arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:54:11
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:54:11
لايف ستايل

الرئيسية

22 أيلول / سبتمبر - 22 تشرين الأول / أكتوبر

شهر جيد لمقابلة وجوه جديدة والوقوع في شباك الحب

لايف ستايل

لايف ستايلشهر جيد لمقابلة وجوه جديدة والوقوع في شباك الحب

برج الميزان

أبرز أحداث الأسبوع الأول من شهر شباط/فبراير 2017:

نجاحات مهنية

مهنيًا: تبدو عطلة الاسبوع رتيبة بعض الشيء بسبب تنافر كوكب المريخ مع المشتري في برجك ما يدعوك الى عدم المجازفة والانتباه الى كل ما يدور حولك الا ان  من يوم الاحد 5 يحمل معه تجديدا وانطلاقة جيدة نحو افاق واسعة ونجاحات مهنية مع انتقال القمر الى الجوزاء الصديق لذلك عليك عدم الاستسلام والتخلص من كل ما قد يؤخر انطلاقتك أو يضع العصي في دواليب تقدمك. تحرر من تلك الأفكار غير المنطقية والأحلام غير الواقعية. حسّن وضعك الاجتماعي  من خلال اختيار الصداقات النبيلة وأصحاب النيات الطيبة.

عاطفيًا: ان انتقال الزهرة الى الحمل لينضم الى اورانوس والمريخ يجلب لك الكثير من التغييرات على الصعيد العاطفي ويجعلك تُطرح بعض التساؤلات حول تصرّفاتك اللامبالي أحيانًا والمعاند المشاكس أحيانًا أخرى. تميل الى التحفظ وتتمسك بآرائك متحاشيًا الجدال والحوار الهادئ، وتبدو الأمور متشنّجة او ربّما فاترة بعض الشيء. قد يكون السبب المباشر أو الوحيد لهذه الأجواء المشحونة القلق أو الاضطراب بشأن مسائل مهنية، اي قد لا يكون السبب الرئيسي عاطفيًا، لذلك لا داعي إلى تأزيم المواقف بين الطرفين.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر شباط/فبراير 2017:
سوف تشعر بالتأثيرات الفلكيّة الايجابية هذا الشهر عزيزي الميزان وسوف تفرح مع الاشخاص السعيدين والناجحين. مع وصولك الى القمّة، لن تمتلك اي عذر يبرّر الفرص الضائعة لأنّك سترضى بكلّ ما يحيطك ويُقدّم اليك. ستتواجد الشمس في برج الدلو وستسلّحك بالجاذبيّة والتفاؤل حتّى تاريخ 19 شباط بحيث انك ستشعر بقوّة الحبّ والتضامن طيلة هذه الفترة. إنّه افضل وقت لمقابلة وجوه جديدة وللوقوع في شباك الحب وهو ايضًا الوقت المناسب للتصالح واعادة المياه الى مجاريها.
تصل الشمس الى برج الحوت في 19 شباط وتحثّك على تبنّي الجديّة. نظّم جدول اعمالك في الأيام العشرة الأخيرة واعمل بتفانٍ لأنّ البعض قد يفسّر الاخطاء الصغيرة بطرقٍ غير محبّبة. من المحتمل ان تنشغل كثيرًا منذ الصباح الباكر وان تستغرق وقتًا طويلًا لإنهاء مهمّاتك كما قد تتذمّر من مضايقات صغيرة في هذه الفترة.

عاطفيًا :تتأرجح بين التراجع والتقدم فمواقع الكواكب تسبب لك الحيرة ان وجود عطارد والشمس في الدلو الصديق يدعوك الى الحوار والنقاش والبحث عن اتفاق وفرص كثيرة تتوفر لك ويجب ان تنظر الى الامام بكل ثقة الا ان تراجع كوكب المشتري في برجك يوم 6 بالاضافة الى وجود الزهرة الذي يراوح مكانه في الحمل يواجه برجك ويجعلك متحفظا بعض الشيء فقد تتراجع عن عرض او عن علاقة او قد تصطدم مع الشريك اضف الى ذلك عوالمل الخسوف والكسوف الذي يجعلك غير مطمئن لسير الاحداث العائلية كما يعني رحيل احد الاصدقاء على اثر ظروف غامضة او بسبب مشكلة تنشأ بينكما تؤدي الى قطيعة.

مهنيًّا:يبدأ الشهر مع قمر في مواجهة برجك من برج الحمل ما يدفعك الى التحفظ والانعزال والانسحاب كما ان كوكب الزهرة يتحضر ليدخل برج الحمل اي الى مواجهة مع برجك ما يجلب الكثير من التغييرات وتكون المحظورات كثيرة ادعوك الى عدم الاستسلام للحزن او اليأس  بالاضافة الى تنافر كوكب المريخ مع المشتري في برجك الذي يدعوك الى الحيطة والحذر وعدم المجازفة والى ضبط الاعصاب امام المضايقات كما ان عوامل الخسوف والكسوف تجعلك غير مطمئن الى بعض التصرفات او المواقف اما التكاليف المادية فتكون باهظة وربما تعيد صياغة ميزانيتك وحساباتك بدقة.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر شباط/فبراير 2017:
1- مهنيًا: تتعرض في العمل لسيل من التحديات والخطط الجديدة، إذا أبديت بعض الاهتمام بهذه التحديات والخطط ، فسوف تكون أصدقاء جددًا.
عاطفيًا: قد تظهر بعض العلاقات الجديدة والممتعة إذا أبديت رد فعل إيجابيًا، من الضروري أن تدع حالة النشوة الحالية على سجيتها.
صحيًا: خبر محزن يقلق راحتك، ما يسبب لك صداعًا وتعبًا نفسيًا، لكن الأمر لن يطول.

2- مهنيًا: تتوق للعمل ولا سيّما العمل السريع، وتميل إلى اتخاذ قرارات جريئة ومتسرّعة أحيانًا، فأنت قادر دائمًا على تنظيم جدول أعمالك بنجاح تام .
عاطفيًا: لا تقحم نفسك في خلاف مع الشريك لسبب غير جدّي، لأنك، في النهاية، لو حاولت معرفة الأسباب لتراجعت وقدمت اعتذارك علنًا.
صحيًا: حاول أن تخفف بعض الشيء من المواجهات غير المجدية والعشوائية.

3- مهنيًا: إذا كنت تشعر بأنك لست بحال طبيعية، ترقّب خروج روحك المغامرة لتعويض ما فاتك من الوقت، ولا سيما أن في داخلك قوة لا يمكن إيقافها أبدًا.
عاطفيًا: الحوار الهادئ هو السبيل الأفضل لتنعم مع الشريك بحياة هادئة، فتجد أن الأمور أكثر سهولة مما كنت تتوقع.
صحيًا: وضعك الصحي أكثر من جيد، ويرافقك هذا الأمر مدة لا بأس بها، شرط توافر الظروف المناسبة.

4- مهنيًا: لا تؤجّل العمل المطلوب منك إنجازه مرّة جديدة، فهذا يؤثر في مستقبلك ويترك انطباعًا غير إيجابي حول قدراتك الفعلية.
عاطفيًا: التشكيك في مدى جدّية الشريك ليس جيّدًا، لأنك قد تكتشف يومًا ما أنه أكثر جدّيّة منك وأكثر منك حرصًا على مصلحتك.
صحيًا: لا تنفعل إزاء أي أمر تافه، فهو قد بسبّب لك إرهاقًا واضحًا، وهذا ليس لمصلحتك على المدى الطويل.

5- مهنيًا: قد تتعرّض هذا اليوم لمصاعب كبيرة، ما يستدعي الحيطة قبل الإقدام على تغييرات جوهرية في العمل.
عاطفيًا: قد تتبدّل طباع الشريك سريعًا، وهذا لن يروقك، فحاول أن تفهم الدوافع حتى تتمكن من المعالجة، قبل فوات الأوان.
صحيًا: تعاني قلّة النوم، فحاول أن تعالج الموضوع سريعًا قبل تفاقمه.

6- مهنيًا: تتحسّن الأمور مع الزملاء والمحيط ذلك من خلال توضيح بعض النقاط الغامضة أو مناقشة بعض الموضوعات الحسّاسة والجريئة.
عاطفيًا: تحاليلك واستنتاجاتك الخاصّة توصلك إلى نتيجة مفادها أنّ الحبيب يعيش قلقًا بسببك، فبادر إلى تخليصه منه.
صحيًا: أخلد إلى النوم باكرًا، ولا تحاول إرهاق نفسك أكثر من المطلوب منك.

7- مهنيًا: قد تجد أحيانًا أنّ الآخرين يعتمدون عليك كثيرًا، لذا، يستحسن أن تكون على مستوى طموحاتهم وخصوصًا أنك تملك الإمكانات.
 عاطفيًا: حاول أن تظهر بعض الصلابة تجاه الشريك، وهذا لمصلحتك على المدى الطويل، لكن لا بد من اللين أحيانًا.
صحيًا: إذا قرّرت السير مسافات طويلة وصعودًا فكن مستعدًا لمواجهة التعب.

8- مهنيًا: تأتي أحداث لتترك انعكاسات إيجابية على شعبيتك وعلاقاتك الشخصية  والاجتماعية في محيطك.
عاطفيًا: عليك أن تكون أكثر حذرًا في خياراتك المقبلة، وقد تكون هنالك مطبّات في عرض جديد يقدّم إليك في غضون أيام.
صحيًا: إذا أكثرت من تناول المنبهات في فترة بعد الظهر فلا تستغرب الأرق ليلًا.

9- مهنيًا: يعدك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جدًا على الصعيد المهني، فتشعر بمزيد من الاستقرار في العمل على المدى الطويل.
عاطفيًا: تقرّر والشريك اتخاذ قرارات مهمة والإقدام على خطوات حاسمة بشأن العلاقة خوفًا على انهيارها في أي لحظة.
صحيًا: التقلبات التي قد تطرأ على الصعيد المهني والعاطفي قد تصيبك بخيبة أمل، وتبقيك في وضع صحي غير مطمئن.

10- مهنيًا: إذا أردت تبديل موقفك من أحد الزملاء في العمل، فحاول بذل المزيد من الجهد في الأيام القليلة المقبلة.
عاطفيًا: عليك أن تكون رحب الصدر مع الشريك، وغضّ النظر عن تجاوزاته إذا كانت غير متعمدة.
صحيًا: كن حريصًا على صحتك وابذل كل ما في وسعك لتبقى سليمًا معافى.

11- مهنيًا: لا تخش التعبير عن رأيك جهارًا إذا كنت مقتنعًا به، حتى لو كان سيكلفك غاليًا، السكوت عما تعتبره حقًا لك لا يجوز في هذه الحالة.
عاطفيًا: عليك اليوم قبل الغد مصارحة الشريك بما تفكر فيه، الصراحة تعبّد الطريق أمامك نحو خطوات مستقبلية.
صحيًا: الحساسية التي تصيبك سنويًا في هذه الأيام لن تكون قوية بسبب قوة مناعتك.

12- مهنيًا: تواصل مع محيطك لأنّ نجمك سيلمع ويسطع ويساهم في تلطيف الأجواء التي كانت محتدمة أخيرًا، وتقدّم نتائج أفضل على الصعيد المهني.
عاطفيًا: الإخلاص هو عنوان الأيام المقبلة مع الشريك، وهذا يخلق بينكما أجواء من الراحة والسعادة يحسدكما عليها القريب والبعيد.
صحيًا: الخوف من الإصابة بالتهابات حادة لا يزال يسيطر على نفسيتك، لكن الأمر لا يتطلب الخوف إلى هذا الحد.

13- مهنيًا: حذار الانجرار وراء الأحاسيس والأفكار السلبية حتّى لو شعرت بتحدّيات واستفزازات كبيرة من بعض الزملاء.
عاطفيًا: لا تتسرّع في إلقاء اللوم على الحبيب واتهامه بما آلت إليه الأمور بينكما، فأنت تتحمل جزءًا كبيرًا من المسؤولية.
صحيًا: لا تتعب أعصابك وتنفعل بسبب أمور بسيطة لا تستحق منك ذلك.

14- مهنيًا: مشاريع ونجاحات وتألقات بالجملة والنتائج مفرحة جدًا، لكن تمهمل قبل اتخاذ قرارات عشوائية غير مضمونة النتائج.
عاطفيًا: الشريك يصارحك برغبته في مساعدتك لمواجهة الظروف الصعبة التي تعترضك لتكون حاسمًا في قرارات مصيرية، هنيئًا لكما.
صحيًا: العمل أكثر من اللازم يعرضك للإصابة بالإرهاق، عليك التخفيف قدر المستطاع.

15- مهنيًا: بعد وقت طويل من الانتظار، أحسم موقفك المتذبذب في العمل، لأن ذلك يكون في مصلحتك على المدى المنظور.
عاطفيًا: مزيد من العطف والحنان تلمسه من الشريك، إنما لا تستغل طيبة قلبه لأنك قد تدفع الثمن غاليًا.
صحيًا: الالتحاق بأحد الأندية الرياضية والقيام بحمّام بخار وصونا يريحك كثيرًا.

16- مهنيًا: يدعوك هذا اليوم الى الابتعاد عن الضوء والعمل خلف الستار، وتسوية أمورك بدون ضجيج مهما كانت الاعتبارات.
عاطفيًا: لا تعتقد أنّ طيبة قلب الشريك تفسح في المجال أمامك للمضيّ في الخطأ، فهو قادر على قلب الطاولة عليك.
صحيًا: تتراجع الضغوط النفسية وتهدأ أعصابك وتبدأ برؤية الحياة من زاوية إيجابية.

17- مهنيًا: التسرّع غير المبرّر يودي بك إلى مواقف بعيدة عن قناعاتك، عليك المبادرة إلى إعادة تصويب الوضع اليوم قبل الغد.
عاطفيًا: إذا أردت المضيّ في علاقتك الجديدة، عليك إنهاء علاقتك بالشريك لئلا تبقى أسير الضياع والضلال.
صحيًا: تفاءل دائمًا بالخير، ولا تفسح الطريق أمام اليأس ليتسلل إلى نفسيتك.

18- مهنيًا: يزول اليوم خلاف مستجد حول بعض القناعات والاعتبارات، وتتخلص جهودك ومحاولاتك من العراقيل التي وضعت في طريقك وتتغلب على خصم شرس.
عاطفيًا: الغيرة والشك من الأسباب السلبية في العلاقة بالشريك، حاسب نفسك قبل الآخرين فترتاح أكثر.
صحيًا: ينتابك شعور بالتعب والإرهاق بسبب زيادة ساعات العمل لإنجاز أحد مشاريعك.

19- مهنيًا: كن أكثر جدّية وانفتاحًا مع الزملاء، وكثرة المزاح تترك تأثيرات سلبية إذا تخطّت الحدود.
عاطفيًا: سوء التفاهم مع الشريك يولد مضاعفات خطيرة، لذا، يفضل أن تأتي المعالجات هادئة ومتروية بعيدًا عن تدخلات الآخرين.
صحيًا: تجنب قدر الإمكان الناس السلبيين وأصحاب النيات السيئة أو من يؤثرون في نفسيتك سلبًا.

20- مهنيًا: يجعل هذا اليوم الأجواء إيجابية وتكون عاملًا أساسيًا في إبعاد الهموم والضغوط عن حياتك المهنية.
عاطفيًا: كن على استعداد لتتمكّن من مواكبة التطور المستجد في العلاقة، وأي تردّد تداعياته خطيرة على مستقبلك.
صحيًا: عصبيتك الزائدة تضعك في مواجهة غير مجدية مع الزملاء.

21- مهنيًا: إستفد من الوضع لترويج منتوجات تعدّ من الكماليات، فإذا كنت تعمل في مجال الفن والأناقة والذوق، تستفيد من أجواء هذا اليوم لإطلاق جديد.
عاطفيًا: كن صريحًا مع الشريك لأنّ القدر دولاب، فقد تنقلب الأمور ضدك وتجد نفسك عاجزًا عن تحمّل ردّات الفعل.
صحيًا: تقرر ممارسة بعض الرياضات التأملية التي تساعدك على الراحة النفسية.

22- مهنيًا: أجواء مريحة لطرح أفكار متطورة أمام أرباب العمل، وحاول الاستفادة من ذلك ولا تفوّت الفرصة.
عاطفيًا: قد يكون تغاضي الشريك عن تهوّرك، هو المرحلة الهادئة قبل الانفجار، وهنا يفرض الحذر نفسه.
صحيًا: تشنج الأعصاب الذي ينتابك قد يصيبك بالكآبة لعدم إيجاد الحل المناسب.

23- مهنيًا: خيارات مهمّة ومصيرية اليوم، وقد تكون لها تداعيات إيجابية تسجّل في مصلحتك وترفع من معنوياتك.
عاطفيًا: طريقتك المميزة في الإقناع تحيّر الشريك، فيصبح متخوّفًا من فرض ضغوط غير معلنة عليه لتحقيق أهدافك.
صحيًا: حاول الابتعاد عن الأجواء السلبية والكئيبة التي تطوقك هذا اليوم.

24- مهنيًا: يولد هذا اليوم حنينًا من جهة وتشويشًا على بعض الأفكار من جهة ثانية، لكنني أنبّهك إلى بعض المماطلة أو التأخير في المعاملات.
عاطفيًا: تسامح مع الشريك وكن لينًا في تعاطيك معه، فهو عفوي وطيب القلب، ولا تتركه يدفع الثمن إذا تصلبت في موقفك.
صحيًا: نتيجة وقوعك تحت ضغوط نفسية مصدرها العمل، قد تشكو تشنجًا في الأعصاب.

25- مهنيًا: أحذّرك من التعب والإرهاق نتيجة التحديات التي ستظهر بشكل مدروس ومخطّط له بغية القضاء على سمعتك أمام أرباب العمل.
عاطفيًا: إذا استنفدت الوسائل في معالجة الخلل في العلاقة، قد تضطر إلى اعتماد استراتيجية جديدة مع الشريك.
صحيًا: حاول استعادة قوتك المعنوية وعد إلى حياتك اليومية المعتادة وتصرف بهدوء.

26- مهنيًا: لا تقحم نفسك في موقف محرج، ولن تجدي محاولتك لتوضيح غايتك وأهدافك نفعًا لأن الأمور تكون قد استفحلت.
عاطفيًا: العون الذي حظيت به أخيرًا يتيح لك التخطيط بشكل أفضل لضمان المستقبل بكل تفاصيله وخططه وأحلامه الوردية.
صحيًا: تناول وجبة خفيفة مساء تعتمد في مكوناتها على الخضراوات المسلوقة.

27- مهنيًا: إذا أردت إطلاق فكرة أو مشروع، فافعل ذلك، القرار النهائي مطلوب منك للحد من الخسائر الكبيرة، وكل ما عدا ذلك قد يكلفك الكثير.
عاطفيًا: تفهم الشريك لك مهم للاثنين معًا، لكنّ التساهل أحيانًا يعقد الوضع ويوصلكما إلى الطريق المسدود.
صحيًا: تطور الأجواء إيجابًا يشعرك بالراحة وتنعكس الأجواء على الصعد كافة.

28- مهنيًا: تستعيد ابتداء من اليوم الثقة بالنفس والقدرة على المواجهة، وتسترد أوراقًا ضائعة وتتوصّل إلى تسوية معينة.
عاطفيًا: أجواء ممتازة تحيط بك وبالشريك من جميع الجوانب، ما يفتح الطريق أمامكما نحو مستقبل أفضل.
صحيًا: لا تقصّر في ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على التخلص من البدانة والدهون.
 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شهر جيد لمقابلة وجوه جديدة والوقوع في شباك الحب شهر جيد لمقابلة وجوه جديدة والوقوع في شباك الحب



GMT 16:36 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر
لايف ستايلاعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر

GMT 12:40 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة
لايف ستايلجينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة

GMT 06:35 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد لطفي يكشف سر قصة "عربة الخضار
لايف ستايلمحمد لطفي يكشف سر قصة "عربة الخضار

GMT 10:48 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الملل في العلاقة الزوجية هذه علاماته
لايف ستايلالملل في العلاقة الزوجية هذه علاماته

GMT 17:53 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020
لايف ستايلالوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020

GMT 22:46 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت
لايف ستايلالقبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت

GMT 10:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

لقاء الخميسي تردّ على السّخرية من فستان "شجرة الميلاد
لايف ستايللقاء الخميسي تردّ على السّخرية من فستان "شجرة الميلاد

GMT 06:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

يسرا اللوزي تُؤكد قلقها من موهبة ابنتها
لايف ستايليسرا اللوزي تُؤكد قلقها من موهبة ابنتها

GMT 09:57 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اقتربي من زوجك بهذه الصفات
لايف ستايلاقتربي من زوجك بهذه الصفات

GMT 18:17 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عمرو يوسف يستعين بـ"ولاد رزق" لدعم طفل يتعرض للتنمر

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي طريقة إعداد وتحضير بوب كورن الدجاج

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يكشف تفاصيل حفله في رأس السنة

GMT 18:06 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السعدني يوضح سبب اعتذاره لمسلسل هيفاء وهبي

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:41 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إلينا سانكو تفوز بلقب "ملكة جمال روسيا" لعام 2019

GMT 08:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن حياة ديما بياعة في عيد ميلادها الـ43

GMT 18:27 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عز يستعد لـ"رمضان 2020" مع تامر مرسي

GMT 08:28 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة ظافر العابدين تخطف الأنظار خلال الظهور الأول لها

GMT 17:01 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترتيب أفلام موسم الشتاء في "البوكس أوفيس"

GMT 09:25 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مواطنة تقتل خطيبها غرقًا لرغباته الجنسية الغريبة

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد رمضان يحتفل بالعام الجديد في المغرب

GMT 20:49 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

يعلم أني أحبه ومع ذلك يتهرب مني