arablifestyle
آخر تحديث GMT 06:57:47
لايف ستايل

الرئيسية

أنوباما كوهلي تنقذ مدينة مومباي من كارثة تصادم طائرتين 

قيادة النساء للطائرات يضع الهند على القائمة العالمية لإسرائيل وبريطانيا   

لايف ستايل

لايف ستايلقيادة النساء للطائرات يضع الهند على القائمة العالمية لإسرائيل وبريطانيا   

قيادة النساء للطائرات
لندن - لايف ستايل

أنقذ القدر مدينة مومباي من كارثة كبرى محققة ,الشهر الماضي,وذلك بعد أن نجحت طائرة تابعة لشركة "إير إنديا" للطيران من تفادي التصادم الجوي مع طائرة أخرى قادمة في الاتجاه المقابل, وتم تفادي الاصطدام المحتمل بفارق بضع ثوانٍ قليلة فقط منذ أن اقتربت الطائرتان من بعضهما بعضًا لمسافة 100 قدم تقريبًا.

وكانت قائدة طائرة "إير إنديا"، امرأة، وهي الكابتن أنوباما كوهلي، التي أنقذ حضورها العقلي وسرعة بديهتها ركاب الطائرة من كارثة محققة. وكانت الكابتن كوهلي تقود طائرات الركاب في الهند منذ أكثر من 20 عامًا وحتى الآن.

و أصبحت أفاني تشاتورفيدي (24 عامًا)، أول امرأة هندية تقود طائرة حربية مقاتلة بمفردها, وقادت أفاني الطائرة الروسية المقاتلة طراز "ميغ - 21 بايسون"، التي تتمتع بأعلى سرعة في الإقلاع والهبوط بين الطائرات المقاتلة في العالم. ووضع هذا الإنجاز الهند على القائمة العالمية للبلدان التي تطير فيه النساء بالطائرات الحربية المقاتلة، مثل الولايات المتحدة، وإسرائيل، وبريطانيا، وباكستان.

وأصبحت الضابطة أفاني مؤهلة لقيادة الطائرات الحربية المقاتلة المتطورة مثل "سوخوي" و"تيجاس".
وقال وزير الدولة الهندي للطيران المدني، جايانت سينها ,"سجلت الهند في الآونة الأخيرة أكبر عدد من قادة الطائرات من النساء في العالم، سواء كان ذلك في (إير إنديا) أو في القوات الجوية الهندية. وتلك شهادة للإسهامات التي قدمتها المرأة الهندية في قطاع الطيران ومن جانب الدولة أيضًا في حياتهن المهنية".

وتبلغ نسبة قائدات الطائرات من النساء نحو 12 في المائة من العاملات لدى مختلف شركات الطيران، وذلك وفقًا إلى آخر الأرقام الصادرة عن المديرية العامة للطيران المدني. ومن الدول التي تناطح الهند في ذلك المجال هي فنلندا، لكن أغلب الدول الأخرى تأتي في خلفية القائمة. وفي الولايات المتحدة، تبلغ النسبة نحو 5.1 في المائة، وهي تبلغ 5 في المائة فقط على مستوى العالم، على الرغم من أن الهند كانت متأخرة نسبيًا في توظيف النساء في مجال قيادة الطائرات.

وكانت الكابتن بريم ماثور، المولودة في 17 يناير (كانون الثاني) من عام 1910، أول امرأة في الهند تقود طائرة تجارية. وكانت شركات الطيران في ذلك الوقت شديدة التردد في السماح للنساء بقيادة الطائرات. وبعد رفض تعيينها من جانب ثماني شركات للطيران، تخلت ماثور عن حلمها. لكن، وفي عام 1947، تلقت اتصالًا هاتفيًا تسبب في تغيير قواعد اللعبة بالنسبة لبنات جنسها وحتى اليوم. وكانت المكالمة من شركة "ديكان إيرلاينز" في مدينة حيدر آباد. وقد عرضت عليها وظيفة هناك، وبحلول يوم ميلادها الـ38، تمكنت من الانطلاق في أولى رحلاتها الجوية طيارًا مساعدًا – وكانت أول امرأة هندية تقوم بذلك. وخلال فترة عملها لدى شركة "ديكان إيرلاينز"، طارت بصحبة أنديرا غاندي، والليدي ماونتباتن، وغيرهما الكثير. وفي عام 1949، أي بعد مرور عامين فقط من تسلم رخصة الطيران الخاصة بها من نادي الله أباد للطيران، فازت ماثور في سباق الطيران الوطني.

و قالت ماثور قبيل وفاتها وهي في الثانية والثمانين، عندما سئلت كيف سوف تتحكم في رحلات الطيران الليلية، حيث كان ولا بد أن تنام في مساحات صغيرة في وجود الرجال من حولها. فأجابت عن هذا السؤال التمييزي قائلة: "لن تندموا على تعييني في هذه الوظيفة". وهي لم تتمكن من فتح مجال الطيران أمام أجيال من النساء، بل وانتقدت الملاحظات التمييزية بقدر كبير من الاتزان السلوكي الذي يستغرق المرء منا وقتًا طويلًا للاعتياد عليه.

وكانت سارلا ثاكرال أول امرأة هندية تقود الطائرات ذات المحركات الشراعية في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية، وتحديدًا في عام 1930، وطارت منفردة بالطائرة طراز "غيبسي موث". لكنها تركت الطيران في أعقاب حادثة مأساوية أودت بحياة زوجها، وكان يعمل هو الآخر في مهنة الطيران.

أما بالنسبة إلى رابيا فوتالي (83 عامًا)، وموهيني شروف (82 عامًا)، وهما اللتان أسستا رابطة الطيارات الهنديات، فلقد تعلمتا وتدربتا على الطيران في ستينات القرن الماضي، وكان من التحديات الكبيرة هي إقناع النقاد بأنهن يستطعن الطيران مثل الرجال وربما أفضل. ومن واقع السخرية الشديدة لاهتمامهن بهذا المجال الذي يهيمن عليه الذكور، هو التعامل بين متطلبات المنزل وحضور الدروس والتدريبات، فإنهن يعتبرن من أوائل النساء اللاتي تمكن من قيادة الطائرات والمتخرجات من نادي مومباي للطيران، وهو أقدم وأعرق أندية الطيران في الهند بأسرها.

تقول رابيا فوتالي عن ذكريات تلك الأيام: "كنت أبلغ من العمر 25 عامًا فقط، وكنت أما لطفل في التاسعة من عمره، وكان ذلك عندما جلست في أول قمرة طائرات في حياتي على متن الطائرة المحببة إلى قلبي من طراز (بايبر بي إيه - 18) في عام 1962، وما زلت أذكر كيف كانوا يصفونني بالمرأة النادرة وقتذاك". وتعتبر فوتالي أول امرأة هندية تتمكن من الحصول على الرخصة الخاصة لقيادة الطائرات في البلاد.

ورغم المساعدات الموجهة إلى المئات من النساء على الانطلاق في الرحلات الجوية الناجحة، لا تزال هناك جملة من التحديات القائمة، غير أن الاتجاه قد تغير وتحسن كثيرًا بالنسبة للطيارين من النساء في عموم البلاد، ومن المتوقع أن يرتفع عدد النساء اللاتي يقدن الطائرات بسهولة في كل عام بسبب المساعدات المالية والتوجيهات المعنوية في هذا المجال. 

-- 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيادة النساء للطائرات يضع الهند على القائمة العالمية لإسرائيل وبريطانيا    قيادة النساء للطائرات يضع الهند على القائمة العالمية لإسرائيل وبريطانيا   



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قيادة النساء للطائرات يضع الهند على القائمة العالمية لإسرائيل وبريطانيا    قيادة النساء للطائرات يضع الهند على القائمة العالمية لإسرائيل وبريطانيا   



GMT 17:51 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

المشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة
لايف ستايلالمشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية