arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:57:18
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:57:18
لايف ستايل

الرئيسية

ثقة الإنتاج في الوجوه الجديدة جعلت الراية في يدهم

نجوم الفن الكبار أفسحوا المجال للبطولات الشبابية في السينما

لايف ستايل

لايف ستايلنجوم الفن الكبار أفسحوا المجال للبطولات الشبابية في السينما

فيلم "إسماعيلية رايح جاي" وفيلم ياتحب يا تقب
القاهرة - محمد عمار

 انطلقت الأفلام الشبابية في التسعينات وخاصة في عام 1997 بعرض فيلم "إسماعيلية رايح جاي" وهي بطولة جماعية قام بها محمد فؤاد، محمد هنيدي، حنان ترك، خالد النبوي وبعد هذا العمل قام هنيدي بعمل فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية" لتنطلق بعدها الأفلام الشبابية كما أطلق عليها واعتبر هنيدي هو الممثل الذي في جيله الذي فتح الباب لكل الأفلام الجديدة ولكن كان النقاد والمتابعين للسينما لهم رأي آخر فكان هذا التحقيق 

يا تحب يا تقب 
في البداية قال الناقد الصحافي محمد الشافعي إن فيلم يا تحب يا تقب هو أول فيلم جمع أفراد الأسرة وخاصة أنه صدر عام 1994 وكان بطولة فاروق الفيشاوي وأحمد آدم والمنتصر بالله وتناول الفيلم قضية مهمة جدًا وهي قضية البطالة في الشباب ونجح الفيلم نجاحًا ساحقًا وكان من تأليف يوسف معاطي واحتوى الفيلم على مجموعة من العناصر الشبابية حينها منهم وفاء عامر ، ميرنا المهندس ، وحاول مخرج العمل عبد اللطيف زكي أن يستثمر النجاح في عمل جزء ثاني ولكنه لم يكتب له النجاح وكان الجمهور في حاجة إلى مثل هذه الأعمال وبالتالي نستطيع أن نقول أن ياتحب يا تقب هو من فتح الطريق للسينما الجديدة وشجع المنتجين على اكتشاف وتقديم مجموعة كبيرة من الممثلين وهو جيل محمد هنيدي
 
الفيلم الجيد
وقال الناقد فتحي العشري إن الموضوع هو من يجذب المشاهدين و"صعيدي في الجامعة الأمريكية" كان من الأفلام الجيدة لأنه تناول حال الشباب من الثانوي إلى الجامعة والتغيير في الفكر ولكن نستطيع أن نقول إن الفنان الكبير عادل إمام هو من بسط الطريق لهنيدي وعلاء ولي الدين وأحمد آدم وصلاح عبد الله و غيرهم وانطلقوا جميعًا بعدها بعد ظهورهم معه في مشاهد متعددة في أفلامه وأشار فتحي العشري أن جيل الوسط كان له دور أيضًا فقامت ليلى علوي ويسرا بإشراكهم في أفلامهم مثل "حلق حوش" وغيرهم وبالتالي نستطيع أن نقول إن الأجيال السابقة في السينما سواء النجوم الكبار أو نجوم الوسط هم من سلموا الراية لجيل محمد هنيدي 

الكبار وهنيدي
أما الفنان أشرف عبد الباقي فقال إن محمد هنيدي لا يمكن أن ينسى دوره فبالطبع أن النجوم الكبار أعطوا فرصة للجيل الجديد ولكن هنيدي هو من جعل البطل من الشباب بسبب نجاحه الكبير في صعيدي وهمام وغيرها وبالتالي هنيدي كما قال أحمد السقا هو من فتح باب النجاح لجيل بأكمله وجعل الأسرة تنزل مرة أخرى لدور العرض

الإنتاج 
وأضاف الكاتب الصحافي عبد السلام فاروق أن ثقة الإنتاج في تقديم وجوه جديدة هو ما غير مسار السينما حاليًا حيث إن النجوم الشباب نجحوا في الاختبار وحققوا نجاحات كبيرة وبالتالي استطاعت شركات الإنتاج أن تحقق الربح من أعمالهم لذلك استمرت 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نجوم الفن الكبار أفسحوا المجال للبطولات الشبابية في السينما نجوم الفن الكبار أفسحوا المجال للبطولات الشبابية في السينما



GMT 10:54 2019 السبت ,03 آب / أغسطس

أفضل الأطعمة لعلاج سرعة القذف
لايف ستايلأفضل الأطعمة لعلاج سرعة القذف

GMT 09:53 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

تصميم حزام لمنع اهتزاز ثدي النساء خلال ممارسة الرياضة

GMT 08:24 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية اختيار ألوان وأنواع طلاء الجدران

GMT 08:59 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

هالة صدقي سعيدة بتكريمها مِن "الكاثوليكي"

GMT 07:37 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

محمود قابيل يعود للتلفزيون بـ"فاتحة خير" بعد غياب طويل

GMT 17:48 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

توقيف الفنانة السودانية الشهيرة منى مجدي بسبب ملابسها

GMT 10:43 2018 الثلاثاء ,06 شباط / فبراير

مي عز الدين وأختها تخوضان تجربة عمرية مثيرة