arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

نظمت دورة للخروج من المأزق النفسي المتراكم داخل نفوسهم

ألاء الخاني تساعد أبناء سورية على نسيان مشاهد الموت والدم

لايف ستايل

لايف ستايلألاء الخاني تساعد أبناء سورية على نسيان مشاهد الموت والدم

ألاء الخاني
لندن ـ كاتيا حداد

عانت فاطمة من الكثير، خلال الانتقالات الداخلية مع عائلتها داخل سورية، هروبًا من قنابل الحرب التي هدت الدولة، وخلفت ورائها ركامًا رابضًا على جثث الأبرياء، قائلة "انتقلنا من مكان لأخر، حتى تعبنا من فكرة الهروب من الموت إلى الموت، تعايشنا مع فكرة الامتنان للفرص التي أبقتنا إحياءً حتى الأن، نسينا كل شيء، نسينا أطفالنا، كل ما كان يشغل بال كل منا هو كيفية الفرار من الموت".

وأصبحت على وشك الانهيار وهي تسرد ما رأته في تلك الحرب الدامية، قائلة "لن انسى شكل الأطفال المرعوبين من الدم، وهم يرون جثث أبائهم وأجدادهم، قصفت البيوت بالبراميل المتفجرة، وضربات الطائرات الجوية". وأصبحت ابنة فاطمة مثقلة بالخوف وابنها ظل بشري يحمل مخاوفه على كاهله، لذا طلبت مساعدة مشروع الأمومة والطفولة، عندما وصلت مانشستر منذ عامين، وأصبحت تتلقى العائلات السوريات الذين يسكنون المخيمات، وتساعدهم على الخروج من المأزق النفسي المتراكم على عقولهم  وأذهانهم بسبب الحرب.  وكانت المرأة التي تقف خلف المشروع ألاء الخاني موجودة في ذلك اللقاء، تترجم كلمات فاطمة وهي أم لطفلين ومدربة علم نفس، بدأت رسالة الدكتوراة الخاصة بها في علم النفس، في جامعة مانشستر بالتزامن مع بداية الصراع السوري.

وعلى الرغم من أن آلاء الخاني مولودة في بريطانيا، إلا أنها لا تزال لديها آسرة داخل سورية، وزوجها الذي يسافر بانتظام إلى سورية، ضمن البعثات الإنسانية والذي يعود محملًا بقصص وصور عن الواقع المؤلم هناك.  وتركز المساعدات الموجهة إلى سورية، وإلى مخيمات اللاجئين على الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والمأوى والمستلزمات الطبية. ولكن مشاهدة فظائع في سورية، تتكشف ليلة بعد ليلة على شاشات التلفزيون، جعلت تفكر في سؤال وهو كيف يمكن أن تتغير الأطفال اللاجئين إذا كانت لديهم مثل هذه التجارب؟

الصحة العقلية، كما تقول، لا تقل أهمية عن الصحة البدنية، والأبحاث تؤكد أن دعم الأسرة له تأثير نفسي كبير على رفاهية الطفل. ووجدت إحدى الدراسات أن نوعية العلاقات الأسرية كانت مؤشرًا أفضل من الصحة النفسية للأطفال من تجاربهم في زمن الحرب. وغيرت رسالة الدكتوراه كي تخضع لاستكشاف سبل دعم الأسر والأطفال في منطقة الحرب ومخيمات اللاجئين المجاورة وتوجهت إلى سورية وتركيا، لإجراء محادثات مع الآباء اللاجئين، و"كل من التقيت بهم يكافحوا التغيرات العاطفية والسلوكية لدى أطفالهم".

وعندما عادت إلى بريطانيا، عملت خاني مع "راشيل كلام"، أستاذ علم نفس الأطفال والأسرة في جامعة مانشستر، وعالم النفس الدكتور "كيم كارترايت"، لإنتاج منشور يشرح الآباء أن التبول اللاإرادي والكوابيس والانسحاب وحتى العدوان استجابات طبيعية للصدمات النفسية، في مرحلة الطفولة، وتقديم رسائل تذكير واقتراحات أساسية لرعاية أنفسهم وأطفالهم. ولتجربة النشرات جندت خاني وزملاؤها مجموعة من الأباء اللاجئين السوريين، وصلوا مؤخرًا في مانشستر، بما في ذلك فاطمة.

وتتذكر خاني ردود الفعل. فأكثر من 80٪ من تلك الأسر النازحة استجابوا وقالوا إن النشرة مفيدة. وكانت معظم التصريحات إيجابية عن النشرة، كانت بعض الصلوات من أجل أفضل الأوقات، وطلب آخرون لمزيد من المعلومات، لا سيما حول الفجيعة والقلق. وكانت نشرة أصابت العصب. ولذلك فقد وضع فريق مانشستر النشرة على الإنترنت، "باللغتين العربية والإنكليزية"، كي يتمكن أي شخص من استخدامها وتوزيعها، جنبًا إلى جنب مع نسخة "بلغات مختلفة". عندما وضعت نسخة على موقع الصحة السويدي، تم تحميلها 343 مرات في أول 45 دقيقة، وهي أكبر استجابة للموقع في أي وقت مضى. تم مؤخرًا ترجمة النشرة إلى الأردية والباشتو، وعلى وشك أن يتم توزيعها مع الصحف في باكستان، على أمل أن تصل إلى أكثر من مليون أسرة.

ونظّمت خاني وفريقها دورة مدتها خمسة أسابيع للأطفال ومقدمي الرعاية في مدرسة للأطفال اللاجئين في تركيا. حضر 13 أسرة الدورة وأظهرت النتائج تحسنًا كبيرًا في رفاهية الأطفال والسلوك. وقالت معلقة "نحن نعمل على تطوير الفيديو والتدريب من خلال سكايب، كي نستطيع الوصول إلى أكبر عدد من الأسر في الأماكن التي لا يمكن زيارة". والغرض الرئيسي من هذا العمل هو مساعدة الأسر، وقالت هو أيضًا في مصالح الدول المضيفة لهم. من دون مساعدة، والأطفال الذين يعانون من مشاكل نفسية أصبحوا البالغين الذين يعانون من مشاكل.

وفاطمة رمزًا للبهجة، وقال أحد أطفالها خالد، البالغ من العمر 10 أعوام، ومريم البالغة من العمر 9 أعوام. أنهم يحبون المدرسة، عدنا مرة أخرى إلى المنزل، وطلبت من الأطفال أن يقولوا لي ما يتذكرون عن سورية. أشارت مريم، إلى ندبة في ذراعها وقالت لي، بتردد، كيف صدمتها سيارة في حالة من الفوضى، بعد الضربة الجوية. وهناك غير فاطمة الكثير من العائلات السورية قادرة على مساعدة شرم خاني في عملها، معتبرًا مشورة الأبوة والأمومة من شأنها أن تجعل الأمور أقل قليلًا، بالنسبة لها ولأولادها.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألاء الخاني تساعد أبناء سورية على نسيان مشاهد الموت والدم ألاء الخاني تساعد أبناء سورية على نسيان مشاهد الموت والدم



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 06:55 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

رش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020
لايف ستايلرش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020

GMT 07:35 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

وصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت
لايف ستايلوصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت

GMT 14:33 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 09:26 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

تارا عماد تَكشف أسباب اشتراكها في "الكويسين"

GMT 10:09 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

بثينة الرئيسي تنشر صورًا لها مع التركية توبا بويوكستون​

GMT 21:56 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 12:30 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أشهر ممثلة أفلام إباحية في الصين تفاجئ جمهورها بخبر صادم

GMT 15:42 2017 السبت ,30 أيلول / سبتمبر

شيرين رضا تصدم الجميع بلفظ خارج في الجونة

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

ميرنا وليد تُوضِّح دورها في "قيد عائلي"

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

الأصفر يتصدر موضة ديكورات المنزل خلال موسم 2018
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle