arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:35:36
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:35:36
لايف ستايل

الرئيسية

وصفتها جمعية "أبحاث السرطان" بأنها خدعة معيبة وغامضة

دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي

مضادات التعرق التي تعتمد على الألومنيوم، لمنع العرق
لندن - ماريا طبراني

فرض ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات، ضرورة البحث وراء السبب الأساسي، نظرًا لانتشار العديد من الأسباب المتمثلة في السمنة، أو الأكثار من شرب الكحول، فضلًا عن استخدام مضادات التعرق التي تعتمد على الألومنيوم، لمنع العرق.

دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي

وانتشرت في الأونة الأخيرة، فكرة أن أملاح الألومنيوم المستخدمة في مضادات التعرق يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، إذا تم استخدامها لفترات طويلة من الزمن، ونتيجة لذلك، وعلى الرغم من أن المصنعين قالوا إن المنتجات آمنة تمامًا، ارتفع طلب المستهلكين على مضادات التعرق الخالية من الألومنيوم. وكان الرأي السائد هو رفض الربط بين الألومنيوم والسرطان.

دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي

وأوضحت جمعية أبحاث السرطان في بريطانيا على موقعها على شبكة الانترنت، أن الشائعات بشأن مزيلات الروائح ومضادات التعرق، يمكنها أن تسبب سرطان الثدي، كانت مجرد خدعة على البريد الإلكتروني، وليس هناك أدلة مقنعة". واعتبرت المؤسسة الطبية أن الدراسات المتعددة التي وجدت اتصال بين الاثنين هي ببساطة صغيرة جدا، ومعيبة، وغامضة.

ووجدت دراسة جديدة مثيرة للاهتمام، والتي نشرت الأسبوع الماضي في المجلة الدولية الشهيرة للسرطان من قبّل باحثين في جامعة جنيف، أن التعرض طويل المدى لكلوريد الألومنيوم، وهو مركب يستخدم على نطاق واسع في منتجات تحت الإبط، يمكن أن يؤدي إلى تطوير الأورام العدوانية، وهي الأورام التي لديها القدرة على الانتشار في أجزاء مختلفة من الجسم.

ويعتقد أن هذه المركبات تعمل على خلايا الجسم بنفس الطريقة التي يعمل بها هرمون الاستروجين، وهو الهرمون الذي يغذي أورام الثدي. واستنتج الباحث الرئيسي، البروفسور اندريه باسكال سابينو، طبيب الأورام، أنه ينبغي علينا تجنب كل المنتجات تحت الإبط التي تحتوي على أملاح الألومنيوم".

وكشفت البارونة ديليث مورغان، الرئيس التنفيذي لشركة لسرطان الثدي الخيرية، أن المرأة لا ينبغي أن تتوقف عن استخدام هذه المنتجات، لافتة إلى وجود خلل كبير في الدراسة التي بحثت في كيفية تأثير أملاح الألومنيوم على أنسجة الثدي لدى الفئران، وليس البشر. ونفى بول فرعون، أستاذ علم الأوبئة السرطانية في جامعة كامبردج، النتائج قائلًا "هذه النتائج تقول لنا شيئًا عن إمكانية كلوريد الألومنيوم بالتسبب في سرطان الثدي عند استخدامه بشكل طبيعي".

ووصف موقع معهد أبحاث السرطان في بريطانيا العناوين الرئيسية عن الدراسة بـ "الذعر"، وقال كارل الكسندر، ضابط المعلومات الصحية في المؤسسة الخيرية، "لا يوجد دليل قاطع على أن الألومنيوم في مزيلات الروائح يمكن أن يزيد من خطورة تعرض الناس للسرطان".

وأجريت هذه الدراسة فقط على آثار الألومنيوم في الفئران، ولكن وجدت أكبر دراسة أن جميع الأدلة لا صلة لها بالبشر. وأضاف الموقع "إذا كنت قلقة بشأن خطر الإصابة بسرطان الثدي، عليك التركيز على الأشياء التي لدينا أدلة قوية عليها، مثل الحفاظ على وزن صحي، وممارسة نشاط جسماني منتظم والحد من تناول الكحول".

وبيّن كريس إكسلي، أستاذ في الكيمياء في جامعة كيل، أن الدراسة لا تثبت أن الألومنيوم يمكن أن يسبب تغيرات سرطانية على المستوى الخلوي والتحريض على الأورام التي يمكن أن تنتشر خارج الثدي، وأن الدراسة هي واحدة من القطع الأكثر صرامة التي استعرضها العلم في هذا المجال".

وأضاف "كما أنه من الهراء رفضها لأن الفئران كانت موضع الدراسة، وتم اكتشاف الآلاف من الاكتشافات الطبية التي أثرت على صحة الإنسان على مدى العقود عن طريق إجرائها أولًا على الحيوانات. ففي عام 1921، الطبيب الكندي فريدريك بانتينغ الطالب في كلية تشارلز للطب كان أول من اكتشف الأنسولين في البنكرياس عن طريق الكلاب، ولم يعترض أحد على الاكتشاف لأنه استخدم مواد غير بشرية، وهذه الدراسة ليست سوى واحدة من عدد متزايد من الأبحاث العلمية الخطيرة التي تقدم النتائج التي توصلوا إليها بربط الألومنيوم بسرطان الثدي خلال الأشهر القليلة المقبلة".

وتابع أستاذ إكسلي "سيكون من المثير للاهتمام أن نرى النتائج، ولكن مهما كانت، سيكون أصعب بكثير رفضها على أساس أنها تنظر فقط في عدد قليل من النساء".

وهناك أسباب أخرى للاعتقاد بأن الألومنيوم، والذي ظهر لأول مرة في مضادات التعرق في القرن الـ 19، تكون متورطة في سرطان الثدي. وأظهرت الدراسات أن مستويات الألومنيوم أعلى في المنطقة الخارجية العليا للثدي "المعروفة باسم الربع العلوي الخارجي" مقارنة مع المناطق الداخلية، أي في الربع العلوي الخارجي، حيث كان هناك ارتفاع في عدد حالات أورام الثدي.

وفي حين أن العديد من الخبراء يرفضون هذه على أنها مجرد انعكاس لحقيقة أن هناك المزيد من نسيج الثدي في الربع العلوي الخارجي، لذلك توقعوا أن أكثر الأورام هناك، النسبة المئوية للأورام في هذه المنطقة ارتفع من 30 في المائة من جميع الأورام في العشرينات والثلاثينات "قبل الاستخدام الواسع النطاق لمواد التجميل تحت الإبط" إلى حوالي 57 في المائة اليوم.

وتعتقد فيليبا داربري، أستاذ علم الأورام في جامعة ريدينغ، التي كانت أول عالمة في العالم تشير للعلاقة بين مركبات الألومنيوم وسرطان الثدي في ورقة نشرت في عام 2001. أن مخاطر الإصابة بالسرطان من استخدام مضادات التعرق هي أكثر تعقيدًا من مجرد إلقاء اللوم على الألومنيوم. وأضافت "نعم، يبدو أن الألومنيوم يلعب دورًا، ولكن أعتقد أن غيره من المواد الكيميائية في منتجات تحت الإبط، بما في ذلك البارابين، والتي تستخدم كمواد حافظة للحفاظ على المنتج طازجًا والتي تحاكي هرمون الأستروجين الأنثوي، ربما يغذي نمو الأورام".

وأكدت أن الدراسة التي أجرتها جامعة جنيف صالحة، "إنها ليست مثالية، ولكنها لا تستخدم العلم الجيد، وما تجده من الصعب فهمه، هو سبب رفض الجمعيات الخيرية السرطان وصناع القرار للدراسة بدلا من أن يأخذوا موقفًا محايدًا".

واختارت أستاذة داربري، 64 عامًا، أن تكون خالية من الألومنيوم، حيث أنها لم تستخدم أي منتجات لتحت الإبط منذ عام 1995 عندما بدأت لأول مرة في التحقيق في المواد الكيميائية التي توجد في مضادات التعرق ومزيلات العرق في مدرسة الجامعة للعلوم البيولوجية. وأضافت "وحتى ذلك الحين، مثل الجميع كنت استخدم مضادات التعرق ومزيلات الروائح مرتين كل يوم. ولكن عندما نظرت إلى البيانات، أصبحت أكثر اهتمامًا، فإني عانيت من "تأثير الانتعاش" الذي استمر لمدة بضعة أشهر".

وواصلت "كنت لزجة جدا ووجدت بقع مؤلمة تحت ذراعي بسبب التعرق. حتى سألت زوجي، الذي لا يستخدم مزيل العرق، إذا كان ينبغي تقديم هذه التضحية الكبيرة بناء فقط على حدسي، قال لي أنه من المهم الاستمرار في تلك المهمة".

وبعد ثلاثة أشهر، قالت إن التعرق توقف وأنها منذ ذلك الحين على ما يرام، وتغستل مرتين في اليوم بالصابون والماء. وأضافت "لا أحد في عائلتي، بما في ذلك زوجي، مارك، يستخدم الآن هذه المنتجات، ولكننا جميعا رائحتنا لطيفة".

وتعليقًا على الاتجاه نحو المنتجات الخالية من الألومنيوم، قال متحدث باسم جمعية مستحضرات التجميل أن صناعة أدوات الزينة والعطور تتفاعل مع طلب المستهلكين، حيث أن هناك مجموعة واسعة من منتجات التجميل المتاحة لتتناسب مع أنماط الحياة والاحتياجات للجميع.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي دراسة توضح التوصل لعلاقة بين مضادات التعرق وسرطان الثدي



GMT 02:38 2019 الأحد ,26 أيار / مايو

خاطر يُؤكّد محاربته ملل الكوميديا
لايف ستايلخاطر يُؤكّد محاربته ملل الكوميديا

GMT 14:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 15:35 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

حلم السفر والدراسة يسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 10:05 2016 السبت ,17 كانون الأول / ديسمبر

رغدة تستأنف تصوير مسلسل "الضاهر" في اليونان

GMT 12:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للمثلة السورية"لونا الحسن"

GMT 16:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسن الرداد يروي لأشرف عبدالباقي أول قصة حب في حياته

GMT 23:08 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هالة صدقي تشارك في تدريبات الفروسية استعدادًا لـ "الكنز"

GMT 16:07 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تامر أمين ينفعل على الهواء بسبب كليب "عندي ظروف