arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:32:14
لايف ستايل

الرئيسية

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

تنتظرك مفاجآت وأخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها

لايف ستايل

لايف ستايلتنتظرك مفاجآت وأخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها

برج الثور
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر تموز/يوليو 2018:
تأخير ومماطلة
مهنيًا: العنوان العريض لبداية هذا الاسبوع التأخير والمماطلة  بأمتياز موقع القمر في العقرب يومي السبت والاحد وعطارد في الاسد وتراجع المريخ في الدلو يربكك فلا مكان للاخبار وللانفراجات او الحسم بل ان التأجيل سيد الموقف  فلا تستطيع التقدم او ان تحقق فرق كبير عليك ان تركز وتعطي افضل ما لديك من كفاءات وقدرة على العمل كي تنجح بالاضافة الى انتقال القمر الى القوس والشمس الى الاسد يومي الاثنين والثلاثاء  ما يسبب لك التعب والركض في كل الاتجاهات والمسؤوليات والمسآلات والمنافسات مع الاخصام او مع شخص اعلى منك سلطة يجب عليك ان تكون دبلوماسيا كي تجاري الامور وان تسير مع التيار . ترتاح من الغيوم السوداء الفلكية بين الاربعاء والخميس تحت تاثير القمر من برج الجدي الترابي الصديق الذي يساعدك ويدعمك لتعيش اجواء احتفالية تفرح تتسلى وتمضي اوقاتا ممتعة مع الاصدقاء والاهل والاحبة.

عاطفيًا: تبادر هذا الاسبوع الى تسوية مشكلة عالقة وتساعدك تاثيرات الزهرة من برج العذراء الصديق على التقارب والتودد الى الشريك  وبعودة الى بعض العلاقات القديمة التي قد تظهر في حياتك ومن الممكن ان تعرف بعض المصالحات وتقوم بمبادرات جريئة جدا مدعوما من بعض الصداقات والكثير من الحماية الفلكية.

 أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز/يوليو 2018:

بداية ممتازة ونهاية عاصفة
مهنيًا: من المتوقع أن تستمع بأوقات مميزة وان تحصد إنجازات مهمّة. فستحيطك المكافآت ولن تمانع أن تكون محطًا لأنظار الكثيرين عزيزي الثور. مع انتقال كوكب الزهرة في برج العذراء بتاريخ 10 تموز لتقضي أوقاتًا مليئة بالإنسجام والنجاح والحظ الجيّد. يمنحك أفضل الفرص والنتائج. تنتظرك مفاجآت واخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها هذا الشهر. ينقسم هذا الشهر الى جزأين على الصعيد المهني. يتألف الجزء الأول من الأسابيع الثلاثة الأولى التي تحمل لك الخير والمكافآت. في هذه الفترة، تستخدم مهارات الإقناع لديك حتى تسوّق لأفكارك فتعطي انطباعًا جيّدًا للآخرين. إذا أحسنت اختيار اليوم المناسب، سترتفع عندها حظوظ نجاحك. بالإضافة الى ذلك، إذا أردت إطلاق مشروع ما أو البدء بشيء جديد، لكن ستشعر بالضغوط  في الايام العشرة الاخيرة من الشهر مع انتقال الشمس الى الاسد ويسجل الفلك خسوفا للقمر في مواجهة برجك من الدلو لكي يضع العصي في الدواليب ويدعوك للصبر والانتظار وعدم قلب الطاولة والى التاني في خياراتك وردات فعلك.

عاطفيًا: إنّه واحد من أكثر الأشهر رومانسية فهو يتحدث عن لقاءات ايجابية ومفاجئة تقلب المعادلات  لصالحك وبالتالي من المحبّذ أن تقضي أوقاتًا ممتعة برفقة الحبيب.وذلك بسبب تاثيرات كوكب الزهرة من برج العذراء الصديقليحتل الحب مرتبة عالية في حياتك كما تصبح العلاقات متينة اذا كنت على علاقة رومانسية باحدهم وستفرح لتجاوب الحبيب معك  بإمكانك مثلًا الإنطلاق في شهر عسل وتلاوة وعود الحب الصادق من جديد. إذا كنت غير مرتبط، تحمل لك الأيام مفاجأة سارّة، فاخرج الى المجتمع وتواصل مع الناس لأنّك قد تقع في الحب صدفةً.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تموز/يوليو 2018:
1-مهنيًا: يزول خلاف بينك وبين بعض الزملاء أو أحد المسؤولين في العمل، وتوظف طاقاتك لتعزيز استقرار موازنتك.
عاطفيًا: يتصرف معك الشريك بطريقة غير معتاده اليوم، فحاول أن تواجهه بما يزعجك لتصحيح الوضع.
صحيًا: تشعر بعدم الاستقرار والقلق، لكنك تتخلص منهما بطريقتك الخاصة.

2-مهنيًا: حاول أن تكون أكثر دقة وحرصًا في مواعيدك، ويستحسن أن تنهي المهام في وقتها المحدد.
عاطفيًا: لا تكن لئيمًا مع الشريك في تعاطيك معه، فقد يفاجئك بتصرف مماثل غير متوقع.
صحيًا: استعن بخبير تغذية، فهو القادر على وصف العلاج الناجح للتخلص من السمنة بطريقة صحيحة.

3-مهنيًا: يواجه أحد الزملاء مخطّطاتك وربما يثير قضية مهنية ويضعها على المحك.
عاطفيًا: تستاء من بعض القرارات العشوائية التي يتخذها الشريك أو تشعر بعدم الأمان اليوم.
صحيًا: تحاول القيام بكل ما يمكنك للمحافظة على هدوء أعصابك، لكن محاولاتك تمنى بالفشل.

4-مهنيًا: تقرر مصيرك اليوم بيدك وتعدّ خطة تسعى لتنفيذها بحذافيرها بغية الوصول إلى ما تنوي تحقيقه من أهداف كبيرة ومهمة.
عاطفيًا: تشعر بالاستقرار في علاقتك بالشريك، وتعرف جيدًا الى أين تقودك هذه العلاقة وخصوصا أن أفقها واضح.
صحيًا: سارع إلى القيام بما يخفف عن كاهلك من حدة الضغط لتبقى في صحة جيدة.

5-مهنيًا: تستجد مشكلة إدارية لم تكن في الحسبان، لكنك تتمكن من التخلص منها بحكمتك وذكائك وحسن تعاطيك مع الأمور الحساسة.
عاطفيًا: امتنع عن الكلام تحت وطأة الغضب والانفعال وابتعد قليلًا عن الشريك ولو على مضض ريثما تهدأ ثورتك.
صحيًا: الصداع المتكرّر يتطلب عرض نفسك على الطبيب المختص لوصف العلاج الملائم.

6-مهنيًا: يساعدك هذا اليوم على أن تجد طريقة سريعة للتخلص من المشكلات التي قد تواجهها.
عاطفيًا: لا تحاول استغلال ضعف شخصية الشريك لتحقيق أهدافك، فقد يجد نفسه مرغمًا على مواجهتك.
صحيًا: من الأفضل أن تخصّص الوقت الكافي للقيام بالتمارين الرياضية المفيدة للصحة.

7-مهنيًا: تعزز موقعك وتتحمس للتقدم والمثابرة، تزدهر الأعمال وترتفع معنوياتك، وتتابع سيرك بخطى ثابتة لأن الحظ بجانبك.
عاطفيًا: تكون على موعد مع بداية رحلة من الارتباطات المتعددة، لتكنها تنتهي بالخيار المناسب والموفق.
صحيًا: سير الأمور على ما يرام في كل ما تقوم به ينعكس إيجابًا على وضعك الصحي.

8-مهنيًا: تتخلص اليوم من المعترضين على مشاريعك قبل أن يطلعوا عليها، تحلَّ بالصبر لتتوضح الصورة أكثر.
عاطفيًا: تشارك في اتخاذ قراراتك المهمة مع الحبيب، فهو له كامل الحق بمناقشتك في بعض الأحيان.
صحيًا: ألم خفيف ينتابك بين الحين والآخر، لا تخف إنه نتيجة توتر الأعصاب.

9-مهنيًا: تتغلب على صعوبات كثيرة في العمل وتتخطاها بارتياح وتتغلب على كل من يحاول عرقلة مشاريعك.
عاطفيًا: إذا واجهتك بعض المشكلات مع الشريك، عليك اللجوء إلى المقرّبين كونهم مرّوا بتجارب مماثلة.
صحيًا: إضطرابات وتشنجات في المعدة وصداع شبه يومي، سارع إلى استشارة الطبيب.

10-مهنيًا: لا تفرّط بطاقتك الإبداعية في مشاريع من دون وضع خطط ثابتة لها وتريث حتى تجد الوقت الملائم.
عاطفيًا: يدخل كوكب فينوس إلى برج صديق هو العذراء ليفتتح دورة عاطفية جيّدة ويحمل إليك آمالًا مشرقة وواعدة.
صحيًا: تستفيد من الراحة من العمل لتقوم بنشاطات رياضية متعددة تفيد صحتك.

11- مهنيًا: مشاريعك كبيرة لا حدود لها، ولكنك تبحث عن الظرف الملائم الذي يساعدك على تحقيق ما تصبو إليه.
عاطفيًا: تصرفات الشريك اليوم تبدو مريبة نوعًا ما، فحاول أن تستوضحه ما يثير دهشتك من تصرفاته.
صحيًا: تقاوم العوامل النفسية الضاغطة التي تواجهك بالخروج مع الأصدقاء وتمضية أجمل الأوقات.

12- مهنيًا: تتوصل إلى تسويات كنت تعتقد أن من الصعب التوصل إليها، وتلتقي أشخاصًا متعددين وتطلع على معلومات قد تذهلك.
عاطفيًا: لا تكن هجوميًا مع الشريك في طريقة تعاطيك معه، فقد يكشر عن أنيابه ويفجر غضبه في وجهك.
صحيًا: لا تكن عرضة لأعباء تثقل كاهلك وتبقيك في وضع صحي دقيق يتطلب علاجًا ناجحًا.

13- مهنيًا: القمر الجديد في برج السرطان مناسب لك ويتناغم مع الكواكب الأخرى، ويتحدث عن بعض الخطط الناجحة والمثمرة.
عاطفيًا: حاول أن تكون أكثر التزامًا في علاقتك بالشريك، ويفضل أن تصارحه في حقيقة مشاعرك تجاهه.
صحيًا: أمراض العصر كثيرة، منها الكوليسترول والتريغليسيريد وغيرهما، علاجها المناسب الحمية والرياضة.

14- مهنيًا: يحثك ابتزاز ما على اتخاذ قرارات حاسمة، ولن تنقصك الجرأة للمواجهة ووضع النقاط على الحروف والضرب بيد من حديد.
عاطفيًا: إذا كنت تشعر أن العلاقة بالشريك متذبذبة، ابحث عن الأسباب عندك قبل الشريك.
صحيًا: خفف من المقالي والسمن والزيوت والنشويات وكل ما هو ممنوع عليك تناوله في حميتك.

15- مهنيًا: تسوي هذا اليوم الأمور العالقة وتقوم باتصالات ناجحة جدًا، وتكون متحمسًا أكثر من العادة، ويبتسم لك الحظ ويأتيك بالأخبار السارّة.
عاطفيًا: لا تهمل ضعف شخصية الشريك بل حاول أن تعززها لديه ليشعر بالثقة بالنفس وباهتمامك الكبير به في أصعب الظروف.
صحيًا: تمارس بعض الرياضات الخفيفة على أمل استعادة رشاقتك على أن تتبعها بالتمارين المكثفة لاحقًا.

16- مهنيًا: تتخلص من العواقب والتحديات غير المتوقعة، ويحاول أحد الزملاء استفزاز لدفعك إلى اتخاذ قرارات عشوائية فتخيّب له مسعاه.
عاطفيًا: لا تقدم على اتخاذ قراراتك في الشأن العاطفي قبل دراستها من مختلف جوانبها، ومعرفة ما تتركه من انعاكاسات.
صحيًا: تتابع بانتظام ممارسة التمارين الرياضية المطلوبة بغية تحسين وضع عمودك الفقري.

17- مهنيًا: لا بد من إيجاد مخارج سريعة من الأزمة التي أنت عرضة لها، وقد تجبر على الإقدام على خطوة جريئة جدًا.
عاطفيًا: أنت تضج بالانفعالات والمشاعر الكبيرة والحب، وتشرق بجاذبية لا مثيل لها وتمارس سحرك على الشريك.
صحيًا: تولي آخر الدراسات العلمية المتعلقة بالشأن الصحي الاهتمام الكبير، وتطبق الإرشادات الصحية المفيدة.

18- مهنيًا: يفرض عليك الوضع المهني المتردي نوعًا ما النقاش الهادئ والحوار وتقديم التنازلات، وتقودك المستجدات إلى تسوية لا بد منها.
عاطفيًا: يسألك الشريك رأيك في العلاقة بينكما، ويحاول استيضاح عدد من النقاط التي تهمكما.
صحيًا: تتوّج جهدك الذي بذلته في تطبيق الإرشادات الصحية برحلة تمضي خلالها أجمل أوقات الترفيه.

19- مهنيًا: تستطيع السيطرة على أمورك على نحو أفضل، وتتلاحق الأنشطة فتكاد لا تجد وقتًا لإنجاز كل ما يترتب عليك.
عاطفيًا: تريث كثيرًا قبل أن تبدي موافقتك على اقتراح من قبل الشريك، لأن الندم لا يفيدكما لاحقًا.
صحيًا: تدرك جيدًا في قرارة نفسك أن وضعك الصحي الدقيق يتطلب ممارسة الرياضة بانتظام.

20- مهنيًا: ثق بقدراتك إلى أقصى الحدود، ولا تكترث لمحاولات الحط من عزيمتك وإحباطك.
عاطفيًا: تلتقي الشخص الذي تحلم به هذا اليوم، فتشعر بارتياح معه وتمضيان معًا أجمل الأوقات.
صحيًا: تخصص هذا اليوم لممارسة رياضة الدراجات الهوائية مع مجموعة من الأصدقاء.

21- مهنيًا: من الأفضل تجنّب السرعة والتهور والمجازفات كليًا، إحمِ نفسك من الانفعالات وكن متساهلًا.
عاطفيًا: عليك أن تنظر إلى العلاقة بإيجابية، وأن تتعلّم كيف تحوّلها إلى تفاهم وانسجام كبير مع الشريك.
صحيًا: تقتنع بعد محاولات متعددة أن التخلص من البدانة رهن بإرادة قوية وحمية قاسية.

22- مهنيًا: يساعدك هذا اليوم على تنظيم أعمالك أكثر من أي وقت مضى، وهذا مكسب إضافي لك.
عاطفيًا: تلفتك رومانسية الشريك ومشاعره الرقيقة تجاهك، وسرعان ما تتوضح الأمور على نحو كامل.
صحيًا: تكون عرضة لانتقادات قاسية وملاحظات من قبل طبيبك بسبب إهمال وضعك الصحي.

23- مهنيًا: تسجل تقدّمًا ملموسًا، باستطاعتك المفاوضة والبحث في التفاصيل، وتميل إلى السفر أو تخطّط له.
عاطفيًا: تتجاوز الاختلاف في وجهات النظر مع الشريك، وتجد عنده ما لا تجده عند أي شخص آخر.
صحيًا: تتريث بعض الشيء قبل الموافقة على الخضوع لعملية جراحية دقيقة لا بد منها.

24- مهنيًا: تفاءل بالخير تجده، بانتظارك أيام مزدهرة فيها نجاح وسعادة وراحة على الصعيد المهني.
عاطفيًا: لا تنتظر من الشريك أن يعبّر لك دائمًا عن مشاعره تجاهك، ولكنكما تعيشان معًا استقرارًا عاطفيًا قل نظيره.
صحيًا: تراجع ماضيك الصحي المتقلب، وتكتشف أنك مقل جدًا في ممارسة الرياضة.

25- مهنيًا: القمر الجديد الذي يتزامن مع خسوف في برج الدلو يشير إلى وضع حساس يمكن أن تمر به لكنك تتغلب عليه سريعًا.
عاطفيًا: تزداد ثقتك بنفسك بعد النجاح الذي حققته في العلاقة بالشريك، لكن يستحسن أن تتعلم من أخطاء الماضي لتنجح في المستقبل.
صحيًا: تحاول الانتقام من نفسك وتهمل وضعك الصحي إلى حد كبير، لكنك الخاسر الأكبر.

26- مهنيًا: لا تستلم للضغوط وتنفّذ التعليمات المطلوبة منك بنجاح باهر، وتحاول القيام بما يكلل جهودك بإكليل النصر.
عاطفيًا: النقاش البنّاء هو الطريقة المثلى للتوصل إلى الحلول الناجعة، فتجد أن الأمور أكثر سهولة مما كنت تتوقع.
صحيًا: كثرة التدخين تؤذي رئتيك وتجعل تنفسك صعبًا وتسبب لك قلقًا وأرقًا ليلًا.

27- مهنيًا: تستخلص في هذا اليوم العبر وتتوصل إلى بعض القناعات التي تريح ضميرك وأعصابك.
عاطفيًا: حاول أن تتقرب أكثر من الشريك اليوم وامنحه المزيد من الحنان والعطف وتفهم وضعه المحرج.
صحيًا: كثرة السعال ليلًا ربما يكون سببه علة ما في الرئتين، اتصل بطبيبك ليحدّد لك موعدًا يعاينك فيه.

28- مهنيًا: عدم الرغبة في العمل مع بعض الزملاء الحسّاد يؤدّي إلى مشاكل ويكلفك بعض التراجع المعنوي.
عاطفيًا: محاولاتك للتخلص من سيطرة الشريك تكلفك الكثير، فحاول أن تكون بمأمن من ردة فعله.
صحيًا: تقرر الالتحاق بأحد الأندية الرياضية لممارسة التمارين التي وصفها لك طبيبك المعالج.

29- مهنيًا: إذا كنت تواجه مشكلات وأزمات في مجالك المهني، فإنّ ذلك يفرض عليك مزيدًا من الحذر للتخلص منها.
عاطفيًا: يضعك الشريك أمام شروط صعبة، وخصوصًا بعد رغبته في الابتعاد عنك بعض الوقت ليعطيك المزيد من الوقت للتفكير.
صحيًا: حاول أن تسيطر على عصبيتك الزائدة، فالمبالغة في بعض الأحيان قد تؤدي إلى عواقب وخيمة وغير محسوبة النتائج.

30- مهنيًا: محاولات متتالية للحد من اندفاعك في مجالك المهني، لكنّ ذلك لن يؤثر في معنوياتك العالية جدًا.
عاطفيًا: لا تحاول الاحتكاك بالشريك لأن أعصابه متعبة بعض الشيء، وقد يفاجئك بردّة فعل تنفّرك منه.
صحيًا: تستمتع بأوقاتك الجميلة مع بعض الأصدقاء وتستغلها للترفيه عن نفسك قدر الإمكان.

31- مهنيًا: تكون عرضة لإشاعات كثيرة تحاول النيل من سمعتك وتشويه صورتك أمام المسؤولين عنك في العمل لدفعهم إلى الاستغناء عن خدماتك.
عاطفيًا: تكون صبورًا جدًا وتواجه التحديات التي تعترضك مع الشريك بروية وحكمة، لأنك تدرك عواقب الأمور إذا لجأت إلى أسلوب آخر.
صحيًا: انتبه لأوضاعك الصحية ولا تترك الضغوط تسيطر عليك أو تتغلب على معنوياتك العالية.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنتظرك مفاجآت وأخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها تنتظرك مفاجآت وأخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنتظرك مفاجآت وأخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها تنتظرك مفاجآت وأخبار سارّة مع كلّ خطوة تقوم بها



GMT 17:51 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

المشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة
لايف ستايلالمشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية