arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:08:21
لايف ستايل

الرئيسية

يحجب هذا الدواء وهو مثبط معروف لـJAK عمل هذا البروتين

عقار توفاسيتينيب الحل السحري للمرضى الذين يعانون من الحكة المزمنة

لايف ستايل

لايف ستايلعقار توفاسيتينيب الحل السحري للمرضى الذين يعانون من الحكة المزمنة

الرغبة في الحكة
لندن - كاتيا حداد

توّصل باحثون، إلى عقار توفاسيتينيب الذي يستخدم لعلاج التهاب المفاصل ويساعد على تخفيف الرغبة في الحكة.
ووفقًا لموقع "ديلي ميل" البريطاني، أظهرت دراسة علمية أنّ عقار توفاسيتينيب ساعد خمسة مرضى يعانون من حكة شديدة لأسباب غير معروفة على إدخال تحسينات "دراماتيكية"، وذلك عندما أخذ مرتين يوميًا.

 وأكد العلماء في جامعة واشنطن، سانت لويس، أنّ تلك النتائج تساعد على تحديد أسباب غامضة للحكة المزمنة.
وتؤثر الحكة المزمنة على ما يصل إلى 15 في المئة من السكان، حسبما تشير الإحصائيات، وغالبًا ما تسببها الأكزيما والصدفية، ومع ذلك، حالات الحكة المزمنة التي لا توجد لها أسباب معروفة هي المحيرة ومن بين أصعب الحالات من حيث إيجاد علاج لها. وقال مؤلف الدراسة الدكتور بريان كيم: "يشعر هؤلاء المرضى في كثير من الأحيان بالحكة ليلًا ونهارًا، وبالنسبة للبعض منهم، فإن الرغبة في الحكة لا تتوقف أبدًا"

وتابع "على الرغم من أن هذه كانت دراسة صغيرة، فالمرضى الذين يتناولون توفاسيتينيب شهدت لديهم تحسينات دراماتيكية من حيث الحكة، وتمكنوا من النوم، وعادوا إلى العيش حياة أكثر إنتاجية". وأضاف: "من الواضح أننا سوف تحتاج إلى القيام بدراسة أكبر، ولكن النتائج المبكرة هي محفزة للغاية".

 ولأغراض الدراسة، التي نشرت في مجلة Cell العلمية، تم رصد خمسة مرضى لديهم حكة مزمنة مجهول السبب - حكة من سبب غير معروف، وبالإضافة إلى عقار توفاسيتينيب، أعطيت لهم أدوية أخرى مضادة للالتهابات للحد من أعراضها، ومع ذلك، لم يثبت أي من العقاقير الأخرى نجاحها في علاج الحكة. على الرغم من أن المرضى الذين يعانون من الحكة مجهولة السبب عادة لم يظهر لديهم طفح جلدي على جلدهم، فإنها لا تزال حكة شديدة ومنهكة.

ولكن عند تعاطي توفاسيتينيب، شهد هؤلاء المرضى، في المتوسط، ما يقرب من 80 في المئة تحسن في شدة الحكة لديهم. ومن خلال الاختبارات التي أجريت على كل من الفئران والبشر، كان فريق من الباحثين قادرا على تحديد سبب الحكة المزمنة. وأظهروا أن الخلايا العصبية الحسية، التي تحمل رسائل من الألم إلى الدماغ، يتم تنشيطها من خلال جزيء إشارات مناعي يسمى إنترلوكين 4.

وقال الباحثون إن جزئ إنترلوكين 4 يحفز بروتين رئيسي داخل الخلايا العصبية - JAK1 - وهذا هو عنصر حاسم للحكة المزمنة. وأدت هذه النتيجة الفريق إلى الشك في أن JAK1 قد يكون هدفًا حساسًا فريدًا لأنواع متعددة من حكة، حتى تلك التي غير معروفة السبب، ولذلك يحجب عقار توفاسيتينيب، وهو مثبط معروف لبروتين JAK ، عمل هذا البروتين ويمكن أن يوقف الرغبة  للحكة المزمنة.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقار توفاسيتينيب الحل السحري للمرضى الذين يعانون من الحكة المزمنة عقار توفاسيتينيب الحل السحري للمرضى الذين يعانون من الحكة المزمنة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقار توفاسيتينيب الحل السحري للمرضى الذين يعانون من الحكة المزمنة عقار توفاسيتينيب الحل السحري للمرضى الذين يعانون من الحكة المزمنة



GMT 17:51 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

المشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة
لايف ستايلالمشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة

GMT 14:16 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

اعرف العلاقة بين هرمون التستوستيرون والانتصاب
لايف ستايلاعرف العلاقة بين هرمون التستوستيرون والانتصاب

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية