arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:39:38
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:39:38
لايف ستايل

الرئيسية

مصدر جذب للسياح باعتباره الأقدم في العالم

إنشاء مستشفى لعرض وإصلاح الدُمى المهملة في البرتغال

لايف ستايل

لايف ستايلإنشاء مستشفى لعرض وإصلاح الدُمى المهملة في البرتغال

أهمية الدمى بالنسبة للأطفال
مدريد - لايف ستايل

تتغير أهمية الدمى بالنسبة للأطفال من زمن لآخر، لكنها دائمًا تظل رفيقة ألعاب الطفولة وخيالاتها، ويظل مكانها في الذاكرة محفوظًا، وقد يكون ذلك السبب في إقامة متاحف لها ولبيوتها الصغيرة المجهزة بكل مستلزمات الحياة، وفي مدينة لشبونة، في البرتغال، يتخصص متحف صغير في عرض الدمى المهملة، لكن وظيفته الأولى هي إصلاح الدمى المكسورة، ولهذا يطلق عليه اسم مستشفى الدمى. والمستشفى له تاريخ عريق، حيث أنشئ عام 1830، وأصبح جاذبًا لأصحاب الدمى الغالية والرخيصة، وأيضًا جاذبًا للسياح بوصفه أقدم مستشفى للدمى في العالم، وتبعه محال مماثلة في ألمانيا وبريطانيا وأستراليا وأيرلندا، وغيرها.

إنشاء مستشفى لعرض وإصلاح الدُمى المهملة في البرتغال

واللافت أن بعض تلك المحال أو المستشفيات تخصصت في إصلاح الألعاب المحشوة في الأغلب، لكن مستشفى لشبونة يتميز بإصلاح الدمى القديمة والمصنوعة من البورسلين أو الكرتون أو الخشب، وغيرها. ووصفت محررة صحيفة "غارديان" العاملين في المستشفى البرتغالي بأنهم يرتدون المعاطف البيضاء، ويقومون بجراحات لتركيب الأطراف المكسورة أو زرع خصلات شعر، أو حتى تركيب العيون، وإضافة حشوة زائدة لدب مصنوع من القطن، وغيرها من الأجزاء التي قد تكون فقدت بسبب الإهمال أو من جراء اللعب العنيف. وفي خزانات خاصة بالمتحف، توجد القطع الإضافية التي يستخدمها المختصون الذين يطلق عليهم "الراعون" لإعادة لعبة ما للحياة مرة أخرى، وتحمل كل دمية بطاقة تحمل كل المعلومات عنها وعن إصابتها. وتتنوع القطع في خزانات المستشفى ما بين الفساتين وقطع الملابس المختلفة بمختلف المقاسات، إضافة إلى الأحذية الدقيقة الحجم. ويعرض المستشفى أيضًا في قسم مخصص للبيع قطعًا من المفروشات الصغيرة، التي توضع في بيوت الدمى، فهناك ورق الحائط والمصابيح الصغيرة والمقاعد، وغيرها.

إنشاء مستشفى لعرض وإصلاح الدُمى المهملة في البرتغال

وأوضح الموقع الإلكتروني للمستشفى أن قصته بدأت من خلال سيدة عجوز، كانت تملك محلاً للأعشاب في لشبونة، وتقضي وقتها جالسة أمام متجرها وتنشغل بصنع دمى من القماش. والمحل كان في ساحة براسا دا فيغويرا، حيث تقام سوق يومية، وكان الكثير من الأطفال يمرون بالسيدة العجوز، وكان الكبار يحكون لها عن دمى أطفالهم ويشتكون من تلف أصابها، وكانت السيدة العجوز تطلب منهم أن يحضروا الدمى لتصلحها لهم. وعلى الصفحة الرئيسية للموقع توجد أقسام المستشفى أو المتحف، تحت عنوان "تخصصاتنا"، إذ أن هناك قسم للتصليحات، وقسم للقطع المصغرة، وتضم الدمى الدقيقة الحجم والقطع التي توضع في بيوت الدمى. وهناك أيضًا قسم للملابس، حيث يعلن المتحف عن استعداده لصناعة الملابس والأحذية والشعر الصناعي لجميع أنواع الدمى.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنشاء مستشفى لعرض وإصلاح الدُمى المهملة في البرتغال إنشاء مستشفى لعرض وإصلاح الدُمى المهملة في البرتغال



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 05:42 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

سعد لمجرد يحقق 8 ملايين مشاهدة بآخر أغنياته

GMT 05:36 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

إيمي سمير غانم تروج لفيلم حسن الرداد الجديد

GMT 16:20 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

محمد ثروت يعلن قرب عرض فيلم "ديدو"

GMT 18:04 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

حقيقة غياب ياسمين صبري عن دراما رمضان

GMT 04:16 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

«أوراق التاروت» تكشف عن عريس لمادلين طبر
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle