arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

سوريات يكشفن ويلات التعذيب في سجون الحكومة السورية

تعذيب السيدات على كل لون في سجون الحكومة السورية

لايف ستايل

لايف ستايلتعذيب السيدات على كل لون في سجون الحكومة السورية

السجينات في السجون السورية
دمشق ـ نور خوام

داخل سجون بشار الأسد، تكشف "الاندبندنت" عن الرعب الذي يواجه السجينات في السجون السورية، حيث النساء اللاتي نجوا من الاغتصاب والتعذيب في سجون الحكومة يقاتلن ويضعن الأساس للمعارك القانونية المستقبلية ضد مجرمي الحرب.

تحكي زهيرة ( وهذا ليس اسمها الحقيقي) التي تبلغ من العمر 45 عالمًا، عندما ألقي القبض عليها في مكان عملها في إحدى ضواحي دمشق في عام 2013، وبمجرد وصولها إلى مطار المزة العسكري، تم تفتيشها في قطاع غزة، وتم اغتصبها من قبل خمسة جنود، وخلال الأيام الـ 14 التالية، تعرضت للاغتصاب أو التهديد بالاغتصاب مرارا وتكرارا، وأثناء الاستجواب، تقول فيه إنها تعرضت للاعتداء الجنسي، وقام جندي بتصوير ما يحدث، وهددها بعرضه على أسرتها ومجتمعها،.

وقد تعرضت زهيرة للضرب بانتظام من منشأة إلى منشأة على مدى خمسة أشهر، بالإضافة إلى العنف الجنسي الوحشي المتكرر، وفي إحدى المناسبات، تعرضت لصدمة كهربائية وضُربت بخرطوم،  بعد الاستجواب في "المزة" كانت محتجزة في الحبس الانفرادي، في زنزانة لا يتجاوز مساحتها متر واحد مع عدم وجود ضوء طبيعي، وفي فرع المخابرات العسكرية 235، كانت تنام في زنزانة مساحة ثلاثة أمتار في أربعة أمتار مع ما يصل إلى 48 امرأة أخرى كانت مكتظة جدا على السجناء وكانوا يناموا في نوبات، وسمح لهن باستخدام المرحاض مرة كل 12 ساعة، والاستحمام مرة واحدة كل 40 يوما.

ولم يتم الإفراج عن زهيرة إلا من سجن "عدرا" السيئ السمعة عندما أثرت الظروف على صحتها، وفقدت وعيها ونقلت إلى المستشفى، خوفا من أن يكونوا قد قتلوها، ولدى وصولها إلى مرفق طبي وجد الأطباء أنها مصابة بالتهاب الكبد والالتهاب الرئوي وفقر الدم، واضطرت إلى البقاء في المستشفى لمدة أربعة أشهر لإجراء العمليات الجراحية التصحيحية لسلس البراز الناجم عن الاغتصاب المتكرر لها، لكنها وعشرات النساء الشجاعات اللواتي شاركنا قصصهن مع شبكة من الأطباء والمحامين السوريين المنفيين الذين وثقوا ما حدث لهم في سجون الرئيس السوري بشار الأسد في تقرير جديد.

وتصف إحدى النساء الحوامل، اللواتي اعتقلن لأن الحكومة تشتبه في زوجها بانه منضم للقوات المتمردة، صراخ أولئك الذين يتعرضون للتعذيب، وأشارت أنها لا تزال تطاردها، ووصف محتجز سابق آخر أنه كان محتجز في خلية سوداء في الملعب لمدة ستة أيام مع جثة ميتة، وكان هناك شفرة حلاقة أيضا تركت عمدا هناك، وأنها تستخدم لمحاولة قتل نفسها، وستؤثر الندوب الجسدية والعقلية الناجمة عن الاحتجاز على هؤلاء النساء طوال حياتهن، فيما يشعر الكثيرون بالعار، وتغيرت علاقاتهم مع أسرهم ومجتمعاتهم بسبب الوصمة المرتبطة بالاعتداء الجنسي والاغتصاب، ويحدونا الأمل بأن تسليط الضوء على ما يحدث في سجون الرئيس السوري بشار الأسد سيصل إلى ضغوط دولية للسماح للمفتشين بالدخول إلى البلاد، ومن ثم وقف الحكومة عن العمل دون عقاب،

ومع ذلك، فإن شهادتهم تعني أيضا أن المسؤولين في الحكومة السورية والشرطة والجيش يمكن مساءلتهم عن أفعالهم في محاكمات محتملة لجرائم الحرب في المستقبل، وقال رامي خازي، وهو طبيب أعصاب في منظمة أطباء بلا حدود وأطباء لحقوق الإنسان السورية، على الهاتف من غازي عنتاب، على الحدود التركية السورية: "قد يكون هذا أقوى دليل لدينا، وأضاف "أنها احد افضل فرصنا لتحقيق العدالة في هذه الجرائم ضد الإنسانية"، لم يكن هناك سوى القليل جدا في سبيل الانتصاف القانوني لأي من ضحايا الحرب المعقدة في سورية منذ ست سنوات حتى الآن، وهناك عدد قليل من السبل المتاحة أمامهم.

وقد استقالت كارلا ديل بونتي، المدعية العامة الدولية المختصة بجرائم الحرب، من منصبها في لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة في انتهاكات حقوق الإنسان في الحرب الأهلية في وقت سابق من هذا الشهر لأنها كانت محبطة جدا لعدم قدرتها على محاسبة المجرمين، وأكدت أن مجلس الأمن كان يجب أن يكون قد عين محكمة مماثلة للتي كانت مخصصة بالنزاعين الرواندي واليوغسلافي، وهو قرار اعترضته روسيا العضو في الاتحاد الأوروبي، والتي تعتبر من الداعمين لحكومة الأسد، وبينما جمع فريق التحقيق آلاف المقابلات وغيرها من الوثائق المتعلقة بجرائم الحرب المحتملة التي ارتكبتها جميع الأطراف في سورية، كان العمل بلا جدوى من دون محكمة، بينما قال المدعي العام "لم نحقق أي نجاح" في محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سورية، وتواجه العدالة الانتقالية ومحامو حقوق الإنسان محاولة تكتيكات جديدة في مواجهة الأمم المتحدة التي لا حول لها ولا قوة ولا يوجد احتمال لإنشاء محكمة جنائية دولية.

وبموجب القانون الدولي، يعتبر أقارب ضحايا الجرائم المرتكبة ضد الإنسانية في أماكن أخرى ضحية - ولذلك اعتبر قرار القاضي الإسباني الاستماع إليه معلما هاما لاحتمال مقاضاة المسؤولين السوريين الرفيعي المستوى، وقال جورنيكا البالغة من العمر 37 عام والتي تعمل في محكمة العدل الدولية، أنه "سيسمح على وجه التحديد للمحاكم بالتحقيق في تعذيب وإعدام آلاف المدنيين في مراكز الاحتجاز غير القانونية "التي تديرها حكومة الأسد، ويمكن أن يعني أيضا أن أوامر الاعتقال الدولية يمكن إصدارها للمسؤولين السوريين التسعة الذين وردت أسماؤهم في الشكوى - وهذا يعني أن أصولهم يمكن ضبطها أو يمكن توجيه الاتهام إليهم إذا سافروا إلى الخارج.

ومع استمرار التقدم في إسبانيا، قدم الضحايا السوريون والناجون الذين يعيشون الآن في ألمانيا دعوى قضائية بناء على تحقيق أجرته المنظمة غير الحكومية المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان، ويمثل ذلك نوعا آخر من القضايا - أحدهما يستند إلى مفهوم الولاية القضائية العالمية، الذي يسمح للدول بالمطالبة بالولاية القضائية الجنائية على شخص متهم بغض النظر عن مكان ارتكاب جرائمه بسبب شدة الادعاءات، ويعتقد أن أكثر من 65000 شخص قد لقوا مصرعهم في سجون النظام السوري على مدى السنوات الست الماضية، كما تعرض آلاف وآلاف آخرين لمعاملة بغيضة في الاحتجاز، وهذه الادعاءات هي جرائم ضد الإنسانية - وهي بالتالي خطيرة جدا بحيث لا تسمح بالمضايقة القضائية، كما يقول المدعي العام.

ويأمل ناشطو حقوق الإنسان أن تكون النتائج التي توصلوا إليها - والتي تم تجميعها في إطار بروتوكول اسطنبول - منهجية بشأن كيفية التعرف على علامات التعذيب وأعراض التعذيب وتوثيقها، بحيث تكون الوثائق دليلا صالحا في المحكمة - كدليل في الحالات المستقبلية المبنية على نفس الأساس.
 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعذيب السيدات على كل لون في سجون الحكومة السورية تعذيب السيدات على كل لون في سجون الحكومة السورية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:45 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 19:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 12:04 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تصميمات ديكورات كافيهات مبتكرة تخطف الانظار

GMT 20:31 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 21:30 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تكشف حزنها لرحيل زوج المطربة عفاف راضي

GMT 07:50 2020 الثلاثاء ,05 أيار / مايو

مبارك توضّح "حارس الجبل" يواجه المجتمع الذكوري

GMT 16:43 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين الخطيب تظهر بفستان مثير برفقة محمد صلاح في دبي

GMT 08:39 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الشرطة النيجيرية تنقذ نساء حوامل من "مصانع الأطفال"

GMT 04:40 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

زهير مراد يعرض تشكيلته لصيف 2017 في باريس

GMT 10:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تيس هوليداي تؤكّد أن لقب "زنجي" أسوأ من "السمين"

GMT 02:35 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير بيتي فور العيد