arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:43:53
لايف ستايل
لايف ستايل

تامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج

الرئيسية

أكد لـ"لايف ستايل" سعادته بالـ100 مليون مستمع

تامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج

لايف ستايل

لايف ستايلتامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج

الفنان تامر حسني
القاهرة - سهير محمد

أكد الفنان تامر حسني أن سر اللقب الجديد الذي أضيف إلى نجم هو لقب الصخرة، الذي وصفوه به في الولايات المتحدة الأميركية، من خلال إحدى الإذاعات، هو أن الأميركان وجدوا إقبالًا شديدًا على حفلاته هناك، بشكل غير متوقع، ولم يروا حفلة يبدأها مطرب عالمي ويختمها مطرب عربي، مثلما حدث في حفلاته، حيث أحيا خلال رحلته الغنائية الأخيرة، عددًا من الحفلات في أكثر من ولاية أميركية.

وتحدث تامر حسني في حديث خاص إلى "لايف ستايل" حول كواليس تكريمه مؤخرا، من موقع أنغامي، بوصوله إلى 100مليون  مستمع، كأول مطرب عربي يصل إلى ذلك، بعد اليسا ونانسي عجرم، وقال تامر "هذا التكريم شيء عظيم، ونتاج لمجهود شاق بذلناه سنوات من أجل أن يظهر ألبومي الأخير بهذا الشكل المشرف، ويدفعنا للعمل أكثر من أجل الجمهور، وتقديم أفضل ما لدينا، وأنا سعيد جدا بالجائزة، لأنها مرتبطة بالجمهور، كما أنها صادرة عن جهة عالمية، لها مكانتها الكبيرة وهي شركة أنغامي". 

وتابع تامر قائلا "أهدي هذا التكريم إلى كل فريق عملي، الذين بذلوا مجهودا كبيرًا طوال السنوات الماضية، كما أهديه إلى الـ100 مليون مستمع، الذي أوصلوني لهذه الجائزة، وأعدهم بتقديم الأفضل في الفترة المقبلة".

وحرص تامر على توجيه الشكر للإذاعة الأميركية التي أعطته لقب الصخرة، معتبرا أن هذا اللقب أسعده لأنه ناتج من إقبال الجمهور على حفلاته، مشيرًا إلى أن العالمية لا تشغله بقدر ما يشغله فكرة أن يجعل مطربًا عالميًا يغني لهجتنا، ويستمع إلى موسيقى عربيّة، وهذا حدث مع معظم المطربين العالميين الذي غنى معهم.

وعن آخر مشاريعه الفنية، قال تامر حسني إنه يواصل التحضير لفيلم سينمائي مع المخرج محمد سامي، يحمل عنوان مؤقت "الخديوي" ويضم عددًا كبيرًا من الفنانين، منهم نور وغادة عادل ودرة، ومن المقرر أن يبدأ التحضير له خلال الأيام المقبلة، فيما كشف عن تأجيله مشروع فيلم "الطويل والطيب والشرس"، والذي يخوض فيه تجربة الكتابة، ويخرجه ياسر سامي، وبرر سبب التأجيل بأن الفيلم يحتاج إلى تجهيزات وتحضيرات كثيرة، وبخاصة أنه قائم على أعمال الغرافيك بشكل كبير.

وقال تامر "الفيلم ينتمي إلى نوعية الأعمال الاجتماعية الكوميدية التي تخاطب البيت المصري، بكل أفراده، والذي اعتبر نفسي واحدا منهم، وحريص دائما أن أعرض مشكلات تهمّ الأسرة في أعمالي، فللأسف معظم الأفلام الموجودة على الساحة، والتي تناقش مشاكل مثل الجريمة أو المخدرات أو العنف، تعرض المشكلة دون تقديم الحل، لكن هنا نحن نقترح حلولا، حتى لو كان في شكل كوميدي، وأقوم أنا بتجسيد ثلاث شخصيات وثلاث توائم غير متشابهة".

وعن عودته إلى الدراما من جديد، قال تامر حسني إن الوقت غير مناسب حاليا، في ظل انشغاله بالسينما والتحضير لألبوم جديد، لكن في نفس الوقت عندما يجد الورق الذي يخطفه، لن يتردد في قبوله والعودة إلى شاشة التليفزيون.

كما أشار إلى أنه لم يتعاقد مع شركة إنتاج لألبومه الغنائي المقبل، بعد انتهاء عقده مع روتانا، مشيرا إلى أن تسريب ألبومه الأخير "عمري ابتدى"، كان نتاج خطأ غير مقصود من الشركة الموزعة للألبوم، في أوروبا، وبرغم ذلك حقق الألبوم صدى جيّدًا ونجاحًا كبيرًا مع الجمهور، عوضه عن المجهود الذي بذله لمدة عامين، لتغيير جلده وخروج أغانيه بشكل جديد.

ويذكر أن آخر أفلام تامر حسني كان العام الماضى وهو فيلم "أهواك" مع غادة عادل وأحمد مالك وانتصار وأمل رزق وإخراج محمد سامي.

وعن اهتمامه بأسرته وزوجته الفنانة بسمة بوسيل وابنتيه، قال تامر حسني إنه يحاول أن يجعل البروفات في الاستديو الخاص به في بيته، حتى يكون بجوارهم، ويعوضهم غيابه في حفلاته الغنائية في الخارج، مشيرا إلى أن بناته لم يعلموا بعد بطبيعة عمله بسبب صغر عمرهم.
 

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج تامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج تامر حسني يُحاول تعويض عائلته عن غيابه في الخارج



GMT 05:23 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

منة فضالي تثير إعجاب الجمهور بإطلالة جريئة بالأزرق
لايف ستايلمنة فضالي تثير إعجاب الجمهور بإطلالة جريئة بالأزرق

GMT 04:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

علي الديك يوضح حقيقة الخلاف مع شقيقه حسين
لايف ستايلعلي الديك يوضح حقيقة الخلاف مع شقيقه حسين

GMT 07:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

إسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل
لايف ستايلإسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 11:49 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

أحذية فرو جريئة لموسم الأعياد لإطلالة خلّابة تبهر الجميع
لايف ستايلأحذية فرو جريئة لموسم الأعياد لإطلالة خلّابة تبهر الجميع

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

بيزلَين بخلاصة العسل الصافي للمرأة الطبيعية
لايف ستايلبيزلَين بخلاصة العسل الصافي للمرأة الطبيعية

GMT 07:39 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على شائعة زواجه من شادية

GMT 18:22 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ميار الببلاوي في العناية المركزة بعد تعرضها لأزمة صحية

GMT 14:45 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أول ظهور لابنتي أحمد زاهر بعد اختفاء 5 سنوات 

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن حقيقة زواج ملحم زين من ابنة علي عبدالله صالح

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 20:34 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 01:56 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 12:38 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رفقا بالمغتربات .. فأرواحهن قوارير ...

GMT 07:31 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 10:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدمة

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور