arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:44:51
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 09:44:51
لايف ستايل

الرئيسية

18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس

لايف ستايل

لايف ستايل18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس

برج الحوت

أبرز أحداث الأسبوع الأخير من شهر تموز/يوليو 2016:
مهنيًا: ان ابرز ما يميز هذا الاسبوع هو الطوالع الفلكية الاستثنائية القمر في برج السرطان  والمجموعة الكبيرة من الكواكب في برج الاسد تجذب الى حياتك بشائر خير واشارات حاسمة جميع هذه المعطيات تشير الى وجود طاقة فلكية كبيرة مليئة بالزخم والحماسة ستسمح لك التأثيرات بالتقدم بثقة وبسرعة  وأدعوك الى استغلال سهولة الاجواء لتكثيف التحركات ستسير أعمالك بانسياب تام وستدعمك الحظوظ لتحقق اهدافك ساعد حظك قليلاً ولاحق أعمالك بانتظام. لن يخيب أملك ايها الحوت العزيز. إن باب التواصل مع الاخرين مهم جداً حاليًا وهو سيكون الوسيلة المثلى لبدء صفحة جديدة .

عاطفيًا: بإمكانك أن تبدّد مخاوف الحبيب تجاهك وأن تمضي وقتًا رومانسيًا برفقته. تتحسن الأجواء في محيطك وتختفي الاحتجاجات والاتهامات المتبادلة ليحلّ مكانها رغبة في التقرب واعادة لم الشمل. اعترف بخطئك ولا تنس بأنك مولودٌ شهم ونبيل والإعتراف بالذنب والخطأ من شيم الكبار. صحّح خطاك واظهر نواياك الحسنة لتعزيز جو الإلفة. عبّر عن رأيك  بهدوء واترك فسحة كبيرة لآراء الحبيب. قد يلومك على الأهمال الأخير له وربّما يطالب بتبريرات وتفسيرات، فلا تتهرّب منه. إصغِ اليه ولن تجد صعوبة في التفاهم معه.

أبرز الأحداث الشهرية عن شهر تموز/يوليو 2016:
انفراج وتريّث
تتوضّح الامور بعد  ضغوط وصخب الشهر الفائت. ترتاح من المسؤوليات الصعبة وتجد نفسك مطمئنًّا في منزلك بين الاهل والاحباء. تكون الاجواء سهلة نسبيًّا حتى تاريخ 22 فالشمس تكون في برج السرطان الصديق لبرجك أيها الحوت فتشعر بالارتياح وتتوسّم خيرًا. سيكون الشهر (معظمه) حافلًا بالنشاطات الاجتماعية وغيرها. قد تقرّر الانضمام الى نادٍ او جمعية وتشارك في دعوات ولقاءات متنوّعة. لذا دع خجلك جانبًا وصحّح بعض الانطباعات السلبيّة عنك. سوف تطمح لمركز افضل سواءً كان ذلك اجتماعيًا او مهنيًّا انت واثق من نفسك ولن تتراجع.
تتعزّز ارادتك على اقتحام مجالات جديدة فأنت مندفع ومغامر ويشجّعك على ذلك الأهل والاصحاب. يتحسّن اداؤك على معظم الاصعدة، حتى دراسيًّا لكن يتوجّب عليك تركيز الجهود اذا كانت لديك امتحانات وعدم إضاعة الوقت اذا اردت النجاح.

مهنيًّا: تزول العراقيل وتبدأ الانفراجات بالظهور تدريجيًا، فترتاح نفسيتك وتستعيد هدوءك وراحة بالك، كما السيطرة على الامور،وتقع الفترة الافضل بين 1و13 حيث يناسبك كوكبي عطارد والزهرة في السرطان الصديق فتستفيد من موقعيهما ان ما مر عليك ليس سهلا الا انك قادر على الخروج من هذه التجارب بدروس للمستقبل  ان الغيوم الداكنة التي قضت مضجعك في الشهر الماضي قد بدأت بالانحسار. لا بد من انك تتساءل حول الاوضاع الفلكية المحيطة بنهاية عامك الحالي، فأسارع الى طمأنتك إلى أن الحظ يكون حليفك فلا تقلق، فإنك ستختم عامك بصورة ممتازة، لذلك لا تتذمر اذا مرت غيمة بين الحين والآخرلا تتوقف ولا تتأخر، اكمل اعمالك انجزها بدقة وتفانٍ، فدولاب الحظ يعدك بظرف  كريم وايجابي  بحيث تكون الاتصالات واللقاءات والزيارات مهمّة جدًّا هذا الشهر يناسبك العمل ضمن المجموعة فلا تبقَ وحيدًا ولا تتخذ موقفًا سلبيًّا من أحد. باستطاعتك إحراز تقدّم من خلال الحوار والمشاركة وإظهار الاهتمام بما يحيط بك. تشارك في ورشة عمل او يكون لك حضور في مؤتمر. حافظ على مظهرك الحسن وكن جاهزًا لأي امر طارئ بهدف ترك أفضل الانطباعات.

عاطفيًّا: يحتلّ الحب مرتبة عالية في حياتك  ويدعوك الى  التسلية والمرح وغزو القلوب والتنقّل بين مغامرة ومغامرة، دون أن تحط رحالك في مكان ما.  ان وجود الزهرة في البيت الخامس حتى تاريخ 12 يعدك بافراح ويبشرك باعادة اللحمة الى علاقة اهتزت قليلا  ها انت تتمتع بجاذبية كبيرة فتسجّل انتصارات  غرامية أينما ذهبت، وتلتقي بأشخاص مميزين يكسبون اهتمامك أو رعايتك. تمارس سحرك وتعبّر عن نفسك بطريقة ملفتة.   تصبح العلاقات متينة اذا كنت على علاقة رومانسية بأحدهم وستفرح لتجاوب الحبيب معك تحاط بالمعجبين وتعيش أجواء مختلفة عما عرفتها حتى الان, تبتسم لك  العواطف يسود الوئام علاقاتك الشخصية والعائلية والاجتماعية لكن  ابتداء من تاريخ 13 سوف تواجه بعض التعقيدات لذلك، حاول التركيز على نواحي مختلفة من حياتك وانتظر قدوم الشخص المناسب في الوقت المناسب.كما ان الوضع العاطفي  يتطلّب منك الاهتمام بحياتك العائلية وكيفية التعامل معها، قد تشعر بارتباك في مشاعرك واحاسيسك.

 أبرز الأحداث اليومية عن شهر تموز/يوليو 2016:
1-مهنيًا: تكون أخطاؤك واضحة جدًّا، وقد تلفت أنظار المسؤولين وترسم حولك علامات استفهام مُريبة.
عاطفيًا: يحمل إليك هذا اليوم وضعًا عاطفيًا مرضيًا، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقًا بنفسك.
صحيًا: تقلبات الأجواء في المنزل تزيدك اضطرابًا وقلقًا وتضعضع تفكيرك وتشوشه.

2-مهنيًا: تكون لهذا اليوم تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، ويترافق هذا مع مطالبك المالية المحقة وقد تبلغ الهدف قريبًا.
عاطفيًا: تتحسّن العلاقة بالشريك وتعود إلى مجراها الطبيعي، بعد الاختلاف في وجهات النظر بينكما أخيرًا.
صحيًا: خيبات الأمل المتلاحقة قد تصيبك بنوع من الإحباط يمكن أن يعقبه تراجع في الوضع الصحي.

3-مهنيًا: تنشط كثيرًا هذا اليوم على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات، وقد تقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء.
عاطفيًا: الشريك يفرحك باقتراحاته، فيطمئن بالك ويساعدك على تجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها.
صحيًا: الإكثار من الشوكولا والحلويات يعرض الأسنان للتسوس وبصيبك بالسمنة المفرطة.

4-مهنيًا: القمر الجديد في برج السرطان يعد بأجواء رومانسية، وقد تتعرف إلى زميل جديد وتكون الأجواء مناسبة للقيام بجهود كبيرة.
عاطفيًا: لا تقسُ على الشريك وكن أكثر مرونة، فهنالك تطورات كثيرة في العلاقة وهذا يكون في مصلحتكما.
صحيًا: الأزمات التي تعترضك في شؤون العمل ترتد سلبًا على نفسيتك وصحتك، فانتبه.

5-مهنيًا: كن أكثر تعقلًا مع الزملاء، وخصوصًا أنّ أي خطوة ناقصة تؤدي إلى عواقب قد لا تحتملها.
عاطفيًا: العبرة الأساسية في العلاقة بالشريك، تتمثل بعامل الثقة الذي يجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك يبقى تفاصيل.
صحيًا: ضبط الأعصاب المطلوب منك يمهد السبيل لإراحة نفسك من مشكلات عابرة لكنها مزعجة.

6-مهنيًا: المطلوب منك هو اتخاذ القرار الصارم بعدم الوقوع في المشاكل والورطات، أطرد الأفكار السود من رأسك وحافظ على معنوياتك الإيجابية.
عاطفيًا: لا تدع التراكمات القديمة تفرض نفسها، ومعالجتها كان يجب أن تقوم بها منذ زمن بعيد.
صحيًا: أجواء العمل غير المريحة بعض الأحيان، تبقيك في حال من التوتر وتثير أعصابك.

7-مهنيًا: تتلاحق النجاحات فلا تضيّع عليك الفرص بل ارتبط بالمواعيد خلالها وفاوض وساوم ولا بأس في تقديم بعض التنازلات إذا دعت الحاجة.
عاطفيًا: طلبات الشريك لم تعد تحتمل، وقد تنعكس سلبًا على العلاقة بينكما، فكن مستعدًا للأسوأ.
صحيًا: أنت اليوم في حالة صحية جيدة، المطلوب منك الهدوء والراحة إلى أقصى الحدود.

8-مهنيًا: مزاجك المتقلب لن يساعدك كثيرًا، لذا عليك تبديل أولوياتك لبلوغ أهدافك التي حددتها لنفسك.
عاطفيًا: عليك أن تكون صريحًا مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلًا أم آجلًا، وبناء على ذلك تتخذ القرار المناسب بشأن علاقتك به.
صحيًا: حاول أن تغير طبعك العصبي واعتمد اللين والهدوء في التعامل مع الآخرين لتبقى مرتاحًا.

9-مهنيًا: عليك أن تتنبّه لمصاريفك هذا اليوم، وخصوصًا أن أي خسارة من شأنها أن تزيد الأمور تعقيدًا.
عاطفيًا: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيما أنّ مستقبلك مع الشريك على المحك.
صحيًا: لا تلجأ إلى المهدئات أو المنوّمات، كل ما في الأمر أنك تمضي نهارًا متعبًا يتركك في حال من الأرق ليلًا.

10-مهنيًا: تعاني ابتعاد الزملاء ربّما لأسباب قسريّة لا علاقة لك بها، فيزداد شعورك بالوحدة وبعدم القدرة على مواجهة يوم جديد.
عاطفيًا: مواقف مبرّرة من الشريك، بسبب ردات الفعل التي ظهرت أخيرًا منك، عليك إصلاح الوضع بسرعة والتفاهم.
صحيًا: حاول أن تتجنّب الإرهاق وكثرة المجهود غير المبرّر، لأنك قد تواجه بعض التعب في الأيام المقبلة، ويستحسن أن ترتاح.

11-مهنيًا: طموحك كبير لا حدود له، ولكنك تبحث عن الفرصة المناسبة التي تساعدك على تحقيق هذا الطموح.
عاطفيًا: الشريك يتصرّف بطريقة غريبة هذا اليوم، فحاول أن تصارحه بما يقلقك لتصحيح الوضع ومعرفة أسباب تصرفه.
صحيًا: إذا كنت تعاني قلة النوم فما عليك إلا مراجعة طبيبك ولا تلجأ إلى المنومات أو أي نوع آخر.

12-مهنيًا: تكثف من نشاطاتك وتكثر مواعيدك وتزداد أسهم شعبيّتك، حاول أن تكون أكثر التزامًا في عملك، ونفذ المهام الموكلة إليك فقط.
عاطفيًا: عليك أن تنظر إلى الأمور بطريقة إيجابية، وأن تتعلّم كيف تحوّل الخسارة إلى ربح أكيد لمصلحة العلاقة.
صحيًا: إذا شعرت ببعض الآلام في القلب، يستحسن أن تستشير طبيبك فورًا.

13-مهنيًا: تميل الى الجدال والنقاش بحدّة، وقد ترفض الحوار كليًا مسببًا الإحراج أو القطيعة في العلاقة.
عاطفيًا: قد تجد الكثير من المعترضين على علاقتك بالشريك، فتحلَّ بالصبر لتتوضح الصورة أكثر فأكثر ثم تقرر.
صحيًا: قد تسمع بخبر يتعلق بوضع صحي أو مهني يجعلك مهتمًا جدًا. لكن تجنّب النزاعات مع المقرّبين.

14-مهنيًا: الأمور أصبحت أكثر تنظيمًا من السابق، وهذا يعدّ مكسبًا لك ونقطة إضافية تسجل في مصلحتك.
عاطفيًا: تعجبك رومانسية الشريك، لكن الحذر واجب في مثل هذه الظروف، حتى تتوضح النيات على نحو كامل.
صحيًا: حاذر التحديات لئلا تعرّض نفسك للحوادث، خذ الأمور على بساطتها ولا ترهق نفسك من أجل مسائل سطحية.

15-مهنيًا: الحل الوسط هو الأفضل، ويستحسن أن تبقى في هذا الإطار حتى لا تدفع ثمن اندفاعك لاحقًا.
عاطفيًا: تنتقل هذا اليوم من الهجوم عليك إلى الدفاع عن العلافة بالشريك إيمانًا منك بأنها الأفضل لك.
صحيًا: حذار الانغماس في الشراهة التي تتسبب بالسمنة، فيصعب عليك التخلص منها لاحقًا.

16-مهنيًا: تكون أجواء العمل هادئة، وتتمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح وتفوق باهر.
عاطفيًا: أمور بسيطة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي شيء يمكن أن يؤثر في علاقتك بالشريك.
صحيًا: حاول تطبيق الإرشادات الطبية التي وصفها لك طبيبك لتكون في أفضل حالاتك الصحية.

17-مهنيًا: تكون الاجواء متوتّرة والمشاحنات قويّة وقد تضطر للجوء إلى الزملاء للتوسّط أو لتطرية الأمور.
عاطفيًا: برهن عن ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك العاطفي غير مريح.
صحيًا: قد يخيل إليك أنك تشعر بآلام في مختلف أنحاء جسمك، يستحسن مراجعة الطبيب.

18-مهنيًا: تختبر هذا اليوم بعض الأمور الجديدة في العمل لعلك تصل إلى نتيجة أفضل مما كنت تتوقع.
عاطفيا: تعيد التفكير والنظر في علاقتك العاطفية وتطرح عددًا من التساؤلات حول هذه العلاقة وما جديتها وأهميتها بالنسبة إليك.
صحيًا: لا تبالغ في العمل أكثر من طاقتك، فالجسم يحتاج إلى الراحة، والعائلة تحتاج أيضًا إلى الاهتمام بها.

19-مهنيًا: معنوياتك مرتفعة وقدرتك على الانفتاح مهمّة وواسعة جدًّا، الأمر الذي ينعكس إيجابًا على مختلف الصعد.
عاطفيًا: شخص ما في العمل يلفت انتباهك وتحاول التقرب منه لتتعرف إليه أكثر على أمل البدء بعلاقة جديدة.
صحيًا: بعض التمارين الرياضية للتخفيف من الوزن الزائد حل مفيد إذا ترافق مع حمية جدية.

20-مهنيًا: تناقش اليوم قضايا مادية مهمة وتحاول أن تضع مخططات تساعدك على مواجهة أي مأزق مادي.
عاطفيًا: عليك أن تكرس المزيد من الوقت وتهتم أكثر لحياتك العاطفية ومعالجة الأمور بينك وبين الحبيب بهدوء.
صحيًا: خفف من حالات التعصيب التي قد تنعكس سلبًا على وضعك الصحي.

21-مهنيًا: لا تدع مشاكل العمل تتراكم عليك وجد لها حلولًا في الوقت المناسب، لأن الضغوط قد تمنعك لاحقًا من التفرغ لها.
عاطفيًا: مشاعر الغيرة تتحرك في قلب الحبيب مما يدخل السرور إلى قلبك معتبرًا أنه يحبك جدًا، لكن ذلك لن يكون في مصلحة العلاقة على المدى المنظور.
صحيًا: حاول أن تخرج من البيت وتنظم سهرة مع الأصدقاء تمارس فيها هوايتك في الرقص.

22-مهنيًا: يتحدّث هذا اليوم عن شؤون ماضية وأسرار ومهمات متكتّمة وعمليات تجسّس من قبل بعض الزملاء الحساد.
عاطفيًا: ما حلمت به بدأ يتحقق، فالشريك يبدي رغبة في مساعدتك لتكون حاسمًا في قرارت مصيرية تواجهك.
صحيًا: قد تنفعل بسبب بعض الأوضاع الشخصية أو المهنية، ما يثير عصبيتك ويشنّجك. حذار.

23-مهنيًا: وجوه جديدة في حياتك وربما تحصل تطوّرات مهنية مفرحة، فكن جاهزًا لاستقبال كل ما يحمله لك القدر من فرص للمصالحة والتقدّم.
عاطفيًا: تتفق مع الشريك على بعض النقاط، لكن هوّة الخلاف على نقاط أخرى واسعة جدًا. انتبه لذلك.
صحيًا: إذهب للتسلية والترفيه واضحك، فالضحك أفضل علاج للتوتر العصبي، ويفيد الصحة.

24-مهنيًا: تشعر أن أجواء العمل الصاخبه لا تناسبك وتبحث عن بديل وتقوم اليوم بالكثير من الأبحاث لتصل الى نتيجة مرضية.
عاطفيًا: يتطلب منك هذا اليوم بعض التضحيات من أجل الحبيب، فكن جاهزًا ولا تتردّد، الحياة يوم لك ويوم عليك.
صحيًا: أنت قادر على أن تثبت للجميع أن لا شيء يمنعك من تخفيف وزنك. الأيام ستبرهن لهم ذلك .

25-مهنيًا: تحقق تقدمًا ملموسًا اليوم في مجال العمل يساعدك على أن ترتقي و تتأهل لمنصب جديد.
عاطفيًا: يوم مهم للعلاقات المميزة. قد تعيش قصة حب غريبة، لكن في الجو نقاشات غينة ومفيدة جدًا.
صحيًا: تقوم بأعمال منزلية تتطلب منك الحركة، فتشعر بأنك نشيط ومرتاح نفسيًا.

26-مهنيًا: معطيات مُربكة تُحزنك بعض الشيء، فحاول ألاّ تتوقّف عند لحظات كهذه فترات طويلة.
عاطفيًا: الاهتمام الذي يوفّره لك الشريك يساعدك كثيرًا لتستعيد عافيتك، وذلك سيعدّ دينًا عليك تفيه في الوقت المناسب .
صحيًا: إنتبه للوضع الصحي، لا تهمل أي عوارض، إذهب لاستشارة الطبيب.

27-مهنيًا: إنه يوم الإبداع والتفوّق وإطلاق العنان لطاقاتك على أنواعها. فلا تكن خجولًا ولا تسمح للضغوط العابرة بقمع مواهبك.
عاطفيًا: الشريك ينوّرك بأفكاره، فيطمئن بالك ويساعدك على تجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها أمامه.
صحيًا: لا ترفض طلب من يدعونك كي ترافقهم في نزهة، بل استغلها فرصة للقيام بنشاط جسماني مفيد.

28-مهنيًا: تشعر أنك تمر بيوم ضاغط على كل الصعد وتقف حائرًا ولا تعرف من أين تبدأ.
عاطفيًا: مفاجآت بارزة في حياتك العاطفية، ومحطات مهمة تساعدك على خلق فرص عمل للمحيطين بك.
صحيًا: الصحة كنز، إذا حافظت عليه استفدت منه، وإذا فرّطت فيه ضاع منك.

29-مهنيًا: فرص لإستثمارات مالية مربحة تتاح لك اليوم حاول أن تستفيد منها والوقت غير مناسب لتقوم اليوم بأي تغيرات قد لا تكون في مصلحتك.
عاطفيًا: لا تتردد في الإجابة عن الأسئلة المحرجة التي يطرحها عليك الشريك، فهو يعرف ما تمر به من ظروف دقيقة.
صحيًا: إحمِ مصالحك من فورات الغضب وحاول ألاّ تتشاجر مع أحد لأنها فترة قد تحمل حوادث عابرة أو وعكة صحيّة أو تراجعًا كبيرًا في الحظّ.

30-مهنيًا: لا تحسم أمرًا عقد اليوم قبل أن تتأكد من صدقه وحاول اليوم أن تحسن علاقتك برؤسائك في العمل.
عاطفيًا: تشتعل العواطف هذا اليوم، ويهتف قلبك لشخص يثير إعجابك من النظرة الأولى ويأسرك بأخلاقه وجماله.
صحيًا: أقصد أقرب متجر لبيع الأدوات الرياضية، واشتر دراجة هوائية وانطلق بها في نزهات يومية.

31- تتعزّز علاقتك بالزملاء والمسؤولين وتقيم اتصالات ولقاءات مثمرة تعود عليك بالفائدة وإن لم يكن الآن ففي المستقبل القريب.
عاطفيًا: لا تتردّد في تقديم الدعم للشريك، فالأمور قد تتبدّل في غير مصلحتك وتعاكسك الظروف، فلن تجد غيره إلى جانبك.
صحيًا: حاول أن تبتكر أي فكرة تحمل الآخرين على مجاراتك فيها، وتكون سببًا لقيامكم بنشاط رياضي مفيد.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس 18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس



لايف ستايلجيسي عبدو تظهر  بإطلالة صيفية جريئة على "إنستغرام"

GMT 05:18 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

لطيفة تُحيي حفلًا ضمن مهرجان قرطاج
لايف ستايللطيفة تُحيي حفلًا ضمن مهرجان قرطاج

GMT 00:19 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

صيحة "عصابة الرأس" تتربع على عرش موضة 2019
لايف ستايلصيحة "عصابة الرأس" تتربع على عرش موضة 2019

GMT 02:36 2017 الأحد ,07 أيار / مايو

ماغي بوغصن تؤكد أن "كراميل" مسلسل مختلف

GMT 07:24 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بيونسيه على خطى ليل كيم بملابس شفافة وفاضحة

GMT 07:51 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تبتعد عن التقليدية في تصميم إكسسوار مميز

GMT 12:33 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

أسماء عبد الله تهتم بالمرأة"السمينة"

GMT 09:01 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

قاتل بوب مارلي يعترف بعد 37 عامًا من الواقعة

GMT 05:52 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

19 مؤشرًا يكشفون الإصابة بإدمان حب شريك الحياة

GMT 08:19 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

ريم هلال تكشف تفاصيل دورها في "البيت الكبير"

GMT 13:04 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

هياتم تخطف الأنظار في عرض أزياء هاني البحيري