arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:00:54
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 08:00:54
لايف ستايل

الرئيسية

إرتفاع أسعار المواد الغذائية أهم مظاهر إستقبال الشهر الكريم

العادات الرمضانية تتقلّص في بغداد لأسباب إقتصادية وأمنية وسط غياب الرقابة

لايف ستايل

لايف ستايلالعادات الرمضانية تتقلّص في بغداد لأسباب إقتصادية وأمنية وسط غياب الرقابة

من العادات الرمضانية
بغداد – نجلاء الطائي

ما يزال من هم تحت خط الفقر ومتوسطو الحال وهم الأغلبية في المجتمع العراقي يجدون أنفسهم مجبرين على التأقلم والقبول بأبسط الأحوال المعيشية في شهر رمضان من كل عام، ويدورون في حلقة مفرغة من الفقر والاستغلال، على الرغم من لجان الرقابة المعلنة والقوانين التي تضبط الأسعار، ويستعد العراقيون لاستقبال شهر رمضان رغم الظروف الأمنية القاسية التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من ثلاثة أعوام، والتي تتزامن مع الأزمة الاقتصادية الخانقة المتواصلة منذ منتصف 2015.

وتتزايد معاناة العراقيين مع اقتراب رمضان بسبب انقطاع الكهرباء مع دخول فصل الصيف، والارتفاع الملحوظ في أسعار السلع والمواد الغذائية، وضعف القدرة الشرائية، وموجات النزوح المستمرة، وانتشار البطالة. ولعل رمضان، هذا العام، سيكون الأقسى على المقيمين في مخيمات النزوح بانتظار فسحة أمل تعيدهم إلى ديارهم المدمرة، يقول محمد الطائي (33 سنة): "كل شيء في العراق سيكون قاسياً في رمضان المقبل، فالكهرباء مشكلة أساسية مع دخول فصل الصيف، وانتشار البعوض يزيد المعاناة، ومياه الشرب متقطعة أو ملوثة".

ويضيف الطائي "أن المشكلة الأكبر هي ارتفاع أسعار السلع والمواد الغذائية والفواكه والخضراوات، وانخفاض القدرة الشرائية للمواطنين، وكذلك انعدام الأمن، والحرب التي مازالت مستعرة ما يجعل من طريقة استقبال رمضان صعبة للغاية. ويستعد العراقيون لاستقبال رمضان بشراء المواد الغذائية من الآن، تحسباً لارتفاع أسعارها قبيل اقتراب الشهر، بينما آخرون يعدون بدائل للطاقة الكهربائية، كالمولدات المنزلية الصغيرة لتعويض انقطاع الكهرباء المستمر، يقول باقر الحسني: "يبدأ العراقيون قبيل اقتراب شهر رمضان بشراء المواد الغذائية تحسباً لارتفاع الأسعار الذي يحدث سنوياً مع حلول الشهر، لكن الأمر ليس سهلاً، فالأسعار ارتفعت، منذ منتصف عام 2015، وما زالت مستمرة في الارتفاع حتى الآن".

ويستعدّ النازحون العائدون إلى مناطقهم المستعادة بطريقتهم لاستقبال شهر رمضان، وهم أيضاً يشكون من ارتفاع الأسعار في ظل توقف أعمالهم، والدمار الهائل الذي لحق بمدنهم، وعدم وجود مصادر دخل لأغلبهم بعد تدمير المحال والورش الصناعية. ويوضح صابر الدليمي ،أن "سكان المناطق المستعادة يمرون بظروف قاسية بسبب الدمار الذي لحق بمناطقهم، ومع اقتراب شهر رمضان يجدون أنفسهم غير قادرين على توفير ما يحتاجونه من مستلزمات. أغلب العائدين إلى المناطق المحررة عاطلون عن العمل، وهذا يزيد من صعوبة قدراتهم المعيشية بشكل كبير".

والنازحون في المخيمات هم الأكثر تضرراً في المجتمع العراقي، فهم يعانون من نقص حاد في الغذاء ومياه الشرب والدواء، وتزداد المعاناة مع اقتراب شهر رمضان ودخول فصل الصيف شديد الحرارة. ويقول صايل المحمدي، أحد النازحين في مخيمات الأنبار: "سيدخل شهر رمضان علينا ونحن لم نعرف للحم طعماً منذ شهور، ولم نعرف لمياه الشرب النقية وجوداً منذ أكثر من عامين، فضلاً عن نقص الدواء وانعدام المال لشراء ما تحتاجه الأسر في رمضان من مواد غذائية ضرورية للصائمين".

وتقول عضو اللجنة الاقتصادية نجيبة نجيب ، إن "بعض ضعاف النفوس يحاولون استغلال الناس في شهر رمضان، من خلال رفع أسعار المواد التي تستخدمها الأسرة خلال الشهر الكريم، وأبرزها العدس والطحين وغيرها من المواد الضرورية"، مؤكدة أن "رفع أسعار المواد الغذائية خلال رمضان يعتبر سحتا". وتشدِّد نجيب على "ضرورة معاقبة الذين يقومون برفع أسعار المواد ويرهقون كاهل المواطن البسيط في رمضان"، مطالبة الحكومة بـ"تفعيل اللجان الرقابية المتخصصة، سواء من قبل وزارة الداخلية أو التجارة، ومعاقبة من يستغل المواطنين".
ويؤكد باحثون، أن الكثير من عادات العراقيين وتقاليدهم الرمضانية تقلصت في الأعوام الأخيرة، ويوضح الباحث الاجتماعي، مضر عبد الحميد أن "رمضان يمثل نكهة خاصة للعراقيين، وكل عام كانوا يستقبلونه بالتحضير المستمر للأكلات الخاصة، فضلاً عن الأمسيات الرمضانية في المنزل أو المقهى أو عند الأقارب، لكن كثيراً من هذه العادات تقلصت خلال الأعوام الأخيرة لأسباب اقتصادية وأمنية".

الخبير الاقتصادي ضرغام محمد علي يقول إن "ارتفاع أسعار المواد الغذائية في رمضان أصبح ظاهرة مستمرة، ليس في العراق وحده، وإنما في جميع الدول العربية تقريبا"، معتبرا أن "الحل الوحيد لهذه الظاهرة، يكمن بتدخل الحكومة وفرض تسعيرة للسلع والمواد الغذائية، وإيجاد منافذ لبيعها بأسعار مدعومة تكسر احتكار التجار". ويوضح علي أن "الارتفاع يحدث بسبب عدم قدرة الحكومة على اتخاذ إجراءات تحد منه، وغياب استراتيجية اقتصادية مدروسة للسوق العراقية".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العادات الرمضانية تتقلّص في بغداد لأسباب إقتصادية وأمنية وسط غياب الرقابة العادات الرمضانية تتقلّص في بغداد لأسباب إقتصادية وأمنية وسط غياب الرقابة



لايف ستايلجيسي عبدو تظهر  بإطلالة صيفية جريئة على "إنستغرام"

GMT 04:47 2019 الإثنين ,22 تموز / يوليو

سوزان نجم الدين تُهدي جائزتها لسورية ومصر
لايف ستايلسوزان نجم الدين تُهدي جائزتها لسورية ومصر

GMT 00:19 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

صيحة "عصابة الرأس" تتربع على عرش موضة 2019
لايف ستايلصيحة "عصابة الرأس" تتربع على عرش موضة 2019

GMT 02:36 2017 الأحد ,07 أيار / مايو

ماغي بوغصن تؤكد أن "كراميل" مسلسل مختلف

GMT 07:24 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بيونسيه على خطى ليل كيم بملابس شفافة وفاضحة

GMT 07:51 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تبتعد عن التقليدية في تصميم إكسسوار مميز

GMT 12:33 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

أسماء عبد الله تهتم بالمرأة"السمينة"

GMT 09:01 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

قاتل بوب مارلي يعترف بعد 37 عامًا من الواقعة

GMT 05:52 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

19 مؤشرًا يكشفون الإصابة بإدمان حب شريك الحياة

GMT 08:19 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

ريم هلال تكشف تفاصيل دورها في "البيت الكبير"

GMT 13:04 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

هياتم تخطف الأنظار في عرض أزياء هاني البحيري