arablifestyle
آخر تحديث GMT 01:04:43
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 01:04:43
لايف ستايل

الرئيسية

بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها في بلدهن

نساء فنزويلا يبعن الشَعر والجسد وحليب أطفالهن لتأمين لقمة العيش

لايف ستايل

لايف ستايلنساء فنزويلا يبعن الشَعر والجسد وحليب أطفالهن لتأمين لقمة العيش

نساء فنزويلا يبعن الشَعر لتأمين لقمة العيش
واشنطن - لايف ستايل

تفاقمت الأزمة الاقتصادية في فنزويلا بشكل أكبر، ومع معدل التضخم المقدّر أن يصل إلى مليون في المائة بحلول نهاية العام الجاري، تُضحي كثير من النساء بكل شيء مقابل الخروج من البلاد.

و نتج عن هذه الأزمة الخانقة وغير المسبوقة في تاريخ البلاد تدهور في قيمة العملة وشح في المواد الغذائية بالإضافة إلى توترات سياسية وتبادل الاتهامات بين السياسيين بشأن السبب في هذه الأزمة.

و غادر نحو 2.3 مليون شخص البلاد، منذ العام 2014  وهم يشكلّون 7 بالمئة تقريبًا من سكان فنزويلا، وذلك في أكبر عملية نزوح جماعية تشهدها أميركا اللاتينية.

وبات مشهدًا عاديًا تدفق آلاف الفنزويليين يوميًا إلى البلدان المجاورة مثل كولومبيا، وهم يعانون خلال رحلتهم الطويلة من الجوع والتعب والإرهاق، وليس لهم مناص سوى التسول أو البحث عن الطعام في القمامة على جوانب الطريق.

و يلجأ النازحون الفنزويليون إلى القيام بأي عمل حتى لو كان لديهم شهادات وتخصصات علمية عليا، فالهدف هو الحصول على القليل من الطعام للبقاء أحياء,وذلك من دون وجود جوازات سفر بحوزتهم أو تصريح عمل.

ويكون في إحدى البلدات الحدودية، كما يذكر موقع "فوكس نيوز"، لا يتفاجأ المرء من وجود فتيات يحملن لافتات مكتوب عليها "نحن نشتري الشعر"، إذ تضطر كثير من النساء اليائسات إلى بيع شعورهن بأثمان بخسة تترواح بين عشرة دولارات و30 دولارًا، ولا يقف الأمر عند بيع الشعر.

وتلجأ فتيات صغيرات لا تتجاوز أعمارهن الأربعة عشرًا ربيع إلى تقديم "خدمات جنسية" مقابل 7 دولار لكل "خدمة"، فيما تمارس آخريات البغاء والدعارة.

وأشار موقع "فوكس نيوز" إلى أن الكثير من النساء والفتيات وحتى الرجال قد وقعوا ضحايا الإتجار بالبشر، لتجد تلك النسوة أنهن أصبحن أداة جنسية رخيصة لمهربي المواد المخدرة وعصابات السلاح والمتمردين، بعد أن أخذت منهن عصابات الرقيق الأبيض جوازات سفرهن وأوراقهن الثبوتية، كما جرى اغتصاب واستغلال فتية وشبان في تجارة العهر.

وهناك نساء لجأن إلى بيع شيء "لا يمكن تصوره"، وهو حليب صدروهن لتأمين لقمة العيش، بعد أن كن يعشن في بلد غني جدًا، ويملك اقتصادًا مزدهرًا للغاية.

و ارتفعت معدلات الانتحار بشكل كبير، حتى بين الأطفال، وإذا كان من المستحيل الحصول على أرقام محددة حيث ترفض الحكومة إصدار بيانات دقيقة فإن منظمة "سيكوداب" لحقوق الأطفال الفنزويلية تقدر أن هناك زيادة بنسبة 18 في المئة على الأقل في أعداد المراهقين.

ويقول النازحون الفنزويليون إنه رغم الأوضاع الصعبة وغير الإنسانية التي يعانوها في كولومبيا، إلا أنهم يعيشون حاليًا في بلد أكثر أمنًا واستقرارًا، ففي بلادهم بات يموت يوميًا الكثير من الأطفال بسبب العديد من الأمراض كالملاريا والتهاب الكبد من دون أي رعاية صحية، إذ أن آباءهم وأمهاتم مشغولون طوال الوقت بمحاولة تأمين ما يسد الرمق، وفي النهاية يجري حرق جثث معظم الأطفال الذي يلقون حتقهم جراء المرض.

وأوضح لونس  لويس غونزاليس، وهو رجل إطفاء سابق ومسعف عمره 31 عامًا، أنه خاطر بالقدوم إلى كولومبيا في سعي منه لتأمين ما يكفي لعلاج ابنه، البالغ من العمر ثلاث سنوات.

وأردف متابعا قصته "تمكنت فقط من إرسال الأموال إلى عائلتي مرتين، ولم يكن ذلك بالأمر السهل، فأنا أقضي كل يومي متجولًا في الشوارع لبيع الكعك، وأنام في بيت ضيق مع 70 شخصا آخرين في الليل، ولكنني أحاول جمع الأموال والعثور على تبرعات من أجل ابني".

و كان تركيزه على شراء أي أدوية يمكن أن يجدها في السوق السوداء - من حبوب العلاج الكيميائي إلى القطرات الوريدية - لإرسالها مرة أخرى عبر الحدود الكولومبية.

الأسوأ قادم

واضطرت ماريا أليخاندرا سالازار، البالغة من العمر 35 سنة، فهي حامل في شهرها السادس بتوأمين،  إلى ترك ابنتيها في كراكاس لبيع الحلويات في كولومبيا، وتأمل أن تحظى بولادة صحية وآمنة, مشيرة إلى أن كل فرد في أسرتها يعمل في وظيفتين ولكن ذلك لا يكفي لضمان البقاء على قيد الحياة.

و شددت سالازار على أن تنظيم الأسرة أصبح مستحيلًا في فنزويلا، حيث أن وسائل منع الإنجاب مثل أقراص منع الحمل غالباً ما تكون غير فعالة ولا تأثير لها.

و أشار ميجيل باريتو، المدير الإقليمي لأميركا اللاتينية لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إلى أن المستشفيات في الدول المجاورة - وخاصة كولومبيا ، التي تتحمل وطأة الفنزويليين،قد استوعبت ما يقدر بمليون مهاجر وطالب لجوء منذ ذلك الحين.

ويتابع: "لقد ارتفعت أعداء النساء اللواتي يعبرن الحدود للولادة بشكل كبير، ونتوقع أن تزداد الأوضاع سوءًا في عام 2019، لذلك نخطط لزيادة إمكانياتنا لمواجهة ذلك".

 قد يهمك أيضًا :

دراسة حديثة تكشف أسباب التقاط النساء الصور "السيلفي" المُثيرة

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء فنزويلا يبعن الشَعر والجسد وحليب أطفالهن لتأمين لقمة العيش نساء فنزويلا يبعن الشَعر والجسد وحليب أطفالهن لتأمين لقمة العيش



GMT 16:21 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أمل بوشوشة تبرهن عن أناقتها في إطلالة عصرية
لايف ستايلأمل بوشوشة تبرهن عن أناقتها في إطلالة عصرية

GMT 15:04 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

استوحي أزياءَك الصيفية من النجمة سيرين عبد النور
لايف ستايلاستوحي أزياءَك الصيفية من النجمة سيرين عبد النور
لايف ستايلاليونان تفتح أكثر من 500 شاطئ بسبب موجة الحر

GMT 12:44 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

الفنانة هياتم تثني على الراقصة الراحلة سامية جمال

GMT 07:32 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

كيف اتكلم مع خطيبي ؟

GMT 08:45 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

ميغان بارتون بإطلالة ساحرة كالملكات خلال رحلة شاطئية

GMT 08:22 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم خارجية وداخلية لـ"فلل" فخمة تخطف الأنظار

GMT 14:49 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

افضل زيت لتنعيم شعر الاطفال والرضع

GMT 15:37 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

تعرفي على اجمل الديكورات لـ"جلسات أسطح المنزل"

GMT 11:57 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

آيتن عامر تكشف عن وزنها الحقيقي على "إنستغرام"

GMT 15:14 2017 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

أهل زوجتي يتدخلون في حياتي

GMT 11:33 2017 الأربعاء ,01 آذار/ مارس

جيهان قمري تبهر محبيها بعد آخر جلسة تصوير لها

GMT 11:17 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آخر صورة نشرها هيثم احمد زكي على فيس بوك قبل وفاته
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle