arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:44:50
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 09:44:50
لايف ستايل

الرئيسية

تحتوي على مواد كيميائية سامة تفسد هرمونات النمو والحالة النفسية لمتعاطيها

دراسة حديثة تبيّن أنّ حبوب التخسيس تسبّب ضررًا كبيرًا على الصحة العامة

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة حديثة تبيّن أنّ حبوب التخسيس تسبّب ضررًا كبيرًا على الصحة العامة

حبوب التخسيس
لندن ـ كاتيا حداد

يحلم العديد من الأشخاص، ممن يعانون من السمنة المفرطة وزيادة الوزن، وسط الضغوط المجتمعية، باستعادة رشاقتهم في أسرع وقت وبأقل مجهود، ودون عناء، ويلجأ الكثيرين إلى حبوب التخسيس والتي قد يكون لها آثار جانبية خطيرة، حيث يتم الإعلان عن هذه الحبوب باعتبارها الحل السريع لإنقاص الوزن والحصول على جسم مثالي.

ويتوهّم الكثيرون، بقدرة هذه الحبوب على إنقاص الوزن سريعا،  متجاهلين تحذيرات الأطباء بخطورتها، وكشفت دراسات حديثة، أن حبوب التخسيس تسبب أضرارًا على الصحة لجميع الأعمار وخاصة المراهقين، حيث تبين أن هذه الأدوية تحتوي على مواد كيميائية سامة، يمكن أن تتسبب في إفساد هرمونات المراهقين، وتؤثر سلبيا على النمو والصحة النفسية، في الوقت الذي لا يزال الجسم ينمو.

وأثبتت الدراسات أن حبوب التخسيس غير آمنة لجميع الأعمار ولكنها تشكل خطرا كبيرا على صحة المراهقين، لأن حبوب منع الحمل تتداخل في مكوناتها وتؤدي إلى نقص التغذية، وخاصة من الحديد والكالسيوم، وقالت دراسة من قبل جمعية طب الأطفال الكندية عام 2004: أنها "تؤثر على نمو الأطفال والمراهقين، وحتى الحد الأدنى في استهلاك الطاقة والذي يمكن أن يؤدي لتباطؤ النمو."

وحذر الخبراء باستمرار من الأخطار التي يمكن أن تسببها حبوب التخسيس، والتي تل في الحالات القصوى إلى تمزيق بطانة المعدة وربما تؤدي إلى الموت، كما أوضح الخبراء أن حبوب انقاص الوزن غالبا ما تحتوي على مكونات مثل فينترمين، أورليستات و سيبوترامين، هذه المواد قد تقلل من كمية الدهون بالجسم عن طريق العبث بأنظمة الجسم الطبيعية ، ولكنها تسبب أيضا مجموعة من الآثار الجانبية، كزيادة معدل ضربات القلب، والإغماء، والنزيف والنوبات القلبية.

وذكرت إدارة الأغذية والعقاقير التابعة لوزارة الولايات المتحدة لخدمات الصحة وحقوق الإنسان، عام 2009، أن 69 نوعا من حبوب انقاص الوزن المختلفة تحتوي على مواد يمكن أن تسبب النوبات والسكتات الدماغية.

وكشف الدكتور لويد جونستون، من جامعة ميتشيجان: "عندما بدأت لأول مرة تحليل استخدام حبوب التخسيس بين طلاب المدارس الثانوية، وجدت أن هناك عنصرا مشتركا مرتبطا بالتسبب في السكتات الدماغية، على الرغم من أنه منذ إزالة هذا العنصر من حبوب منع الحمل منذ ثمانينات القرن الماضي، فإن حبوب منع الحمل اليوم لا تقل اختلافا في المخاطر التي تشكلها، وجدنا أيضا أن أولئك الذين تناولوا حبوب التخسيس كانوا أكثر عرضة لتناول المخدرات غير المشروعة، لكنها لا تشمل الماريغوانا".

وبيّن باحثون من جامعة مينيسوتا، أن استخدام حبوب انقاص الوزن في الفتيات المراهقات ارتفع بشكل ملحوظ خلال 5 سنوات من 7.5 % إلى 14.2 % فى عام 2006، مضيفين أنّ 63 % من الفتيات المراهقات يستخدمن "سلوكيات غير صحية للتحكم في الوزن للحفاظ على شكل أجسامهم المثالي" وان  22% من الإناث في سن المراهقة يستخدمون "سلوكيات للتحكم الوزن غير صحية للغاية وقد تؤدي إلى أضرار بصحتهم"، وفي الولايات المتحدة حوالي 24 مليون شخص يعانون من اضطراب الأكل، على الرغم من أن إدارة الأغذية والعقاقير حذرت من استخدام حبوب منع الحمل.

واعترفت الممثلة تيا موري مؤخرا بأنها تستخدم حبوب انقاص الوزن للحفاظ على شكل نحيف وهي تحت أضواء هوليوود، وقالت إنها لاحظت ازدياد في ضربات قلبها بسبب هذه الحبوب، وكتبت موري أنها "لم أشعر بان وزني زائد، ولكن ضغط ظهوري على شاشة التلفزيون والرغبة في أن ابدو مثيرة وجميلة دائما هو ما جعلنا ألجأ لهذه الأدوية، أنا لست فخورة بذلك، ربما حصلت على جسد نحيل، صحيح، ولكن الحبوب تسببت في ازدياد ضربات قلبي ، وكنت أعرف أنني كنت أؤذي نفسي"، ومن المثير للقلق، كان هناك زيادة في بيع حبوب التخسيس عبر الإنترنت.

وتصف المؤسسة غير الربحية "مايو كلينيك"،  حبوب التخسيس والمكملات الغذائية وفقدان الوزن بـ"الخطيرة جدا" وتقدم المشورة للناس للتحدث مع الطبيب قبل اتخاذ أي نوع من أنواع هذه الحبوب، وحتى الأدوية الخاصة بتنظيم فقدان الوزن، والتي يصفها الأطباء يمكن أن يكون لها آثار جانبية سيئة بما في ذلك الإسهال، وغالبا ما تكون هذه المنتجات غير منظمة ويمكن أن تحتوي على مواد غير مرخصة للاستهلاك البشري مثل المبيدات، وقد ثبت أنها قد تكون قاتلة، ويقال إن المشاهير مثل كيم كارداشيان و "ذي أونلي واي إس إسكس ستار"، و"سام فير"، استخدموا حبوب التخسيس لانقاص وزنهم، وبدلا من تناول حبوب انقاص الوزن، ثبت أن هناك طرق صحية أخرى تساعد الناس على فقدان الوزن سبعة أضعاف من هذه الحبوب، كممارسة الرياضة، وتغيير عادات الأكل وشرب المزيد من المياه.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تبيّن أنّ حبوب التخسيس تسبّب ضررًا كبيرًا على الصحة العامة دراسة حديثة تبيّن أنّ حبوب التخسيس تسبّب ضررًا كبيرًا على الصحة العامة



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 10:03 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 19:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 12:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 17:52 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

بسمة بوسيل "عروس مغربية" في جلسة تصوير حديثة

GMT 21:01 2020 الأربعاء ,05 شباط / فبراير

جولة داخل منزل جاستين بيبر في بيفرلي هيلز

GMT 15:01 2019 الأربعاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي أصول وقواعد اتيكيت الجلوس للرجل

GMT 13:49 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجي حطم حياتي ويريد تطليقي

GMT 05:05 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

10 نصائح لتحسين الدردشات الجماعية في "واتساب" و"فيسبوك"