arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:57:31
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:57:31
لايف ستايل

الرئيسية

أكدوا أنها تغير الدماغ وتجعلك تشعر بالخوف والعدوانية

باحثون أميركيون يكتشفون عقار جديد لعلاج الوحدة والاضطرابات النفسية الأخرى

لايف ستايل

لايف ستايلباحثون أميركيون يكتشفون عقار جديد لعلاج الوحدة والاضطرابات النفسية الأخرى

مشاعر العدوان والخوف الناتجة من الوحدة المزمنة
واشنطن ـ عادل سلامة

كشفت دراسة أميركية حديثة أن الوحدة المزمنة تغير المواد الكيميائية المُنتجة في المخ مسببة مشاعر العدوان والخوف, وتوصل العلماء إلى أن عقارًا نفسيًا قديمًا فاشلًا إلى حد كبير قد يعمل على التخفيف من هذه المشاعر السلبية عن طريق كبت الوحدة الكيميائية, لقد كانت العزلة الاجتماعية مشكلة متنامية في الولايات المتحدة، ولم تكن تؤدي فقط إلى زيادة معدلات الاكتئاب واضطراب ما بعد الصدمة، بل إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة, وعلى الرغم من أن الباحثين في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا قاموا باكتشافهم في الفئران، فإنه قد يساعدنا في يوم ما على تطوير علاجات محسنة أو حتى تدابير وقائية ضد الأمراض العقلية, وقيل إن الوحدة في الولايات المتحدة انتشرت على مستويات وبائية.

الجيل زد هم الأكثر عرضة للإصابة بالوحدة والعزلة الاجتماعية
وأجرت شركة التأمين الصحي Cigna في وقت سابق من هذا الشهر، دراسة بشأن 20.000 أمريكي لقياس الشعور بالوحدة, واندرج غالبية الأمريكيين ضمن فئة كونهم يعانون من الوحدة في جامعة كاليفورنيا، على مقياس لوس أنجلوس لقياس الوحدة, حيث يشعر الكثير من الأمريكيين بالوحدة طوال الوقت، ويساء فهمهم وكأن علاقاتهم بين الناس ضحلة

وكان يُنظر إلى الوحدة في الماضي على أنها مشكلة الشيخوخة، لكن الاستطلاع وجد أن الجيل زد - أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 22 عامًا - هم الأشخاص الأكثر معاناة من الوحدة في الولايات المتحدة, ولا يقتصر دور الوحدة على المساهمة بشكل واضح في اضطرابات الاكتئاب والقلق، بل إن العلماء ربطوها أيضًا بالأمراض الجسدية أيضًا, حيث تنتج أجسام الأشخاص الوحيدين المزيد من هرمون التوتر، الكورتيزول، ويمكن أن تؤدي إلى التهاب شامل, و يمكن للوحدة , وهي شكل من أشكال التوتر، أن تؤدي بدورها إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والنوع الثاني من داء السكري والخرف، خاصة بالنسبة للمصابين بالوحدة بصورة مزمنة - أو الشعور بأنهم كذلك.

عقار يسمى osanetant اثبت فعاليته في علاج الوحدة
وكانت الفئران التي تم عزلها لفترات طويلة، في التجارب، تنتج المزيد من بروتين الدماغ المرتبط بالخوف, ويقول العلماء "إن المادة الكيميائية - المعروفة باسم Tac2 / NkB - تجعل الحيوانات تعرض استجابات أكثر استدامة للتهديدات, ولكن تم عكس السلوك عندما تم حقن تلك القوارض بعقار يسمى osanetant الذي يستهدف هذا الجزيء, حيث إنه يوفر الأمل في تطوير أدوية للحرمان والإجهاد وحتى السجناء المحتجزين في الحبس الانفرادي

ويعالج هذا الدواء الاضطرابات النفسية الأخرى المرتبطة بتأثيرات العزلة الاجتماعية
وتم تطوير Osanetant كعلاج محتمل لمرض انفصام الشخصية والاكتئاب الشديد, وفي حين أنه آمن وجيد التحمل في الدراسات البشرية، إلا أنه فشل في العمل من أجل هذه الاضطرابات, قال الدكتور ديفيد أندرسون الذي يدرس علم الأعصاب في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا "إن دراستنا تثير احتمال أن هذا العقار يمكن إعادة توجيهه لعلاج الاضطرابات النفسية الأخرى المرتبطة بتأثيرات العزلة الاجتماعية لدى البشر - ليس فقط في الحبس الانفرادي ولكن ربما في الحرمان أو أنواع أخرى من التوتر والإجهاد"

وأضاف الدكتور أندرسون "أن الفئران توفر نموذجًا حيوانيًا ممتازًا لتحليل الوحدة حيث أن العزلة الاجتماعية هي تجربة مرهقة للغاية بالنسبة لهم, فعندما تكون قلقًا، تصبح بشكل عام أكثر تفاعلاً مع مجموعة متنوعة من المنشطات السلبية، وتستمر هذه السلوكيات لفترة طويلة".

بروتين الخوف Tac2 / NkB هو المتسبب في العزلة
وقال الباحثون "إن النتائج التي نشرت في مجلة سيل سلطوا الضوء على واحدة من الآليات التي تؤدي بها الوحدة المزمنة إلى تغيير الدماغ بطريقة عميقة, فوجدوا أن العزل لمدة أسبوعين أدى إلى زيادة في بروتين الخوف Tac2 / NkB, وقال الدكتور أندرسون "لقد اكتشفنا أن Tac2 / NkB يتم تنظيمه بشكل واسع عبر دماغ الفأر في مناطق دماغية متعددة تشارك في أنواع مختلفة من السلوكيات العاطفية والقدرة على التكيف، ويدرس مختبره الدوائر العصبية المتعلقة بالسلوكيات العاطفية".

وأكد الباحثون أن النتائج التي نشرت في مجلة سيل سلطت الضوء على واحدة من الآليات التي تؤدي بها الوحدة المزمنة إلى تغيير الدماغ بطريقة عميقة, وأشار الفريق، بقيادة الدكتور موريل زيليكوفسكي، إلى أن التأثيرات المتنوعة لـ Tac2 / NkB على السلوك جاءت من أجزاء متباينة من الدماغ, وقال الدكتور أندرسون "نعتقد أن Tac2 / NkB عبارة عن مُحَوِّل كيميائي ينسق حالة كاملة بين الدماغ تتسبب فيها العزلة الاجتماعية، التي تعمل بطريقة موزعة في الدماغ, كما اكتشف الباحثون أنهم يستطيعون منع التأثيرات السلوكية للوحدة في الفئران باستخدام عقار osanetant.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون أميركيون يكتشفون عقار جديد لعلاج الوحدة والاضطرابات النفسية الأخرى باحثون أميركيون يكتشفون عقار جديد لعلاج الوحدة والاضطرابات النفسية الأخرى



لايف ستايلأزياء نور الغندور رحلة بين الأنوثة والترف والعصرية

GMT 06:52 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

سعد الصغير يؤكّد أنّ إيناس عز الدين مريضة
لايف ستايلسعد الصغير يؤكّد أنّ إيناس عز الدين مريضة

GMT 15:43 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

تعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل
لايف ستايلتعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 14:33 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 15:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 20:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 05:53 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

وجهات خلابة للتمتع بلون أزرق مهدئ للأعصاب

GMT 10:22 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين بظاظا يطرح مجموعته لصيف 2019 وملهمته "إيلين"

GMT 18:24 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بشهر عسل رومانسي وهادئ في جزر المالديف

GMT 14:49 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

افضل زيت لتنعيم شعر الاطفال والرضع

GMT 16:19 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

أشياء تفكر فيها كل الزوجات خلال وضع الفارسة

GMT 09:40 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

"بولغري" تطلق حقائب وإكسسوارات لخريف وشتاء عام 2018
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle