arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

أبرزها إتاحة مساحة من الحرية للأطفال

خطوات بسيطة لكسب ثقة الآخرين بالشخص

لايف ستايل

لايف ستايلخطوات بسيطة لكسب ثقة الآخرين بالشخص

كسب ثقة الآخرين بالشخص
بيروت - غنوة دريان

يصعب على الآبناء كسب ثقة ذويهم أكثر من صعوبة الحصول على ثقة الوالدين بكثير؛ حيث أن الكثير من الآباء أصبحوا – نتيجة لما نعيشه من حولنا في تلك الأيام – يبالغون في الحيطة والحذر من كل ما يصدر من أبنائهم سواء من أقوال أو أفعال خوفاً من أن ينخدعوا ويعطونهم قدراً من الثقة لا يستحقونه. وبالتالي فيواجه الأبناء ولاسيما المراهقين منهم صعوبات شاقة في كسب ثقة الوالدين وإقناعهم بالاطمئنان لهم وهو ما يترتب عليه إتاحة مساحة من الحرية والتي يحتاجها المراهق في مراحله العمرية المبكرة كي يكتشف العالم من حوله بنفسه، ومن أهم الأسباب التي تصعب على الأبناء كسب ثقة الوالدين فيهم هو تكون انطباع مسبق لدى الوالدين بأن الابن أو الابنة يكذب عليهم أو يخفي أسراراً هامة عنهم طوال الوقت وبالتالي فعليهم ألا ينخدعوا بما يقوله أو يظهره من تصرفات أمامه وهو ما يترتب عليه تباعاً غياب الثقة الكاملة فيهم. وبالرغم من أن المسألة متبادلة وهنالك ثقة والد في ابنه وثقة الابن في والده إلا أن الوالدين في الكثير من الأحيان يقعان في خطأ فادح وهو إهمال فكرة كسب ثقة أبنائهم مسلمين بتواجدها من البداية أو غير مكترثين بأهميتها من الأساس.

ويعتبر أهم ما يسبب غياب ثقة الوالدين في أبنائهم هو العصر المنفتح الذي نعيشه في تلك الأيام والذي يقوم بنقل الحدث بالصوت والصورة من مختلف بقاع العالم؛ وبالتالي فكم الأفعال السرية التي يقوم بها الأبناء بالأخص في عمر المراهقة لم تعد سرية بعد الآن بل أصبحت ظواهر حتمية في كافة المجتمعات وتناقشها وسائل الإعلام علناً وبالتالي يفترض الأب أو الأم أن ذويهم سيسلكون نفس النهج لذا تنعدم الثقة. أيضاً تؤثر جميع التغيرات الفسيولوجية التي يمر بها الطفل عند بلوغه سن المراهقة حيث يتحول الابن أو الابنة من طفل صغير مطيع ومحبوب إلى ما هو أقرب للشاب يتصف بالتمرد والرغبة المستمرة في العصيان بما يجعل والديه يشكون في كافة تصرفاته، وبالنظر إلى الطريقة التي قام بها الوالدين بتربية أبنائهم منذ الصغر فإنها لا تؤثر بشكل كبير على مقدار ثقتهم بالأبناء عند بلوغ سن المراهقة؛ فمهما تربى الأطفال على الصدق والصراحة وعدم الكذب على والديهم دائماً ما تجبرهم تغيرات تلك المرحلة الحرجة على إخفاء بعض الأمور ولو كانت صغيرة. لكن ما هو مؤكد ومثبت بالأدلة العملية هو أن تربية الأطفال على الخوف والرهبة طوال الوقت من العقاب بدلاً من اتباع أسلوب الثواب والعقاب في نفس الوقت يؤدي بهم فيما بعد إلى إخفاء الكثير من الأشياء عن والديهم بما يلغي ثقة الوالدين بشكل كامل.

وعند تقسيم مسئولية ثقة الوالدين فيما بين الآباء والأبناء نجد أنها تنقسم مناصفة فيما بينهم؛ أي أن الآباء يقع عليهم مسئولية التقرب إلى أبنائهم وتكوين صداقات معهم ومشاركة بعض الأسرار الصغيرة والتعود على الصراحة الدائمة مع أبنائهم كي يحصلوا هم في المقابل على المثل. وأما فيما يخص الأبناء فهم مسئولون تباعاً عن تجنب إخفاء الأسرار قدر الإمكان حتى وإن كان إخبار الوالدين بها سيؤدي بهم إلى العقاب إلا أنه سيضمن لهم كسب ثقة الوالدين فيهم بمرور الوقت، ومن أصعب المراحل التي يحاول فيها الابن كسب ثقة الوالدين هي بعدما يقوم بخطأ ما سواء عن عمد أو عن غير عمد خاصة وإن كان هذا الخطأ فادحاً حيث تهتز بعد ثقة الوالدين في نجلهما لما بدر منه. وبالتالي يتعين على الابن أولاً الاعتذار لوالديه عما فعله ومحاولة إصلاح الضرر الناجم عن هذا الخطر قدر الإمكان وبعد ذلك سيستغرق الأمر فترة من الوقت حتى يتمكن الابن من استعادة ثقة والديه به حيث سيمر بمراحل متكررة من الاختبارات التي تقيس مدى صدقه وصراحته والتي ستختلف مدتها تبعاً لحجم الخطأ الذي ارتكبه الابن. أخيراً لن يحصل الابن على ثقة والديه به إلا بعدم تكرار هذا الخطأ مرة أخرى وإلا سيتكون انطباع لدى والديه بأن الاعتذار الذي بدر منه في المرة السابقة كان مجرد قول شفهي لا أكثر.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطوات بسيطة لكسب ثقة الآخرين بالشخص خطوات بسيطة لكسب ثقة الآخرين بالشخص



GMT 09:23 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمة لمواجهة الوالدين المتسلطين بأقل الخسائر

GMT 13:22 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح مهمة لعبور فترة مراهقة ابنك بدون إشكاليات

GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:46 2018 الجمعة ,06 تموز / يوليو

الفساتين الستان الأحدث في السهرات لصيف 2018

GMT 11:35 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

فيلم الفلوس لـ تامر حسني يحقق 123 مليوناً فى السينمات

GMT 18:27 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كل ما يجب عليك معرفته عند شراء الألماس

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 07:52 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

راتاجوكوفسكي أنيقة خلال حضورها حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ"

GMT 20:46 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

شذى سبت تُقلق جمهورها بهذه التغريدات

GMT 14:04 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

سامية الطرابلسي تشارك حمادة هلال بطولة "شنطة حمزة"

GMT 04:35 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

القنطرة بوابة الصحراء الجزائريّة وقبلة التاريخ الإسلاميّ

GMT 06:18 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

معرض خاص لعالم الأزياء والموضة ينطلق في ليفربول

GMT 07:29 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الحاجز المرجاني الكبير في أستراليا لرحلة ممتعة

GMT 12:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

اكتششفي متى يمكنك سماع نبض الجنين والشعور به

GMT 09:33 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

يوسف الخال ينشر صور له في سنّ الطفولة"إنستغرام""
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle