arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل

الرئيسية

الخبراء يؤكدون تمتعه بقواه العقلية كافة وجيرانه يصفونه بـ"الشيطان"

تحليلات نفسية واجتماعية لمغتصب الرضيعة جنا ورصد دوافعه المريضة

لايف ستايل

لايف ستايلتحليلات نفسية واجتماعية لمغتصب الرضيعة جنا ورصد دوافعه المريضة

الرضيعة جنا و المغتصب
القاهرة ـ محمد عمار

استيقظت مصر يوم السبت الماضي على حادثة لم يستطع أن يرتكبها سوى ذئب انعدمت في قلبه معاني الرحمة والإنسانية، وهي اغتصاب طفلة في بداية الحياة تبلغ من العمر سنة و8 أشهر على يد رجل بالغ عمره 35 عاما، انقلبت الدنيا رأسا على عقب من أجل معرفة التفاصيل، والتي أدلى بها الجاني إبراهيم بكل تفاصيلها، ففي يوم الجمعة الماضي قام إبراهيم في محافظة بلقاس بخطف طفلة رضيعة وهي جنا.

 كانت جنا تجلس في شرفة المنزل الواقع بالدور الأرضي وأثناء مرور هذا الجاني أخذها في حجرة مجاورة للمنزل، انتزع من عليها "الحفاظة"، وقام بفض بكارتها بإصبعه، والفتاة تصرخ صرخات عاليه، فنظر في يده فوجد الدماء تسيل بغزارة من جهازها التناسلي، فما كان منه إلا أن أسرع إلى والدته يخبرها بما حدث فتصرخ وتفضحه، وقامت والدة البنت بحمل الطفلة إلى المستشفى وقدمت بلاغا في هذا المجرم الذي تم القبض عليه واعترف.

 وتأتي المفاجأة بأن هذا الرجل كان متزوجًا مرتين، وطلق زوجتيه، ولم ينجب أولادا، والمفاجأة  الأخرى أنه سبق أن سجن 15 عاما بتهمة القتل لكنه قضى 8 أعوام فقط بعد أن دفع أهله دية القتيل، وتم التصالح بينهما، هذا الرجل كان دائما يتعرض للنساء في الزراعات، وكثيرا ما تعرّض للضرب من بعضهن بسبب تحرشه بهن، وبسبب سلوكه ظل منطويا على نفسه يتحرك في هدوء حتى ارتكب فعلته الشنعاء التي قلبت المجتمع غضبا عليه.

 وبسبب غضب أهل قريته منه نقلته الشرطه لسجن آخر لتسليمه إلى العدالة، وقام الأهالي بحرق منزل عائلته الذين فروا هاربين، ولكن مع هذا الاعتراف ومع هذه الجريمة، كان سؤالنا لأحد المهتمين وهو الدكتور مهاب عبد الرازق أخصائي نفسي، الذي قال إن اعتراف المتهم بشكل تفصيلي للواقعة تمنع عنه أي خلل نفسي أو عقلي، بدليل أنه قال في التحقيقات إن الشيطان لعب برأسه وصور له أشياء مثيرة في الطفلة، ثم أن هناك دليل آخر على عدم إصابته بأي مرض نفسي، وهو أنه عندما رأى الدم عرف أنه قام بفعلة شنعاء، فذهب ليستنجد بوالدته حتى تزيل الدم عن الطفلة، فإذا كان مختلًا لكان ظل يعبث بالطفلة حتى ماتت.

 موضحا أن الحالة تتطلب الاعتناء بالطفلة التي قد تؤثر عليها هذه الحادثة عندما تكبر وتترجم بكوابيس، بخاصة أنها تعاني من تهتكات كبيرة في جهازها التناسلي ثم أنها تستيقظ كل يوم صباحا تجد والدتها تبكي ومحاطة بممرضات في المستشفى، وبالتالي لابد من إلهاء الطفلة باللعب، حتى لا يخزن عقلها الباطن ما حدث ويؤثر عليها في المستقبل، وبالتالي على الوالدين تغيير مكان المعيشة وإبعاد الطفلة تماما عن مكان الواقعة.

 وفي هذه الأثناء التقينا بأحد شهود العيان الذي قال إن إبراهيم مخلوق شيطاني فقد سبق أن حاول قتل والده وأحد أفراد عائلته فدائما غاضب، يقوم صباحا يبحث عن مشكلة لافتعالها، موضحا أنه كان ينظر للنساء والبنات نظرات حارقة يريد أن يخترق بناظريه أجسادهن حتى لو متن في يده، مشيرا أن آخر زوجه له طلقها بعد 15 يوما من الزواج ولم نعرف حتى الآن السبب.

وبشأن سؤالنا هل جنا ضحية مجتمع أم ضحية قوانين، أجاب الأستاذ أحمد الوكيل المحامي بأنه لابد من التسريع في إجراءات محاكمة المتهم في حال اعترافه بواقعة مثل هذه، وفي هذا الوقت ستكون العقوبة رادعة لكن المتهمين يقتلون ويعيشون أعواما حتى جلسات النقض، وهذا ما يناشد به المحامين، موضحا أن المحامي الذي يتولى هذه القضية هو يقوم بعمله فلا محاكمة إلا بوجود محامي وبالتالي لابد ألا نقسو على محامي المتهم لأن وجوده يعني السرعة في المحاكمة، وإلا تعطلت محاكمته، بينما أبرزت الأستاذة سالي جمال أخصائية السلوك الاجتماعي، أنه من الضروري دراسة حالة الجاني إبراهيم ومعرفة تفكيره وبيئته، بخاصة أنه اعتاد على أن عائلته تقف بجانبه مهما فعل، وهذا نوع من التدليل العائلي الذي يثق الجاني في حمايته له، وعدم توقعه لافتضاح أمره على يد والدته جعله يعترف لأن من يحميه تخلى عنه، مبيِّنة أنها تناشد الأسر ضرورة تربية الأبناء بشكل حقيقي يعتمدون فيه على أنفسهم وليس على الغير.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحليلات نفسية واجتماعية لمغتصب الرضيعة جنا ورصد دوافعه المريضة تحليلات نفسية واجتماعية لمغتصب الرضيعة جنا ورصد دوافعه المريضة



GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 18:56 2023 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة إعداد وتحضير سلطة السبانخ بالتفاح

GMT 13:44 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تنتظرك أحداث مهمة وسعيدة

GMT 07:37 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

فرنسا تُعلن عن وفاة أكبر معمرة في العالم عن 118 عاماً

GMT 02:22 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

أفضل أنواع الزيوت التي يجب استخدامها

GMT 06:00 2023 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أصالة نصري بإطلالات دراماتيكية أحدثها فستان أحمر ضخم

GMT 13:45 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

هكذا يحل الزوجان السعيدان خلافاتهما

GMT 04:06 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

فقدت السيطرة على سلوك ابنتي المراهقة

GMT 15:49 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

طريقة إعداد وتحضير سلطة خضار بالجبن والسماق

GMT 07:43 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف جديد يستخدم الخلاية المناعية في علاج مرضى السرطان
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle