arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:44:50
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 09:44:50
لايف ستايل

الرئيسية

أكّدت أنّ وجود متجر في لندن للألعاب الحميمية "هي خطوة في الاتجاه الصحيح"

ستيفاني ثيوبالد تطالب السيدات بالتخلي عن الحرج والحديث عن رغباتهن الجنسية

لايف ستايل

لايف ستايلستيفاني ثيوبالد تطالب السيدات بالتخلي عن الحرج والحديث عن رغباتهن الجنسية

محاضرة بعنوان "الجنس وإصدار الأحكام" في جامعة أكسفورد
واشنطن - يوسف مكي

عندما ألقت الروائية ستيفاني ثيوبالد، مؤخرًا محاضرة بعنوان "الجنس وإصدار الأحكام" في جامعة أكسفورد، تم بيع أعداد كبيرة من كتابها الجديد "Sex Drive"، والذي يتحدث عن الرغبة الجنسية للنساء، والتي كثيرا ما يتم إخفائها وعدم الإفصاح عنها.

وفي الكتاب، تستكشف ثيوبالد، المتعة الجنسية للنساء، كواحدة من مجموعة من النساء الداعمات لحركة النسوية، بتحديها التوقعات الثقافية والتحدث عن أكثر المواضيع الشائكة، حيث تهدف بكتابها تمكين النساء من التحدث عن رغباتهن الجنسية غير المُعلنة، والتي كثير ما يشعرن بالحرج عند التحدث عنها وكأنها ليس حق من حقوقهن.

و تقول ثيوبالد إن حقيقة وجود متجر "جووبث" الجديد في "نوتينغ هيل" في لندن، الذي يضم خزانة زجاجية من الألعاب الجنسية، هي خطوة في الاتجاه الصحيح لدعم رغبات النساء الجنسية.

في هذا الكتاب والذي صدر بعد أيام من حملة "MeToo" ضد الاعتداءات الجنسية، عندما يتم تقديم الجنس في كثير من الأحيان على أنه غير أخلاقي أو يحتمل أن يكون غير قانوني، تصبح متعة الإناث، حسب ثيوبالد، مهمة من الناحية السياسية قائلة "الغضب لن يصل بنا إلى أي مكان" ولهذا السبب تدعو إلى ثورة المتعة، وتضيف "الثورة الجنسية الأولى كانت ناتجة عن رغبة الذكور في السبعينيات من القرن الماضي، كان الرجال يسألون ما إذا كانت النساء يعانين من هزات الجماع، وإذا ما فعلوا ذلك، فمن يهتم؟ أصبح الرجال يرغبون في الوصول لسعادتهم والرضاء غن العلاقة بغض النظر ما تشعر عبه النساء.. إن ثورة المتعة تدور حول سعادة النساء وليس الرجال فقط."

وتبحث ثيوبالد عن أول موجة من الأساطير النسوية الإيجابية الجنسية من السبعينيات والثمانينيات في محاولة لرسم طريق جديد إلى المتعة الجنسية في العصر الحالي، وتقول "لقد انتهت علاقتي بزوجي التي استمرت 10 أعوام وكان نمط علاقتنا المعتاد هو الشعور بالملل اثناء العلاقة الجنسية، والخيانة وعدم الرضا والسعادة". "لذلك فكرت في أن أكون منفتحة وأتحدث عن ما أحتاجه وإيجاد رغبتي مرة أخرى."

كانت النساء اللواتي يجتمعن مع ثيوبالد يناصرن نهجًا خاليًا من الخجل في الحياة الجنسية لعقود من الزمن. ومنهم بيتي دودسون البالغة من العمر 89 عاما، التي وُصفت بأنها "واحدة من أوائل النسويات" والتي قامت مؤخرًا بإحياء دروس الاستمناء في سبعينيات القرن العشرين، بالإضافة إلى جيروسلي إلدرز، البالغة من العمر 85 عامًا، التي أطلقت نفس الحملة في ذروة وباء الإيدز في عام 1994 لقولها إنه ينبغي الحديث عن الاستمناء في المدارس، كما تظهر ويتني وولف، التي أسست التطبيق النسوي الذي يرجع تاريخه للسبعينات "Bumble".

وينادي "أصحاب الميول الجنسية" اليوم بلغة المتعة ومصدرها تقول بيتي دودسون "نحتاج حقًا للبدء في استخدام الكلمات الصحيحة لأعضائنا التناسلية، لدينا فرج وليس مهبل؛ يحتوي الفرج على البظر، والشفتين الداخليتين، والشفتين الخارجيتين، والإحليل المهبلي، والمهبل، الذي لا يوجد لديه سوى الإحساس به بسبب الأعصاب من البظر. إذا قلنا "المهبل"، فسنترك العضو التناسلي الأنثوي الأساسي، وهو البظر".

وغالبًا ما يتم التغاضي عن أن النساء لديهن 8000 من النهايات العصبية في البظر، في حين أن الرجال لديهم 4،000 في القضيب، وترى عالمة البرمجيات والتكنولوجيا، الدكتورة كيت ديفلين تحيزًا مماثلًا لصالح الإشباع الجنسي الذكري في صناعة تكنولوجيا الجنس.

عندما بدأت طرح كتابها "الجنس والإنسان الآلي" في عام 2017، لم تكن الروبوتات الجنسية أكثر من مجرد وميض في عين مطور التكنولوجيا. وبعد مرور عام، بدأت الروبوتات الجنسية، من شركة "ريلول" ومقرها كاليفورنيا، في الدخول بخط الإنتاج، والتي تظهر على شكل عرائس من السيلكون مصنوعة بشكل مثالي وكلها تستهدف الرجال.

تقول ديفلين: "لدينا هذه الفكرة عن العرائس الصناعية المثالي التي يستخدمها الرجال لإشباع حاجته الجنسية، والتي يتم صناعتها لتكون بمثابة امرأة مثيرة للغاية" وتضيف ديفلين "لقد كان هناك حديث عن ابتكار نسخة ذكورية من روبوت جنسي، ولكن هذا لا يزال في بدايته، ولكي أكون صادقة، لا يمكنني رؤية نجاح هذا الروبوت- خاصة بالنسبة للنساء".

أطلقت ديلفين أول حدث للتكنولوجيا الجنسية في المملكة المتحدة في عام 2016، حيث دعت 50 من المبرمجين من جميع أنحاء العالم للتفكير في طرق جديدة لاستكشاف تكنولوجيا الجنس. وتقول "إن سوق الروبوت الجنسي يدور حول الجنس للرجال بشكل عام في الوقت الراهن، ولكن صناعة دمى للنساء يمكن إلا تلقى نجاحا كبيرا إذا استطعنا الابتعاد عن هذا النوع من الجنس سيكون أفضل".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ستيفاني ثيوبالد تطالب السيدات بالتخلي عن الحرج والحديث عن رغباتهن الجنسية ستيفاني ثيوبالد تطالب السيدات بالتخلي عن الحرج والحديث عن رغباتهن الجنسية



GMT 19:03 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

هجود شديد على فريال مخدوم بسبب صورها عبر "إنستغرام"

GMT 17:18 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل بريطاني يتعرض للاعتداء الجسدي من قبل زوجته

GMT 13:44 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب أهميّة إضافة السترات إلى ملابس العمل

GMT 22:58 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان العتر تُعزي الصحافي جمال خاشقجي علنًا على موقع "فيسبوك"

GMT 17:35 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"لايف ستايل" يكشف عن مطربي حفلات رأس السنة 2019

GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 10:03 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 19:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 12:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 17:52 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

بسمة بوسيل "عروس مغربية" في جلسة تصوير حديثة

GMT 21:01 2020 الأربعاء ,05 شباط / فبراير

جولة داخل منزل جاستين بيبر في بيفرلي هيلز

GMT 15:01 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي أصول وقواعد اتيكيت الجلوس للرجل

GMT 13:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجي حطم حياتي ويريد تطليقي

GMT 05:05 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لتحسين الدردشات الجماعية في "واتساب" و"فيسبوك"