arablifestyle
آخر تحديث GMT 13:23:17
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 13:23:17
لايف ستايل

الرئيسية

يرتادها الرواد الأوائل أمثال السياب والجواهري والبياتي ومظفر النواب

مقاهي بغداد القديمة ملتقى رجال العلم والأدب تجمعات ثقافية مميّزة

لايف ستايل

لايف ستايلمقاهي بغداد القديمة ملتقى رجال العلم والأدب تجمعات ثقافية مميّزة

المقاهي الأدبية
بغداد – نجلاء الطائي

تمتاز المقاهي الأدبية بروادها من الأدباء والشعراء ​​والمثقفين، فهناك البرازيلية وحسن عجمي والشاه بندر والبلدية والمعقدين وغيرها من المقاهي التي ​​تتم فيها الجلسات الشعرية والحوارية على غرار الصالونات الأدبية في مصر، ويجتمع الكثير من طبقة المثقفين في تلك المقاهي للتباحث في الشؤون الأدبية والثقافية، وهناك الرواد الأوائل أمثال السياب والجواهري وحسين مردان، مظفر النواب وفؤاد التكرلي وغائب طعمة فرمان وسام مهدي وحميد المطبعي وغيرهم، حيث كانوا يتشاورون في أمور الشعر والأدب والثقافة.

وتحدث الشاعر والكاتب رزاق إبراهيم حسن، عن أقدم المقاهي،قائلًا: "إن أول مقهى افتتح في بغداد هو "خان جغان" عام 1590 في عهد الوالي العثماني جفالة زداه سنان باشا، إلا أنه لم يعرف للأدباء حضورًا بارزًا في المقاهي في قرون ما قبل العشرين".

وأضاف حسن: "قد وردت إشارات إلى أن المقاهي ملتقى رجال العلم والأدب وهواة الفن واللهو البري، وثمة مقاهي للقراءة ومطالعة الصحف التركية في بغداد في العهد العثماني، كما أن مقهى الخفافين الذي أسس قبل أكثر من 300 عام كان ملتقى الوجهاء والساسة والأدباء".

إلا أن تلك الإشارات لم تتوفر فيها أسماء أدبية معينة، وهناك من يؤكد أن تلك المقاهي جميلة، وأنها كانت موزعة، على جانبي الكرخ والرصافة من الأماكن المكتظة بالسكان، وكانت تمارس وظيفتين أساسيتين، الأولى الراحة والتسلية والثانية قراءة الشعر والقصص، ولكن هذا التأكيد لا يتجاوز حدود العموميات، وليس فيه من التفاصيل، ما يؤكد ذلك ولعل ضعف الحضور الأدبي في مقاهي بغداد إبان العهد العثماني يرجع إلى سيطرة أغراض اللهو والتسلية عليها، إذ أن أصحاب المقاهي كانوا يستخدمون الفتيات عمالًا، فضلًا عن الموسيقى لاجتذاب الزبائن، وكان بعضها مكرسًا لفعاليات شعبية وترفيهية.

ومع بداية القرن العشرين، ارتبطت المقاهي بأبرز الأسماء الأدبية في العراق، فقد كانت بعض المقاهي البغدادية ​​تجمعات ثقافية عامرة، ففي مقهى الزهاوي- مثلًا، كان الزهاوي يكتب سلسلة مقالاته في نقد شعر عباس محمود العقاد، وهي المعارك التي اشتهرت بين الاثنين، وتناقلتها صحف بغداد والقاهرة في الثلاثينيات، وفي هذا المقهى جرت المناقشات بينه وبين الرصافي، التي أدارها أحمد حامد الصراف، وكانت كثيرًا ماتنتهي بزعل الرصافي الذي كان يخرج من المقهى غاضبًا ويجلس في مقهى آخر يدعى "عارف أغا"، اتخذه مجلسًا يحيط به أنصاره وتلامذته ومثل ذلك ما كان يفعله الزهاوي في مقهى "أمين" الذي حمل أسمه بعد وفاته عام 1936.

ويبدو أن الرصافي كان يتردد على أكثر من مقهى فقد عرف عنه في عهد شبابه أن له مجلسًا حافلًا عامرًا من مجالس الأدب والفضل والشعر والقريض في مقهى الشط "المصبغة" يتردد عليه رجال العلم وأمراء البيان وفضلاء الأدباء، فكان مجمعهم أشبه بمنتدى للفكر والأدب.

ومن جانبه، أكد الناقد والفنان قاسم العزاوي عن المقاهي البغدادية: "بعد فترة ازدهار كبرى في نتاج ونهج المقاهي الثقافية في بغداد في مطلع تأسيسها إلا أنها شهدت حالة تراجع وضمور في فترة السبعينات، وتواصل ذلك التراجع في عقدي الثمانينات والتسعينات بعد أن دخل المخبرون إليها لرصد حركة الناس وكلامهم وكتابة التقارير الأمنية للنظام الحاكم ضد من يعتقدون أنه يثير الرأي العام ضدهم".

وأضاف العزاوي: "هناك عدد محدود من المقاهي التي لا تزال تستقطب روادها، ولعل أهمها اليوم مقهى الشابندر في شارع المتنبي ومقهى رضا علوان في الكرادة باعتبارها تتوسط منطقة مزدحمة بالسكان وتحوي أهم مقرات الصحف والفضائيات المحلية، وكذلك قربها من مقر الاتحاد العام للأدباء والفنانين، وعادة ما تعقد فيها ندوات فنية وأدبية وروادها من النساء والرجال معًا، وهناك منتدى أشبه بالمقهى يدعى منتدى بيتنا الثقافي في الأندلس التابع للحزب الشيوعي وتقام فيه حلقات نقاشية وأدبية وثقافية ومعارض فنية".

ولفت العزاوي إلى أن دور المقاهي اليوم هو التواصل مع الآخرين، خصوصًا المثقفين، وتبادل الأخبار وقضايا معظمها سياسية أو الحشد للمظاهرات الشعبية أو مناقشة مسائل ثقافية تخص عرض نتاجهم الفكري والأدبي، وعقد الاتفاقيات الأدبية وتداول أخبار الفن والأدب، وهي أيضًا ملتقى للزوار من الخارج، كنقطة دلالة معروفة.

وبشأن اختلاف دور المقاهي عن دورها بالأمس، أوضح العزاوي: "الغاية هي نفسها التي وجدت من أجلها المقهى وهو التواصل الثقافي والمعرفي، لكنها تطورت بحسب تطورات العمران وما تقدمه من أطعمة ومشروبات وغيرها، كما أنها صارت تستقبل النساء أيضًا في وقت كان وجودهن بالأمس محدودًا أو معدومًا تقريبًا".

وفيما يتعلق بذكرياته في مقهى حسن عجمي، كشف الناقد حسين مردان: "يعد مقهى حسن عجمي من أكثر المقاهي شهرة وعراقة، فقد حافظ على حضوره واستمراره عقودًا طويلة، وارتبط اسمه بشارع الرشيد الشهير، وتردد عليه معظم الأدباء والمثقفين، ومن الرواد الذين ارتبط المقهى بهم الشاعر محمد مهدي الجواهري الذي كان يجلس فيه قبيل إلقائه قصائده الوطنية المحرضة إبّان انتفاضة عام 1948، فكانت الجماهير المأخوذة بسحر قصائده وبلاغتها وتأثيرها، تنطلق من جامع الحيدر خانة لتطوف في شارع الرشيد غاضبة منددة بالمعاهدة الجائرة التي وقعتها الحكومة مع بريطانيا".

فيما أبرز الناقد صالح هويدي: "في الأربعينات والخمسينات توافد على هذا المقهى إلى جانب الجواهري، كل من كمال الجبوري، والسياب، والبياتي، وعبدالأمير الحصيري، وسواهم من وجوه الفكر والأدب والإبداع، يتداولون الرأي ويعقدون حوارات في مختلف شؤون الفكر والثقافة، ولم يتوقف هذا المقهى عن استقطاب الأجيال الأدبية التالية كجيل الستينات والسبعينات والثمانينات، تلك الأجيال التي شهدت حراكًا ثقافيًا أوسع، وتطويرًا لآفاق التجربة الإبداعية وتوليدًا للاتجاهات والرؤى والمفاهيم الجديدة".

ولم يكن مقهى حسن عجمي "يقع في باب المعظم مقابل وزارة الدفاع في بغداد" محطة عابرة في حياة الأدباء العراقيين، بل كان منتدى موّارًا ومسرحًا حقيقيًا لذلك الحوار الفاعل والخص

بين المبدعين، فهو المحطة قبل الأخيرة التي وجدوا فيها ملاذهم، قبل أن يهجروه منذ بضعة أعوام ويتخذوا من مقهى الشابندر في شارع المتنبي مقرًا لهم.

وبسبب عدم رغبة الأدباء بالمكوث طويلًا في مقهى واحد، إذ كان يصيبهم الملل من كثرة تكرار الوجوه نفسها، أو بسبب توسع دائرة المجموعة وحدوث استقطابات جديدة، يعمد البعض للانتقال إلى مقهى آخر ومجموعة جديدة، ففي نهاية الأربعينات انتقل الشاعر حسين مردان إلى مجموعة مقهى البلدية التي كانت تضم رشيد ياسين، وبلند الحيدري، وزهير أحمد القيسي، وكان شعراء وأدباء الكليات يهرعون إليهم بمجرد الانتهاء من دروسهم، ومن هؤلاء الطلاب، بدر شاكر السياب، وعبدالرزاق عبدالواحد، وأكرم الوتري، فقد كانت تلك المقاهي جامعات حقيقية للأدب والشعر، كما يذكر حسين مردان.

وذكر  أيضًا: "كنا نعيش في جو من الصداقة الصميمة، فعلبة الدخان التي كان يملكها أحدنا تطرح على الطاولة لتكون مشاعًا للجميع، وكان أكثرنا مالًا هو الذي يدفع ثمن أكواب الشاي، كذلك كنا نشترك في نظم القصائد وكتابة المقالات النقدية، والحقيقة أن المقهى كان يعتبر البيت الدائم لعدد كبير من الشعراء والأدباء العراقيين، ومن أشهر الخصومات التي كانت تحدث في مقهى البلدية كانت بين الشاعرين السياب وعبدالوهاب البياتي، فقد كان الصراع في حقيقته يدور حول الزعامة الشعرية".
 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقاهي بغداد القديمة ملتقى رجال العلم والأدب تجمعات ثقافية مميّزة مقاهي بغداد القديمة ملتقى رجال العلم والأدب تجمعات ثقافية مميّزة



GMT 10:54 2019 السبت ,03 آب / أغسطس

أفضل الأطعمة لعلاج سرعة القذف
لايف ستايلأفضل الأطعمة لعلاج سرعة القذف

GMT 09:53 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

تصميم حزام لمنع اهتزاز ثدي النساء خلال ممارسة الرياضة

GMT 08:24 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية اختيار ألوان وأنواع طلاء الجدران

GMT 08:59 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

هالة صدقي سعيدة بتكريمها مِن "الكاثوليكي"

GMT 07:37 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

محمود قابيل يعود للتلفزيون بـ"فاتحة خير" بعد غياب طويل

GMT 17:48 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

توقيف الفنانة السودانية الشهيرة منى مجدي بسبب ملابسها

GMT 10:43 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

مي عز الدين وأختها تخوضان تجربة عمرية مثيرة