arablifestyle
آخر تحديث GMT 13:58:01
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 13:58:01
لايف ستايل

الرئيسية

التنظيم يواجه خسائر في العراق وسورية ونقصًا متزايدًا في أعداد المسلحين

نساء "داعش" يعودن إلى بلادهن بعد مقتل رجالهن والعواصم الأوروبية تشدد الأمن

لايف ستايل

لايف ستايلنساء "داعش" يعودن إلى بلادهن بعد مقتل رجالهن والعواصم الأوروبية تشدد الأمن

نساء داعش
لندن ـ كاتيا حداد

تحذر تقارير استخباراتية وأمنية وتصريحات صادرة من عواصم أوروبية، من خطر نساء "داعش" اللاتي بدأن بالفعل في العودة من مناطق الصراعات في أعقاب الهزائم التي تلقاها التنظيم في كل من سورية والعراق. واعتقلت شابة بلجيكية ومعها طفلها الرضيع قبل أيام قليلة في مطار بروكسل بعد أن أعيدت من مناطق الصراعات وبعدها بأيام قليلة جرت محاكمة فتاة في هولندا على خلفية الانضمام إلى صفوف "داعش" ويتكرر الأمر في عواصم أخرى.

وشددت أجهزة الاستخبارات الهولندية الجمعة, على عدم الاستهانة بالتهديد الذي تشكله المرأة التي يزداد دورها نشاطا وعنفا في تنظيم داعش في العراق وسورية. وأفاد تقرير لجهاز الاستخبارات بأن "دور المرأة في الجماعات الإرهابية لا ينبغي التقليل من شأنه, فهي ملتزمة بالإرهاب مثل الرجل وتشكل تهديدًا لهولندا".

وأضاف التقرير أن الإرهابيات تحت سن الثلاثين يستطعن حمل السلاح الذي يتركه الرجال الذين قتلوا في المعارك بحسب الجهاز الذي يسعى إلى تدمير القوالب النمطية. وتابع جهاز الاستخبارات الهولندي "يقال إنهن فتيات ساذجات يسعين وراء الحب أو وجدن أنفسهن عن طريق الخطأ في صفوف الخلافة، لكنهن أكثر نشاطا وعنفا من ذي قبل".

ويؤكد التقرير أن تنظيم "داعش" يواجه خسائر في العراق وسورية، فضلا عن نقص متزايد في أعداد المسلحين، ما يعطي المرأة دورا تتزايد أهميته. وكشف التقرير "إنهن يجندن المقاتلين ويتولين إنتاج الدعاية ونشرها، وجمع الأموال" لصالح الجماعات الإرهابية. وأكد عودة "أكثر من عشرة منهن إلى هولندا قبل عام 2015. عندما كان من الأسهل العودة". وقد غادر ما لا يقل عن 280 شخصا، ثلثهم من النساء، هولندا للقتال في العراق وسوريا، وفقا للوكالة الوطنية لمكافحة الإرهاب. وفي مايو (أيار) الماضي، عادت 45 منهن إلى هولندا كما قتلت 45 في حين ما يزال هناك 190 إرهابية في الشرق الأوسط".

وحكمت محكمة هولندية الاثنين الماضي على شابة عائدة من سورية بالسجن مدة سنتين بتهمة التخطيط لارتكاب جرائم إرهابية، في إحدى الحالات الأولى من نوعها في هولندا... وقالت محكمة روتردام في بيان إن "المحكمة اعتبرت أنه مثبت أنها خططت للتحضير والترويج لأنشطة إرهابية". وتابعت: "لهذا حكم عليها بالسجن سنتين مع إيقاف تنفيذ 13 شهرا لمدة ثلاثة أعوام". وقضت الشابة التي اعتنقت الإسلام وتعرف فقط باسم "لاورا إتش" والبالغة 21 عاما، عاما بالفعل في السجن لذا فهي لن تعود للسجن مجددا، حسب ما أوضح القضاة. وفي الدولة الجارة بلجيكا وفي أواخر الشهر الماضي أكد مكتب التحقيقات البلجيكي، ما أوردته وسائل الإعلام المحلية ومنها محطة التلفزة "أر تي بي إف" من أن فتاة تبلغ من العمر 14 عاما من سكان بروكسل كانت قد اختفت في مايو الماضي قد جرى العثور عليها في تركيا مع طفلها المولود حديثا، وجرى إعادتهما معا إلى بلجيكا وقامت السلطات البلجيكية بإدخالهما إلى أحد المستشفيات لفحص حالتهما الصحية، وكانت فردوس قد خرجت يوم 24 مايو من منزلها للذهاب إلى المدرسة ولكنها اختفت وفي نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي تبين للسلطات البلجيكية أن الفتاة سافرت إلى سوريا برفقة شخص يدعى مهدي له علاقة بالتشدد وقالت إيني فان ويمرش المتحدثة باسم مكتب التحقيقات في بروكسل إنه جرى إعادتها إلى بلجيكا برفقة المولود وسوف يتم استجوابها في إطار الاشتباه في تورطها بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية".

وقالت الحكومة البلجيكية، إن 20 شخصا من بينهم أطفال دون السادسة من عمرهم، عادوا من مناطق الصراعات في سوريا والعراق، ويخضعون لمراقبة السلطات المعنية. ويتعلق الأمر بست من النساء و14 طفلا. وقال وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون في رده على استجواب في البرلمان حول هذا الصدد إن السلطات المختصة تُخضع هؤلاء للمراقبة، وتقدم للقصّر المساعدات النفسية والاجتماعية اللازمة. وأوضح وزير الداخلية أن بعضهم يبلغ من العمر أقل من ست سنوات، أي أنهم ولدوا في أرض المعركة، فـ"هؤلاء لا يشكلون أي خطر حقيقي على المجتمع ولكن يتعين احتواؤهم والتعاطي معهم بطرق خاصة". ومن جانبه قال وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرس، إن الحكومة البلجيكية تعمل حاليا على حصر الأعداد الحقيقية للرعايا البلجيكيين من عائلات مقاتلي داعش الذين يتواجدون حاليا في أحد المعسكرات المخصصة لهم بالقرب من الموصل العراقية". وفي يوليو (تموز) الماضي عرض داخل البرلمان الأوروبي تقرير من جانب رئيسة وكالة العدل الأوروبية ميشيل كونينكس، تناولت الأخيرة وجهات نظر الوكالة الأوروبية حول ظاهرة المقاتلين الأجانب، ومدى استجابة العدالة الأوروبية للتعامل مع هذا الأمر... وحذرت "يوروجست"، من المخاطر المترتبة على عودة أسر المقاتلين الأوروبيين المتواجدين في أماكن النزاعات في سوريا والعراق.

وأشار التقرير السنوي لـ"يوروجست" ومقرها لاهاي الهولندية، إلى أن عدد المقاتلين العائدين من سوريا العراق لم يتزايد في الفترة الأخيرة، ولكن "من الممكن أن يتم نقلهم إلى أماكن أخرى"، حسب ميشيل كونيكس، رئيسة الوكالة، التي أشارت إلى وجود عوامل جديدة يتعين الانتباه إليها في التعامل مع ظاهرة ما يُعرف إعلامياً بالمقاتلين الأجانب، ألا وهي إشكالية التعامل مع عائلاتهم وأطفالهم. ودعت رئيسة "يوروجست"، السلطات المعنية في الدول الأعضاء، إلى إعطاء الأهمية الكافية لنساء وأطفال المقاتلين المتشددين، باعتبار أنهم أهم العائدين حالياً إلى دول أوروبا، حيث "يتعين على السلطات تقدير مدى خطورة كل فرد منهم على حدة".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء داعش يعودن إلى بلادهن بعد مقتل رجالهن والعواصم الأوروبية تشدد الأمن نساء داعش يعودن إلى بلادهن بعد مقتل رجالهن والعواصم الأوروبية تشدد الأمن



GMT 21:56 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد
لايف ستايلفستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد

GMT 12:34 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

إيمي سمير غانم تقرر التفرغ للاستجمام

GMT 04:45 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

زينة تظهر بـ"هوت شورت" وفستان بحر قصير

GMT 12:00 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

المهن الموسيقية تنهي نزاع حفل محمد رمضان

GMT 19:35 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

تفاصيل إصابة فيفي عبده بوعكة صحية

GMT 17:49 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

4 أمور مهمة لتحفيز الرغبة فى العلاقة الزوجية