arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

يستهدف منع حدوث "متلازمة أنجلمان" الغامضة

"تبديل جيني" قد يُنقِذ حياة الأجنة في أشهر الحمل الأولى

لايف ستايل

لايف ستايل"تبديل جيني" قد يُنقِذ حياة الأجنة في أشهر الحمل الأولى

"تبديل جيني" قد يُنقِذ حياة الأجنة
واشنطن - لايف ستايل

يعتقد العلماء في جامعة نورث كارولينا أنهم وجدوا علاجًا فعالاً لـ"متلازمة أنجلمان"، التي تقضي على الأجنة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ولا يمكن فعل شيء لمنع حدوثها أو معالجتها، حيث نجحوا في تبديل الجين الذي يُسكت جينات الأب، في أجنة الفئران، باستخدام تقنية تحرير الجينات "CRISPR"، ووِلد الأطفال بعد ذلك دون أي أثر لوجود الاضطراب.

وتعد تقنية تحرير الأجنة واحدة من أكثر المواضيع المثيرة للجدل في الطب اليوم بشأن "الأطفال المصممين"، والتغييرات التي يمكن أن تؤثر على الأجيال القادمة بطرق غامضة وربما "شريرة".

وهناك نوعان من تحرير الجينات، وهذه التقنية المستخدمة في علاج "متلازمة أنجلمان"، هي التقنية الحاصلة على الموافقة على استخدامها من قبل المجتمع الطبي، والتي تسمى "تحرير الجينات الجسدية" (تحرير جين واحد، مرة واحدة، بطريقة غير وراثية)، أما التقنية الثانية فهي "تحرير الخط الجيني"، والذي من شأنه أن يؤثر على جميع الخلايا، وبالتالي سيتم تمريره إلى أجيال المستقبل.

أقرا ايضًا:

دراسة حديثة أن توضح رفض الطفل للطعام يرجع إلى الجينات

ويمكن للاختبارات الجينية الكشف عن متلازمة أنجلمان في غضون أسابيع من الحمل، ولا توجد علاجات لمساعدة هؤلاء الأطفال، وتجعلهم هذه المتلازمة يعانون من الأرق الشديد و فقدان الذاكرة، ما يدفع الآباء اليائسين إلى "سجن" أبنائهم في غرفهم طوال الليل.

ويصاب الطفل بخلل في جين الأم الموجود في كروموسوم 15، والذي يسمى "UBE3A"، ما يؤدي إلى إبطال جينات الأب المشابهة أو فقدانها، وهذا ما دفع العلماء إلى استخدام تقنية التعديل الجيني الجديدة "CRISPR-Cas9" لمعرفة ما إذا كان بإمكانه استعادة "UBE3A" في الأطفال المصابين.

وتقوم التقنية على حقن فيروس غير ضار في الجنين، يصيب الخلايا المصابة بالخلل، وعندما يصل إليها يقطعها ويدمرها. ثم يقوم العلماء بحقن نسخة صحيحة من الجين بالقرب من هذه الفجوة، وبذلك، تسارع الإنزيمات إلى وضعها في مكانها الصحيح. وقد أثبتت التجارب على الفئران نجاحها حتى الآن، في انتظار الموافقة على تطبيق هذه التقنية على البشر.

وقد يهمك أيضًا:

باحثون يكتشفون دواءً جديدًا يُزيد آمال استعادة الذاكرة المفقودة في عمر كبير

النشاط البدني يُحسّن وظائف الدماغ والذاكرة في سن الشيخوخة

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تبديل جيني قد يُنقِذ حياة الأجنة في أشهر الحمل الأولى تبديل جيني قد يُنقِذ حياة الأجنة في أشهر الحمل الأولى



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 06:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

ضغوط مختلفة تؤثر على معنوياتك أو حماستك

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

مواليد الحمل أفضل أصدقاء لـ3 أبراج

GMT 16:05 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

أسرار خطيرة عن حياة مارلين مونرو وموتها تُكشف للمرة الأولى

GMT 16:17 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تستعيد القدرة و السيطرة من جديد

GMT 20:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

شقيقة الفنان الراحل رشدي أباظة تتحدث عن حياته في "مساء الفن"

GMT 09:57 2017 الإثنين ,02 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان يطلق الإعلان التسويقي لـ "آخر ديك في مصر"

GMT 17:45 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

النجم التركي يوسف جيم يحتفل بعيد ميلاده

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

دماغ المرأة يدفعها نحو السلوك الودي والاجتماعي عكس الرجال

GMT 09:47 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

 كيت بلانشيت ترتدي بلوزة شفافة في أسبوع الموضة 

GMT 12:01 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

5 نصائح لتحافظي على استقلالكِ بعد الزواج