arablifestyle
آخر تحديث GMT 11:43:17
لايف ستايل

الرئيسية

اعترافًا من أوسلو بفضل بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية

"ملكة الغابة" تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية

لايف ستايل

لايف ستايل"ملكة الغابة" تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية

الجليد في منطقة "أوسلوماركا"
لندن ـ كاتيا حداد

يُخيّم الضباب والجليد على المكان، والحطّاب يعمل في منطقة مرتفعة ويتسلّق شجرة التنوب الضخمة باسم العلاقات البريطانية النرويجية، وأنا الآن متواجد في منطقة "أوسلوماركا" وهي عبارة عن شبكة من الغابات الصنوبرية التي تقع على حافة مدينة "أوسلو" ويتم قطع هذا النوع من الشجر كل عام منذ عام 1947 ليتم شحنها إلى لندن ويتم تقديمها كشجرة الكريسماس في ميدان "ترافالغار" حيث سيتم تنصيبها هناك تعليق الزينة عليها حسب النمط النرويجي التقليدي حتى السادس من يناير/كانون الثاني، ويتم منح الشجرة لقب "ملكة الغابة" كما يطلق عليها السكان المحليون كنوع من الامتنان على مساعدة بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية.

ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية

 ويبلغ طول شجرة هذا العام 27 مترًا ويصل وزنها إلى 4 أطنان أما عمر الشجرة فهو 94 عامًا، وتحاط مدينة "أوسلو" بالجمال الطبيعي ويوجد على أطراف المدينة غابة ومضيق بحري وغالبًا ما يتم وصف هذه المنطقة بـ "الأزرق والأخضر وما بينهما مدينة" وهو شعور حقيقي بالبرية التي توجد فيها أنواعًا مختلفة من الحيوانات حتى الذئاب وتقول عمدة مدينة "أوسلو" ماريان بورغن "لا يزال يوجد ذئاب هنا حتى الآن ولا نصطادهم ولكنهم مرحّب بهم في المدينة".

ويحب السكان المحليون القرب من المناطق الريفية حيث تقول بورغن "يمكنك أخذ زلاجاتك في فصل الشتاء واستقلال الترام والذهاب إلى المنحدرات في غضون 20 دقيقة والعودة بسهولة إلى حياة المدينة في المساء مرة أخرى" حيث ندفئ أنفسنا بتناول أكواب من القهوة النرويجية وتضيف "يمكنك التجول لساعات دون أن تلتقي أي شخص".

ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية

كما يمكنك تجربة مجموعة من الأنشطة خلال فصل الشتاء مثل السير لمسافات طويلة في عدة مسارات وركوب الدراجات على الجبال والتزلج على الجليد والصيد والتنزه وغيرها من الأنشطة، وإذا لم تكن تود العودة مرة أخرى إلى "أوسلو" يمكنك إذن البقاء في أحد الكبائن الرياضية التابعة للبلدية وبأسعار معقولة جدًا وهي منتشرة في جميع أنحاء الغابة.

ويقول رئيس الغابة جون كريستيانسين إن أكثر من 80% من سكان مدينة "أوسلو" يزورون الغابة ويعلق "كان أبي يستخدم الغابة وكذلك جدي وجدي الأكبر" وينظف فريق كريستيانسين المنطقة ويبحثون عن الشجرة المثالية لإرسالها إلى لندن وبعدها يتم تصفية الأشجار التي وجدوها مناسبة ليصلوا إلى الشجرة المثالية من بينهم ويشرح جون هذه العملية قائلًا "نقوم بوضع علامة على الشجرة ونتابعها على مدار السنين" ويضيف "الشيء الأكثر أهمية هو تنظيف المكان المحيط حتى تحصل الشجرة على الضوء من جميع الاتجاهات". ونحن الآن محاطون بالأشجار والثلوج في مكاننا هذا كما توجد نصف بحيرة مجمدة توجد بها شقوق وتصدر صريرًا وتبرز من الأرض أشكال من الصخور التكعيبية وتنتشر أشجار الصنوبر في كل الاتجاهات وتختفي بين الضباب الأبيض.

ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية

وبالابتعاد عن الغابات والثلوج قطعت رحلة إلى المدينة مدتها 20 دقيقة لأحتمي من المطر في المعرض الوطني حيث أجد هناك أشكال وتراكيب مألوفة من الصخور التي تغطيها الطحالب وأرى أيضًا بعض اللوحات المائية التي تعود إلى القرن الـ19 للفنانين الرومانسيين يوهان كريستيان دال وأوغست كابيلين، وكانت الغابة هي الملهمة للفنان إيفارد مونش في لوحاته والذي رسم نقوش ولوحات لمصاصي الدماء.

وبعدها ركبت القطار متوجهًا إلى الشمال وكان الأمر مثل الانتقال من "ستراند" إلى "كيرنغورمس" خلال 10 أنفاق ووصلت إلى فندق "هولمينكولين بارك" والذي يقع شمال غرب مدينة "أوسلو" والبوابات غير الرسمية إلى الغابة، وقد بني الفندق في عام 1894 باعتباره مصحة ويتخذ المبنى الطراز الأسطوري للتنانين وهو الطراز الذي يمزج بين عمارة العصور الوسطى للكنيسة والنحت على الخشب.

وفي صباح اليوم التالي كانت السماء زرقاء والهواء شديد وطلبت وجبة الإفطار المكونة من الخبز المحمص والجبن البني الحلو، وتوجد خلف الفندق منصة إطلاق يصل ارتفاعها إلى 200 قدم فوق الأرض وبدا المنظر رائعًا يطل على الغابات الخضراء المنتشرة في المكان، كما يوجد متحف التزلج والذي يوفر مقدمة جيدة حول الرياضة الوطنية النرويجية كما توجد مزلاجات تعود إلى 600 وأحذية الثلج وآلة الرياح التي يمكنها أن تحاكي تأثير سباق التعرج كما يضم المتحف أيائل وهي عبارة عن تحف محنطة.

وتركت "هولمينكولين" وذهبت لأتنزه على بعد ميلين نحو "فروجينرسيتيرن" والتي كانت ذات يوم مزرعة لألبان الجبل وهي الآن عبارة عن مطعم شعبي وهذا المكان هو المعنى الحقيقي للغابة والأمر يستوجب أحذية مناسبة للمشي وجوارب سميكة ولم أقابل سوى عدد قليل من المتنزهين يلعبون رياضات خطيرة، وبالوصول إلى "فروجينرسيتيرن" عدت بذاكرتي إلى قمم الأشجار في مدينة "أوسلو" والمنازل النائية، وهناك ضغط مستمر من المطورين العقاريين للتأثير على هذه الغابة ولكن عمدة المدينة بورغن لم تحدد بعد ما الذي سوف يتم حيث قالت "لا أريد أن أقيم أية مبان" والأمر ببساطة هو "أننا نريد تأمين الشعب".

الأساسيات

تتكلّف رحلة الطيران من لندن إلى  أوسلو 59 جنيه إسترليني للعودة  (norwegian.com) وتبدأ أسعار الغرف في فندق "هولمينكولين بارك" من 89 جنيه إسترليني لليلة ويمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل من خلال زيارة الموقع التالي (holmenkollenparkhotel.no)، كما يفتح المعرض الوطني أبوابه من الثلاثاء إلى الأحد وثمن تذكرة الدخول هو 9 جنيه إسترليني، ويفتح متحف التزلج أبوابه يوميًا وثمن تذكرة الدخول هو 12 جنيه إسترليني، ولمعرفة المزيد من التفاصيل يمكنكم زيارة (visitoslo.com).

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية ملكة الغابة تنتقل من النرويج إلى لندن لتكون شجرة كريسماس مثالية



GMT 08:05 2018 السبت ,24 شباط / فبراير

رجاء الجداوي تبيّن سبب توقّف تصوير"الجبابرة"
لايف ستايلرجاء الجداوي تبيّن سبب توقّف تصوير"الجبابرة"

GMT 09:03 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

سر صراخ المومياء فاتحة الفم في المتحف المصري
لايف ستايلسر صراخ المومياء فاتحة الفم في المتحف المصري

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة