arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

عملية تصميمها بدأت باستشارة سكان مخيم الزعتري في الأردن

مدرسة لأطفال السوريين اللاجئين تفوز بجائزة الهندسة المعمارية

لايف ستايل

لايف ستايلمدرسة لأطفال السوريين اللاجئين تفوز بجائزة الهندسة المعمارية

أطفال اللاجئين السوريين
عمان ـ منى المصري

فازت 100 مدرسة لأطفال اللاجئين، وهو مشروع أطلقته المنظمة غير الحكومية للهندسة المعمارية الطارئة وحقوق الإنسان، بجائزة الهندسة المعمارية العليا لتصميمها الخيالي والتركيز على إعادة التعليم إلى جيل كامل من اللاجئين السوريين، وتقع المدرسة المصنوعة من أكياس الرمل في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن، على مقربة من الحدود السورية - على الرغم من طبيعة المخيم المؤقتة في البداية فقد تطوّر إلى مقر دائم لكثير من صراعات الفارين، فالأطفال الذين يعيشون في مخيمات مثل الزعتري لا يستطيعون الحصول على مرافق الضمان الاجتماعي والصرف الصحي والتعليم.

وحذّرت اليونيسيف من "جيل ضائع" محتمل من اللاجئين السوريين الذين فقدوا فرص الحصول على التعليم، وسوف يفتقرون إلى المهارات اللازمة يوما ما لإعادة بناء بلدهم، وتقدر الأمم المتحدة أن 4,3 مليون شخص لن يذهبوا إلى المدارس، حيث يعيش 730,000 منهم في مستوطنات اللاجئين خارج سورية، "عندما قمنا بزيارة الأردن في عام 2014، أدركنا أن معظم المشاكل المتعلقة بالتعليم هي خارج وليس داخل المخيمات، ولأنهم لا يجذبون العديد من المنظمات غير الحكومية الدولية، فإن المجتمعات المضيفة في حاجة ماسة إلى المساعدة، وخاصة من حيث عدد المدارس وجودتها " وذلك وفقا لما ذكره ميشيل دي ماركو مدير المنظمة غير الحكومية للهندسة المعمارية الطارئة وحقوق الإنسان لصحيفة جوردان تايمز.

وتهدف المنظمة غير الحكومية للهندسة المعمارية الطارئة وحقوق الإنسان إلى بناء 100 مدرسة وملعب لكرة القدم في المخيم وغيرها من المناطق المحيطة بسوريا، وتم تنفيذ المدرسة 01 بالتعاون مع منظمة غير حكومية أردنية محلية، تعمل بالنيابة عن مؤسسة "تغيير الأردن"، وطلبت توسيع مدرسة موجودة لتوفير إمكانية الوصول إلى عدد أكبر من الطلاب، وقالت المنظمة غير الحكومية للهندسة المعمارية الطارئة وحقوق الإنسان أن المدرسة أن المدرسة سوف يستخدمها الأطفال في الصباح واللاجئين البالغين في فترة ما بعد الظهر لتعلم مهارات القراءة والكتابة.

وبدأت عملية التصميم من خلال استشارة اللاجئين والسكان المحليين الذين يعيشون في المنطقة، والتي قالت المنظمة عنهم "إنهم يعرفون ما يحتاجونه أكثر من المنظمات غير الحكومية"، وكانت الحاجة إلى وسيلة منخفضة التكلفة لبناء المباني المجتمعية على رأس جدول الأعمال - فضلا عن الهياكل التي يمكن أن تصمد أمام الظروف القاسية التي نراها في الصحراء، وقال السيد دي ماركو: "يحتاج اللاجئون في أوضاعهم هذه إلى حلول بسيطة وسريعة ومنخفضة التكلفة ومستدامة، وهي ما نقدمه بهذه الفصول الدراسية"، إن التقنية التي اختارها المشروع كانت مألوفة لدى العديد من السوريين، حيث اختارت مزيجا من تقنية سوبرادوب - وهي طريقة بناء المنازل المعتمدة من ناسا والأمم المتحدة والتي تستخدم أكياس مليئة بالرمل والأسلاك الشائكة وتقنيات خلية النحل التقليدية في أفريقيا والشرق الأوسط، على غرار التقنيات المستخدمة لبناء المسجد الكبير في دجن في مالي، وتصميم سوبرادوب، وهو من بنات أفكار المهندس المعماري الإيراني نادر الخليلي، يضمن أن يحتفظ  المبنى بدرجات حرارة تصل إلى 5 درجات مئوية من الحرارة في فصل الشتاء و 7 درجات مئوية برودة من الخارج في أشهر الصيف، وقال الفريق إنّه "نظرًا للاختيار المحدود لأساليب ومواد البناء، فضلا عن البيئة القاسية التي تتميز بالصيف الحار والشتاء البارد، فإن أسلوب خلية النحل هو الحل الأفضل، فهذا النوع من تقنية البناء لا يتطلب تعزيزات عالية القوة، ويمكن بناؤه بسرعة مع العمالة غير الماهرة في حين أداءه أفضل من الخيام، والمباني الإسمنتية والصفائح المعدنية المموجة من حيث العزل الحراري".

وتوجد مباني ترابية في العديد من المدن السورية، وهذا يعني أن العمال اللاجئين على دراية بأساليب البناء، "وكان معظم هؤلاء الناس يعملون بهذه المواد في حمص، لذلك فهم يعرفون كيفية التعامل معها، كانوا بحاجة فقط لقليل من المساعدة المهنية مع تقنية البناء "، كما أوضح السيد دي ماركو، وقد اجتذب نجاح المشروع، الذي يلقب الآن ب "القُبة" من قبل السكان المحليين، الاهتمام من العديدين في عالم الهندسة المعمارية، وحصل على الجائزة الكبرى في بينالي الحضري للعمارة العشرين في تشيلي، وجائزة البناء المعماري الصغير لهذا العام التي منحها "ArchDaily"، وتأمل المنظمة الآن في توسيع المشروع ليشمل مخيمات أخرى للاجئين في جميع أنحاء الأردن.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرسة لأطفال السوريين اللاجئين تفوز بجائزة الهندسة المعمارية مدرسة لأطفال السوريين اللاجئين تفوز بجائزة الهندسة المعمارية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 19:20 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 11:43 2020 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

كيف اتعامل مع اخت زوجي التي تتعمد مضايقتي

GMT 08:18 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شدوى الحضري تثير الجدل بنشر صورة لها مع كهربا

GMT 07:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تطرق أبواب الحكومات أو المؤسسات الكبيرة وتحصل على موافقة ما

GMT 14:10 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

عائلة عاصي الحلاني تفاجئه بأغنية جماعية مميّزة

GMT 12:25 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

درة تنفي تعرضها للمضايقة من أحمد الفيشاوي في الغونة

GMT 10:09 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

فهرية أفجان تسرق الأنظار من عروس ليلة زفافها

GMT 12:13 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

خبيرة أزياء تُخبرك كيف ترتدين الفساتين الصيفية في الشتاء

GMT 14:42 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

14 طريقة لاحتراف طريقة وضع ظلال العيون

GMT 18:04 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تامر حسني يحيي حفل ختام بطولة كأس الأمم الأفريقية

GMT 11:48 2019 الأحد ,18 آب / أغسطس

تعرف على تصرفات للأزواج تزعج الزوجات

GMT 13:22 2019 السبت ,27 تموز / يوليو

محادثات مع آندي ساركيز لإخراج فيلم "Venom 2"