arablifestyle
آخر تحديث GMT 16:02:47
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 16:02:47
لايف ستايل

الرئيسية

تشرحان فيه كيفية تأثيرها على البشر وعلى توجيه الحالة النفسية لعائلها

مؤلفتان ألمانيتان تنشران كتابًا حول الطفيليات بعنوان "أحصنة طروادة النفسية"

لايف ستايل

لايف ستايلمؤلفتان ألمانيتان تنشران كتابًا حول الطفيليات بعنوان "أحصنة طروادة النفسية"

الطفيليات
برلين - لايف ستايل

وجودها غير مرغوب فيه، ومع ذلك فهي متأهبة في كل مكان. إنها الطفيليات التي لا يخلو منها مكان.هذه هي الفكرة التي يوصلها كتاب "أحصنة طروادة النفسية" بشكل واضح للمؤلفتين الألمانيتين مونيكا نيهاوس وزميلتها أندريا بفول، حيث تشرحان في كتابهما كيف تؤثر الطفيليات على مصائر البشرية، وكيف تستطيع توجيه الحالة النفسية لعائلها الذي تتطفل عليه. وتقول المؤلفتان في مستهل كتابهما إن "الطفيليات تتسبب في تكاليف عالية بشكل مدهش لدى عائلها"، وأشارتا الى أن "قردة سعدان العواء على سبيل المثال، تستهلك أكثر من ربع طاقتها الناتجة من عملية التمثيل الغذائي للضرب حولها بالأيدي والأرجل والذيل للدفاع عن نفسها ضد بلاء الحشرات المتطفلة".

وأوضحت الباحثان، أن هناك أكثر من عشرة أنواع من البكتريا يشتبه في أنها تتسبب في أمراض نفسية للإنسان، ومن غير المستبعد - حسب الباحثين -أن يكون العدد أكبر بكثير.وأشارت الباحثان إلى أن خبراء مرموقين أصبحوا يعتقدون أن جزءا ملحوظا من الأمراض المزمنة سببه الإصابات المعدية.والحقيقة، أن هذا خبر طيب لأنه يعني أن هناك فرصا علاجية تلوح في الأفق.

وأكدت الباحثتان، أن البشرية أصبحت أكثر استعدادا وقدرة على مكافحة الديدان والفيروسات والبكتريا المتطفلة من قدرتها على مواجهة الأمراض التي تنشأ في أحشاء الجسم.تشرح المؤلفتان كيف أثر القمل على مدى قرون على قصات شعر الإنسان.ورأت المؤلفتان، أن الجنود ليسوا العنصر الذي حسم الحروب غالبا على مر التاريخ، بل أمراض مثل حمى التيفوئيد، أو الطاعون والكوليرا، وحمى التيفوس.لفتت الكاتبتان نيهاوس وبفول الأنظار إلى أشهر ثلاثة أوبئة كبرى عرفها التاريخ، وهي طاعون جستنيان الذي ضرب الإمبراطورية البيزنطية في الفترة من القرن السادس وحتى القرن الثامن الميلادي، والموت الأسود أو الطاعون الأسود الذي كان موجودا في الفترة من القرن الرابع عشر وحتى القرن السابع عشر، والطاعون الآسيوي الذي وقع في القرن التاسع عشر.

قالت الباحثتان: إن الموجة الأولى كانت تؤدي إلى وفاة ما يصل إلى 10 آلاف شخص يوميا جراء الطاعون في القسطنطينية.وتطرقت الباحثتان إلى أسباب هذا الوباء ووصفتا تصرفات الناس خلال هذه الأوبئة وعواقبها على مسار التاريخ.وفي فصل آخر، توضح المؤلفتان أن الأنواع الصغيرة غير الضارة فقط من الطفيليات، مثل الديدان الشعرية أو الدبوسية ليست هي وحدها التي تتطفل على الإنسان، بل طفيليات عملاقة حقا مثل ديدان العوساء التي سجل طولها رقما قياسيا وصل إلى 25 مترا بين الطفيليات التي تتخذ من البشر عائلا.وحسب المؤلفتين، فإن هناك إجمالا نحو 300 نوع من الديدان المتطفلة تعتبر أحشاءنا وطنا لها.واضافتا: "لا يدرك الكثير من الناس أهمية الأمراض الناشئة عن العدوى الديدانية لسببين؛ أحدهما هو أن أوروبا والولايات المتحدة لم تعد تتعرض لهذه الأمراض تقريبا، والآخر هو أن مئات الملايين من البشر الذين تعيش الديدان في داخلهم لا يسقطون صرعى على الفور جراء هذه الديدان".

وتوضح المؤلفتان مدى تسبب الديدان في خفض الذكاء، وزيادة الفقر لدى المصابين، والتداعيات الخطيرة التي يمكن أن تنطوي عليها إصابة الأطفال بهذه الديدان حيث إنه من الصعب جدا أن تكافح عملية التمثيل الغذائي ضد الديدان التي تسرق من الجسم مواد غذائية هائلة، ويكفي أن نتذكر فقط ما تسلبه الديدان الخيطية من غذاء من الجسم. وخصصت المؤلفتان مساحة كبيرة للحديث عن بكتريا الولبخية، إحدى أكثر الطفيليات نجاحا على مستوى العالم.أصابت عدوى هذه البكتريا الموجودة بأنواع كثيرة تبلغ على الأقل ثلاثة أرباع جميع الحشرات، والعناكب، والحيوانات السرطانية التي تمت دراستها وفحصها حتى الآن.من الجميل أن يطالع القارئ الفصل الذي خصصته المؤلفتان عن كيفية نجاح بكتريا غير لافتة للانتباه أصلا، ولا تستطيع البقاء على قيد الحياة خارج جسم الإنسان في إثارة الفوضى في خط الخلافة الأوروبي، والدفع بتأسيس كنيسة جديدة، وصياغة أخلاقيات الجنس في الغرب بشكل مستديم حتى اليوم الحديث هنا عن مرض الزهري واللولبية الشاحبة.

وشرحت المؤلفتان كيف تؤثر البكتريا العقدية على النظام العصبي للإنسان، وكيف يمكن أن تتسبب في مختلف الأعراض، وما علاقة داء الكلب بأسطورة شخصية المستئذب المستخدمة في عدد من الأعمال الفنية الخيالية، والتي يتحول فيها الإنسان إلى ذئب عند اكتمال القمر كل شهر، ويجوب الجبال والغابات بحثا عن ضحايا على مدى ليلة، ثم يعود لطبيعته البشرية مع طلوع الصباح.يرسم كتاب "أحصنة طروادة النفسية" صورة للإنسان بوصفه كائنا سوبر له أشكال حياة مختلفة، لا تترادف أهدافها دائما، وهو مكتوب بشكل مفهوم ومسلٍ في الوقت نفسه.وربما غير الكتاب زاوية رؤية البعض للفيروسات والبكتريا والديدان، وجعلهم يتساءلون من جديد: من الذي ينتصر هنا حقا؟

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤلفتان ألمانيتان تنشران كتابًا حول الطفيليات بعنوان أحصنة طروادة النفسية مؤلفتان ألمانيتان تنشران كتابًا حول الطفيليات بعنوان أحصنة طروادة النفسية



GMT 16:36 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر
لايف ستايلاعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر

GMT 12:40 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة
لايف ستايلجينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة

GMT 09:39 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

سمير غانم تسخر من صورها عبر "إنستغرام"
لايف ستايلسمير غانم تسخر من صورها عبر "إنستغرام"

GMT 12:49 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

5 خطوات رائعة لخلق علاقة حميمة رائعة بين الزوجين
لايف ستايل5 خطوات رائعة لخلق علاقة حميمة رائعة بين الزوجين

GMT 17:53 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020
لايف ستايلالوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020

GMT 19:45 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

طرق بسيطة لمحاربة احتباس الماء في الجسم
لايف ستايلطرق بسيطة لمحاربة احتباس الماء في الجسم

GMT 18:17 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عمرو يوسف يستعين بـ"ولاد رزق" لدعم طفل يتعرض للتنمر

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي طريقة إعداد وتحضير بوب كورن الدجاج

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يكشف تفاصيل حفله في رأس السنة

GMT 18:06 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السعدني يوضح سبب اعتذاره لمسلسل هيفاء وهبي

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:41 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إلينا سانكو تفوز بلقب "ملكة جمال روسيا" لعام 2019

GMT 08:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن حياة ديما بياعة في عيد ميلادها الـ43

GMT 18:27 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عز يستعد لـ"رمضان 2020" مع تامر مرسي