arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

إذا كنت تبحث عن الإثارة والغموض

"هدية عائشة" قصة غريبة تحكي سعي فتاة شابة عن أبيها

لايف ستايل

لايف ستايل"هدية عائشة" قصة غريبة تحكي سعي فتاة شابة عن أبيها

هدية عائشة
إسلام آباد - جمال السعدي

استمع المجلس الشيوخ الإسلامي، أو المحكمة الشرعية، باهتمام لدعوي المدعي وهو يروي قصته، حيث قال المدعي أنه تم إهانته من قبل أحد الجيران، وأضاف أنه في مثل هذا المجتمع الباكستاني الصغير تكثر الإشاعات والقيل والقال بين الناس.

وافق الجار في محاولة لرد الاعتبار والإعتذار عن تلك الإهانة التي ألصقها للمدعي على زواج أبنائه، إلا أنهم رفضوا فتراجع الجار عن ذلك القرار لذلك طلب المدعي من المحكمة القصاص، حيث أن ما ارتكبوه يعد جريمة.

تداول مجلس الشيوخ، ثم أصدر حكمهم، وحكمت المحكمة، بارتكابهم تلك الجريمة وهو الأمر الذي يستوجب إعدامهم، إلا أنهم طالبوه بالرحمة وقبول التعويض، إلا أن المدعي لم يوافق على فعل ذلك.

تكررت مثل تلك القصة قبل سنوات في بريطانيا، فعلى مر السنين، لقد سبرت أعماق غامضة من الاغتيالات بتكليف من الكرملين، فضائح دينية والاخفاء السياسية، ولكن كان هذا المشروع الأخير حتى الآن الأكثر إثارة للقلق، لقد زج بي في عالم من القتل والفساد، فتعد قصة كتابي الجديد "هدية عائشة" قصة مؤثرة لسعي امرأة شابة لاكتشاف ما حدث لوالدها، الذي فقد في رحلة من بريطانيا إلى قريته في باكستان.

إنها قصة بوليسية من واقع الحياة، قالتها عائشة وهي تتحرق شوقًا إلى معرفة سبب وفاة والدها، الذي قتلوه، كيف كان والدي ومن هو، هل هو الوالد المحب الذي كانت أبجله طوال حياتي أم أنه شخص لديه سر خطير؟

كانت رحلة بحث عائشة عن والدها مليئة بالعقبات التي بدأت بتشكيكها في القيم التي اكتسبتها خلال حياتها، ويروي الكاتب بعد ذلك تفاصيل الرحلة التي استخلص منها قصته وقال، بدأت رحلتي عام 2009، كان كتابي "فيلومينا"، حول إمرأة أيرلندية تبحث عن ابن أجبرت على التخلي عنه بسبب "الخطيئة" الولادة خارج إطار الزواج "والتي تحولت إلى فيلم سينمائي فيلومينا، بطولة جودي دنش وستيف كوجان، رشح لجوائز الأوسكار، وجوائز غولدن غلوب"، تم نشر الكتاب ووجدت نفسي اقترب من سلسلة من الناس مع القصص الشخصية أرادوا مني أن أكتب عنهم، كان من بينهم إمرأة باكستانية بريطانية "ليست عائشة"، قالت لي أن والدها توفي في ظروف عنيفة وغامضة في باكستان، أخذت بعض الوقت للتحقيق في القضية وكشف النقاب عن القضية.

كان شقيق المرأة يرتب للزواج من ابنة عم من باكستان، جلبت الأسرة له العروس الشابة إلى بريطانيا، ولكن لم تتم الزيجة، لذلك أخذ والد العريس الزوجين إلى باكستان على حد قوله، وسرق جواز سفر الزوجة الشابة وعاد مع ابنه إلى بريطانيا، ترك الفتاة التي تقطعت بها السبل وتخلوا عنها.

شعرت أسرة الفتاة أن هذا الأمر إهانة لكرامتهم، وذلك عندما زار والدها باكستان في وقت لاحق من العام، قتلوه، اكتشفت ظاهرة "العرائس المتاحين"، حيث يتزوج الرجال الآسيويين البريطانيين الفتيات من شبه القارة، ويأخذوا المهر ثم يلقي بها جانبا، هذا الأمر منتشر جدا في باكستان والهند.

بعد سنوات في وقت لاحق عندما التقيت عائشة، من خلال التعارف، التي وجدت القصة كاملة، كانت عائشة الرحمن الشبابة، الذكية والجذابة، تلقت تعليمها في جامعة كامبريدج وكانت تعمل في شركة تكنولوجيا في لندن، ولدت في باكستان، وجاءت لبريطانيا مع والديها في سن الرابعة.

نشأت عائشة في بلدة في لانكشاير وسط محبة الآباء والأمهات الذين شجعوها على تحقيق نتائج جيدة في المدرسة، والدها، إبراهيم، يعتز بابنته الشابة، وقال لها حكايات طويلة من طفولته في المناطق الريفية في باكستان، عندما وصف كيف، عندما كان صبيًا، كان يقضي أيامه في قتال النمور والفيلة الفارين من البرية، ضحكت عائشة عندما قالت أن أباها كان يألف تلك المغامرات لإبهارها، وقالت كنت أحب منه ذلك.هدية عائشة قصة غريبة تحكي سعي فتاة شابة عن أبيها

على عكس الكثير من الرجال المسلمين، فرح أبي بشدة عندما التحقت بكامبرادج فكان أبي يعتقد أن الفتيات يجب أن يحظوا بنفس المزايا مثل الأولاد، إلا أن ذلك الأمر لم يعجب الآخرين في المجتمع المحلي؛ كان هناك تذمر وغيرة تافهة.

كان من بينهم شقيق إبراهيم، الذي عانى من سوء المعاملة العنصرية، بدأت الأحقاد والضغائن تتشكل حول إبراهيم التي نمت على مر السنين فتحت في نهاية المطاف الطريق الي المأساة. في الوقت نفسه، تخرجت ابنته من جامعة كامبريدج وانتقلت إلى لندن. فعلت ما بوسعها للبقاء على اتصال مع عائلتها، زارت المنزل بعد ذلك ولمست تغييرا في والدها.

علمت أن الشرطة عثرت على فتاة في سن المراهقة مقتولة بالرصاص خارج منزل إبراهيم، وانهم استجوبوه وحاولوا توريطه، تم تبرئته، ولكن كانت هناك تقارير صارخة في وسائل الإعلام المحلية وشعر إبراهيم بأن سمعته قد إسودت.

تزامنت هذه التغييرات مع النجاح المتزايد لعائشة، كانت تجهل أن والدها كان يقضي المزيد والمزيد من الوقت في باكستان، حتى تلقت مكالمة هاتفية قبل ثلاثة أشهر جاءت بمثابة صدمة موجعة، كانت والدتها في حالة من الذعر، علمت أن إبراهيم قد عثر عليه ميتا في منزل والديه خارج كراتشي.

كانت هذه بداية الكابوس، أدعت الشرطة الباكستانية أن إبراهيم قتل نفسه، لكن أحد الأقارب في كراتشي قال لعائشة أنه لم يصدقهم: وأنه مقتنع بأن هناك مؤامرة، سافرت عائشة لتري جثت والدها وكانت النتائج قاطعة: كانت الإصابات إلى الجزء الخلفي من الجمجمة بحيث لا يمكن أن يكون انتحارًا.

كان هناك دليل على أن معصميه ربطت في وقت وفاته، وكانت هناك علامات رباط حول رقبته، شعرت عائشة بالرعب، لكنها كانت امرأة حازمة وقررت كشف الحقيقة، تواصلت عائشة مع مخفر كراتشي المحلي وطلبت الاتصال بضباط الشرطة الذين أجروا التحقيق الأولي وحاولوا وصف الموت بمثابة انتحار.

تحدث محقق للشرطة، وقال إنه على يقين من أنهم تعرضوا للرشوة من قبل الرجال الذين قتلوا إبراهيم للتغطية على جريمتهم، وقبل بضعة أسابيع في وقت لاحق، جاء محقق لعائشة مرة أخرى بأخبار أكثر إثارة للقلق، قال لها إنه علم أن والدها ارتبط بأحد جماعات الجريمة المنظمة في باكستان هؤلاء الرجال الذين يتعاملون في المخدرات والكحول والخطف والاتجار في الناس. كانوا أناسًا أقوياء يتمتعون برعاية وحماية من السياسيين المحليين، وليس من السهل تقديمهم للعدالة، عندما سئل عائشة إذا كان هؤلاء الرجال هم من قتلوا والدها، تردد المحقق.

كانت هناك مؤشرات، وقال: على العكس من ذلك، من الممكن أن يكون والدك يعمل معهم- أنه كان جزءا من العصابة، صُدمت عائشة، ورفضت قبول تلك الصورة عن والدها، لم تتقبل فكرة أن أباها الرقيق، الطيف قد تغير كثيرًا، بحيث أنه تحول إلى حياة الجريمة، وعقدت العزم على تبرئة اسمه ومساعدته.

سافرت إلى باكستان تتبعت العديد من الخيوط، كانت النتائج الأولية التي حصلت عليها كانت تدعو إلى القلق، عندما ذهبت لرؤية ضابط الشرطة المسؤول عن التحقيق، إدعى أن إبراهيم شارك في صفقة احتيال أرض من قبل باكستان ما يسمى "مافيا الأراضي"، كان الشرطي وقحًا لا سيما حول عائشة، ووصفها "فتاة صغيرة إنجليزية غبية".

صدمها حينما قال أن باكستان ليست كإنكلترا بحيث تستطيعين معرفة قاتل أباكي، أنصحك لمصلحتك العودة إلى المنزل،  كان التحذير واضحًا، فمن خلال متابعة التحقيق، كنا نضع أنفسنا في خطر وشيك، ترددت عائشة، كانت خائفة، وقالت إنها اكتشفت أشياءا عن والدها الذي من شأنه  أن تدمر صورة الرجل المحب، كانت يائسة جدًا.

الأكثر إثارة وللقلق، هو أن قائد الشرطة ورفاقه كانوا متورطين في الاتجار غير المشروع في تهريب "السلع الأساسية" بين باكستان والمملكة المتحدة. ويريد من عائشة إلغاء التحقيق، وكنت أرى أنها كانت مرعوبة من فكرة أن الشرطي قد يكون على حق، وأنها سوف تكتشف ان والدها كان رجل شرير ولقي حتفه نتيجة لأعماله.

شعرت بالأسف بسبب عدم العثور على الحقيقة، ستظل في حالة عدم يقين مدى الحياة بشأن والدها.

تحدثنا بصراحة إلى بعضنا البعض، بدأنا نفهم مشاعر وأحزان بعضهم البعض، وقررنا أننا يجب أن نكمل التحقيق في باكستان إلى نهايتها، عندما عدت إلى كراتشي، ذهبت وحدها، غاصت مرة أخري في ذلك العالم المليء بالجريمة مع مجموعة من النشطاء الباكستانيين، تحدثنا إلى مختالا زعماء المافيا والبيروقراطيين الملتوية ورجال الشرطة.

اكتشفت عائشة أن رجل زج به في السجن وكان ينتظر عقوبة لجريمة لم يرتكبها ولديه معلومات من الممكن أن نستفيد منها، إلا أن هناك احتمال أن هذا الرجل من الممكن أن يعدم قبل فرصة التحدث معه.

لذلك، طلبنا من حاكم السجن أن يسمح لنا بمقابلة الرجل المدان، وسط ذهول، قابلنا الرجل بغضب وسرعان ما تحول العداء إلى صراحة، ثم فاضت إلى واحدة من الأكثر إعترافات دراماتيكية سمعتها من أي وقت مضى بما في ذلك قصة بدأت في إنكلترا عند التغاضي عن عملية قتل انتقامية.

لا أستطيع أن أكرر كل شيء قاله لي دون التخلي عن تطور بالغ الأهمية التي ساعدتني وقادتني إلى قتلة إبراهيم وإنهاء كتابي،  أثناء كتابة هذا التقرير، كان لدينا على حد سواء تصالح مع الأحداث المأساوية في حياتنا والتي خلقت التعاطف بيننا أن لم تكن موجودة من قبل.

وفي واقع الأمر، صور كتابي العديد من الرجال المتورطين في قتل والدها على قيد الحياة وتنفذ الأنشطة الإجرامية، العالم الذي يصوره كتابي هو واحدًا خطيرًا جدًا ومنذ أن بدأ التحقيق، كانت هناك تهديدات بالانتقام، كان قلقي لتحقيق التوازن بين القصة التي بحاجة ماسة إلى أن تحكي والمخاطر على حياة عائشة أو غيرها من الجهات المعنية في ذلك، ولهذا السبب، تغيرت أسماء وأوصاف جميع الشخصيات الرئيسية، فضلا عن مواقع الأحداث.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هدية عائشة قصة غريبة تحكي سعي فتاة شابة عن أبيها هدية عائشة قصة غريبة تحكي سعي فتاة شابة عن أبيها



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 06:55 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

رش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020
لايف ستايلرش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020

GMT 07:35 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

وصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت
لايف ستايلوصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت

GMT 18:49 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

الحب المشروط.. كيف تكون التضحيات و تفهم طبيعة عاطفتك

GMT 11:09 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

حسناء أسترالية عمرها 46 بجسد فتاة في العشرينات

GMT 07:58 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

حكومة ميانمار تنهي تقليدًا يجعل النساء أكثر قبحًا

GMT 03:14 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

دُرَّة تكشف عن شخصيتها خلال أحداث "الحرملك"

GMT 03:28 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

اختيار مدينة الأحساء السعودية عاصمة للسياحة العربية 2019

GMT 08:46 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

ظهور صادم لنجمة "آراب أيدول" بعد عملية نحت الجسم

GMT 02:36 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"حرب المطاعم" مستمرة على "Top Chef" بين الذوقين الشرقي والغربي
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle