arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:21:41
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:21:41
لايف ستايل

الرئيسية

عقب حرائق الغابات التي هزّت ضواحي فونشال لمدة 3 أسابيع

السياحة في ماديرا ظلت حاضرة بوجود بساتين الفاكهة الثمينة والنادرة

لايف ستايل

لايف ستايلالسياحة في ماديرا ظلت حاضرة بوجود بساتين الفاكهة الثمينة والنادرة

القصر الرئاسي في ماديرا والذي يضم حدائق لكنه مغلق للجمهور
فونشال - جاد منصور

سافر الكاتب أندرو بورفيس كضيف، إلى مكتب ترويج ماديرا، بعد 3 أسابيع من حرائق الغابات التي هزّت ضواحي فونشال في أغسطس/ أب الماضي، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وتدمير أكثر من 150 منزلًا، وتضرر فندق " "Choupana Hills، في Quinta Jardins" do Lago "، حيث كان يقيم، وقطعت جذوع الأشجار المتفحمة بعد أن أصبحت الحديقة سوداء من النيران، وتم إجلاء نزلا الفندق إلى ملعب كرة القدم وهو ما وصفه له سائق التاكسي بأنه "ليلة تحت النجوم".

وأكد بورفيس أنه على الرغم من كل ذلك ظلت صناعة السياحة هناك مرنة في Quinta da Boa Vista حيث كان باتريك غارتون عالم النباتات يهذب منظر الحديقة للحفلة المقبلة، ويقود باتريك جولات للأماكن القديمة من بساتين الفاكهة النادرة والثمينة التي تمتلئ بمختلف الفواكه والنباتات مثلًا لصبار الأفريقي.

وأضاف غارتون "ظلت الحديقة كما كانت في أواخر السبعينات عندما ورث عمي المنزل، وتعود هذه المصاطب من النمط الزراعي القديم إلى القرنين 15 و16، ولا تزال بساتين الفاكهة تُروى من قبّل قنوات ماديرا الممتدة من سفوح الجبال، وقمنا بجولة في منزل الأوركيد والتقينا بيتي وعمرها 90 عامًا حاليًا، وبدأت أفكر في هذا المنزل الذي جاء كإرث من العائلات الثرية البريطانية التي جاءت إلى ماديرا لمناخها العلاجي ثم بغرض التجارة لاحقًا، وتمتد الواحات الخضراء وسط فوضى فونشال وهي في وضع حرج نتيجة حرارة الصيف، وليس لدينا أمطار بين شهري مايو/ أيار وسبتمبر/ أيلول ولذلك نصب الماء على النباتات حتى أن بعضها يحتاج نصف ساعة من السقي".

وأردف بورفيس "جئت إلى ماديرا لمعرفة المزيد عن هذه الخصائص التاريخية، وألهمني كتاب بواسطة ماغوري هور وهي صديقة للعائلة والتي تم إجلاؤها  من جبرالتر إلى ماديرا خلال الحرب العالمية الثانية، ونقل معها نحو 2000 شخصًا إلى فونشال لإفساح المجال أمام المزيد من العسكريين ما خلق روابط بين البلدين، وتقضي ماغوري وهي في عامها الثمانين الشتاء في جبرالتر والصيف في ماديرا وتعيش في فندق Hotel Quinta da Penha de França "، ويتضح حب ماغوري للمكان من خلال كتابها The Quintas of Madeira: Windows into the Past  الذي يحكي قصص 65 عقارًا زارتها على مر السنين".

وبيّن بروفيس أنه باستخدام كتاب ماغوري كنقطة انطلاق بدأ يتحقق مما حدث لمنازل الكوينتاس منذ نشر الكتاب عام 2004، حيث ظلت بعض هذه المنازل في أيدي القطاع الخاص بينما تحولت بعضها إلى فنادق، وتم استئجار البعض الأخر مع حدائق الورود لحفلات الزفاف على سبيل المثال، فيما تحول أحد تلك المنازل إلى مدرسة للأطفال ذوي صعوبات التعلم، وتم هدم بعضًا منها وتحولت إلى فندق كبير.

وتابع "بدأنا جولتنا في فندق Quinta Jardins do Lago من فئة 5 نجوم، وضمّ الفندق أجنحة جديدة للإقامة وبركة سباحة في الهواء الطلق، ويحمل الفندق حس تاريخي من خلال التحف والطوابق المطعمة بالخشب حيث يعود تاريخه إلى القرن 18، إلا أنه يمكن للزوار اليوم لعب الأوراق والبلياردو على الطاولات بجانب المكتبة، ومن هنا يمكنك الذهاب سيرًا على الأقدام إلى Quinta das Cruzes الذي تم فتحه للجمهور العام كفندق، لكن لم يتبق الكثير من شكله الأصلي الذي يعود للقرن  15 بعد أن دمره  زلزال عام 1748، وتتواجد هناك بعض القطع الأثرية ما يخلق حديقة آثرية، ويضم الطابق الأرضي أثاثًا وقطع فنية من البرتغال وأسبانيا والبرازيل وغير من الدول التي تاجرت مع ماديرا، ومن القطع الملفتة مجموعة من الفضيات التي تبرع بها هانز وتزلر الذي فر من النازية عام 1939 وأعطى ملجأ آمن في ماديرا".

وذّكرت ماغوري "أمضيت سنوات الحرب هنا وتم ترتيب إقامتي بشكل خاص وليس بواسطة الحكومة وذهبت إلى مدرسة في منزل صغير في اتجاه Capela Penha de França حيث توجد حاليًا كنيسة صغيرة، وتقام الحفلات، ولي الكثير من الذكريات في Quinta Magnolia".

وواصل بروفيس " تم تسليم Quinta Magnolia إلى حكومة ماديرا عام 1980 لكنها ظلت مكان يلقى اعتزازًا حتى سنوات الأزمة المالية حتى وقعت في حالة سيئة، وعندما زرتها حاليًا كانت بركة السباحة فارغة من الماء واكتسى ملحق ملعب الإسكواش بالجرافيتي ولم تعد ملاعب التنس مستخدمة، وانتشرت السحالي في مسارات الفسيفساء في المكان، وعلى ما يبدو أن منصة الفرقة الموسيقية في المكان تستعد لإقامة حفل عسكري"، فيما بينت الدليل السياحي لي سوزانا فرنانديز أن هناك حفل خيري حيث يتم جمع الأموال للأشخاص المتضررين من النار.

وأشار بروفيس إلى زيارة Quinta Vigia وهو المنزل الذي يحظى بحراسة مشددة لوقوعه بالقرب من رئاسة ماديرا، وكانت في هذا المكان فيلا Quinta das Angustias التي تعود للقرن 19، وفي عام 1852 جاءت الأمبراطورة دونا أميليا من البرازيل، وانتقلت مع ابنتها ماريا أمليا التي كانت تسعى للعلاج من مرض السل، وسكن الفيلا فيما بعد ألكسندر كارلوس لامبرت معاون الإمبراطورة الروسية والتي أطلقت عليها Quinta Lambert، ويطل المكان على الميناء، ويحظى المكان بجاذبية السيدات اللاتي يجتمعن لتناول الشاي والدردشة ورؤية كنيسة الباروك التي تعود للقرن 18.

وواصل بروفيس "زرت أيضا Quinta do Palheiro، الذي تعيش فيه عائلة Blandys البريطانية، وعلى الرغم من أن المنزل خاص إلا أن الحديقة متاحة للجمهور، وتقف فيها أشجار التيوليب بارتفاع 200 قدم، وقمنا بزيارة معمدانية سانت جون ومنها تمكنت من رؤية مجموعة من الأشجار التي انتهت في الحرائق الأخيرة، ولا تزال هناك رائحة الدخان والنباتات المحترقة، وكان أخر مكان حظيت بزيارته قصر مونتي للحدائق الاستوائية الذي يزوره آلاف السياح سنويًا، ويوجد في قلب القصر بحيرة، وبني فندق مونتي على طراز قلعة الراين وافتتح عام 1904، وهو حاليًا منزل خوسيه بيراردو رجل الأعمال وجامع التحف وتقدر قيمته بـ 600 مليون يورو، وصدمت عندما استخدمت التليفريك من الدمار الذي شاهدته في الأسفل حيث دمرت منازل بالكامل وسقط الحطام على السيارات التي وقفت خارج بنايات مهجورة".

واستطرد بروفيس "شاهدت قصر صغيرQuinta dos Reis يقف في منأى عن النيران وكان محاط بنباتات خضراء صحية على الرغم من الحرارة الشديدة إلا أنها ساهمت في حماية القصر، ويسعى الباحثون حاليًا إلى إمكانية إعادة تعمير المنطقة بأنواع من النباتات تقاوم النيران بدلًا من تعرضها للحرق بشراسة، وربما تكون الحدائق المفتاح لتجديد ماديرا".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السياحة في ماديرا ظلت حاضرة بوجود بساتين الفاكهة الثمينة والنادرة السياحة في ماديرا ظلت حاضرة بوجود بساتين الفاكهة الثمينة والنادرة



GMT 12:02 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

أحمد آدم يكشف عن تفاصيل فيلمه الجديد "صابر وراضي"
لايف ستايلأحمد آدم يكشف عن تفاصيل فيلمه الجديد "صابر وراضي"

GMT 12:28 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

تألقي بالجينز في عيد الأضحى على طريقة النجمات
لايف ستايلتألقي بالجينز في عيد الأضحى على طريقة النجمات

GMT 15:41 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

طريقة تطبيق مكياج سموكي على طريقة نادين نجيم

GMT 14:36 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

مطعم على هيئة "سيارات كلاسيكية"في تايوان

GMT 07:20 2018 الخميس ,08 آذار/ مارس

رحاب الجمل تُشارك في مسلسل "عوالم خفية"

GMT 10:05 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

كيندال جينر تتألق في فستان أسود أظهر الكثير من جسدها

GMT 06:46 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

لقاء سويدان تؤكد أن ابنتها دعمتها بقرار اعتزالها

GMT 14:30 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

تعرفي علي مخاطر حدوث الحمل فوق اللولب

GMT 10:48 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ديانا هشام تُعرب عن سعادتها بردود الفعل عن "كإنه إمبارح"

GMT 15:50 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة زياد أبوعبسي أحد أعمدة مسرحيات زياد الرحباني
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle