arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

مباني تحمل تاريخ إسبانيا والحروب الدائرة في فترة الثلاثينات والأربعينات

جولة حول المعالم الأثرية في وادي الساقطة شمال مدريد لتذكر عهد فرانسيسكو فرانكو

لايف ستايل

لايف ستايلجولة حول المعالم الأثرية في وادي الساقطة شمال مدريد لتذكر عهد فرانسيسكو فرانكو

كنيسة الصليب المقدس في "وادي الشهداء"
مدريد - لينا عاصي

يتجه الكثير من المواطنين الإسبان، ممن سيدفعون المال الكثير إلى قبر الطاغية والديكتاتور فرانسيسكو فرانكو ليبصقوا عليه بعد أكثر من 40 عامًا من وفاته، وهناك آخرون سيسعدون بدفع 9 يورو فقط رسوم دخول كنيسة الصليب المقدس  في "وادي الشهداء" الذي يقع في بلدية سان لورينزو دي الأسكريال، شمال مدريد، لوضع الزهور على الحجر الذي يحمل اسم فرانسيسكو فرانكو بعيدًا عن رتبته .

وزادت الإجراءات الأمنية لتأمين النصب الشاسع والمثير للانقسام حيث يكمن الزعيم العسكري الإسباني السابق المُحاط بكل من الأتباع والأعداء على حدٍ سواء، فهو المسؤول عن قتل أكثر من ثلاثين ألفًا ممن قاتلوا في الحرب الأهلية الإسبانية (1936 – 1939). وقد قصف الموقع من قبل الماويين المناهضين للطاغية في الآونة الأخيرة عام 1999،  إلا أن مكان قبره اليوم، أصبح من أكبر مناطق الجذب السياحي في إسبانيا. ومن المعالم التاريخية، ذلك المبنى الذي يحوي صليب ضخم من الجرانيت بارتفاع 150 مترًا يمكن مشاهدته من على بعد 40 كلم بصخرة سييرا دي غواداراما، والسرداب المقبب الذي بني بداخل الجبل كجزء من البناء، استغرق بناؤه ما يقرب من عقدين، في أربعينات وخمسينات القرن الماضي، والذي أمر ببنائه الديكتاتور الإسباني فرانسيسكو فرانكو.

وأمر المصممون بيدرو موغوروزا وديجو مينديز بإنشاء فضاء شبه أسطوري من شأنه أن يتردد صداه مع "عظمة الآثار القديمة" التي تتحدى الوقت والذاكرة. وبالفعل أعادوا إحياء أسلوب المهندسين المعماريين الإسبان خوان دي هيريرا الذي يعود للقرن السادس عشر، في حين يشبه الجزء الرئيسي من المبنى الصخور القديمة التي ترجع آثارها إلى المسيحيين الأوائل في جميع أنحاء كيرالا في القرن الأول الميلادي، ولكنهم صعدوا من البوابة الرئيسية على طول طريق الوصول المتعرج الذي يؤدي من خلال غابة الصنوبر السميكة وأكثر من الجسور الحجرية البالية. حتى أولئك الذين لا يقتنعون بالنظرية النفسية والجغرافية فإنهم ينتابهم شعور بالوخز المخيف عندما يشاهدون ذلك المبنى. أي شخص قرأ رواية "لمن تُقرع الأجراس" سوف يتذكر الجولات حول هذه التضاريس من تلك الرواية، التي كُتبت وسط القتال الذي كان دائًرا في هذه التلال والأشجار بين مدريد في مايو 1937. لا شك أنه لا تزال هناك أغلفة رصاص وقنابل تحت أشجار الصنوبر، خلفها الجمهوريون الذين أُسند إليهم إرنست همنغواي قصته.

وساعد بعض هؤلاء المقاتلين، الذين تم القبض عليهم، في بناء هذا النصب عندما كانوا أسرى حرب. عرض نظام فرانكو تقليص العقوبة لكل مُدان يتطوع للانضمام إلى العمل، على الرغم من استمرار المزاعم المتعلقة بالسخرة. وقد استخدم مصطلح "عمل الرقيق" أيضًا، وسجَّل كاتالوني جاومي بوش أخيرًا وصفًا لهذا الموقع بأنه " مثل معسكر اعتقال النازية".

ويعطي بعض الأفكار حول قوة المشاعر التي تركزت على هذا الوادي حتى الآن. ويُقال إن أرض الغابات المحيطة بها تضم ​​نحو 40 ألف جثة من كلا جانبي النزاع، في حين أن فرانكو فقط والزعيم الفالنجي المتشابه مثل خوسيه أنطونيو بريمو دي ريفيرا شرفوا بالدفن داخل الكنيسة نفسها. وللوصول إلى مقابرهم، يجب على الزائر أولًا أن يمشي تحت الصليب، الذي عُقد من قبل عمالقة الغرانيت ليمثل الرسل والفضائل. ثم في الصرح نفسه، الذي يذكرنا بمخطط بناء هتلر ألبرت سبير. ثم من خلال البوابة الأمنية على غرار المطار، والماضي بين الشخصيات العسكرية، وستجد  تماثيل الملائكة مع السيوف، وصور الوحش والنبي  والمصليات للقديسين ورعاة الجيش والبحرية والقوات الجوية تزين المدخل .

وتتلألأ الأضواء الرئيسية خافتة في الأوقات الصباحية، والأرضيات الرخام الأسود مثل بحيرة ليلًا، والجدران صدى مع الغناء الكورالي اللاتيني من الكهنة. للمكان تأثير قوي. هذه هي إسبانيا أيضًا، على الرغم من أن الماضي لا يزال موجودًا بقوة. وفي وقت سابق من هذا العام، قدَّم حزب الاتحاد الاشتراكي المُعارض السوفييتي قرارًا بإزالة رفاته من هذه الكنيسة، ورفض الحزب الشعبي المُحافظ، وزعماء الائتلاف الحاكم الحالي، على أساس أنه قد "يؤكد على تقسيم الأمة.

يُذكر أن وادي الساقطة مفتوح من 10 صباحًا إلى 6 مساءً خلال أشهر تشرين الأول/أكتوبر حتى آذار/مارس، ومن 10 صباحًا إلى 7 مساء خلال أشهر من نيسان/أبريل حتى أيلول/سبتمبر مقابل 9 يورو.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جولة حول المعالم الأثرية في وادي الساقطة شمال مدريد لتذكر عهد فرانسيسكو فرانكو جولة حول المعالم الأثرية في وادي الساقطة شمال مدريد لتذكر عهد فرانسيسكو فرانكو



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 08:36 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:07 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نادية الجندي توجه رسالة خاصة إلى الفنان ياسر جلال

GMT 00:17 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

علي صرصور يتخلى عن مهنة التنجيد ليصمم بدلات غريبة ومختلفة

GMT 17:32 2017 الجمعة ,01 أيلول / سبتمبر

الفنانة نسرين طافش تقضي اجازة العيد في هولندا

GMT 16:54 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ولاء عزام تتمرد على التقاليد في "شوارع الشام العتيقة"

GMT 15:33 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

مجهول يهدد بتفجير كوبري بسبب خيانة صافيناز له

GMT 07:58 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

الفنان حسن الشافعي يكشف للمرة الأولى عن صورة ابنته

GMT 19:29 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

قواعد تزيين المائدة في حديقة المنزل بشكل أفضل

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,14 كانون الأول / ديسمبر

اسهل طريقة صنع كحل العيون في المنزل بدون تكاليف

GMT 17:00 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"العقرب والعفراء" يتناوَل قصة الصراع الأزلي بين الحب والواجب

GMT 20:16 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

كيف أمحو صوري من هواتف صديقاتي

GMT 11:11 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكورات الدفايات في فصل الشتاء
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle