arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:33:07
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:33:07
لايف ستايل

الرئيسية

موزمبيق وتجارة أعضاء مرضى المهق الذى يعاني المصاب به من التمييز والاضطهاد

لايف ستايل

لايف ستايلموزمبيق وتجارة أعضاء مرضى المهق الذى يعاني المصاب به من التمييز والاضطهاد

مرضى المهق
القاهرة - لايف ستايل

يعاني مرضى " المهق " في موزمبيق - مرض نقص تلوين الجلد والذى يصيب ما بين 20 ألفا إلى 30 ألفا هناك - من قيام متخصصين بخطفهم وقتلهم من أجل قطع أعضائهم وبيعها بأسعار خيالية، وهي ظاهرة جديدة انتشرت مؤخرا حيث تباع الأعضاء بأسعار مثل الذهب.

وكانت هناك بعض المعتقدات المنتشرة بين مواطنين موزمبيق بأن أعضاء جسم مريض " المهق " تستخدم فى السحر الأسود، لأنها تجلب السعادة والسلطة، ما جعل هؤلاء التجار يخطفون هؤلاء المرضى لقتلهم وبيع أعضائهم، وتشير معلومات إلى أن من يأمر بتنفيذ هذه الجرائم أجانب يعيشون في تنزانيا وزامبيا ومالاوي، ويتم نقل الأعضاء من خلال شبكة سرية عبر الحدود.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موزمبيق وتجارة أعضاء مرضى المهق الذى يعاني المصاب به من التمييز والاضطهاد موزمبيق وتجارة أعضاء مرضى المهق الذى يعاني المصاب به من التمييز والاضطهاد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موزمبيق وتجارة أعضاء مرضى المهق الذى يعاني المصاب به من التمييز والاضطهاد موزمبيق وتجارة أعضاء مرضى المهق الذى يعاني المصاب به من التمييز والاضطهاد



GMT 22:27 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

رؤى الصبّان تقدم أزياء ناعمة لإطلالة ربيعية أنيقة
لايف ستايلرؤى الصبّان تقدم أزياء ناعمة لإطلالة ربيعية أنيقة

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 13:50 2019 الأحد ,10 آذار/ مارس

سيدة كل العصور

GMT 11:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

الخطيب أم الحبيب إختيار كلاهما أصعب

GMT 11:59 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبي وأمي تركوني ماذا أفعل ؟

GMT 12:06 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أحبها رغم زواجها وأريدها لي

GMT 10:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 12:45 2016 الأحد ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أبحث عن السعادة