arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:55:43
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 22:55:43
لايف ستايل

الرئيسية

أوضحت أنَّ النساء تنتج كمية أقل من التستوستيرون لإثارتها

دراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد

النساء تنتج كمية أصغر من التستوستيرون وهو المادة الكيميائية الأساسية لإثارة الرغبة الجنسية
لندن - ماريا الطبراني

تتأثر الرغبة الجنسية بالتوتر والنوم ومجموعة أخرى من الاضطرابات إلا أن الأبحاث أوضحت أن ثلاثة أرباع النساء ممن تزيد أعمارهم عن 40 عاما يعتقدون أن ممارسة الجنس حاليًا أفضل عن عمر العشرينات، وفي ظل إرهاق العمل ومطالب الأطفال ربما تبدو الأيام الأولى من العاطفة وكأنها ذكرى بعيدة، ويقدم الخبراء مجموعة نصائح تمنحك سر الاستمتاع بحياة جنسية طويلة الأمد، وتعد الرغبة الجنسية هي المحرك لحياتنا الجنسية، وهو أمر معقد تتحكم فيه عدة عوامل بما في ذلك مستويات الهرمونات الجنسية والبيئة والدماغ، وليس من الغريب أن تتأرجح الرغبة الجنسية وفقا لمستويات التوتر وكم النوم الذي تحصل عليه وما الذي يشتت انتباهك، وتحظى النساء بحساسية عالية للتبديل بين وضع التشغيل والإيقاف عندما يتعلق الأمر بالرغبة الجنسية.

دراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد

وأوضحت الدكتورة آنا باليكروز أخصائية الصحة الجنسية في لندن " أي شيء يشتت الانتباه مهما كان صغيرا يمكن أن يمنع الرغبة الجنسية، إنها ديناميكية للغاية ويمكن أن تنحسر أو تتدفق وفقا للشريك الذي تكون معه ونبرة الصوت وحتى الطريقة التي ينظر بها شريكك إليك"، وكلما مارست الجنس كثيرًا كلما أردته بشكل أكبر ولا يُعرف سبب ذلك حتى الأن، وأظهرت الدراسات أن هرمون التستوستيرون (هرمون الذكورة) أحد المواد الكيميائية الرئيسية التي تؤثر على الرغبة الجنسية، بينما لا يشعر الرجال الذين تم إخصائهم قبل أن ينضجوا جنسيا بأي رغبة جنسية على الإطلاق، وتنتج النساء ايضا هرمون الذكورة في المبايض الخاصة بهم بكميات أصغر، ويؤدي التوتر إلى خفض إنتاج هرمون التستوستيرون والذي يجعل الكثير من النساء تفقد الاهتمام بالجنس، وعلى الرغم من أن النساء تنتج هرمون الإستروجين بشكل أقل عند التقدم في العمر لكن المبيضين يستمران في إنتاج هرمون التستوستيرون في جميع مراحل الحياة وهو ما يفسر تحصين الرغبة الجنسية، وأشارت دراسة بريطانية إلى أن ثلاثة أرباع النساء الذين يزيد عمرهم عن 40 عاما يعتقدون أن الجنس أفضل في عمر الأربعين عن عمر العشرين.

وإذا ما نظرت في الأدلة الجنسية المختلفة يمكنك العثور على عشرات الأوضاع المختلفة التي تحقق فائدة معينة إما للمرأة أو الرجل أو كليهما، إما لان أحدهم يتيح إثارة فائقة لمنطقة البظر أو يتيح الوصول إلى منطقة جي سبوت، وتقول الدكتورة باليكروز أن هناك العديد من الأوضاع المختلفة وعلى الأزواج تجربتها لمعرفة الأفضل بالنسبة لهم، مضيفة " يفضل بعض الناس الوضع التبشيري الذي يقدم نشوة للبظر ويحفز المناطق المثيرة للشهوة الجنسية في الفرج والمهبل"، وبين الطبيب النسائي الدكتور مايك بوين أن وجود المرأة في الأعلى يمنحها سيطرة أكبر وتحكم في إيقاع ووتيرة الجماع، مضيفا " يكون ذلك مفيدا إذا أردت أن يبطئك الرجل وإن أردت تجنب الإختراق العميق"، بينما يتيح الجماع من الخلف زيادة الاحتكاك بين جدار المهبل والقضيب، وفي هذا الوضع يضرب القضيب الجدار الأمامي للمهبل وهي منطقة غنية بالنهايات العصبية، وأظهرت فحوصات الرنين المغناطيسي أثناء الإثارة الجنسية للمرأة حدوث تغيرات في جدار المهبل الأمامي حيث يصبح متورم ومحتقن.

ويلعب الدماغ دورًا أساسيا في الجنس حيث أن طريقة عمل العقل تحدث فارق في الاستمتاع بالجنس وهنا يختلف كل من الرجال والنساء تماما، وأظهرت الدراسات أن الرجل يفكر في الجنس كل 52 ثانية إلا أن الجنس يعبر عقول النساء مرة واحدة في اليوم، وكشفت التطورات الحديثة في تكنولوجيا المسح الضوئي التفاعل المعقد بين الدماغ والجسم والرغبة الجنسية، وأوضحت الدكتورة بالكروز " الأن نحن نعرف الكثير عن لب الشهوة الجنسية، وتضيء الرغبة الجنسية العديد من المناطق في الدماغ  بما في ذلك اللوزة الدماغية الوسطي والدماغ المتوسط البطني والنواة المُذنبة، وأظهرت المسح أن النساء تحتاج إلى تعطيل مناطق الخجل والسلوك الفاضح للسماح للشهوة الجنسية بالازدهار، وهذه هي قوة الحميمية وبالتالي فإن العلاقات  تزيد من استعداد النساء للجنس".

ومن المعروف أن الناقل العصبي المسمى الدوبامين يلعب دور رئيسي للرجال والنساء، وذكر الطبيب النفسي الجنسي الدكتور أوين بودين جونز " الدماغ يكافئ الجسم لممارسة الجنس عن طريق إنتاج الدوبامين الذي يجعل الفرد يشعر بالسعادة، ومدمني الجنس ربما يحصلون على المزيد من مستويات الدوامين ما يغذي مشكلتهم، بالنسبة لمدمن الجنس قد تكون المكافأة مجزية بشكل مفرط ما يجعل المدمن يركز على ممارسة الجنس قبل كل شيء".

ويقول بوين أن الرغبات العنيفة الخاصة بالشخص أكثر شيوعا مما يتوقع، وبعديا عن منطقة جي سبوت يدرك العلماء الأن أن النساء لديهن نسيج مثير للشهوة الجنسية وهو الجلد ذات الحساسية البالغة، ويعتمد ذلك على منطقة البظر وداخل المهبل، وعلى غرار القضيب الذي يمتلئ بالنهايات العصبية والأوعية الدموية فيصبح محتقن خلال الإثارة، ويمكنك القيام بتمارين قاع الحوض لتبقى عضلات المهبل قوية ولزيادة تدفق الدم لمنطقة الحوض كلها، ويجب إجراء تمارين الرفع والضغط التي وضعها الدكتور أرنولد كيغل في 1950 بشكل صحيح ويفضل وجود شيء داخل المهبل نفسه، وأثبتت الأبحاث أن معظم النساء تستفيد من استخدام الأقماع والكرات المهبلية.

وأوضح الدكتور بوين أن عدد النساء اللواتي يطلبن إجراء جراحة للأعضاء التناسلية بما في ذلك شد المهبل وتقليل الشفرين ارتفع بشكل كبير في السنوات الماضية، مضيفا " تريد المرأة السيطرة على الحياة الجنسية الخاصة بها وتسعى لهذه الإجراءات لأنها ترغب في الحصول على أفضل حياة جنسية، وتلجأ المرأة إلى تقليم الجلد الزائد من شفاه المهبل لأنها تعتقد أنها قبحة أو غير مريحة، وإذا ساعدها ذلك في الشعور بشكل أفضل فإن ثقتها في نفسها ستتحسن"، وعادة ما يتم شد المهبل بعد الولادة بسبب ضعف عضلاته ما يجعله فضفاضا.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد دراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد دراسة تُعلن أنَّها اكتشفت طرق لإشعال الرغبة الجنسية من جديد



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 08:11 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

ناهد السباعي "مصدومة" في أحمد الفيشاوي
لايف ستايلناهد السباعي "مصدومة" في أحمد الفيشاوي

GMT 12:58 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايلمعلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايل3 قطع عليكِ الاحتفاظ بها للانتقال إلى موسم الربيع

GMT 07:26 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أربع نصائح مدروسة لمنع كشف الخيانة الزوجية من قبل الشريك

GMT 02:19 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سهام حسن تشرح طرق علاج مشكلة قضم الأطفال لأظافرهم