arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

قبل أسبوع واحد على حلول الموعد

المحال التجارية في الشوارع الجزائرية تستعد للاحتفال بعيد "الفالنتاين"

لايف ستايل

لايف ستايلالمحال التجارية في الشوارع الجزائرية تستعد للاحتفال بعيد "الفالنتاين"

هدايا عيد الحب "الفالنتاين"
الجزائر ـ ربيعة خريس

تُحيي أقلية من الجزائريين، عيد "الفالنتاين"، الذي ترتبط ذكراه بالقس فالنتاين الذي كان يزوج الجنود خفية عن الإمبراطور كلاوديس الثاني، هذا الأخير الذي توصل إلى أن الانهزامات التي مني بها جيشه سببها أن الجنود كانوا يظلون مرتبطين بحبيباتهم وزوجاتهم، وأن بالهم كان معهم طوال وقت الحروب، لذلك فرض عدم تزويج الجنود، لكن لم تمر مدة طويلة حتى افتضح أمر القس فالنتاين الذي كان يزوجهم خفية، وحكم عليه بالإعدام في 14 فيفري/فبراير من عام 207 م، لتكون هذه بداية الاحتفال بـ عيد الحب إحياءً لذكرى القديس الذي دافع عن حق الشباب في الحب والزواج.

وفي وقت يتحاشى العديد من الجزائريين، الاحتفال بهذا العيد بسبب عدم تأييدهم لهذه الفكرة التي يرونها مخالفة للشريعة الإسلامية، فكثير منهم لا يعطوه أي اعتبار وقيمة، إلا أن واجهات المحلات بأعالي الجزائر العاصمة قد تزينت باللون الأحمر الذي يرمز للحب، قبيل أسبوع واحد من حلول هذا الموعد.

وفي جولة ميدانية قادت "لايف ستايل"، لأزقة حيدرة والأبيار والشوارع الرئيس لوسط الجزائر بدءً من شارع ديدوش مراد وصولا إلى شارع الشهداء، تحدث عدد من التجار الذين صادفناهم على أن هذه المناسبة لا تلقى رواجا كبيرا في الجزائر مقارنة بالدول الأخرى، فمواقف الجزائريين تنقسم بين التأييد والرفض لها، حتى أن ظاهرة التقشف التي مست جيوب الجزائريين، أخيرا، حالت دون احتفال عدد من المؤيدين لعيد "الفالنتاين".

البداية كانت بشارع ديدوش مراد، النازل من كنيسة "القلب المقدس" والمعروف بأهم الشوارع التجارية في المدينة، لكثرة المحلات التجارية المتواجدة فيه، حلت "لايف ستايل" ضيفة على محل "كريم" المزين بكل أنواع هدايا العشاق في عيد الحب، قائلا إن هناك سببان رئيسيان حالا دون الاحتفال بهذا العيد في الجزائر، الأول له علاقة بالجانب الديني فالكثير من الجزائريين، يعارضونه أما السبب الثاني وهو سياسية التقشف فهدايا الزبائن أصبحت تقتصر على كل أنواع القلوب، والدببة الحمراء التي يزداد الإقبال عليها من طرف الجامعيين أسعارها تترواح بين 250 و500 دينار جزائري، وأيضا الشوكولاطة ومختلف أنواع الورود المستوردة من هولندا والمغرب.

تركت "لايف ستايل"، شارع ديدوش مراد العاج بالمارة، واتجهنا نحو ساحة موريس اودان، التي تعج بعد من المعالم، كالمكتبات والمطاعم، واقتحمت أحد متاجر المنتجات التقليدية، التي تبيع سلعاً تأتيها من أنحاء البلاد الأربعة، وخصوصاً من الصحراء: ألبسة مصنوعة من الشاش والوبر وحُلي وأدوات تزيين، وتحدثت "نهال. م "إحدى البائعات بهذا المتجر، إن عدد الجزائريين الذين يقبلون على اقتناء هدايا خلال عيد "الفالنتاين" هم  قليلون، فمعظم الوافدون على المتجر خلال هذا اليوم هم عشاق أجانب يقبلون على اقتناء هدايا تذكارية من المتجر الذي يحاول توفير منتجات تقليدية تحمل اللون الأحمر خلال هذا اليوم، وأرجعت أسباب عزوف الجزائريين على الاقتناء من المتجر إلى غلاء أسعار المنتجات المتوفرة على مستوى المتجر.

وأمام المبنى المركزي، بوسط الجزائر العاصمة، اضطر بائع مجوهرات إلى تعليق شعارات ترمز للحب، على واجهة محله، لجلب أنظار الزبائن الذين يفضلون الاحتفال بهذا العيد، وقال إن أغلب الهدايا التي تلقى رواجا كبيرا في هذه المناسبة القلادات التي تحمل رمز القلب.

 وبعد المحلات التجارية، فضلت "لايف ستايل"، التوجه نحو المطاعم والفنادق المتواجدة في محافظة الجزائر العاصمة، التي يسهل الوصول عليها بواسطة المترو أو الترام أو القطار، وكان فندق "آلبير الأول" و"ريجينا " و"السفير"، أهم المحطات التي تفقدنا فيها التحضيرات الجارية للاحتفال بعيد "الفالنتاين"، وحسب التصريحات التي رصدتنها، فإن الوافدون على هذه الفنادق قليلون جدا خلال هذا اليوم، بسبب غلاء الأسعار، كما  أن أغلب المحتفلون بهذا اليوم يفضلون القيام بجولات في أعالي الجزائر كزيارة شواطئها الساحلية شاطئ سيدي فرج الذي يقع على بعد نحو 25 كلم غرب وسط المدينة، يُعتبر من أهم الشُطآن في العاصمة، يحتوي على ميناء صغير للزوارق واليخوت، وبنايات متناثرة وفندق وشاطيء للسباحة، حيث يُمكن للزائرين قضاء أمسية بحرية في مكان هاديء بعيد عن ضجيج العاصمة وزحمته، أو المشي على شاطيء الصابلات، الواجهة البحرية للجزائر يضم مساحات خضراء وممرّات ومساحات للّعب، ومجموعة مسابح عمومية تُطلّ على البحر.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحال التجارية في الشوارع الجزائرية تستعد للاحتفال بعيد الفالنتاين المحال التجارية في الشوارع الجزائرية تستعد للاحتفال بعيد الفالنتاين



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 09:53 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ملك الكاشف تكشف كواليس تحولها الجنسي من رجل إلى امرأة

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 07:27 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تارا عماد تُعلن تعرضها للتنمر في طفولتها

GMT 07:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مونيكا بيلوتشي تخطف الأنظار في مهرجان "مراكش للسينما"

GMT 15:39 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

رولا يموت في أقوى إطلالة جريئة على البحر

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطارات الصور الفارغة لكسر الجمود في الجدران الصامتة

GMT 06:50 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

يسرا تلتقي ألفي آلن بسبب الأوسكار في لندن

GMT 13:11 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية

GMT 14:15 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

صديقي سرقني ويتظاهر بالبراءة ماذا أفعل

GMT 06:27 2019 الأربعاء ,27 شباط / فبراير

رانيا محمود ياسين سعيدة بالتعاون مع الزعيم

GMT 07:58 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

طلاء للأظافر من وحي الطبيعة موضة 2019

GMT 09:40 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ترزي الوراق يقتل نجارًا بعدما وجده في أحضان زوجته
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle