arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:10:48
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:10:48
لايف ستايل

الرئيسية

بسبب عدم التكيف مع الحياة الجامعية الجديدة

الطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة

لايف ستايل

لايف ستايلالطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة

طلبة الجامعة يعانون مشكلات نفسية
لندن - ماريا طبراني

يشعر العديد من الطلاب البريطانيين بالصدمة، بمجرد دخولهم للجامعة، من جراء عدم قدرتهم على التعامل مع الحياة الجديدة، في ظل ابتعادهم عن حياة الألفة الأسرية في المنزل للمرة الأولى. ويبدو أن الجميع واثق من نفسه، إلا أنهم يفكرون في النهاية عندما يكون كل واحد منهم منفردًا، كيف سيستطيع الانسجام في دائرة جديدة من المعارف، إضافة إلى التوقعات الخاصة بالمستقبل.

وأدت الروح التنافسية والضغوط الأخرى الإضافية المترتبة على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى معاناة قطاع كبير من طلاب الجيل الحالي من أمراض عقلية، وكشفت الأرقام التي تم الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات أن حوالي 43 ألف طالب في مؤسسات مجموعة "راسل"، حصلوا على خدمات المشورة خلال العام الدراسي 2014 – 2015، بينما كان العدد قبل ثلاثة أعوام حوالي 34 ألف فقط، وهو ما يعني أن هناك زيادة تقدر بحوالي 28 في المائة عن نسبة الارتفاع في عدد الطلاب في هذه الجامعات خلال نفس الفترة، والذي يقدر بحوالي 3 في المائة فقط.

وأوضح الدكتور دومينيك طومسون، المدير الفخري لجمعية الصحة الطلابية، أنه "قبل ستة أعوام كان واحدًا بين كل خمسة طلاب يقوم بالاستشارات المتعلقة بالصحة العقلية، بينما تزايد العدد بصورة كبيرة في المرحلة الراهنة، حيث أصبح طالبًا واحدًا بين كل طالبين". وأضاف "هناك عدد كبير من الطلاب في الوقت الحالي، أصبحوا يعانون من جراء الاضطرابات الكبيرة التي يتعرضون لها، وهو الأمر يؤثر بصورة كبيرة على حياتهم اليومية".

ولوحظ زيادة كبيرة في الطلب على قطاع الاستشارات الصحية في المرحلة الحالية، وهو الأمر الذي رصده الدكتور جيرمي كريستي، متخصص العلاج المعرفي والسلوكي، وأكد أنه نسبة الطلب على الاستشارات الصحية في مجال الاضطرابات العقلية تزايدت إلى الحد الذي يمكن فيه القول أن المستشار الصحي الواحد، يقوم على خدمة خمسة ألاف طالب، وبالرغم من ذلك لا يتم تلبية الطلب المتزايد على الخدمة، وتحتاج أن تصل إلى أن يكون المستشار الواحد مسؤول عن 1500 حالة.

وأضاف "على المستوى الوطني، إننا نتابع حوالي 12% من مجموع الطلاب، بينما يتزايد هذا الرقم بنسبة 10% سنويًا، وتبقى الحالات الأكثر شيوعًا بين الطلاب تتراوح بين حالات القلق والاكتئاب، إضافة إلى حالات صعوبة التكيف مع الوضع الجديد". وأعلن تقرير صادر عن مؤسسة "يوجوف" في الشهر الماضي، أن السبب الرئيسي لحالات الإجهاد هو الدراسة، وتصل النسبة إلى سبعة بين كل عشرة طلاب، بينما المشكلة التي تحل في المرتبة الثانية هي القلق حول إمكانية العثور على الوظيفة المناسبة في المستقبل بنسبة 39%، في حين أن المشكلات العائلية تحل ثالثًا بنسبة 35%، وأن الطلبة الذي يعملون بدوام والعلاقات العاطفية تأتي في المرتبة الخامسة بنسبة 23%.

ويبدو أن خريجة كلية القانون في جامعة بريستول ماجدلينا كيرزيويسكا، تقدم مثالًا واضحًا، وكانت تعاني خلال سنوات الجامعة الأربعة من حالات القلق والاكتئاب ونوبات الذعر. وأكدت ماجدالينا أن الانتقال إلى المرحلة الجامعية يبدو أمرًا مروعًا للغاية بالنسبة لمعظم الطلاب، موضحة أنها كانت تعاني في فترات طويلة من التهاب اللوزتين، وهو الأمر الذي كان يستدعي أن تخضع للراحة التامة، وبالتالي فعند العودة للدراسة، تجد أن العمل المتراكم عليها والمطلوب منها تأديته كثير للغاية، وهو الأمر الذي ساهم في إصابتها بالأرق. وأضافت أن الأرق المتزايد ساهم في إجهادها مما أدى إلى تغيبها عن المزيد من الفصول الدراسية ليتزايد القلق والأرق أكثر فأكثر لينتهي بها الأمر إلى العزلة.

ووفقا لدراسة شملت حوالي 1093 طالب، قام بها الاتحاد الوطني للطلبة في الشتاء الماضي، فإن 78% من الطلاب أكدوا أنهم كانوا يعانون من جراء مشكلات تتعلق بالصحة النفسية خلال العام الدراسي، بينما قال 33% منهم إنهم راودتهم الرغبة في الانتحار. وأن القاعدة هي المعاناة في صمت، حيث أن 54% من الطلاب الذين يعانون من مشكلات نفسية لا يطلبون المساعدة، ويقول الثلث أنهم لا يعرفون أين يجدون الدعم، بينما 40% أعربوا عن قلقهم من طبيعة المساعدة التي سوف تقدم إليهم.

وبيّنت طومسون أن خطورة الصمت تجاه القلق أو الأعراض الأخرى أنها تتصاعد بصورة كبيرة، بحيث يمكن لها أن تترك تأثيرًا يشبه كرة الثلج. وأظهرت الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية أن معدل الانتحار الطلابي كان في أعلى مستو له قبل عامين، حيث وصل عدد حالات الانتحار في كلا من إنجلترا وويلز إلى حوالي 130 حالة، حيث كانت أعمارهم أكبر من 18 عامًا، حيث كان من بينهم 97 رجلًا و33 امرأة.

وأشار طومسون إلى أن العديد من الطلاب يذهبون إليه قبل يوم واحد من الامتحان النهائي، ليخبروه أنهم يشعرون برغبتهم في الانتحار منذ أشهر، موضحًا أن الجامعة تقوم بواجبها في تلك الحالة بتأجيل امتحاناتهم، ولكن يبقى التساؤل هو لماذا لم يأتي هؤلاء مبكرًا؟ وتجيب ماجدلينا على تساؤل طومسون، حيث تقول إنه في أحيان كثيرة ربما يشعر الطالب بالانكسار في داخل تلك العيادة، في الوقت الذي تغيب فيه العقلانية عنه بصورة كبيرة، موضحة أنها تشهر بالامتنان للمستشار الذي رشحته لها الجامعة للتعامل مع حالتها.
 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة الطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة الطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة



GMT 08:03 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تامر حبيب يكشف تفاصيل "أهل العيب"
لايف ستايلتامر حبيب يكشف تفاصيل  "أهل العيب"

GMT 17:22 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

البوت الطويل يسيطر على عروض أزياء موضة 2019
لايف ستايلالبوت الطويل يسيطر على عروض أزياء موضة 2019

GMT 17:02 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تسخر من ياسمين الخطيب وتشبهها بـ"عطيات"

GMT 09:25 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

صديق جورج مايكل يكشف معاناة نجم البوب مع ميوله الجنسية

GMT 04:55 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صناعة الفخار إبداع الإنسان العماني وفخر تتوارثه الأجيال

GMT 08:20 2018 الأربعاء ,21 آذار/ مارس

الفنانة دوللي شاهين تصور " ياحبيبتي يا امي "