arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:23:39
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:23:39
لايف ستايل

الرئيسية

الطب في سورية يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية

لايف ستايل

لايف ستايلالطب في سورية يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية

الطب في سورية يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية
دمشق-لايف استايل

فيما تستعد دول العالم للاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية غدا الاثنين يجد السوريون أنفسهم أمام معادلة تضاعف الاضطرابات النفسية جراء الظروف الراهنة مقابل تناقص عدد المختصين لنحو 3 أطباء نفسيين لكل مليون شخص وسط محاولات لتعويض النقص عبر برنامج يسمى “رأب الفجوة” ومبادرات مجتمعية وأهلية أخذت على عاتقها موضوع الدعم النفسي الاجتماعي.

وتحيي دول العالم في العاشر من تشرين الأول من كل عام اليوم العالمي للصحة النفسية لرفع الوعي بقضاياه وحشد الجهود لزيادة القدرة على وصول الأشخاص للخدمات الطبية الخاصة بها واختارت منظمة الصحة العالمية عنوان هذا العام “الإسعافات النفسية الأولية” لتحفيز أكبر عدد من الأشخاص لتقديم أي نوع من المساعدة في حالات الأزمات.

محليا تواصل وزارة الصحة تنفيذ برنامج “رأب الفجوة” بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بوصفه أكثر برامج المنظمة نجاحا على المستوى العالمي ويتضمن حسب معاون مدير الصحة النفسية في وزارة الصحة “محمود العلي” تدريب أطباء عامين واختصاصيي ارشاد نفسي وكوادر تمريضية ليقدموا بدورهم خدمات دعم نفسي اجتماعي عبر المراكز الصحية ومراكز الإقامة المؤقتة والعيادات المتنقلة.

ويوضح العلي في تصريح لنشرة سانا الصحية أن البرنامج يساعد الأطباء المدربين على اكتشاف أي اضطراب نفسي أو شكوى مرضية منشؤها نفسي خلال تعاملهم مع المرضى فيقدمون بدورهم الدعم والمشورة اللازمين أو ينصحون الحالة بمراجعة اختصاصي نفسي.

ويبين العلي أن “الوزارة دربت حتى اليوم 300 طبيب على خدمات الصحة النفسية فضلا عن وجود 20 معالجا نفسيا منتشرين على المستوى الوطني يدعمون عمل الوزارة ولا سيما في ظل “نقص الاطباء النفسيين وغيابهم التام في بعض المحافظات”.

وإضافة لبرنامج “رأب الفجوة” أصدرت المديرية حسب العلي دليل المساعدة الذاتية ويهدف إلى تعريف الأشخاص بسبل تجاوز الضغوط النفسية التي تتراوح بين البسيطة والمتوسطة وهو يطبق تجريبا في محافظة دمشق.

وعن الخدمات التي يقدمها الأطباء المدربون في المراكز الصحية أوضح العلي أنها “تشمل دعما نفسيا اجتماعيا وإسعافا أوليا وعملا مع أمهات الأطفال وحماية الأطفال المعرضين للعنف والإهمال والمشردين” مبينا أنها بلغت خلال الربع الثاني من العام الجاري أكثر من 3 آلاف خدمة.

ويشمل عمل المديرية أيضا وفقا للعلي توزيع الأدوية النفسية على المشافي المتخصصة والمراكز الصحية التي تضم طبيبا أو اختصاصيا نفسيا فضلا عن تدريب جميع كوادر وزارة الصحة على الإسعاف النفسي ليكونوا قادرين على التعامل مع أي حادث أو حالة طارئة في أماكن تواجدهم.

ويكشف العلي عن خط عمل جديد للمديرية هو التعامل مع الناجين من حالات عنف قائم على النوع الاجتماعي بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان أو منظمة الصحة العالمية.

بدوره يصف رئيس رابطة الأطباء النفسيين الدكتور مازن حيدر واقع المهنة في سورية “بالسيئ” حيث تضاعفت الاضطرابات النفسية جراء الأزمة فيما عدد الاختصاصيين على المستوى الوطني لا يتجاوز 68 طبيبا ما يعني أن هناك 3 أطباء لكل مليون شخص فيما الحد العالمي طبيب لكل عشرة آلاف نسمة.

ويضيف الدكتور حيدر إنه فضلا عن نقص الأطباء فهناك توزيع غير عادل لهم بين المحافظات فدمشق وحدها تستأثر بنحو 40 طبيبا فيما هناك خمسة لكل من حلب وحمص واللاذقية وطرطوس واثنان في حماة مع وجود محافظات خالية تماما من هذا الاختصاص.

ويعزو الدكتور حيدر نقص عدد الأطباء إلى “سفر البعض إلى خارج سورية جراء ظروف الأزمة والبحث عن فرص عمل أفضل والوصمة المرتبطة بالطب النفسي عموما والتي تقلص عدد الخريجين الراغبين بدخول هذا المجال فضلا عن الصعوبة العلمية للاختصاص لارتباطه بالعلوم العصبية والنفسية”.

ويرى الدكتور حيدر أن ايجاد قانون أو تشريع يسمح بمزاولة مهنة معالج نفسي وافتتاح مراكز لهذا الغرض في سورية يخفف الأعباء على الأطباء النفسيين ويفتح نافذة جديدة لخدمات الصحة النفسية مشيرا إلى ضرورة إحداث اختصاص تمريض نفسي ضمن الكليات ومدارس التمريض.

وعن برنامج رأب الفجوة يقول رئيس الرابطة إنه “حل جيد” في ظل تحدي نقص الأطباء وهو ينفذ عبر وزارتي الصحة والتعليم العالي وجمعيات أهلية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية حيث يتم تدريب الأطباء غير الاختصاصيين على التعامل مع 10 اضطرابات نفسية رئيسية معتبرا أن البرنامج أيضا ساهم بتغير نظر المدربين تجاه الطب النفسي.

وعن المبادرات والجمعيات التي أعلنت برامج دعم نفسي واجتماعي خلال الأزمة يرى رئيس الرابطة أن الدعم النفسي بات عنوانا واسعا دخله كثيرون حيث كانت بعض البرامج جيدة وتؤدي الدور المطلوب فيما كانتبرامج أخرى غير مبنية على أسس علمية وقد تؤدي لنتائج سلبية ومؤذية حولت الدعم النفسي لمجموعة أنشطة وألعاب” داعيا القائمين على هذه المبادرات إلى تنسيق أكبر مع الرابطة لضبط موضوع الدعم علميا وضمان الفائدة منه.

وفيما يخص الأدوية النفسية يذكر الدكتور حيدر “أن العام الجاري شهد تحسنا ملحوظا بتوفرها رغم وجود بعض الانقطاعات جراء صعوبات الاستيراد وتوقف بعض الخطوط والمعامل التي تنتج الأدوية الوطنية” مشيرا إلى وجود خلط لدى الصيادلة بين الأدوية المخدرة والنفسية.

وفي سياق آخر يستغرب رئيس الرابطة عدم تشميل علاج الأمراض النفسية بالتأمين الصحي تحت مبررات أنه مزمن ويحتاج لتكاليف عالية مبينا أن عدد الأمراض التي تحتاج علاجا مزمنا قليلة جدا كما أن الكلفة مماثلة للاختصاصات الأخرى.

ويأمل رئيس الرابطة من وسائل الاعلام وصناع الدراما عدم المساهمة في “تشويه مهنة الطب النفسي وإظهار المرضى والأطباء كنماذج مضحكة أو مخيفة” معتبرا أن المجتمع اليوم يتقبل فكرة الطبيب النفسي أكثر وأن الأزمة ساهمت بذلك إيجابا.

وبالعودة لليوم العالمي تقول منظمة الصحة العالمية إن اختيار الإسعافات النفسية الأولية كعنوان لحملة هذا العام يهدف إلى التأكد من قدرة كل شخص في أوقات الأزمات على الوصول إلى مساعدة تتضمن دعما نفسيا واجتماعيا على حد سواء.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطب في سورية يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية الطب في سورية يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية



GMT 12:33 2018 السبت ,02 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لمرضى الكُلى خلال صيام شهر رمضان

GMT 21:57 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ما هو سبب خفقان القلب المفاجئ

GMT 14:57 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ماهى أعراض الاصابه بسرطان الثدي

GMT 07:11 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

الفنانة درة أنيقة على البحر في أحدث جلسة تصوير
لايف ستايلالفنانة درة أنيقة على البحر في أحدث جلسة تصوير

GMT 06:08 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

دينا ترد على هجوم نجوى حول عدم قدرتها على الرّقص
لايف ستايلدينا ترد على هجوم نجوى حول عدم قدرتها على الرّقص

GMT 13:18 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك
لايف ستايل٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك

GMT 21:19 2019 الجمعة ,30 آب / أغسطس

طريقة تحويل صناديق الكرتون إلى قطع فنية

GMT 08:59 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تبيِّن أن دورها كان محوريًا في "ظل الرئيس"

GMT 11:16 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 10:41 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

طرق للتغلب على عدم وجود خزانة الملابس أو صغر حجمها في منزلك

GMT 17:21 2019 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

طلة جديدة للنجم تامر حسنى بإ ستاد القاهرة

GMT 21:06 2019 الخميس ,22 آب / أغسطس

مصطفي جعفر يتألق في فيلم "ولاد رزق 2"

GMT 08:02 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

كيم كردشيان تنتظر طفلها الرابع من "أم بديلة"

GMT 01:52 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

كلوديا حنا تستعدّ لطرح أغنية مع بداية 2019

GMT 16:25 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أهم الصفات المميزة لأنثى برج القوس

GMT 19:40 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

خلطات طبيعية ومجربة تُعيد الحيوية إلى الشعر المجعد

GMT 15:49 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

رؤى الصبان تلفت الأنظار بإطلالات محتمشة وعصرية