arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:54:41
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 08:54:41
لايف ستايل

الرئيسية

رغم اختلاف الزمن وتطوُّر التكنولوجيا ووسائل الإعلام

الزواج المُبكِّر يهدِّد مستقبل الفتيات بسبب اللَّهْث وراء حياة أفضل

لايف ستايل

لايف ستايلالزواج المُبكِّر يهدِّد مستقبل الفتيات بسبب اللَّهْث وراء حياة أفضل

الأستاذة منال حمدي المحامية و الدكتورعبد الله الناصر حلمي
القاهرة - محمد عمار

تبقى ظاهرة الزواج المُبكِّر من الظواهر المنتشرة في مصر وبعض المجتمعات العربية- رغم اختلاف الزمن وتطوُّر التكنولوجيا- فهناك ضحايا لهذا الزواج وهناك نتائج سلبية أيضا انتشرت.. لذلك كان علينا إلقاء الضوء على مثل هذه الظاهرة؛ بالنظر إلى أهم الدوافع التي تمثلت في "الجهل والفقر"، وعن أسباب هذا الزواج تحدَّث أمين تجمع آل البيت الشريف واتحاد القوى الصوفية ورئيس مجلس إدارة جمعية "معكم" للتنمية، الدكتورعبد الله الناصر حلمي؛ حيث قال إن سبب ظاهرة الزواج المُبكِّر يرجع إلى الفقر والجهل.

وأوضح أنه لابد من التوعية لأن هناك خطرًا كبيرًا على صحة الطفلة التي تتزوج مبكرًا وخاصة إذا ظهر الحمل، لأن الأهل يبقون عليها في المنزل لتلد وهذا خطر كبير على حياتها لأنها لا تجد الرعاية الطبية اللازمة، وهم يخافون من نقلها إلى المستشفى لأنها في واقع الأمر "طفلة". مشيرًا أن هذه الظاهرة انتشرت بسبب عادات متوارثة قديمة وهي "سَتْر" البنات، مثلما حدث في واقعة لابنة أحد حراس العقارات عندما قام بتزويج ابنته وهي في المرحلة الإعدادية والسبب أنه يريد أن يكون لها بيت دون النظر إلى عواقب ما فعله بابنته.

وأضاف الدكتور عبد الله أن العلاج يتمثل في العديد من الإجراءات التي لابد أن تتخذها الدولة والمجتمع، فعلى الدولة أن تُجرِّم الزواج المُبكِّر بشكل أكثر تفعيلًا مثلما حدث في ختان البنات، فلولا تغليظ عقوبة الختان لم قلت هذه العادة في المجتمع بشكل ملحوظ. مشيرًا أن هذه الظاهرة وهي الزواج المُبكِّر منتشرة انتشارًا كبيرة في البنات اليتيمات لأن البنت اليتيمة تريد من يقوم بالإنفاق عليها ولهذا كان القانون الذي أصدره الرئيس الراحل أنور السادات، في صرف معاش الوالد للابنه المطلقة منصفًا للمرأة إلى حد كبير وعن دوره كمسئول عن إحدى الجمعيات المجتمعية، وأوضح أنه كثيرًا ما يحاول نشر التوعية وسط أهالي المنطقة التي بها الجمعية عن طريق إقامة عدد من المحاضرات التوعوية، ولكن لابد من تكاتف المجتمع والدولة معا لمواجهة هذه الظاهرة التي مازالت منتشرة في عدد من الدول العربية مثل مصر والسودان.

إنقاذ الفتيات

وحول الطريقة التي لابد من أن تتبع لإنقاذ أرواح الفتيات قالت الأستاذة منال حمدي المحامية أنه لابد من ضرورة قيام المجلس القومي للأمومة والطفولة بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة بعمل مجموعة من اللجان لمتابعة مكاتب المأذونين المختصين بعقود القران للحد من هذه الظاهرة مع عمل ملفات ومعلومات عن مجموع الإناث في كل محافظة عن طريق كشوفات المواليد في كل حي من الإحياء ومتابعة الفتيات اللاتي يبلغن سن الـ14 وهو السن الذي تتزوج فيه الفتاة.

وتحدَّث في هذا الشأن الأخصائي الاجتماعي وليد الزغبي، قائلًا: "إن الظاهرة ساعد فيها للأسف وسائل الإعلام فمثلًا في أحد المرات قابلت سيدة تعمل في بيع السجائر وعرفت منها أنها ستقوم بتزويج ابنتها التي لم تبلغ من العمر 13 عامًا وعندما سألتها أوضحت أن التليفزيون يحتفل بهم فكل برنامج يأتي بطفلين ولد وبنت وهما يقيمان حفل خطوبتهما وهما في مراحل التعليم وأهلهما سعداء. فهل هذه الفرحة حلال على المثقفين وحرام على الغلابة". موضحًا أنه وقتها لم يستطع الرد عليها لأنه أحس أنها تتكلم بمنطق فلو كان المجتمع والدولة يريدان أن يحدا من هذه الظاهرة لماذا يبث حالات سعيدة بهذا الشكل على بعض القنوات الفضائية.

وظهرت بسبب هذه الظاهرة ضحايا وفي هذا الصدد تحدثت رباب عن أن شقيقتها الصغرى إيمان تزوجت وهي في عمر الـ15 عامًا وماتت أثناء الحمل وكان عليها أن تتزوج من زوج شقيقتها لتربية إبنها وتزوجته وهي في عمر الـ13 عامًا ولكنها أنجبت هي الأخرى ومات طفلها ولا يوجد لبن في ثدييها بسبب ضعفها وبالتالي تزوج زوج شقيقتها بثالثة حتى تعتني بطفله.. موضحة أن الجهل هو الذي دفعها ودفع أسرتها لخراب البيت. موضحة أنها كانت في الصف الثاني الإعدادي وأن أحد أقربائها نصحها بعدم الزواج ولكنها لم تسمع له حيث كانت متصورة أنها سترعى إبن شقيقتها الراحلة؛ وتحدث في هذا الأمر عم زكريا وهو حارس عقار حيث قال: "إن نساء عائلته تزوجن وهن في سن صغيرة وهذه عادة فيما بينهم وكل فتيات العائلة يعشن حياة جيدة ومستقرة إلى حد كبير موضحا أن الفتاة المتزوجة عندما يكبروا أبنائها يكونون في ضهرها وسندها وتفرح بيهم على حياة عينها".. ومازال المجتمع يعاني من هذه الظاهرة وهي تودي بحياة فتياتنا وحياة أبنائنا. وعلينا أن نتكاتف حتى تخرج أجيال قوية تستطيع أن تبني بلادها.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزواج المُبكِّر يهدِّد مستقبل الفتيات بسبب اللَّهْث وراء حياة أفضل الزواج المُبكِّر يهدِّد مستقبل الفتيات بسبب اللَّهْث وراء حياة أفضل



GMT 10:48 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

انتحار ممرضة مصابة بالكورونا في إيطاليا
لايف ستايلانتحار ممرضة مصابة بالكورونا في إيطاليا

GMT 14:09 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

أنغام تختار أزياءً جريئة لتبدو أصغر سنًّا
لايف ستايلأنغام تختار أزياءً جريئة لتبدو أصغر سنًّا

GMT 14:16 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

مسؤول ألماني يحذر من كارثة بقطاع السياحة
لايف ستايلمسؤول ألماني يحذر من كارثة بقطاع السياحة

GMT 15:39 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

أهم الماسكات الفعالة لتضييق مسام البشرة
لايف ستايلأهم الماسكات الفعالة لتضييق مسام البشرة

GMT 14:25 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 13:44 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تنتظرك أحداث مهمة وسعيدة

GMT 12:55 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 06:29 2019 الأحد ,18 آب / أغسطس

إطلالة جريئة لغادة عادل وشقيقتها

GMT 07:04 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

6 قصص لن تصدقها عن نساء نجحن في اغتصاب الرجال بالقوة

GMT 07:39 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

زوجة خالد سامي تبين تفاصيل حالته الصحية

GMT 11:07 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

صورة شبيهة نانسي عجرم المحجبة تُذهل الجمهور
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle