arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:39:05
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:39:05
لايف ستايل

الرئيسية

السموم التي تسبب الشلل في "البوتوكس" تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم

دراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة

عمليات التجميل "البوتوكس"
واشنطن - رولا عيسى

كشفت دراسة حديثة أن السموم التي تسبب الشلل في مواد عمليات التجميل "البوتوكس"، يمكن أن تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم. وكانت ادارة الغذاء والدواء الأميركية قد أجازت استخدام مادة "البوتوكس" في عام 2002، قائلة أن المواد الكيميائية التي تجمد العضلات لن تنتقل من الموقع الذي تم حقنه بها.

دراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة

وفي عام 2009، اعلنت الإدارة أن هناك بحوثًا تجريبية تشير الى أن المادة الفعالة "بوتيولينيوم توكسين" يمكن أن تنتشر إلى أبعد من الخلية المستهدفة. وحاليًا، يؤكد فريق في جامعة "ويسكونسن ماديسون" هذه النظرية من خلال مجموعة غير مسبوقة من التجارب العلمية. وتم وصف البحث الذي تم نشره في احدى المجلات العلمية بأنه أقوى دليل قاطع ضد البوتوكس.

وقال أحد مؤلفي الدراسة وأستاذ علم الأعصاب في جامعة ويسكونسن ماديسون، ادوين تشابمان إن "هذا البحث أظهر بشكل لا لبس فيه تأثير البوتوكس الضار". وأضاف:"لم يكن أحد يعرف مدى انتشاره، والذي يعتمد على الأرجح على الجرعة وعوامل أخرى".

وتم اكتشاف مادة "البوتيولينيوم توكسين" لأول مرة في القرن التاسع عشر، وهي تعدُّ المادة الفعالة للبوتوكس البديل الشعبي لجراحات التجميل. وبعد 13 عاماً في السوق، اعلنت شركة "ألرغان" التي توفر اربع نسخ من "البوتيولينيوم توكسين" أن مبيعات البوتوكس وصلت الى ملياري دولار أميركي في عام 2015.

وخلافا لمعظم العمليات، فإن حقن البوتوكس لا يتطلب أي وقت للنقاهة ، ويستغرق بضع دقائق فقط. ويتم حقن المادة في الوجه عند نقاط مختلفة من أجل شد العضلات وتقليل التجاعيد، وبالتالي إخفاء آثار الشيخوخة.

ويعمل البوتوكس عن طريق منع الإشارات العصبية التي تصل الى عضلات الوجه، وهذا يسبب شللاً مؤقتاً للعضلات وينعم التجاعيد لبضعة أشهر قبل الحاجة لجرعة أخرى. وتم اجراء البحث على فأر عن طريق خلاياه العصبية المتصلة بواسطة قنوات صغيرة تسمح بنمو الألياف الطويلة التي تستخدمها الخلايا العصبية للتواصل.

وخلال التجارب على نوعين من البوتيولينيوم توكسين، رأى الباحثون جزيئات السموم تدخل الخلايا التي تم حقنها كما هو متوقع. وعادة يتم ارسال إشارات كيميائية للعضلات من أجل التحرك، ولكن يتم قطع الاتصالات بين الخلايا العصبية والعضلات يؤدي إلى شلل مؤقت في الموقع المستهدف.

لكن فريق تشابمان نجح في التقاط صوراً مجهرية تظهر أن جزيئات "البوتيولينيوم توكسين" كانت تتحرك باتجاه الخلايا العصبية التي لم يُرسل لها الجزيئات الضارة. ومن خلال إيجاد أن جزيئات "البوتيولينيوم توكسين" لا تبقى دائما حيث يتم حقنها، وقال تشابمان إن الدراسة اجابت على سؤال طويل الأمد حول اتنقاله. واضاف: "لقد رأينا أن هذه السموم تدخل الخلايا العصبية في الموقع الذي تم حقنه، مما يسبب الشلل الموضعي المطلوب، ولكن أظهرت الدراسة وجود مسار ادخال أخر يأخذ بعض من جزيئات "البوتيولينيوم توكسين" للخلايا العصبية الأخرى".

كما تساءل تشابمان عن آثار جزيئات السم القوية للغاية التي تنتقل عبر الشبكات العصبية. حتى الآن، يتم اعتبار الآثار الموضعية هي الآثار الوحيدة، ولكن هل يمكن أن جزءاً من آثاره يكون راجعاً إلى السموم التي تم نقلها؟

وأشار تشابمان الى أنه يمكن الإجابة على هذه الأسئلة من خلال الهندسة الوراثية لبكتيريا الكلوستريديوم التي تجعل البوتيولينيوم توكسين يتغير لهيئة السم. وقال "لدي صعوبة في تخيل أن أي طبيب يريد حقن شيء يعرف أنه ينتقل في حين أن لديه الخيار لاستخدام شيء لا ينتقل، انها فرصة جيدة لتبديل عقار بقيمة ملياري دولار بعقار اخر أكثر اماناً".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة دراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة دراسة علمية حديثة تكشف مخاطر المواد الكيميائية التي تستخدم للتجميل ومضادة للشيخوخة



GMT 11:33 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن دفنة لسيدة حامل بشهورها الأخيرة في كوم أمبو
لايف ستايلالكشف عن دفنة لسيدة حامل بشهورها الأخيرة في كوم أمبو

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة البنانية نجوى كرم في إطلالة جذابة باللون الأسود
لايف ستايلالفنانة البنانية نجوى كرم في إطلالة جذابة باللون الأسود

GMT 08:11 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد رياض يكشف عن بدء تصوير "قيد عائلي"
لايف ستايلمحمد رياض يكشف عن بدء تصوير "قيد عائلي"

GMT 17:53 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

8 أسباب وراء عدم رغبة الزوج في العلاقة الجنسية
لايف ستايل8 أسباب وراء عدم رغبة الزوج في العلاقة الجنسية

GMT 21:08 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة
لايف ستايل"الخلخال" صيحة جديدة في عالم الموضة تزيدك أنوثة

GMT 08:42 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على الأسباب التى تؤدي لسقوط الشعر
لايف ستايلتعرفي على الأسباب التى تؤدي لسقوط الشعر

GMT 10:02 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

مذيعة قناة "الحدث" تظهر مضروبة على الهواء لتدين زوجها

GMT 10:42 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم مسرح مصر يحتفلون بزواج صديقتهم ويزو في القاهرة

GMT 02:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

كارمن سليمان تظهر في جلسة تصوير جديدة مع زوجها

GMT 11:38 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

رانيا يوسف تكشف عن تصميماتها الجديدة "قصاقيص"

GMT 16:16 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة مي عمر تحذف صورة لها من "انستغرام" بسبب "الحمل"

GMT 13:49 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صورة للفنانة حنان ترك على "فيسبوك" تستفز جمهورها

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المرأة الأكثر شرًا" في أستراليا مدانة في جريمة سرقة

GMT 12:45 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

فندق أنابيب الصرف في النمسا لمفضلي الغرابة والاختلاف