arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

في لقاء أعدته منظمة العفو الدولية معهن في غمار الحرب

عراقيات يروين أبشع الانتهاكات الجنسية والعنف في المخيمات

لايف ستايل

لايف ستايلعراقيات يروين أبشع الانتهاكات الجنسية والعنف في المخيمات

النسوة العراقيات
بغداد - نهال قباني

يُرتكب جرائم في حق السيدات في الظروف العادية، ولكن في حالة الحرب والفوضى تزيد هذه الانتهاكات، فالحرب السورية دليل على ذلك، وغيرها من الحروب قديمًا وحديثًا، فقد أشارت منظمة العفو الدولية إلى أن النساء العراقيات المشتبه في تورط عائلتهن مع تنظيم "داعش"، يواجهن حملة من العنف والاستغلال الجنسي  في مخيمات النازحين داخل البلاد.

اغتصاب ورفض العودة إلى منازلهن

وتأتي روايات العنف، بما في ذلك الاغتصاب، وسط مزاعم بأن السلطات ترفض أيضًا تقديم المساعدات للنساء، فضلًا عن رفض عودتهن إلى منازلهن، ووجد الباحثون الذين زاروا ثمانية مخيمات للمهجرين العراقيين أن الاستغلال الجنسي وقع في المخيمات الثمانية.واستنادًا إلى مقابلات مع 92 امرأة، يسلط تقرير منظمة العفو الضوء على محنة الآلاف من العائلات التي تعيلها نساء واللاتي يعتنون بأنفسهن بعد أن قُتل أقاربهم الذكور أو اعتقلوا أو اختفوا قسرًا أثناء فرارهم من مناطق حول الموصل، وفي كثير من الحالات، كانت الجريمة الوحيدة للرجال التي تم ذكرها في التقرير هي الهروب من معقل "داعش"، أو وجود اسم مشابه لتلك الموجودة على قوائم المطلوبين المشكوك فيهم، أو العمل في وظائف غير قتالية لدى "داعش"، مثل الطهاة أو السائقين.

وكانت أخطر الادعاءات الواردة في التقرير هي التي تتعلق بالاغتصاب، حيث قالت أربع نساء للباحثين إنهم إما شاهدوا عملية الاغتصاب أو سمعوا صراخ النساء في الخيمة المجاورة أثناء تعرضهن للاغتصاب من قبل رجال مسلحين، أو أعضاء في إدارة المخيم، أو غيرهم من سكان المخيمات، مؤكدات أن النساء يُجبرن على العلاقات الجنسية في مقابل الحصول على المال والمعاملة الإنسانية والحماية من الرجال الآخرين.

مواجهة ضغوط لممارسة الجنس

وقالت امرأة تبلغ من العمر 20 عامًا، وتدعى دانا، إنها نجت من عدة محاولات اغتصاب، وكانت تواجه ضغوطًا لا هوادة فيها لممارسة الجنس مع أحد أفراد قوات الأمن في معسكرها، مضيفة "لأنهم يعتبرونني مثل مقاتلة من "داعش"، فإنهم سيغتصبونني".

وتشير"يريدون أن يظهروا للجميع ما يمكنهم فعله بي، حيث أخذ شرفي، وأنا لا أشعر بالراحة في خيمتي، أريد فقط بابًا وجدران من حولي، وكل ليلة أقول لنفسي إن هذه الليلة التي سأموت بها".

وأعربت العديد من النساء اللاتي قابلتهن منظمة العفو الدولية في مخيمات النازحين عن مخاوفهن على سلامتهن، وقالت لين معلوف، مدير أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة تتعرض النساء لمعاملة غير إنسانية ومعاملة تمييزية من قبل رجال مسلحين يعملون في المخيمات بسبب انتمائهن المزعوم إلى "داعش"، إن الأشخاص الذين يفترض أنهم يحمونهم يتحولون إلى كائنات مفترسة"، مضيفة "يجب على الحكومة العراقية أن تثبت أنها جادة في إنهاء الانتهاكات ضد هؤلاء النساء من خلال محاسبة جميع مرتكبي الجرائم ومنع جميع الرجال المسلحين من دخول المخيمات".

ويأتي التهديد بالعنف الجنسي في مقدمة الأدلة على أشكال أخرى من سوء المعاملة والتمييز التي تستهدف النساء، بما في ذلك رفض كبار القبائل السماح لهم بالعودة إلى مدنهم ومنازلهم، وعانت اللاتي تمكن من العودة من التهجير القسري والنهب والتهديد وسوء المعاملة، بما في ذلك الاعتداء الجنسي والمضايقات، في بعض الحالات، وشوهت منازلهن بالكتابة عليها مثل "داعش"، ولا يحصلن على الكهرباء والماء، وتقطع عنهن الخدمات الأخرى.

تتمنى الموت وتحاول الانتحار

وقالت مها، وهي امرأة أخرى أجريت معها مقابلة "أحيانًا أسأل نفسي لماذا لم أمت في غارة جوية؟.. حاولت الانتحار لكنني أتراجع، أضع الكيروسين على نفسي، ولكن قبل أن أشعل في النار ، فكرت في ابني، أنا في سجن هنا، أنا وحيدة تمامًا دون زوجي، وأبي، لم يعد معي أحد".

ومن المرجح أن تزداد حالة النساء سوءًا حيث من المتوقع أن ينخفض التمويل الدولي للأزمة الإنسانية في العراق انخفاضًا حادًا، قبل الانتخابات العراقية البرلمانية في مايو/ آيار، ويتم حث النازحين على مغادرة المخيمات حيث تركيز الحكومة إلى إغلاقها.

وأضافت معلوف"يجب على السلطات أيضًا أن تنهي على الفور الممارسة المنتظمة والواسعة النطاق المتمثلة في الاختفاء القسري للذكور والأولاد الذين تربطهم علاقات مع "داعش" ، حيث تركت هذه الممارسة الآلاف من الزوجات والأمهات والبنات والأطفال في أوضاع يائسة، ولوضع حد لدورة التهميش السامة والعنف الطائفي الذي ابتلي به العراق منذ عقود، يجب على الحكومة العراقية والمجتمع الدولي الالتزام بتأييد حقوق جميع العراقيين دون تمييز، ودون هذا، لا يمكن أن تكون هناك مصالحة وطنية أو سلام دائم ".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عراقيات يروين أبشع الانتهاكات الجنسية والعنف في المخيمات عراقيات يروين أبشع الانتهاكات الجنسية والعنف في المخيمات



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 13:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 09:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 09:51 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

خالد سليم يعود للغناء مجددا بعد غياب 4 سنوات

GMT 02:24 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

شاهد أحدث ظهور للإعلامية رايا أبي راشد

GMT 04:43 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

أجمل فساتين ديما الأسدي استوحي منها لسهرة رأس السنة

GMT 16:30 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

3 مشاعر غريبة تنتاب الأم بعد الولادة

GMT 13:04 2019 الأربعاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي موعد طرح الأفيش الرسمي لـفيلم"رأس السنة"

GMT 13:00 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على تفاصيل حفلات تامر حسني في رأس السنة

GMT 11:55 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

20-02-2020 أفضل يوم للزواج تعرف على السبب