arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:39:38
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:39:38
لايف ستايل

الرئيسية

كانت موطنًا لأكثر من 1000 كهف منحوت في واد صخري يطل على نهر كبير

"ساسي دي ماتيرا" تعتبر واحدة من المدن القليلة التي تحافظ على تاريخها القديم

لايف ستايل

لايف ستايل"ساسي دي ماتيرا" تعتبر واحدة من المدن القليلة التي تحافظ على تاريخها القديم

كهوف مدنية ساسي دي ماتيرا الإيطالية
لندن - كارين إليان

سرد الرحالة البريطاني، جيمس بالمر، تفاصيل رحلته إلى كهوف مدينة ساسي دي ماتيرا الإيطالية مع أسرته، قائلًا "هذا ما تمليه عليَّ الأبوة. أن أقتاد عائلتي إلى نزهه إلى الكهوف والجلوس حول النيران والاستمتاع بلعب الغيتار. وهذا هو الشيء الوحيد الذي يفسر لماذا أقنعت زوجتي وأطفالي، إيملي وويليام، بقضاء ليلة في مغارة تقع في أقصى جنوب إيطاليا".

وأضاف "بدأت رحلتنا من شواطئ بوليا في جنوب شرق إيطاليا، مرورًا بهضبة مورتشيا إلى أن وصلنا إلى مدينة ماتيرا، والتي تعد أحد مناطق باسيليكاتا الجنوبية النائية، وأقدم المدن المأهولة في العالم، والتي تشتهر بمساكنها وأحياؤها المنحوتة داخل الكهوف".

وتعتبر مدينة ساسي دي ماتيرا، أي "صخور ماتيرا" واحدة من المدن القلائل على سطح الأرض، التي لا تزال تُحافظ على تاريخها المعماري العريق. فمنذ أكثر من 9000 عامًا، كانت هذه المدينة الإيطالية موطنًا لأكثر من 1000 كهف منحوت في وادي صخري، يُطل على نهر كبير في المدينة. ويُعتقد أن كهوف المدينة التي كانت مسكنًا لسكانها القدماء الأصليين هي أقدم المستوطنات البشرية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي يعود تاريخها إلى العصر الحجري القديم.

وتابع "كنا سنقضي ليلة في أحد الكهوف الموجودة هناك، شعرنا بالهلع من هذه الفكرة، خاصة إيملي التي شبهت مغامرتنا بمغامرة فيلم آل كروودز. الكهوف مأهولة بالسكان منذ قرون حتى يومنا هذا، وبحلول أوائل القرن العشرين كانت المنطقة قد تعرضت للفقر. وحتى الخمسينات كانت المدينة لا تزال مزدحمة بمئات الأسر، التي تعيش في منازل الكهوف هنا. ولكن بسبب الظروف الصحية، أصبحت الظروف قاسية بعد انتشار مرض الملاريا، مما أجبر السلطات على نقل سكان الكهف، بحكم القانون، إلى المباني الحديثة على أعلى الهضبة".

وأوضح أن أن الكهوف كانت مهجورة حتى الثمانينات، ولكن الحنين لروعة الحياة في الماضي اجبر عددًا قليلًا من السكان إلى الانتقال من جديد إلى البيوت، وقاموا بتجديد الكهوف القديمة. أما اليوم، فقد أصبحت المدينة منطقة سياحية شهيرة في إيطاليا، وتحولت كهوفها إلى مطاعم سياحية وفنادق فاخرة للسياح الزائرين من كل أنحاء العالم. واستطرد "كان كهفنا رقم أربعة وقد دخلنا إليه عبر باب خشبي ثقيل له مفتاح ضخم من الحديد. وحال دخولنا انقشعت أمامنا الأجواء الكارتونية الغريبة ولاح ضوء الشموع المهيب وسط الظلام، وكان الكهف ضخمًا للغاية، فقد وصفته إيملي بأنه يشبه حجرة الأسرار في فيلم هاري بوتر".

وواصل حديثه "تقول لنا أنطونيلا، مضيفة الاستقبال، أن هذا الكهف كان في الماضي مصنعًا لإنتاج زيت الزيتون ثم تبتسم إلينا بأدب عندما بدأ الأطفال في الصراع على أماكن النوم. لقد كانت الأجواء حميمة للغاية".  ويشير إلى أن الوصول إلى ماتيرا أكثر سهولة من مدينة باري في منطقة بوليا، حيث تشغل شركة فيروفيي أبولو لوسان (FAL) قطاراتها من باري إلى مركز مدينة ماتيرا، في رحلات تُقلع كل ساعة أو ساعتين، وتدوم ساعة ونصف من الزمن للوصول. أما إذا كنت قادمًا من ألبيروبيلو، فالوسيلة لمناسبة تكون بواسطة السيارة، ولكن هناك أيضًا خدمات النقل المكوكية.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ساسي دي ماتيرا تعتبر واحدة من المدن القليلة التي تحافظ على تاريخها القديم ساسي دي ماتيرا تعتبر واحدة من المدن القليلة التي تحافظ على تاريخها القديم



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 05:22 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

هيفاء تعود لتصوير «أسود فاتح» الأربعاء

GMT 05:30 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

هدى سعد تطلق أغنية “قد بيها” عبر اليوتيوب

GMT 04:42 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

رزان مغربي تعود إلى السينما بعد غياب 5 أعوام

GMT 05:17 2020 الأربعاء ,22 تموز / يوليو

حنان مطاوع تصور «أمل حياتي» في غاردن سيتي

GMT 19:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 11:16 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 15:35 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

حلم السفر والدراسة يسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 21:56 2019 الجمعة ,02 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 00:46 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

15 معلومة تجعل الجنس الفموي ممتعاً لكِ ولزوجك
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle