arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

تلحق بهن 20 ألف امرأة في موسم الحصاد وسط صمتٍ حكومي

المغربيات يواجهن الاستغلال الجنسي داخل حقول الفراولة في إسبانيا

لايف ستايل

لايف ستايلالمغربيات يواجهن الاستغلال الجنسي داخل حقول الفراولة في إسبانيا

انتشار الإيذاء الجنسي والبدني على نطاق واسع واستغلال العاملات المغاربة الموسميين
مدريد ـ لينا العاصي

تصل إلى إسبانيا خلال الأسابيع المقبلة، حوالي 20 ألف امرأة مغربية للمساعدة في موسم حصاد الفراولة لهذا العام، في الوقت الي كشفت فيه تقارير إعلامية انتشار الإيذاء الجنسي والبدني على نطاق واسع واستغلال العاملات المغاربة الموسميين. وبينما نفت الحكومتان المغربية والإسبانية هذه المزاعم، سجّل نساء مغربيات محاضر لدى الشرطة الإسبانية تؤكد تعرضهن للاغتصاب والاستغلال الجنسي دون جدوى لتظل حقول الفراولة مرتعًا لانتهاك حقوق المرأة المغربية واستغلالها جنسيًا من أجل رغبتها في توفير المال لأسرتها.

ونشرت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير تحت عنوان "الاغتصاب والاستغلال الجنسي ثمن وظيفة في حقول الفراولة بإسبانيا"، قصة سيدة مغربية تدعى سميرة أحمد، والتي تركت رضيعها ومنزلها في المغرب متوجهة إلى حقول الفراولة في جنوب إسبانيا، من أجل الحصول على المال اللازم لها ولأسرتها بينما لم تكن تعرف ما المصير الذي ينتظرها هناك.

تقول الصحيفة: "في أبريل الماضي، ودعت سميرة أحمد رضيعها واستقلت حافلة، وتركت منزلها في المغرب في طريقها إلى حقول الفراولة في جنوب إسبانيا وفي حقيبتها كانت تأشيرتها الإسبانية والعقد الذي وعدها بالحصول على 40 يورو في اليوم بالإضافة إلى الطعام والإقامة، وخلال الأشهر الثلاثة التي كانت ستغيب فيها عن منزلها، أعربت عن أملها في أن يخفف المال الذي ستحصل عليه من ألم الانفصال عن أسرتها - وهي ثروة مقارنة بما يمكن أن تكسبه في وطنها".

اقرأ أيضـــــــــــــَا

- المرأة المغربية تقتحم مهنة الرجال وتبدأ اختبارات مهنة العدول "المأذون الشرعي"

بعد مرور عام ، انقلبت حياة سميرة رأسا على عقب، حيث طلقها زوجها وأصبحت بلا عمل، وعلى مدار الأشهر العشرة الماضية، كانت تعيش مختبئة، وتعيش على المعونات مع تسع نساء مغاربة أخريات يقولن أنهن يواجهن الاتجار بالبشر والاعتداء الجنسي والاستغلال في المزرعة التي تم توظيفهن للعمل بها. 

ونقلت الصحيفة عن سميرة قولها:" قبل أن أغادر منزلي كنت مثل البطل بالنسبة للجميع، فلم يحصل أي شخص في قريتي من قبل على فرصة للذهاب والعمل في دولة غنية مثل إسبانيا .. ولكن الأمر تحول وأصبح أسوأ قرار في حياتي".

وتشكل النساء نسبة كبيرة من القوى العاملة الموسمية في بلاد الأندلس ، التي تعمل بموجب نظام تأشيرة العمال الموسمي الذي تديره الحكومتان الإسبانية والمغربية منذ عام 2001. وسوف تساعد النساء في زراعة وحصاد 400000 طن من الفراولة المتوقع تصديرها من المنطقة هذا العام لمحلات السوبر ماركت في المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا. وتعد إسبانيا إلى حد كبير، أكبر مصدر للفراولة في أوروبا ، وتمثل صادراتها التي تقدر بـ 580 مليون طن أهمية بالغة للاقتصاد الإسباني الهش حيث توصف في الدولة بالذهب الأحمر.

وقالت أليشيا نافاسكوز الناشطة الحقوقية في جماعة "موغيريز" إن النساء المغربيات يتم استهدافهن عمداً بسبب ضعفهن. وأضافت: "لقد وصفت لنا النساء المغربيات العاملات في الحقول الاسبانية، ظروف العمل اللاإنسانية والقاسية التي يجب أن يتحملنها، حيث يعملن في وظائف مكتظة بشكل دائم مع استراحة واحدة لمدة 30 دقيقة يوميًا في درجات حرارة تصل إلى 40 درجة".

وتابعت: "في المغرب ، يبحثون عن عمد عن أولئك الضعفاء للقيام بهذا العمل ، أي النساء الريفيات اللائي لديهن أطفال صغار يفهمون اللغة العربية فقط ، ولا يمكنهم فهم عقودهم المكتوبة باللغة الإسبانية أو المطالبة بحقوقهم. إنه نظام مزور."

قالت أحمد إنها سمعت شائعات حول ما حدث للنساء اللائي ذهبن إلى إسبانيا قبل أن تغادر منزلها بينما قالت انها تجاهلتهم وأوضحت: "لم أكن أعتقد أن مثل هذه القصص يمكن أن تكون حقيقية في بلد غني مثل هذا." ومع ذلك ، فقد أخبرت هي والنساء المغربيات التسعة الأخريات اللاتي سافرن إلى إسبانيا بتأشيرات موسمية العام الماضي نافاسكوز أنهن عانين من عنف جنسي خطير ومستمر واستغلال في العمل في المزرعة التي يعملن فيها.

وزعموا أنهم أُجبروا على العيش في حاويات شحن ضيقة وقذرة ، حيث تشارك المئات من العاملات في عدد قليل من الحمامات والمراحيض الغير نظيفة.

خلال يوم العمل يتعرضن النساء للاعتداءات العنصرية ويجبروا على العمل لمدة 12 ساعة نوبات إضافية دون أجر. وقد يحرموا من الطعام والماء ويعوقبوا على أخذهم فترات استراحة للذهاب المرحاض أو عدم عملهم بجد.

تقول سميرة: "كانت المزرعة بعيدة جدًا عن أقرب مدينة ، كنا معزولين تمامًا". "لم نتحدث اللغة الإسبانية وكنا مستميتين لإرسال المال إلى أطفالنا. لم يكن لدينا قوة على الإطلاق. كما زعمت النساء أنهن تعرضن للاعتداء الجنسي والتحرش ؛ قال البعض إنهن تعرضن للاغتصاب وضغوط أخرى لممارسة الجنس مقابل الغذاء والماء. وأضفن إن بعض النساء أُمرن بالعمل في الجنس للرجال المحليين الذين ينتظرون خارج المزرعة في سياراتهم كل ليلة.

كانت عائشة جابر، التي عملت في نفس المزرعة مثل سميرة أحمد ، حامل عندما وصلت إلى إسبانيا في أبريل الماضي. وتقول: "رأيت إعلان عن وظيفة لنساء تتراوح أعمارهن بين 20 و 45 عامًا للعمل لعدة أشهر في هذا المجال". "سألت عما إذا كان يمكن لزوجي الحصول على وظيفة أيضًا ولكن قيل لي إنهم يريدون نساء".

وبعد أن تعرضت للتحرش والاعتداء الجنسي في هذه المزارع، قالت عائشة :"الآن أدركت سبب أنهم لا يوظفون إلا النساء، هم يعرفون أنهم من الممكن استغلالنا بسهولة".

بعد حوالي ستة أسابيع في المزرعة ، توجهت جابر وأحمد وثمانية نساء أخريات إلى ضباط الشرطة المدنية في غوارديا للإبلاغ عن تعرضهن للاستغلال والاغتصاب والاعتداء الجنسي.

تقول أحمد: "لقد اعتقدنا أنه عندما ذهبنا إلى الشرطة ، ستتحقق العدالة وأن نحصل على أجورنا ، وتتوقف المضايقات. لكن بدلاً من ذلك تم التخلي عنا وتركنا جوعًا".

إنهم ليسوا أول العمال المهاجرين المغاربة الذين يبلغون عن حالات الاستغلال والعنف الجنسي في الصناعة الزراعية الإسبانية. أدى تحقيق BuzzFeed Germany العام الماضي إلى قيام العديد من النساء بتقديم شكاوى، وهناك قضية واحدة على الأقل من حالات استغلال العمال تمر عبر المحاكم في الأندلس.

بعد 10 أشهر من ذهابهم إلى الشرطة المحلية ، لم تتم مقابلة أحمد وجابر وجميع النساء الأخريات من قبل الحرس المدني أو الشرطة الوطنية مرة أخرى، وقال بيلين لوجان سيز ، وهو محام إسباني يمثل المجموعة ، إن الشرطة الوطنية عليها التزام قانوني بالتحقيق في ادعاءات النساء لكنها رفضت تفعيل البروتوكولات الوطنية لمكافحة الاتجار الجنسي التي كانت ستقدم لهن الدعم والمساعدة أثناء التحقيق في مطالباتهن.

يدعي سايز أيضًا أن المحاكم الإقليمية في الأندلس فشلت في إجراء تحقيق مناسب ، ولم تسمح للنساء بوقت كاف للسفر إلى قاعة المحكمة في هويلفا لإعطاء الأدلة أمام القاضي في يونيو الماضي ثم تركهم في مأزق قانوني لمدة ثمانية أشهر أخرى. كما تم تخفيض تهم الاغتصاب والاعتداء الجنسي إلى مضايقات جنسية ، حيث أشارت المحاكم إلى نقص الأدلة.

وقد عارضت المحكمة في هويلفا هذه الادعاءات ، قائلة إن النساء أخفقن في حضور موعدهن للمحكمة - أحدهما في يونيو الماضي والآخر في فبراير - وأنحى باللائمة على محاميهم لعدم إحراز تقدم في القضية.

منذ ذهابهن إلى الشرطة المحلية للإبلاغ عن قضايا الاستغلال الجنسي في العام الماضي ، أصبحت النساء بلا مأوى وبعد انتهاء صلاحية تأشيراتهم لمدة ثلاثة أشهر لم يتمكنوا من العمل وكانت جميع النساء العشر ، بالإضافة إلى جابر ، ينامون على أرضية شقة سايز الصغيرة ويبقون على معونات الطعام.

ويقول معظمهن إنهن قد طلقوا من قبل أزواجهن ونبذوا من قبل والديهم في المغرب بعد أن علمت عائلاتهم بمزاعم الاغتصاب والاعتداء الجنسي وتم إرسال رسائل تفيد أنهم كانوا يعملون في الدعارة في إسبانيا. نظرًا لعدم قدرتهم على العودة إلى ديارهم وعدم الرغبة في مغادرة إسبانيا قبل حل قضيتهم.

وقالت عائشة التي يبلغ طفلها الآن تسعة أشهر: "علمنا أنه لا يمكننا العودة إلى المنزل لأننا ما زلنا لم نحصل على رواتبنا وعلينا أن نثبت أن الأشياء التي أخبرناها للشرطة صحيحة". 

بذلت الحكومة الإسبانية هذا العام جهودًا لتخفيف انتقادات معاملة المرأة المغربية في صناعة تصدير الفواكه. أعلنت أنها ستزيد من الضوابط والتفتيش على المزارع وستستخدم أيضاً الوسطاء الثقافيين - نساء مغاربيات أخريات - لمحاولة حل النزاعات والإبلاغ عن أي حوادث لسوء المعاملة.

وتقول المحاكم إن قضية النساء لا تزال قيد النظر ، وفي الأسبوع الماضي منحت الحكومة تأشيرات عمل مؤقتة للنساء لأسباب إنسانية ، مما سيتيح لهن العثور على عمل لإعالة أنفسهن. ومع ذلك يقول سايز إن كل الجهود المبذولة لحمل الحكومة على اتخاذ إجراءات سريعة لحل قضيتهم لا تزال محبطة.

وقد يهمك ايضـــــــــــــــــــًا

- السجن 15 عامًا لأربعة متهمين باغتصاب زوجة ضابط في منطقة كرداسة

- الفضلاوي يؤكّد أنّ المرأة المغربية قادرة على شغل جميع الوظائف

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغربيات يواجهن الاستغلال الجنسي داخل حقول الفراولة في إسبانيا المغربيات يواجهن الاستغلال الجنسي داخل حقول الفراولة في إسبانيا



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 07:25 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

منى عبد الغني تكشف عن شخصيتها في مسلسل "أفراح إبليس 2"

GMT 15:39 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تغييرات جذرية على شكل نجمة ستار أكاديمي رحمة رياض

GMT 10:03 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 09:43 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

نصائح بسيطة لتغيير ديكور غرف النوم الصغيرة في منزلك

GMT 15:54 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

رانيا يوسف تُهنئ غادة عادل بعيد ميلادها الـ "44"

GMT 07:47 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

الأم الحقيقية لابنة أنجلينا جولي بالتبني تطلب التحدّث معها

GMT 12:35 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أفكار عملية لديكورات جذابة من الخشب في منزلك

GMT 00:46 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نيكول سابا ترتدي أغلى فستان زفاف في ديفيليه هاني البحيري

GMT 16:09 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

منة عرفة بأنوثة مفرطة في أحدث جلسة تصوير

GMT 11:38 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

صورة تجمع كندة علوش وعمرو يوسف وابنتهما حياة

GMT 13:16 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

عائشة بن أحمد تخطف الأنظار عبر انستجرام

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 18:42 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

دينا فؤاد تعبر عن سعادتها بالتكريم في حفل "النيل للدراما"

GMT 12:16 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

ندى بسيوني تُؤكّد أنّ "مليكة" له طعم خاص
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle