arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل

الرئيسية

بعد تخلي العلامات التجارية عن الجينز الضيق والفساتين العارية

خبراء يوضحون السر وراء انتشار موضة الأزياء المحتشمة عالميًا

لايف ستايل

لايف ستايلخبراء يوضحون السر وراء انتشار موضة الأزياء المحتشمة عالميًا

الأزياء المحتشمة
لندن ـ سليم كرم

ستلاحظ بأخذ نظرة عبر الرفوف في متاجر الملابس في المملكة المتحدة، فساتين ذات أكمام تصل إلى المعصم ورقبة عالية، وأثواب أطول قليلًا، وهذا بفضل صعود موضة الأزياء المحتشمة، وهي الأزياء التي تُخفي شكل الجسم، ففي الآونة الأخيرة، وجدت العلامات التجارية نفسها في تحدِ لعرض أزياء تعجب النساء اللاتي يرتدين الملابس المحتشمة لأسباب دينية وثقافية، بما في ذلك المسلمين واليهود والمسيحيين، وقد تزامن هذا مع دورة الأزياء الطبيعية التي أدت إلى ظهور الملابس الطويلة الواسعة كنقيض للأزياء الكاشفة التي كانت رائجة لعقد من الزمان.

وتخصصت أستاذ الدراسات الثقافية في كلية لندن للأزياء، رينا لويس، في دراسة المظهر المحتشم منذ منتصف العقد الماضي، وفي الموسمين الماضيين على وجه الخصوص لاحظت أن الأزياء المحتشمة أصبحت رائجة، فتخلت العلامات التجاريةعن الجينز الضيق لصالح السراويل واسعة الأرجل وغيرها من الأزياء التي لا تظهر شكل الجسم، والتي تسببت في شعبية العلامات التجارية مثل "كومي دي غارسونس"، وكما أظهرت نيجيلا لوسون عندما سبحت في البحر مرتدية البوركيني في عام 2016، فإن أحيانًا النساء لا يردن ارتداء ملابس تُظهر جسمهن بغض النظر عن معتقداتهن.

ويسعى مصممو الأزياء المسلمون في المملكة المتحدة، واليهود والمسيحيون في الولايات المتحدة لسد الثغرات في سوق الملابس المحتشمة، وذلك باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لتحقيق الانتشار، بالإضافة لإنشاء مواقع إلكترونية للتسوق عبر الإنترنت، وأحد العوامل التي ساعدت في حصول تلك الأزياء على إعجاب المستهلكين من الشباب هو المناخ السياسي غير المريح.خبراء يوضحون السر وراء انتشار موضة الأزياء المحتشمة عالميًا

وتقول المؤسسة الشريكة لشركة "آب"، وهي علامة تجارية للأزياء المحتشمة أُطلقت في عام 2007، ألطاف عليم: "اليوم، هناك احتفاء بالفردية، وقد أصبحت وسائل الإعلام الاجتماعية منبرًا أساسيًا للناس للتعبير عن شخصيتهم"، مضيفة: "قبل عشرة أعوام كان من الصعب جدًا العثور على ملابس محتشمة ومواكبة للموضة على حد سواء، ما كان متوفرًا إما كان قديمًا أو مملًا، ولكن الآن أصبح هناك الكثير من الخيارات من مختلف المصممين، توفر اختيار للمستهلك هو أمر جيد دائمًا"، فالآن يعمل آب مع دبنهامز - أول متجر ضخم في المملكة المتحدة يبيع الملابس الإسلامية، ومؤخرًا بيعت مجموعتهم لملابس السباحة في غضون أيام من عرضها على الإنترنت.

ولكن، سوف يسأل البعض إن كان هذا قمعيًا بعض الشيء، لويس وعليم لا يتفقان مع هذا، إذ لا يزال هناك الكثير من الملابس الكاشفة في المتاجر، وتؤكد عليم أن آب لا تحاول استبدال تلك الملابس، حيث إن سعي مصممي الأزياء المحتشمة للوصول إلى جمهور أوسع، في الوقت الذي تحاول فيه العلامات التجارية الشهيرة أن تكون أكثر شمولية، يضع نهاية لهذا السؤال.
وأكدت آب: "ومن المفارقات أن تلك لم تعد حجة في الوقت الحاضر، إذ يشجع جميع المصممين الرائجين الأزياء المحتشمة، باعتبارها الموضة السائدة الجديدة، ولكن في الأيام السابقة كنت تريد دائمًا أن تكون حذرًا عندما نتحدث عن الأزياء المحتشمة، للتأكد من أن كلامك لا يشير إلى أن أي أزياء أخرى كانت غير محتشمة".

وتوافقها سيمي بولونسكي، التي أسست مع شقيقتها العلامة التجارية للأزياء اليهودية الأرثوذكسية "ذي فروك نيويورك"، في الرأي فتقول: "أشعر أن المجتمع يأخذ ببطء منعطفًا نحو التركيز أقل على فكرة وجود مبادئ توجيهية خاصة بملابس المرأة، مع التوافق مع "الموضة الرائجة للملابس المحتشمة"، متابعة أنها تلقت ردود كثيرة جدًا من النساء اللاتي يقلن أن فساتين "أب" أعطتهن إحساسًا متجددًا بالثقة، مضيفة: "نحن نريد أن تكون علامتنا التجارية شاملة للجميع سواء كن يؤمن بأسباب دينية، أو لا يؤمن بها".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يوضحون السر وراء انتشار موضة الأزياء المحتشمة عالميًا خبراء يوضحون السر وراء انتشار موضة الأزياء المحتشمة عالميًا



GMT 14:42 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 07:02 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

صبري فواز قيمة مع السنوات

GMT 18:55 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

أكملي أناقتك في فصل الشتاء بالفرو الدافئ

GMT 12:20 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

طريقة إعداد مافن البيض بالخضروات و الكريب

GMT 12:25 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

هجوم حاد على أحلام بسبب "آيفون إكس"

GMT 10:55 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الجمال وحده لا يكفي

GMT 11:07 2020 الأحد ,26 إبريل / نيسان

مصطفى قمر يكشف عن وظيفته قبل الشهرة

GMT 17:35 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

أفضل مناكير أحمر لعام 2019 مثالي لحفل نهاية العام

GMT 17:48 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإختيارات لما يمكن ارتداؤه من ملابس للتوجه إلى العمل
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle