arablifestyle
آخر تحديث GMT 10:46:18
لايف ستايل

الرئيسية

استعانت بها حملة هيلاري كلينتون كأحد أكثر المؤيدين

ميشيل أوباما تخيب الآمال وتؤكد رفضها الترشح للرئاسة الأميركية

لايف ستايل

لايف ستايلميشيل أوباما تخيب الآمال وتؤكد رفضها الترشح للرئاسة الأميركية

السيدة الأولى ميشيل أوباما
واشنطن ـ رولا عيسى

تواصل السيدة الأولى ميشيل أوباما كسب قاعدة شعبية، متفوقة على زوجها المنتهية ولايته طيلة إدارته. وكشف الرئيس بارك أوباما أن ميشيل لن تترشح للرئاسة لا في عام 2020، ولا 2024، ولا في أي وقت أخر.  في الوقت الذي أصبحت فيه السيدة الأولى واحدة من أكثر الشخصيات شعبية في انتخابات 2016. واستعانت بها حملة كلينتون في سباقها إلى الرئاسة كأحد أكثر المؤيدين.

وظهرت مع كلينتون في ولاية كارولينا الشمالية يوم الخميس، وكان هناك نحو 10,000 من المؤيدين الذين تجمعوا حولها، ليقفوا جنبًا إلى جنب مع أول امرأة مرشحة للرئاسة، وربما أول رئيسة للولايات المتحدة. وليس من المستغرب تساءل معجبوها عما إذا كانت ميشيل البالغة من العمر 52 عامًا ستحذو حذو السيدة كلينتون للمنافسة على الرئاسة أم لا، وحصلت على نسبة تأييد 64 في المائة وفقًا لمعهد غالوب. ومع ذلك، وخابت تلك الآمال عقب تصريحات أوباما في لقاء برنامج إذاعي يوم الجمعة الماضية، قائلًا "إنها لن تدخل في السباق إلى الرئاسة".

وأضاف أوباما "أنها على قدر من الموهوبة والذكاء، لتتناسب مع هذا المنصب، وسأكون فخورًا جدًا بها إذا فعلت، ولكن ميشيل ليس لديها الصبر أو الرغبة في أن ترشح نفسها". ورفضت ميشيل بنفسها احتمالية أن تصبح أوباما المقبل في البيت الأبيض، مشيرة إلى أن بناتها احتملن بما فيه الكفاية وجود أحد الوالدين في منصب الرئيس، لكنها قالت أيضًا إنها يمكن أن تشارك في التأثير لإحداث مزيد من التغيير من خارج النظام السياسي. وأكدت خلال احتفال في الجنوب في مارس/آذار الماضي "أنا لن أترشح للرئاسة. لا، كلا، لن أفعل ذلك".

وتابعت "هناك الكثير الذي يمكنني القيام به خارج البيت الأبيض ... دون قيود، وأضواء أو كاميرات، أو تحزب، هناك إمكانية بأن يصل صوتي إلى الكثير من الناس، الذين لا يمكنهم سماعي الآن لأنني ميشيل أوباما السيدة الأولى، وأريد أن أكون قادرة على التأثير في أكبر عدد ممكن من الناس بطريقة غير منحازة".

وواصلت "أعتقد أنه يمكنني فعل ذلك ببساطة، من خلال عدم ترشحي للرئاسة". ووعدت بمواصلة العمل مع الفتيات، وذلك في حزيران/يونيو عندما أعلنت جمع 20 مليون دولار كتمويل، لمبادرة تعليم الفتيات طوال حياتها حتى بعد انتهاء ولاية زوجها، قائلة "أنا متحمسة جدا لمواصلة العمل على هذه المسألة ليس فقط خلال الأشهر السبعة المقبلة كسيدة أولى، ولكن لبقية حياتي".

ومن المقرر أن تعود ميشيل إلى الأوساط الأكاديمية في عام 2017، حيث كانت تشغل منصب مساعد عميد شؤون الطلبة في جامعة شيكاغو، ونائب الرئيس للشؤون المجتمعية والخارجية في المركز الطبي في الجامعة أيضاً.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل أوباما تخيب الآمال وتؤكد رفضها الترشح للرئاسة الأميركية ميشيل أوباما تخيب الآمال وتؤكد رفضها الترشح للرئاسة الأميركية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل أوباما تخيب الآمال وتؤكد رفضها الترشح للرئاسة الأميركية ميشيل أوباما تخيب الآمال وتؤكد رفضها الترشح للرئاسة الأميركية



GMT 07:48 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

محمد رمضان يكشف عن دوره في "نسر الصعيد"
لايف ستايلمحمد رمضان يكشف عن دوره في "نسر الصعيد"
لايف ستايلفساتين أنيقة بطبعات الورود لإطلالة مبهرة في الربيع

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة