arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل

الرئيسية

تسعى إلى تأليف كتاب "ذات الأرجل الذهبية" لتوضح تجربتها للاستفادة منها

مرام مهيدات ترفض الاستسلام لإعاقتها وتنجح في حياتها الدراسية والعملية

لايف ستايل

لايف ستايلمرام مهيدات ترفض الاستسلام لإعاقتها وتنجح في حياتها الدراسية والعملية

الأردنية مرام مهيدات
عمان - ايمان يوسف

لم تثنِ الإعاقة، الأردنية مرام مهيدات، عن إكمال تعليمها الجامعي، وحصولها على بكالوريوس علم إرشاد، واستسلامها لظروف قاسية عاشتها، مضيفة "أنا أفضل بكثير من ناس يمتلكون أيدي"، وتفتخر بإعاقتها وعملها وكل شخص دعمها. ومهيدات التي أطلقت عليها وسائل الإعلام المحلية "ذات الأرجل الذهبية"، لأنها ولدت من دون ذراعين، وأدركت بفطرتها أن استسلامها يعني توقف الحياة فما كان منها إلا أن أكملت تعليمها الجامعي، وتعمل الان في مركز عالم البقاعي للرعاية والتأهيل الشامل.

ولم تتأثر مهيدات بقول رئيس إحدى الجامعات، عند تقدمها للحصول على الماجستير، "نحن لا نريد حالات إنسانية واستثنائية" عن العمل، في أحد المراكز التي تبناها صاحبه الدكتور محمد خالد البقاعي، واطلق عليها سفيرة مركز البقاعي. وأضافت "أدركت منذ صغري أنه يجب أن يكون هناك بديلًا لذراعي حتى لا أكون عالة على أحد، فبدأت بمحاولات لاستعمال قدمي في تيسير أموري. بدأت اكتب بقدمي، وأتناول الطعام، واصنع القهوة وارتدي ملابسي، وأمارس كل الأمور الحياتية، الأمر الذي جعلني اعتمد على قدمي اليسرى أكثر من اليمنى لأني استعملها باستمرار، في الكتابة والأكل وكتابة المسجات على الموبايل، والكمبيوتر.

وأضافت في تصريحات خاصة إلى "لايف ستايل"، "أن الإرادة القوية تعطي الإنسان، عزم وإصرار، وهذا ما منحني إياه الله، وتعايشت مع وضعي كما هو وتقبلت حياتي، لأني كنت أرفض أن أجلس بالبيت وأطلب من الجميع مساعدتي، أو أن أبقى عاجزة أمام نظرات شفقة من أحد، لأنني متأكدة اني قادرة، ولم يشكل عدم وجود ذراعين لي أي عائق في ممارسة حياتي، فأنا أذهب إلى عملي كموظفة استقبال وإعلام".

ولم تخف مهيدات كرهها لنظرات الشفقة من حولها، فهو أكثر ما يضايقها، فعندما تمشي في الشارع يترك الناس أي شيء ويتابعونها بنظراتهم. وتطمح مهيدات في أن تدرس الماجستير، وتؤلف كتابًا بعنوان ذات الأرجل الذهبية، تتحدث فيه عن تجربتها في إصرارها وتحديها للواقع.

وقالت والدتها، "عندما أنجبت مرام من دون أذرع، وعرفت أن السبب أني تناولت دواء أثناء الحمل، مما أدى إلى عدم اكتمال النمو، مما جعلني أحيط ابنتي بالحب والرعاية، دونًا عن أخوتها، ولا أنكر أني كنت أشفق عليها، ولكني لاحظت وهي طفلة أنها تحاول أن تستعمل قدميها وتحركهم في قضاء حوائجها، ولكني لم أتوقع أنها ستكون الوحيدة بين أولادي الذكور والإناث التي ستكمل تعليمها الجامعي. وعلى الرغم من ما كنت اعتقد أنها عاجزة، وفي قريتها الصغيرة في مدينة اربد شمال العاصمة عمان، تستضيف مرام زوارها بفنجان قهوة من صنعها، ومن دون مساعدة من أحد.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرام مهيدات ترفض الاستسلام لإعاقتها وتنجح في حياتها الدراسية والعملية مرام مهيدات ترفض الاستسلام لإعاقتها وتنجح في حياتها الدراسية والعملية



GMT 13:58 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة تساعدك على محاربة الاكتئاب الموسمي

GMT 10:11 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 18:53 2023 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مشروب الأناناس الساخن للرجيم

GMT 08:15 2023 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق حديقة المنزل استعدادًا لفصل الشتاء

GMT 06:09 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"أحمد النحاس "صناعة الدراما في خطر

GMT 16:00 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مها السباعي تكرّم المصممين الفائزين في مسابقة دبي للمجوهرات

GMT 15:33 2023 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وأعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 21:23 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير مكرونة اسباجيتي بالدجاج

GMT 07:41 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل التجارب السياحية في بحيرة توبا بإندونيسيا

GMT 19:17 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

10 أفكار مُدهشة لتنظيم عبوات التوابل في المطبخ

GMT 23:26 2016 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

اعتمدي لشعرك اللون البلاتيني كالنجمات

GMT 10:06 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

فؤائد البامية

GMT 05:21 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

افضل المنتجعات الصديقة للبيئة في البحر الكاريبي

GMT 10:53 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

انا ومديري والسجال المستمر

GMT 14:49 2023 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

هجوم ودفاع عن أداء داليا شوقي في "سفاح الجيزة"

GMT 19:31 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

تخلص من اسمرار البشرة بمكونات طبيعية
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle