arablifestyle
آخر تحديث GMT 13:38:34
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 13:38:34
لايف ستايل

الرئيسية

أطلقت عروضًا مغرية ومخفضة للعائلات في بغداد تسمح بالتعلم

أمهات عراقيات يقدمن في معاهد اللغات لتدريسها لأولادهن خلال المراحل المقبلة

لايف ستايل

لايف ستايلأمهات عراقيات يقدمن في معاهد اللغات لتدريسها لأولادهن خلال المراحل المقبلة

أمهات عراقيات يدخلن معاهد اللغات لتدريسها لأولادهن
بغداد ـ نهال قباني

يعتبر تدريس الأطفال هو جزء من مهام المرأة في العراق بغض النظر عن عملها وظروفها الخاصة ومسؤولياتها. ولأن نجاح الأطفال هو الغاية التي تسعى إليها الأمهات سواء كن متعلّمات تعليمًا متوسّطًا أو عاليًا، فإن أمهات كثيرات بلغن من التعليم مستوى بسيطًا أو متوسّطًا يدرسن مع أطفالهن في المراحل ذاتها، أو يدخلن معاهد اللغات ليجدن تدريسها لأولادهن لاحقًا.

وجاء ذلك وفق تقرير نشرته صحيفة "الحياة اللندنية"، وأطلقت معاهد اللغات في بغداد عروضًا مغرية ومخفّضة للعائلات، تسمح للأم أو الأب بدراسة اللغة مع أطفالهم أو ذويهم أو أصدقائهم. وقد وفّرت هذه العروض فرصًا جديدة للأمهات لتعلّم اللغة الإنجليزية أو الفرنسية، بحسب اللغة الثانية التي يدرسها أبناؤهم في المدارس.

ومحاولات الأمهات تنجح في غالب الأحيان على رغم تحدّث كثيرات عن صعوبات تعلّم الكبار للغة وإن أولادهن يتعلّمون أسرع منهن، لكن بطبيعة الحال يصبحن أفضل في تدريس اللغة للمراحل الابتدائية والمتوسطة. أما في المرحلة الثانوية فيعتمد الأولاد على المدرّسين، لا سيما في حال كان تعليم الأمهات متوسّط المستوى أساسًا.

وبعض الأمهات يجدن في دراسة اللغة حافزاً لإكمال الدراسة مع أولادهن لاحقاً ودخول الجامعة، ومنهن زينب كريم التي حفّزها تدريس ابنتها في الصف السادس الابتدائي على إكمال دراستها مع ابنتها ياسمين حتى وصولها إلى الإعدادية، معوّضة ما فاتها ولو بعد سنوات، فهي تزوجت في سن صغيرة بعدما أنهت دراستها الابتدائية ولم تتمكن بعد من إكمال تعليمها.

وقالت زينب، وهي أم لأربعة أطفال أكبرهم ياسمين وأصغرهم محمد الذي لم ينتظم في المدرسة بعد، إنها كانت تتبادل الدعم مع ابنتها وكانتا تدرسان معاً طوال الأعوام الستة الماضية وتتنافسان في الحصول على الدرجات. لكن هذا التنافس كان إيجابياً لدرجة أن الاثنتين كانتا تتبادلان دور المعلم. فأحياناً كانت زينب تستمع لشرح ابنتها في مادة الرياضيات، في حين تقوم هي بتدريسها بعض المواد مثل التاريخ والجغرافيا واللغة الإنجليزية.

وأضافت زينب: "دخلت دورة سريعة في اللغة الإنجليزية لأقوم بتدريس ابنتي وانتهيت تلميذة معها في الصف ذاته، فأصبحت قادرة على تدريس أولادي الآخرين مختلف المواد من دون عناء". وتطمح زينب إلى دخول الجامعة في حال تجاوزت الامتحانات الثانوية هذا العام بنجاح، وتقول: "شجعتني صديقتي على دخول تلك الدورة التطويرية في اللغة واليوم وصلت إلى أبعد من المتوقع بفضل دعم ابنتي وباقي أولادي لي".

وأمهات أخريات يكتفين بدراسة اللغة، ويجدن في إكمال الدراسة صعوبات كبيرة في ضوء المسؤوليات الكبيرة التي يحملنها، والأصعب من ذلك هو دراسة لغة لا يعرفن عنها شيئاً. فالمعروف أن تدريس الإنجليزية منتشر وشائع في المدارس الحكومية والخاصة في العراق منذ المرحلة الابتدائية. أما تدريس اللغة الفرنسية فيقتصر على مدارس محددة لا سيما تلك المرتبطة بالكنيسة.

أرجوأن فاضل أم لطفل وتنتظر مولودها الثاني في غضون شهرين، درست اللغة الفرنسة لمدة عام كامل في المركز الثقافي الفرنسي في بغداد لكي تتمكن من تدريس ابنها غياث (7 سنوات)، المسجّل في مدرسة خاصة تعتمد اللغتين الفرنسية والإنجليزية إلى جانب العربية والسريانية. تقول: "ليس سهلاً أن أتعلم اللغة في عام واحد، لكنني بذلت جهوداً مضاعفة كي أتمكن من تدريس صغيري وفهم منهج اللغة الفرنسية الذي يدرسه في المدرسة".

والمشكلة الوحيدة التي تعترض طريق أرجوان هو أن الصغير يقارن بين تدريس والدته وتدريس معلمته، وهو يميل إلى الثانية أكثر في حال اختلفتا على نقطة معينة. مركز اللغات البريطاني في بغداد قدم عروضًا في شهر رمضان الماضي، كناية عن خفض تكاليف دراسة اللغة إلى النصف، وسمح لشخصين من العائلة ذاتها بالدراسة بسعر مشارك واحد. وهذا العرض وغيره من العروض التي قدمتها مراكز أخرى أدت الى زيادة عدد الأمهات الدارسات للغات في بغداد.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمهات عراقيات يقدمن في معاهد اللغات لتدريسها لأولادهن خلال المراحل المقبلة أمهات عراقيات يقدمن في معاهد اللغات لتدريسها لأولادهن خلال المراحل المقبلة



GMT 13:47 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سيدة تبرعت لزوجها بجزء من كبدها فطردها وتزوج بأخرى
لايف ستايلسيدة تبرعت لزوجها بجزء من كبدها فطردها وتزوج بأخرى

GMT 12:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نجوى كرم تعشق أزياء الأوف شولدرز شاهدي اطلالاتها
لايف ستايلنجوى كرم تعشق أزياء الأوف شولدرز شاهدي اطلالاتها

GMT 05:55 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كساب تكشف عن أزمة "ملابس الإغراء"
لايف ستايلكساب تكشف عن أزمة "ملابس الإغراء"

GMT 18:16 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

يمكن ممارسة الجنس بأمان بعد نوبة قلبية
لايف ستايليمكن ممارسة الجنس بأمان بعد نوبة قلبية

GMT 14:19 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية
لايف ستايلأبوظبي تستضيف المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية

GMT 11:12 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

شابة تترك رسالة مؤثرة لوالديها قبل انتحارها في كفر الزيات
لايف ستايلشابة تترك رسالة مؤثرة لوالديها قبل انتحارها في كفر الزيات

GMT 11:30 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

رزان مغربي تخطف أنظار متابعيها بفستان ذهبي أنيق
لايف ستايلرزان مغربي تخطف أنظار متابعيها بفستان ذهبي أنيق

GMT 05:54 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سليم يؤكد"بلا دليل" مفاجأة للجمهور
لايف ستايلسليم يؤكد"بلا دليل" مفاجأة للجمهور

GMT 18:15 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

كيف تخلقين أجواءً مثيرةً لزوجك في غرفة النوم؟
لايف ستايلكيف تخلقين أجواءً مثيرةً لزوجك في غرفة النوم؟

GMT 08:44 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"العربية للطيران" تحصد جائزة أفضل شركة طيران إقتصادي
لايف ستايل"العربية للطيران" تحصد جائزة أفضل شركة طيران إقتصادي

GMT 07:21 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منير ينشر فيديو وهو يغني لجمهوره على "إنستغرام"

GMT 13:18 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك

GMT 05:16 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

نشاطات واعدة تسيطر عليك خلال الشهر

GMT 17:02 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

راندا البحيري تطلب المساعدة العاجلة لفتاة سورية تائهة

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 19:36 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان سيد رجب يحضر حفل ختام مهرجان القاهرة

GMT 22:44 2016 الخميس ,29 كانون الأول / ديسمبر

الفوتوشوب يفضح هوس النجمات بالخصر الرفيع

GMT 16:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"ابومينابل"يحقق 108 ملايين دولار بعد أسبوعين من عرضه

GMT 17:29 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

يسرا توشك على الانتهاء من تصوير فيلم" صاحب المقام "

GMT 01:04 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نيللي كريم بعيدة عن الميلودراما في "أعلى سعر"

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 07:54 2017 الجمعة ,10 آذار/ مارس

قنوات "MBC مصر" تعرض "شقلبظات" فرقة "مسرح مصر"

GMT 18:51 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

“ليتنا” تعيد الفنانة مريم شجري إلى الساحة الفنية

GMT 14:23 2019 الإثنين ,19 آب / أغسطس

طرق لإعادة تدوير الشمع في خطوات بسيطة

GMT 18:18 2018 الأحد ,02 أيلول / سبتمبر

تعرفي على طرق الحفاظ على مكياج البشرة الدهنية

GMT 22:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

4 أمور يقوم بها الزوج خفية عن زوجته ويخجل من الإعتراف بها

GMT 14:34 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

تتحرر وتتخلص من الأعباء الكثيرة والضغوط