arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:47:27
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:47:27
لايف ستايل

الرئيسية

بعد معاناتها في أفغانستان ومواجهتها فكر طالبان

خالدة بوبال تنادي بحقوق المرأة المهمشة لممارسة كرة القدم بحرية

لايف ستايل

لايف ستايلخالدة بوبال تنادي بحقوق المرأة المهمشة لممارسة كرة القدم بحرية

الأفغانية خالدة بوبال
كابول ـ أعظم خان

نشأت قائدة المنتخب الأفغاني السابقة لكرة القدم، الأفغانية خالدة بوبال، في عالم يصعب فيه على النساء ممارسة كرة القدم، فقد ناضلت من في بلدها، الذي يجبر فيه الآباء فتياتهم على ترك ممارسة اللعبة المفضلة لديهم، لكنها عانت من التهميش والعنصرية الجنسية، واضطرت لمغادرة وطنها قبل 6 أعوام من الآن، وذلك بعد أن تعرضت حياتها للخطر في بلد يوصف بأنه من أخطر الأماكن التي يمكن أن تعيش فيه المرأة.

خالدة بوبال تنادي بحقوق المرأة المهمشة لممارسة كرة القدم بحرية

وكبرُت خالدة منذ الصغر على ممارسة كرة القدم، حيث كانت والدتها هي مدربة اللياقة البدنية الخاصة بها، فقد علمتها أن الكرة ليست مجرد رياضة فقط، بل هي موطن التمكين والتقوية لها، مع ذلك فالفتاة واجهت تحديات كبيرة ومعارضات واسعة لها في ظل دولة يقودها نظام طالبان، كما واجهت تعنت كبير من الآباء الذين رفضوا السماح لبناتهم بممارسة كرة القدم، ووصفوا من يقمن بذلك بـ"العاهرات"، الذين يفضحون عائلتهم ويضيعون شرفهم ويخالفون ثقافتهم.

وبعد أن زادت نجاحات خالدة في أفغانستان، بدأت اللاعبة تواجه السب والقذف من الناس، كما كان يتم إلقاء القمامة أمام منزلها، وكانت تصلها مكالمات تلفونية تهدد حياتها وحياة أسرتها، وقالت: "لم أكن أواجه جيش طالبان، بل كنت أواجه فكر وعقلية طالبان في الشوارع"، متابعة "اضطرني ذلك أن أحمل حقيبتي وأغادر قبل أن أصاب بطلقة رصاص، ولم أخبر أحدًا برحيلي غير والدي ووالدتي، لم أكن أعرف متى سأعود أو هل سأعود أم لا، فقط أخذت جهازي الحاسوب، وحقيبتي، وصورة لي في فريقي، وغادرت".

خالدة بوبال تنادي بحقوق المرأة المهمشة لممارسة كرة القدم بحرية

وكشفت خالدة، أنها لم يكن لديها الوقت لتوديع زملائها في الفريق، ولم ترد إخبارهم بما يحدث لها حتى لا ترعبهم فيتركوا كرة القدم، واتجهت إلى الهند، وعاشت قلقة وخائفة من أن يتم القبض عليه وإرسالها إلى بلدها، حيث أنها لم يكن لديها تأشيرة "فيزا"، إلا أنها تمكنت من أن تنظم مباراة هناك للفريق القومي لبلدها، لكنها لم تظهر فيها، ثم رحلت إلى مركز اللاجئين في النرويج، ومنه إلى مركز آخر في الدنمارك، حيث حصلت على إقامة، وأقامت هناك تتذكر اللحظات العصيبة التي مرت بها.

وتابعت خالدة، "شعرت أن ذلك الملجأ ليس المكان الذي ولدت من أجل أن أعيش فيها وتحسرت على حياتي، وحلمت لو أني أعود إلى وطني وأمارس الكرة مجددًا مع فريقي"، كما فشلت في الانضمام لأحد الأندية المحلية في الدنمارك، فقد عانت الفتاة من إصابة عصفت بتاريخها الكروي، وواجهت أزمة نفسية فقد فقدت كل شيء في حياتها، واحتاجت إلى طبيب نفسي وعلاجات للاكتئاب النفسي، قبل أن تتحسن حالتها وتمارس السباحة وركوب الدراجات، كما كانت تقوم بمساعدة اللاجئين نفسيًا في المركز، وشجعت النساء في المركز على ممارسة الرياضة التي بإمكانها إزالة الحواجز بينهم وبين الشعب الدنماركي.

ولم تقتصر أعمال بوبال على أدوارها في الملجأ فقط، بل امتدت لتشمل أعمالها المساعدة في إدارة المنتخب النسائي الأفغاني لكرة القدم، واستعانت بمدربين أميركيين لتدريب المنتخب، وقالت الفتاة أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي يكره المسلمين والمهاجرين، وفق قولها، لا يمكنه أن يقف في طريقها، كما لم يستطع أن يقف أعداءها في بلدها في طريقها.

وأثناء سعيها لإقناع الآباء بأنها تحترم دينهم معتقداتهم، تعاقدت خالدة العام الماضي مع الشركة العالمية "هومل"، المتخصصة في تصميم الأزياء الرياضية، من أجل تصميم أزياء رياضية متضمنة الأحجبة الإسلامية للاعبات المنتخب، وتكليلًا لنضالاتها ونجاحاتها، منحتها المؤسسة الخيرية العالمية للتعليم، وسام الكفاح لعام 2017 في يوم المرأة العالمي السابق.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خالدة بوبال تنادي بحقوق المرأة المهمشة لممارسة كرة القدم بحرية خالدة بوبال تنادي بحقوق المرأة المهمشة لممارسة كرة القدم بحرية



GMT 23:37 2024 الأحد ,23 حزيران / يونيو

محمد سعد يعود للسينما بعد غياب 5 سنوات
لايف ستايلمحمد سعد يعود للسينما بعد غياب 5 سنوات

GMT 12:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 12:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 04:54 2018 الجمعة ,03 آب / أغسطس

صالح سليم في السينما 

GMT 12:58 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد وتحضير أومليت البطاطس

GMT 11:21 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عباءات بتصاميم عصرية من أشهر الماركات لجميع المناسبات

GMT 22:51 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

تعلمي كيف تتجنبين الخلافات الزوجية اليومية

GMT 10:02 2018 الإثنين ,26 آذار/ مارس

الأسطورة أحمد زكي

GMT 13:45 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

"نادية لطفي" حسناء الزمن الجميل

GMT 18:30 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

روجينا تغني "حتة ناقصة" في حفل أنغام بالبحرين

GMT 18:43 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب منع المغربي محمد الريفي من الغناء داخل مصر

GMT 01:14 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رغدة تكشف أن المخرج والنص الجيد أهم من الممثل

GMT 01:10 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة "أنوشكا" تؤكد أن شخصية "قسمت" ليست شريرة وتشبهها

GMT 08:10 2016 السبت ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

ناهد السباعي تتألق بإطلالة مميزة وسط نجوم مهرجان "قرطاج"

GMT 06:54 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جومانة حايك مصممة "دار سارة " تطرح فساتين زفاف ذات طابع ملكي

GMT 07:23 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تامر حسنى يعود إلى مصر بعد نجاح حفله فى دبى

GMT 12:49 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

هشام حداد يطيح بـ عادل كرم

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,12 تموز / يوليو

شيراز تراهن على محبة الناس لها ولأعمالها الفنية
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle