arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:19:16
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:19:16
لايف ستايل

الرئيسية

في أجواء روحانية رقيقة في الشهر الكريم

تجمعات كبيرة للمسلمين في مصر لقضاء ليالي رمضان في الحسين

لايف ستايل

لايف ستايلتجمعات كبيرة للمسلمين في مصر لقضاء ليالي رمضان في الحسين

ليالي رمضان في الحسين
القاهرة- مينا جرجس

في ميادين الأولياء بمصر، تشعر بأن لشهر رمضان أجواء تختلف عن أي مكان آخر في العالم، تجد أن كل ما يميز الشهر الكريم من معالم تتوافر في هذه الأماكن، التي تُشعرك بنفحات الشهر الكريم في حضرة أولياء الله بدءً، من صوت الآذان والتراويح، مرورًا بباعة الفوانيس والمطاعم والمقاهي التي تسهر حتى الصباح وهي تكتظ بالمواطنين، الذين يفدون إليها من كل حدب وصوب.

"لايف ستايل" قامت بزيارة إلى ميدانين من ميادين الأولياء هما ميدان الحسين بما يشمله من منطقة الأزهر، وميدان السيدة زينب، حيث توجد روح رمضان الحقيقية، التي تربط الحاضر الذي نعيشه بما تبقى من الزمن الجميل الذي كان رمضان يأتي ببشائره وروحانياته، التي بدأت تختفي تدريجياً.

تجمعات كبيرة للمسلمين في مصر لقضاء ليالي رمضان في الحسين

وفي الحسين، المعروف بـ"قاهرة المعز"، توافد المئات على المنطقة الشهيرة التاريخية، التي تحوي مسجدًا تاريخيًا، باسم الإمام الحسين وبه ضريحه، الذي يأتيه الآلاف خصيصاً للتبرك به، فيما يصطف على مدخل المسجد العشرات يوميًا من الفقراء والمحتاجين الذين ينتظرون تبرعات الشهر الكريم من الآتين إلى حضرة "سيدنا الحسين" لتقديم النذور والصدقات.

وبجوار المسجد، يتواجد سرادق كبير يضم "حبايب الحسين" من الصوفيين، الذين يلتفون في حلقات ذكر ويتمايلون على أناشيد دينية ومقولة "الله..الله"، فيما يتواجد شيخ المشايخ على مقعده في وسط السرادق يستقبل الضيوف الذين يأتون للمعايدات بمناسبة الشهر الكريم، وفي خارج المسجد، تمتلئ طرقات منطقة الحسين وشوارعها الضيقة التي يتزاحم بها الصائمون كل عام، بالباعة الذين يعتبرون شهر رمضان موسمًا للحصول على الرزق والحسنات، من خلال مساعدة الصائمين في توفير احتياجاتهم للإفطار.

ورصدت "لايف ستايل"، تواجد شاب هزيل البنية، يغطي العطش وجهه نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، وعدم القدرة على تناول قطرات الماء، تتخبط خطواته، ويغطي التعب والإجهاد وجهه، إلا أن هذا لا يمنعه عن سعيه لبيع العصائر الرمضانية المحبوبة لدى المصريين خاصة في ساعات الإفطار، بمقولة "عصير رمضان يا بهوات.. الأذان على وشك النداء.. ساقع ومثلج ويروي عطش الصايمين".

ويقول محمد، بائع العصائر لـ"لايف ستايل"، إن الصائمين يتوافدون عليه لشراء العصائر الرمضانية وهو موسمه الذين يعشق العمل فيه كل عام، لافتًا إلى أن شهر رمضان له طقوسه وعادته الخاصة، وتشتهر منطقة الحسين باحتضان الباحثين عن الروحانية الرمضانية.

تجمعات كبيرة للمسلمين في مصر لقضاء ليالي رمضان في الحسين

وعقب صدور صوت قرآن المغرب – ما قبل الإفطار- يبدأ المتواجدون في التدافع والبحث عن المحال والمطاعم التي توفر الإفطار، فضلاً عن أن الزحام الشديد يدفع المواطنين إلى النداء على بعضهم بصوت مرتفع حتى يسمع كل منهم الآخرين، نظرًا لتوافد العديد على الحسين والانتشار في شوارعه وطرقاته الضيقة، التي تجذب الآلاف يوميًا، خاصة في شهر رمضان الكريم. ولكن ما أن بدأ مسجد الإمام الحسين في بث آيات القرآن الكريم، حتى أصبح المكان أشبه بصحراء لا يوجد بها بشر.

ومع انتشار هذا الهدوء، إلا أن الأجواء الرمضانية لم تتوقف في منطقة الروحانيات الرمضانية -الحسين- حيث بدأت المحال التي تعرض الفوانيس الرمضانية، والياميش، والمكسرات، والعصائر، وأدوات الطقوس الرمضانية، في فتح أبوابها، حتى تحافظ على جمهورها من الراغبين في عيش الأجواء الروحانية التي يشهدها الشهر الكريم بصفة عامة، ومنطقة الحسين بصفة خاصة.

وعقب الإفطار، ساد الزحام من جديد، واكتظت المقاهي بالمواطنين، ويقول مصطفى حسن، الذي حضر مع أسرته لقضاء ليلة رمضانية لـ"مصر اليوم"، إن رمضان في الحسين شكل تاني ولذلك حضرت أنا وأسرتي لنشعر بأجوائه الجميلة التي بدأت تتضاءل تدريجياً في زمننا الحالي، وهو ما حرصنا عليه، وحتى أُشعر أولادي بعظمة بلدنا ونفحات الشهر الكريم، ويقول جمال علي، يعمل بأحد المقاهي، إن رمضان هو شهر الخير على منطقة الحسين، وهو الذي يعود فيه العمل مرة أخرى، بعد أن يتأثر طوال العام بقلة عدة السياح وتراجع السياحة، ولكن تعود المنطقة لريادتها من جديد في رمضان، ونعمل كثيرًا، حيث يتواجد الآلاف يومياً بمنطقة الحسين.

وفي منطقة السيدة زينب، تشعر وكأنك في سوق كبير لهدايا رمضان، حيث يتواجد العشرات من باعة الفوانيس والحلوى، يقدمون كل ما هو متعلق بروح رمضان، إذ يتواجد الفوانيس بمختلف أشكالها وأنواعها ما بين الصاج (القديم والشهير)، والخيامية والصيني، بجانب لعب الأطفال المرتبطة برمضان، فيما ينتشر "الكنفانية" – أي باعة الكنافة، وأصحاب المسامط، التي يفد إليها مواطنون من مختلف أرجاء مصر، لتناول وجبة إفطار في "مسامط السيدة".

ويقول عرفة- أحد أصحاب محال الكنافة- إن شهر رمضان هو شهر الخير بالنسبة لمنطقة السيدة، حيث يتواجد يومياً المئات من المواطنين، ونعمل بشكل أكبر في هذا الشهر، نظرًا لارتباط الكنافة بشهر رمضان باعتبارها إحدى علاماته المميزة، ويقول "عم إبراهيم"، صاحب مسمط: "نعمل في شهر رمضان أكثر من أي وقت آخر، فوجبات الإفطار في المسامط إحدى علامات الشهر الكريم التي اعتدنا عليها سنوياً، ونسعى للحفاظ عليها وتوريثها لأولادنا."

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجمعات كبيرة للمسلمين في مصر لقضاء ليالي رمضان في الحسين تجمعات كبيرة للمسلمين في مصر لقضاء ليالي رمضان في الحسين



GMT 21:56 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

فستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد
لايف ستايلفستان هيفاء وهبي الملفت بحفلها في السويد

GMT 10:19 2019 الأحد ,18 آب / أغسطس

مايا نصري تنشر صورةً مع زوجها
لايف ستايلمايا نصري تنشر صورةً مع زوجها

GMT 06:29 2019 الأحد ,18 آب / أغسطس

إطلالة جريئة لغادة عادل وشقيقتها
لايف ستايلإطلالة جريئة لغادة عادل وشقيقتها

GMT 12:34 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

إيمي سمير غانم تقرر التفرغ للاستجمام

GMT 04:45 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

زينة تظهر بـ"هوت شورت" وفستان بحر قصير

GMT 12:00 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

المهن الموسيقية تنهي نزاع حفل محمد رمضان

GMT 19:35 2019 الجمعة ,16 آب / أغسطس

تفاصيل إصابة فيفي عبده بوعكة صحية

GMT 17:49 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

4 أمور مهمة لتحفيز الرغبة فى العلاقة الزوجية