arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:42:57
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 22:42:57
لايف ستايل

الرئيسية

دور الضحية بجدارة

مشكلتي مع امي ، بصراحه تعبت منها دائم تلعب دور الضحيه بجدراة وتمارس اسلوب التانيب والغضب والتخويف ومن كنت صغيره مشيت الامور لان ماعندى غير الوضع والان بحكم رجعت معها بعد دراستي رجع نفس الوضع رغم اني شلت عنها كثير حتى خواني ربيتهم بس مليت بصراحه وعمرى ٢٩ سنه محتاجه اشوف نفسي واشوف حياتي لازم يومياً اسمع انها تعبانه او اسمع مشاكل اخواني والله الموت ارحم من حياتي هذى كل ما احاول اعدل بحياتي واعدل بوضعي تطلع بوجهي ، صح ماتقصر معاي بس دعمها لي بسبب وقفتي معها ولكن بمجرد ابتعد هن الطريق والفكر الى هي تبيه ترجعني وبالقوه بصراحه تعبت نظام استعباد حتى الزواج كرهته من كثر المسؤوليات الى كانت على راسي و المسؤوليات.


اهلا بك يا ابنتي واعلمي ان الموضوع يتضمن طرفان الأول انت والثاني أمك/ اما أمك فلا حكم لك عليها ولا سيطرة وهي لها رب يحاسبها على أعمالها ولا تملكين ان تأمريها بأي امر وهذه صحيفتها وهي تملأها بأعمالها وتتحمل مسؤوليتها. وليس لك عليها الا المعروف. اما الطرف الثاني فهو انت وتملأين صحيفتك بما تشائين من اعمال ومن المطلوب منك انت بر والدتك والصبر عليها وتحملها يا ابنتي ركزي في الحاضر فحاولي التغافل عن تصرفاتها واعمالها وتجنبي أي جدال او احتكاك مغضب معها. ولا تنغمسي اكثر بالكراهية بل كوني عقلانية وواقعية ، ومع هذا كم يجب ان تتأدبي في حديثك معه، وتشفقي عليها، وليكن لك أسوة حسنة في نصيحة إبراهيم عليه السلام لأبيه وهو يحاول إنقاذه من الكفر وهو كان كافر بالله والعياذ بالله وهي اعلى مراتب الشرك والتي من يموت عليها لا يدخل الجنة ابدا ولا يغفر له، خطيئة عظيمة ومع هذا فقد كان معه في غاية الأدب واللين، وأظهر له خوفه عليه من عذاب الله تعالى، وناداه بلقب (يا أبت) مرات عديدة، ولك ان تقرأي الآية الكريمة لتريحك، وهي لفظة تدل على تأدب إبراهيم عليه السلام في خطابه لأبيه، وتذكر الأب بعلاقة الرحم التي بينه وبين ابنه. ومع كل هذا رفض أبوه الاستجابة له، وعنفه وهدده، ما كان منه إلا أن قال: قَالَ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا {مريم: 47}. ولهذا انت هنا تكسبي أمك بهذا التصرف الهادئ واستيعابها وكثرة الدعاء واتمنى لو تقرأي على الموقع مقالة بعنوان بر الوالدين فستساعدك كثيرا وتهدأ من مشاعرك . وستمر الأيام وتتمنين لو تعود وتبري بها وتتحمليها فهي امك وستبقى امك الى البد وهي رزق من الله، فتعاملي معها باللين واللطف والبر واصبري عليها وقولي رب ارحمهما كما ربياني صغيرا وربي يوفقك.

 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle