arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:57:29
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 22:57:29
لايف ستايل

الرئيسية

سرَّبت وثائق حكومية رسميّة معروفة باسم "سجلات أفغانستان"

تشيلسي مانينغ تكشف عن معاناة تحوُّلها جنسيًّا في السجن الأميركي

لايف ستايل

لايف ستايلتشيلسي مانينغ تكشف عن معاناة تحوُّلها جنسيًّا في السجن الأميركي

تشيلسي مانينغ
واشنطن ـ رولا عيسى

دافعت تشيلسي مانينغ، عميلة المخابرات الأميركية التي سُجنت بتهمة تسريب آلاف الوثائق إلى ويكيليكس، عن تصرفاتها في أول ظهور علني لها في المملكة المتحدة، وتحدثت عن النضال من أجل البقاء على قيد الحياة كونها شخصا متحولا جنسيا خلال أعوامها السبعة وراء القضبان.

أصدر أوباما قرارًا بالإفراج عنها
سرّبت مانينغ وثائق حكومية رسمية معروفة باسم "سجلات أفغانستان"، والتي تضمنت مئات الآلاف من التقارير العسكرية السرية بشأن الصراع في أفغانستان خلال الفترة من 2004 إلى 2009.
وخفّض حكمها الذي كان من المفترض أن يستمر 35 عاما، بعد أن أطلق سراحها من قبل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، في أيامه القليلة الأخيرة في مغادرة السلطة، وأثناء خدمتها في الجيش الأميركي في العراق كانت تشيلسي مانينغ، المعروف سابقا باسم برادلي مانينغ، مرتبكة بشأن جنسها، وفي مقابلة مع القناة الرابعة الإخبارية، تحدثت مانينغ عن "نضالها" بعد قضائها حياتها لمدة 35 عاما كرجل ومن ثمّ تحولها جنسيا لتصبح امرأة، وقالت "لقد كان حقا بالنسبة إليّ أكثر من النضال من أجل البقاء على قيد الحياة، وبخاصة في الأعوام السبع الأخيرة مع وجودي في السجن".
وتضيف "كوني شخصا متحولا جنسيا في السجن كنت أرى أشياء كثيرة ولا أتحدّث عنها، ربما كان علينا أن نقاتل كل يوم من أجل ضروريات أساسية، مثل الرعاية الصحية أو المحاربة من أجل الهرمونات، لقد حاربت من أجل الجراحة أيضا.. غالبا ما يتعين علينا الدفاع عن أنفسنا من التدقيق الشديد في كثير من الأحيان من قبل الحراس".

تسخر من الرئيس ترامب
وشاركت في تسريب البرقيات الدبلوماسية، وهي أكبر مجموعة من الوثائق السرية التي يمكن تسريبها إلى العامة، والتي تم تحميلها على موقع "ويكيليكس"، وكانت هي بوابة إفصاح عن المخبرين في عام 2010، وكانت البرقيات الدبلوماسية عبارة عن برقيات سرية كتبتها سفارات الولايات المتحدة حول العالم خلال الفترة من 1966 إلى 2010، والتي تم الإعلان عنها، وأدت أفعالها إلى تشتيت الآراء، إذ أشاد المؤيدون بالشفافية في التسريبات، في حين أصر المنتقدون على أنها أضعفت الولايات المتحدة.
ولفتت أن "الأمر يرجع إلى كونك إنسانا، وكون أن ورقة يمكن أن تتحكم في حقوقك، وكانت هذه أحد الأسباب التي دفعتني للكفاح للحصول على ورقة الموافقة على إجراء عملية التحويل الجنسي، أنا إنسانة وأحتاج إلى هذا".
وضحكت تشيلسي على مزاعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأنها يجب أن تبقى في السجن في معهد الفنون المعاصرة في لندن، إذ تحدثت إلى الفنان جيمس بريدل، وفي انتقاد لترامب قالت "أتساءل كثيرا لماذا لدينا رئيس؟ لماذا نضع الكثير من السلطة غير المقيدة في يد شخص واحد؟ ونتوقع أن لا يكون شخصية حاقدة؟".
وتضيف "في نهاية المطاف فإن أنواع الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا في هذا الوضع سيسيئون استخدامه، وهذه أحد الأسباب التي جعلتني أعتقد بأنني كنت مضطربة للغاية في الإدارات السابقة".

ترامب يرد على تصريحاتها
وردّ ترامب عبر "تويتر" بقوله "الجاحدة تشيلسي مانينغ، والتي كان يجب عدم إطلاق سراحها من السجن، تصف الرئيس أوباما بالقائد الضعيف.. أمر مريع!".
وانتقدت تشيلسي عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أنها كانت تتابعها عن كثب أثناء وجودها في السجن، وقالت "إنها صعود للقومية، نفس ما يحدث في الولايات المتحدة"، وعندما سُئلت عن تسريب المعلومات السرية في معهد الفنون في لندن، أجابت "ما كنت أعمل به لم يكن مجرد تقارير عن قواعد البيانات، بل كان حياة البشر. عندما تربط كل ذلك معا، أدركت أنه لا يمكنني الاستمرار في فعل ذلك، لقد رأيت شيئا وشعرت أنه من الضروري حدوثه وقد فعلت شيئا حيال ذلك".
وعندما سُئلت عما إذا كانت ندمت على أفعالها رفضت الإجابة بصراحة، وقالت "فعلت ما قمت به لأن تلك كانت الأدوات التي أتيحت لي".

تخشى مواقع التواصل الاجتماعي
وتحدّثت مانينغ أيضا بشأن مخاوفها من المراقبة الزاحفة في المجتمع وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت: "هذا الجدول الزمني، هذه الأخبار التي اخترتها لك محدودة، هناك ردود فعل تحدث. الخوارزميات تدفع الناس إلى المحتوى الذي ينغمس فيه الناس لأن ذلك يخلق المزيد من المحتوى الذي يدفع الخوارزمية إلى دفع المزيد من الناس إلى هناك.. مسألة معقدة".
وُلدت مانينغ في أوكلاهوما لكنها عاشت في جنوب ويلز عندما كانت في سن المراهقة بعد أن انفصل والداها، وعادت إلى الولايات المتحدة وانضمت إلى الجيش بعد الانتهاء من دراستها في المملكة المتحدة.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشيلسي مانينغ تكشف عن معاناة تحوُّلها جنسيًّا في السجن الأميركي تشيلسي مانينغ تكشف عن معاناة تحوُّلها جنسيًّا في السجن الأميركي



GMT 20:08 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

عروس تتوفى بعد ساعات من حفل زفافها لهذا السبب
لايف ستايلعروس تتوفى بعد ساعات من حفل زفافها لهذا السبب

GMT 18:13 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

موديلات فساتين خطوبة بكم واحد من وحي النجمات
لايف ستايلموديلات فساتين خطوبة بكم واحد من وحي النجمات

GMT 06:39 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

نسرين أمين تؤكّد أن محمود حميدة "أستاذ الجيل"
لايف ستايلنسرين أمين تؤكّد أن محمود حميدة "أستاذ الجيل"

GMT 18:49 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

مشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلمشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلعدسات الأجانب توثق زيارتهم للأقصر بحضور «العناني»

GMT 06:22 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

كارمن سليمان تحتفل بخطوبة أختها فرح
لايف ستايلكارمن سليمان تحتفل بخطوبة أختها فرح

GMT 10:01 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

الفلبينية كاتريونا غراي تفوز بلقب "ملكة جمال الكون" لعام 2018

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 12:08 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

قصّات شعر جديدة وجميلة لطلّة نسائية أنيقة متألقة

GMT 08:01 2019 الإثنين ,28 كانون الثاني / يناير

أسماء الأسد تخضع لعملية جراحية ناجحة في الثدي

GMT 16:21 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح لاستخدام قطع "الفخّار الملوّن" بأسلوب مميز في منزلك

GMT 15:24 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

حلا الترك ترتدي ملابس جدتها في إطلالة كاجوال

GMT 03:19 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بعدما وصفت وجهها بـ"المنحوتة" زينة تردّ على مي عزالدين

GMT 03:19 2016 الأربعاء ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الدولمة (ورق العنب )

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

فوائد الملح الصخري في علاج العديد من الأمراض
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle