arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:27:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:27:55
لايف ستايل

الرئيسية

بيعت بأكثر من 130 ألف دولار أميركي بسبب معرفتها الجيدة للغة العربية وحفظ القرآن

ايزيدية ناجية من أسر "داعش" تتحدّث عن فظائع وممارسات التنظيم المتطرف في الموصل

لايف ستايل

لايف ستايلايزيدية ناجية من أسر "داعش" تتحدّث عن فظائع وممارسات التنظيم المتطرف في الموصل

الايزيديات
بغداد – نجلاء الطائي

روت الأيزدية الناجية "زينب" فظائع مما تتعرّض له الايزيديات في العراق، وذلك عشية اختطفاها مع فتيات ونساء أخريات من قبل تنظيم "داعش" في أغسطس/آب 2014 من قرى غرب الموصل 

وأوضحت زينت أنها تعرّضت للضرب والتعنيف والاعتداء والاستعباد الجنسي على يد عنصر في التنظيم المتطرف من مركز نينوى اسمه "أبو جعفر"، مشيرة إلى أن زوجة المتطرف الأول الذي وقعت ضمن حصّته، وجّهت لها الإهانات وهددتها بالقتل متهمة اياها بأنها أتت لخطف زوجها منها"، مضيفة: "ما رأيناه وما حصل لنا على يد داعش لن ننساه أبداً، اختطفونا سوية أنا و3 من شقيقاتي، وتركوا اثنتين لأننا ست أخوات، وذلك في العاشر من آب 2014".

 وكشفت زينب وهي من مواليد 1985 : "نقلني تنظيم داعش إلى قضاء تلعفر، ثم إلى الموصل، والرقة، عودة إلى العراق لقضائي هيت ورواة غربي الأنبار، أخذني أحد عناصر التنظيم المدعو أبو جعفر"، ونقل أبو جعفر زينب، من مقر تنظيم داعش في أحد المواقع السياحية في الموصل وبقيت فيه 40 يوماً إلى معقل للتنظيم في منطقة المجموعة الثقافية شمال المدينة، لكنها نقلت إلى سورية لعدم رضوخها لطلبات المتطرف أبو جعفر الذي قال لها بنص العبارة بلهجة عراقية نقلتها زينب "أنت مو خوش أدمية" أي "إنسانة سيئة".
 
وتوقّف الحيض لدى زينب اثر اعتداء أبو جعفر عليها جنسيًا، ما أدى إلى ابتعاد المتطرفين عنها متصوّرين أنها مرضت بمرض خطير، وكشفت زينب جزءا من الجرائم العديدة والمروعة التي ارتكبها تنظيم "داعش" بحق نساء وفتيات المكون الإيزيدي وأطفاله في الموصل والأراضي السورية، وأضافت : "أقدمت إيزيدية على الانتحار بسبب عدم تحملها وسوء حالتها النفسية، بإطلاق النار على نفسها من مسدس تركه المتطرف الذي يستعبدها جنسياً، في الرقة السورية، وأخرى تبلغ من العمر تقريباً 20 سنة، أضرمت النار بجسدها بعد أن عرض عليها الزوج المتطرف، وبقيت الفتاة أياما حالتها حرجة حتى ماتت متأثرة بحروقها وألمها النفسي البليغ جداً وهي أيضاً من قرية كوجو، قصتها أخبرتني بها إحدى قريباتي صادفتها في منطقة البوكمال السورية، وتشير زينب، إلى أن داعش يتخلص من جثث المنتحرات برميهن في النفايات، أو دفنهن في أماكن مجهولة. سيمون وأمها حالياً معي، كانت طالبة في المدرسة، وبنيتها الآن ضعيفة جداً ولو شاهدتها ستصابين بالجنون من حالها المؤلم بسبب ما تعرضت له على يد نحو (4­6 (عناصر من تنظيم داعش استعبدوها جنسياً، أولهم كان عراقي من الموصل، وشقيقة سيمون أيضاً كانت مختطفة معها، وحررت في وقت سابق، وحالياً هي في ألمانيا، أما الأب والأخ في عداد المفقودين منذ يوم الإبادة التي ارتكبها داعش بحق المكون، وعن طريقة تعامل المتطرفات مع المختطفات الايزيديات، وصفته زينب بأنهن "الأوسخ من المتطرفين"، يضربن المختطفات، وقتلت المتطرفات أطفالا إيزيديين من قرية كوجو، بينهم ثلاثة قتلوا بتسميمهم، وطفلة بعمر عامين ونصف أعدمت بمشنقة معلقة بنافذة، في الموصل".

وتابعت زينب: "باعني أبو جعفر، إلى قاضي بتنظيم داعش، سعودي الجنسية كنيته أبو علي الحربي يبلغ من العمر 35 عامًا، أخبرني بأنني غالية جداً، اشتراني بـ17 مليون دينار عراقي، ما يعادل نحو 130 ألف دولار أميركي، وذلك السعر الكبير بسبب المعرفة الجيدة للغة العربية وحفظ القرآن".

وبقيت زينب، لدى أبو علي الحربي المتطرف السعودي، لشهور نقلها معه إلى سورية في تشرين الأول ،201، وأضافت : "نقلوني على سورية أمضيت فيها آخر شهرين من العام نفسه، بالرقة، ثم إلى البوكمال الحدودية القريبة من الأنبار غرب العراق، من البوكمال، نقلت إلى قضائي هيت وراوة في غرب الأنبار، وبقيت في هيت نحو شهرين ونصف الشهر، لأن الوالي السعودي كان عمله في التنظيم هناك، حتى استطاع أحد أصدقاء أبيها التوصل لها وشراءها بـ20 ألف دولار أميركي ونقلها إلى أهلها في شمال العراق، وتلقت العلاج النفسي على يد أحدى المنظمات الإيزيدية، بانتظار أن تسافر إلى ألمانيا للانضمام لشقيقاتها، في آذار من العام المقبل بحثاً عن حياة جديدة، عوضاً عن التي دمرها تنظيم داعش".

زينب وسيمون، ناجيتان من بين آلاف الايزيديات اللواتي اختطفهن تنظيم داعش من قرى سنجار وسهل نينوى، واتخذهن سبايا وجاريات للبيع في أسواق الرقيق والنخاسة العائد تاريخها إلى عصور الجاهلية، وأدخلن للدين الإسلامي عنوة تحت العنف والاغتصاب، بعد شهرين من سيطرة التنظيم على الموصل.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ايزيدية ناجية من أسر داعش تتحدّث عن فظائع وممارسات التنظيم المتطرف في الموصل ايزيدية ناجية من أسر داعش تتحدّث عن فظائع وممارسات التنظيم المتطرف في الموصل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ايزيدية ناجية من أسر داعش تتحدّث عن فظائع وممارسات التنظيم المتطرف في الموصل ايزيدية ناجية من أسر داعش تتحدّث عن فظائع وممارسات التنظيم المتطرف في الموصل



GMT 21:16 2018 الثلاثاء ,14 آب / أغسطس

تعرف على بعض العادات السيئة التى تدمر زواجك
لايف ستايلتعرف على بعض العادات  السيئة التى  تدمر زواجك

GMT 05:54 2018 الخميس ,16 آب / أغسطس

عودة صيحات الموضة مرة أخرى بعد مرور سنوات
لايف ستايلعودة صيحات الموضة مرة أخرى بعد مرور سنوات

GMT 14:25 2018 الثلاثاء ,14 آب / أغسطس

علاجات طبيعية لإطالة شعرك بسرعة تعرفي عليها
لايف ستايلعلاجات طبيعية لإطالة شعرك بسرعة تعرفي عليها

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي