arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

منهن أماني وداني بسترس ونادية جمال وسمارة

الحزن يكتب كلمة النهاية في حياة أشهر الراقصات الشرقيات

لايف ستايل

لايف ستايلالحزن يكتب كلمة النهاية في حياة أشهر الراقصات الشرقيات

نهايات أشهر الراقصات
بيروت - غنوة دريان

راقصات لمعن في الثمانينات، وتحدين الحرب وبقين في حلبة الرقص، قبل أن يختفين في التسعينات، بعضهن لظروف مجهولة، وبعضهن تحول للتمثيل والغناء أو فضّل الحياة الزوجية، ومنهن من انتهت حياتهن نهاية مأساوية، وفي الأسطر التالية نلقي الضوء على نهايات أشهر الراقصات.

أماني :راقصة شرقية ذات مذاق خاص
اسمها أنجيل أيوب، عُرفت بحبها للرقص إلى جانب ثقافتها الواسعة، صادقت المرآة منذ نعومة أظافرها، ترقص أمامها وتحلم بيوم تدخل فيه هذا العالم، لكن هذا الحلم لم يكن ليتحقق برضا أهلها من دون أن تنال الشهادة الجامعية، درست علم الاجتماع ثم التجميل، وقبل تخرجها سألت أحد الصحافيين المرموقين في لبنان "هل يمكن لخريجة جامعية أن تمتهن الرقص؟"، وهكذا كان، بدأت مشوارها عام 1987، في نادي الفنان ملحم بركات الذي أُعجب برقصها وثقافتها، اكتسبت شهرة واسعة عام 1992 كراقصة خرجت عن السرب، وانتقل معها الرقص من الأماكن الضيقة إلى خشبة المسرح، فاكتسب أبعادًا جديدة، وغاصت في تاريخه والمخطوطات المكتوبة بشأنه لتجد مفردات جديدة لتقديمه، كانت أول فنانة تقدم رقصاتها مصورة على شكل "الفيديو كليب"، ارتبطت أغنية "حلاوة" الصعيدية بإحدى أجمل لوحاتها في الرقص الشرقي، وجهدت أماني في سبيل بناء مدرسة للرقص الشرقي، ولفتت المشاهدين بمعرفتها بخلفية عالم الرقص في الحضارة العربية، وقدمت لوحات عدّة تعتمد على السرد التاريخي، اختفت عن الساحة أواخر التسعينات، لتتفرغ لتعليم الرقص وتنظيم المهرجانات وكان آخر نشاط لها عام 2005.

 نادية جمال رقصت حتى الرمق الأخير
بدأت الرقص عام 1952 في كازينو بديعة مصابني، عندما كان عمرها 13 عامًا، يونانية الأصل واسمها ماريا كاريدياس، حصلت على الجنسية اللبنانية وشاركت في الكثير من الأفلام السينمائية المصرية والعالمية في ستينيات القرن الماضي، اكتشفها الفنان فريد الأطرش وأعطاها اسم نادية جمال، ظهرت في أفلام مصرية عدة، أولها مع فريد الأطرش في فيلمه "رسالة غرام" عام 1954، ولاحقًا في "عهد الهوى" و"قلبي يهواك" و"زنوبة"، و"ازاي أنساك"، ثم عادت للظهور في لبنان، وعملت في السينما اللبنانية، ثم الهندية مع الفنان شامي شابور، عُرفت بجمال ملامحها اليونانية وخفة روحها أثناء الرقص، وشاركت في مهرجانات بعلبك مع روميو لحود، وأسست مدرسة لتعليم الرقص الشرقي، في حزيران/يونيو 1990، توفيت بعد صراع طويل مع المرض، لكنها بقيت رمزًا للعديد ممن أتين بعدها.

داني بسترس :الراقصة الارستقراطية التي أنهت حياتها بيدها
"الراقصة الأرستقراطية"، هكذا عُرفت داني بسترس، فهي تنتمي إلى عائلة بيروتية ثرية جدًا لكنها محافظة جدًا، عارضت دخولها عالم الرقص، لكن الأخير كان قد اختارها فتخلت عن كل شيء، عُرفت بشخصيتها الجريئة وأناقة رقصها، فهي تعلمت الباليه والتشاتشا وغيرهما من أنواع الرقص، ونالت جوائز عدة، حتى أصبحت من أبرز راقصات العالم العربي، رفضت استخدام كلمة "رقاصة"، وحرصت على سبك فنها بجماليات جعلت من الجسد غاية قبل أن يكون أداة، ورقصت بكل كيانها ووجهها الذي يفيض بالتعابير، شبهها كثيرون بالراقصة نادية جمال، دراستها للفن أكاديميًا، وانفتاحها على أنواع مختلفة من الرقص الغربي، جعلاها تدمج بطريقة فريدة الإيقاعات الشرقية بالغربية، ففجرت طاقتها الداخلية والخارجية بهذيان مجنون ومضبوط في آن واحد، شاركت في برامج الطرب لسنوات طويلة، ورقصت على مسارح النوادي الليلية الكبرى، عُرفت أيضًا بحبها للتمثيل، وشاركت إلى جانب الفنان ملحم بركات في مسرحية "ومشيت بطريقي" التي لاقت أصداء واسعة.

الصراع القاسي بين انتمائها العائلي وانتمائها إلى فن صعب أدخلها في عالم من القلق والاضطراب واليأس، توّجته وفاة وحيدها البالغ من العمر 17 عامًا غرقًا، وبالتمرد نفسه الذي دخلت فيه عالم الرقص، غادرت منتحرة برصاصة في الرأس عام 1998.

هويدا الهاشم أميرة الرقص والحياة الغامضة
انطلقت في مجال الرقص الشرقي عام 1985، واشتهرت بشكل أساسي في البرامج التلفزيونية، حتى أصبحت نجمة مطلوبة على كل المسارح، عرفت بمتابعتها الدراسة الجامعية على الرغم من عملها كراقصة، وبثقافتها الفنية الواسعة، عام 1986 أطلت مع الفنان "ستراك"، عازف الطبلة الشهير، على شاشة "المؤسسة اللبنانية للإرسال" وبدت كأنها تتحدى الطبلة بسرعة أدائها وخفتها.

عُرفت هويدا بقدرتها على الرقص بالعصا، وأدخلت هذه "اللعبة" إلى عالم الرقص من بابه الواسع، كانت تعرف بأنها تحرك العصا بشكل دائري بمعدل 40 دورة في 10 ثوان، أي 4 دورات في الثانية، وهو تكنيك ذو حرفية عالية، خصوصًا أنها تمسك العصا من الطرف وليس الوسط، توارت الهاشم في أواخر التسعينات من دون أسباب واضحة، ونُسجت روايات عدة حول احتجابها وانتقالها للعيش في الخليج، أخيرًا، وبعد غياب طويل، عادت الهاشم التي عرفت بـ"أسطورة الرقص الشرقي" للظهور، فأسست صفحة على "فيسبوك"، وظهرت على التلفزيون معلنة عودتها، ولكنها لم تقدم جديدا خاصة وان بوادر التقدم بالعمر قد ظهرت عليها.

سمارة  :سيدة الرقص الشرقي القادمة من العراق 
تعتبر سمارة آخر فنانات ذلك الجيل المتميّز، اسمها الأصلي طاهرة، عراقية الأصل، تأثرت بمدرسة الفنانة نادية جمال، وبدأت الرقص عام 1982، أصرت على تقديم فن راق يزيل من الأذهان فكرة "هز الخصر"، لقبت بـ"سيدة الرقص الشرقي"، وأثبتت على مدى سنوات جدارتها باللقب، عرفت برقصها على أغاني أم كلثوم وألحان محمد عبد الوهاب، كما تميزت بإبداعها في تصميم بدلات رقص مختلفة، كانت لها تجربة سينمائية واحدة في فيلم "الرؤية" مع النجم فؤاد شرف الدين.

أقامت سمارة معهدًا في البرازيل لهواة الرقص عام 1997، ومعاهد أخرى في الخليج، وتوارت عن الساحة الفنية في أواخر التسعينات، وقبل ابتعادها عن الأضواء بدأت إخبارها الخاصة تحتل وسائل الإعلام بعد صراعها مع زوجها الثاني على حضانة ابنها وزواجها للمرة الثالثة من رجل من البقاع اللبناني وأنجبت منه ابنتها، بالإضافة إلى تعرضها لتهديدات بالقتل عدة مرات من قبل مجهولين هذا عدا عن زواجها من مصمم أزياء لبناني عند وصولها إلى لبنان وأنجبت منه ابنتها البكر .

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحزن يكتب كلمة النهاية في حياة أشهر الراقصات الشرقيات الحزن يكتب كلمة النهاية في حياة أشهر الراقصات الشرقيات



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 11:16 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 18:34 2018 السبت ,01 كانون الأول / ديسمبر

العثور على جثتي حبيبين متعانقين في أميركا

GMT 13:27 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 14:11 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية حسناء سيف الدين تهاجم شيرين وتؤكّد أنّ مصر "خط أحمر"

GMT 07:43 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

صورة الطفلة "الما" من مسلسل "نور" التركي بعد كبر سنها

GMT 16:33 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

إنجي علي تصدم جمهورها بصورها في ملابس البحر

GMT 12:06 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

الخصام الطويل بين الأزوج يؤدي إلى "الجفاء"

GMT 15:35 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفنان هشام سليم يكشف عن سبب علاقته السيئة مع بناته

GMT 12:31 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مهمة لتوزيع صور العائلة على الحا وأنيق

GMT 14:11 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle