arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:52:03
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 21:52:03
لايف ستايل

الرئيسية

تساهم معرفة الطرفين القوية على استمرار الشراكة

دراسة حديثة تشرح أسباب التأثير السلبي لتطبيقات المواعدة على العلاقات العاطفية

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة حديثة تشرح أسباب التأثير السلبي لتطبيقات المواعدة على العلاقات العاطفية

العلاقات العاطفية
كانبيرا ـ ريتا مهنا

كشفت دراسة حديثة أجرتها "إى هرموني أستراليا" أن نحو 64 في المائة ممن شملتهم في بحثها، قطعوا علاقاتهم عندما تجاهل الأشخاص المحتملين لإقامة علاقة معهم الرسائل بدون سبب مفهوم لتجنب الحرج، ووجدت الدراسة أيضًا أن أصحاب العلاقات أصبحوا أقل حساسية تجاه بعضهم البعض فيما اعترف 54 في المائة من أصحاب العلاقات الأستراليين بأنهم "قطعوا العلاقة" مع شخص آخر على الأقل العام الماضي.

وأوضحت الدراسة أنه أصبح الآن من الطبيعي مواعدة ستة أشخاص في آن واحد، حيث يجري في الوقت الحالي استبدال العلاقات التقليدية بعلاقات جماعية، حيث لا يرغب أصحاب العلاقات في الالتزام بخيارات محدودة, كما أدت الزيادة في تطبيقات المواعدة إلى حدوث تأثير قوي على رؤية الشباب للمواعدة وفي بعض الأحيان ساهمت في زيادة عدد أطراف العلاقة الواحدة.

وأضاف نيكول ماكلنيس، مدير "إي هرموني أستراليا": "الدراسة التي أجريت في المملكة المتحدة ومناطق أخري حول العالم، أظهرت وجود الكثير من عدم الرضا عن نتائج العديد من تطبيقات المواعدة "، فيما وأوضح خبير مواعدة لإي هرموني كيفية التعامل مع ظاهرة الاختفاء وقطع العلاقة تشالو جي، مؤلف كتاب "مشكلة النساء ... الرجال": المشكلة الآن في عالم قائم على التكنولوجيا يعتقد الناس بمجرد إجراء محادثة مع أحدهم بأنهم عرفوه جيدا ولكن الحقيقة  أن معرفة أي شخص جيدًا، تستغرق وقتًا طويلًا، حيث يكشف الناس عن أنفسهم على مدار العلاقة".

وأضاف تشالو جي: " أفضل طريقة لمنع قطع العلاقة المفاجئة، إدارة التوقعات، والاعتراف بان كلًا من الطرفين يقومان بالتعرف على بعضهما البعض،  فهناك بعض الناس، يكونون رائعين في البداية، وفى الحقيقة لا يستحقون محادثة كاملة معهم".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تشرح أسباب التأثير السلبي لتطبيقات المواعدة على العلاقات العاطفية دراسة حديثة تشرح أسباب التأثير السلبي لتطبيقات المواعدة على العلاقات العاطفية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تشرح أسباب التأثير السلبي لتطبيقات المواعدة على العلاقات العاطفية دراسة حديثة تشرح أسباب التأثير السلبي لتطبيقات المواعدة على العلاقات العاطفية



GMT 06:48 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

أكرم حسني يكشف عدم اهتمامه بالبطولة المطلقة
لايف ستايلأكرم حسني يكشف عدم اهتمامه بالبطولة المطلقة

GMT 11:19 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

كيف تتخلصين من خجل زوجك في علاقتكما الخاصة
لايف ستايلكيف تتخلصين من خجل زوجك في علاقتكما الخاصة

GMT 15:36 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

مجموعة من حقائب خريف 2018 الأكثر شيوعًا بين النساء
لايف ستايلمجموعة من حقائب خريف 2018 الأكثر شيوعًا بين النساء

GMT 14:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

اكتشف ما يحمله اسمك من شخصية الإنسان و مفاجآت في معناه

GMT 11:08 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

مي عز الدين تتحول إلى أميرة بفستان من الأحلام

GMT 11:26 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

جين هوروكس تذهب في مغامرة رائعة إلى بلاد الخيال والسحر

GMT 11:56 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

العسل وزيت اللوز طريقك للحصول على رموش جذابة وطويلة

GMT 19:48 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أشهر أشكال البلسم للشعر شديد الجفاف كثيرالتصفيف

GMT 19:32 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

"سيلفرمين" في السويد يعد من أفضل وأغرب فنادق العالم  

GMT 05:54 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

دكتورة هبة رصاص تستعرض الفوائد نبات الكيل الصحية

GMT 07:14 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

مكياج نادين نجيم بين الطبيعي والكلاسيكي والعصري

GMT 06:55 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أبرز الأماكن السياحية التاريخية في مدينة بوردو