arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:54:11
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:54:11
لايف ستايل

الرئيسية

أدى إلى نتائج مذهلة ستُساعد في الوصول لحل جذري للمرض

اكتشّاف "تكساس هارمونيكا" يُحدث تقدمًا كبيرًا في أبحاث العلاج المناعي للسرطان

لايف ستايل

لايف ستايلاكتشّاف "تكساس هارمونيكا" يُحدث تقدمًا كبيرًا في أبحاث العلاج المناعي للسرطان

اكتشّاف "تكساس هارمونيكا" في علاج السرطان
واشنطن ـ يوسف مكي

مُنحت جائزة نوبل في الطب، الشهر الماضي، لاكتشافين كبيرين من الاكتشافات العلمية باعتبارهما أحدثا ثورة في علاج السرطان، و غيّرا بشكل أساسي الطريقة التي نتعامل بها مع علاج السرطان، واحدة من هذه الجوائز ذهبت إلى تكساس هارمونيكا، الذي أحدث تقدمًا كبيرًا في أبحاث العلاج المناعي للسرطان، وقد أدى اكتشافه إلى نتائج مذهلة، ستحول مسار علاج السرطان، وتعد بحل جذري له.

ومع ذلك ، بالكاد سمع العديد من مرضى السرطان، وحتى بعض الأطباء، بالعلاج المناعي للسرطان أو يرفضون تصديقه، حيث أنهم يجاهدون لفهم قائمة الخيارات الجديدة.

وحسبما ذكرت صحيفة "التلغراف" البريطانية، يوضح دانييل شين، وهو أخصائي في علم الأورام، وباحث في جامعة ستانفورد، في تحقيق بعض الانجازات الجديدة في أبحاث السرطان، "لقد تسارع العلاج المناعي للسرطان بوتيرة كبيرة، ومن الصعب على العلماء، ناهيك عن الأطباء والمرضى، متابعة كل ذلك، ولا تزال الموجة العميقة من البيانات، تُعلمنا مفاهيم أساسية بشأن تفاعل جهاز المناعة البشري مع السرطان، كما أنها تجلب لنا طرقًا جديدة مهمة لعلاجه، لذلك، يجب نشر هذه البيانات في أسرع وقت ممكن".

وتُشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 40٪ من البشر حول العالم، سيتم تشخيصهم بالسرطان في وقت ما من حياتهم، ويقول شين أنه حتى وقت قريب جدًا، كان هناك ثلاثة خيارات أساسية للتعامل مع السرطان، فلقد أضيف العلاج الإشعاعي في عام 1896، ثم في عام 1946، أدت أبحاث الحرب الكيميائية إلى استخدام مشتق من غاز الخردل لتسمم الخلايا السرطانية وظهور العلاج الكيميائي، وفي الآونة الأخيرة، بدأنا أيضًا في تسميم السرطان من خلال الأدوية التي تحاول تجويع أورام المغذيات أو إمدادات الدم.

وتابع، "هذه التقنيات التقليدية (القطع والحرق والسموم) فعالة في نحو نصف الحالات، إنه إنجاز طبي جدير بالثناء والذي يترك وراءه النصف الآخر من مرضى السرطان، الأمر الذي يفتح الباب أمام العلاج المناعي، الذي يقوم بعمل ممتاز في فرز ما لا ينتمي إلى الجسم ومهاجمته.

ووفقًا للوكالة الدولية لمنظمة الصحة العالمية للبحوث المتعلقة بالسرطان، فإن هناك 905،027 حالة وفاة من السرطان في جميع أنحاء العالم في عام 2018 وحده.

ويُشير شين إلى أن دفاعنا المعتاد ضد المرض هو نظام المناعة لدينا، يقوم بعمل ممتاز في فرز ما لا ينتمي إلى الجسم ومهاجمته، إلا عندما يتعلق الأمر بالسرطان.

طوال 100 عام ، كانت الأسباب وراء هذا الفشل الظاهر لغزًا، كان اختراق جيم أليسون، هو إدراك أن جهاز المناعة لا يتجاهل السرطان، بدلًا من ذلك، كان السرطان يستفيد من الحيل التي تتعلق بنظام المناعة، ولكن ماذا لو كان بإمكانك منع هذه الحيل وإطلاق خلايا "T-system" القاتلة ضد هذا المرض؟.

اكتشّف مختبر المناعة التابع إلى أليسون في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، وجود بروتين في الخلية التائية يسمى "CTLA-4"، وعندما تحفز "CTLA-4" يتصرف كجهاز أوتوماتيكي لإيقاف الاستجابة المناعية، والتي تساعد الخلايا السرطانية على التكاثر وتحطيم خلايا الجسم الصحية، لقد استفاد السرطان من ذلك البروتين من أجل البقاء والازدهار.

وطور المختبر في عام 1994، جسمًا مضادًا لبروتين "CTLA-4"، ويوضّح الدكتور ماكس كروميل، اختصاصي المناعة الذي عمل مع أليسون على "CTLA-4"، وعندما حقنوه في فئران مصابة بالسرطان، حال دون إيقاف هجوم الخلية التائية، بدلًا من ذلك، دمر الخلايا التائية الأورام وتم التخلص من السرطان.

لقد استغرق الأمر 15 عامًا، كما يقول كروميل، قبل أن يتمكنوا أخيرًا من اختبار ما إذا كان ما نجح في الفئران سينجح بعض تطبيقه على البشر.

ويشرح الدكتور غيد وولشوك، أخصائي العلاج المناعي للسرطان، وأحد الباحثين الأساسيين في التجارب السريرية لعقار أليسون المضاد لـ "CTLA-4"، "لقد تعلمنا بسرعة أن العلاج المناعي لم يكن حرًا، لكننا رأينا أيضا بعض الأشياء الرائعة، وبالنسبة لبعض مرضى الميلانوما في الدراسة، حتى المرحلة الرابعة من المرض في المستشفى تم شفائهم بعض تناولهم للدواء بأيام".

ويقول وولشوك، "في ذلك الوقت، لم يكن لدينا في الواقع أي شيء، يمكن أن ينجح في علاج الورم الميلانيني النقيلي، وفي عام 2011، حصل هذا الدواء المضاد لـ "CTLA-4" على الموافقة لاستخدامه كعلاج سرطان الجلد، منذ ذلك الحين تمت الموافقة على علاج سرطان الكلى وسرطان القولون والمستقيم، وكدواء، أنقذ العديد من الأرواح، ولكن كدليل على المفهوم، أثبت نجاح الأبحاث أن الجهاز المناعي يمكن، في الواقع، أن يكون سلاح ضد السرطان، كما أنه يمكن أن يكون أفضل وأكثر مقاومة.

أول ما تم اكتشافه كان يسمى PD-1""، وحصل مكتشفه، الدكتور تاسكو هونجو من جامعة كيوتو، على جائزة نوبل هذا العام في الطب.

يعتبر "PD-1" جزءًا من نوع من المصافحة السرية التي تعطيها خلايا الجسم للخلية السرطانية، ويقول لها، "أنا واحد منكم، لا تهاجمني" وهو مجازًا، نوع من خداع خلايا "T" إلى الاعتقاد بأنها خلايا طبيعية وصحية، إلا أنه يمكن حجب هذه المصافحة، مما يؤدي إلى إنشاء آلة قتل أكثر دقة مع آثار جانبية أقل خطورة من "CTLA-4".

في كانون الأول / ديسمبر 2015 ، استخدم الجيل الثاني من مثبطات نقاط التفتيش المسماة ""anti-PD-1 أو anti-PD-L1""، اعتمادًا على ما إذا كانت تمنع الخلايا التائية أو جانب الورم، لإطلاق نظام المناعة جيمي كارتر، وإزالة السرطان العدواني من الكبد والدماغ.

بالنسبة للعديد من الناس، فإن "عقار جيمي كارتر"، عقار "pembrolizumab" المضاد لـ "PD-1" ، الذي تمت الموافقة عليه في عام 2015، وبيعه تحت اسم "كيترودا"، كان هو الشيء الأول والوحيد، الذي سمعوه عن العلاج المناعي للسرطان، يعتبر كيترودا حاليًا واحدًا من أكثر أنواع الأدوية الجديدة استخدامًا، والتي تمت الموافقة على استخدامها ضد تسعة أنواع مختلفة من السرطان في الولايات المتحدة، وعدد أقل في المملكة المتحدة، وهذه القائمة تنمو بسرعة، وكذلك عدد الاختصارات للعشرات من العلاجات الجديدة التي يجري اختبارها

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشّاف تكساس هارمونيكا يُحدث تقدمًا كبيرًا في أبحاث العلاج المناعي للسرطان اكتشّاف تكساس هارمونيكا يُحدث تقدمًا كبيرًا في أبحاث العلاج المناعي للسرطان



GMT 16:36 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر
لايف ستايلاعترافات قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها على كوبري بنها في مصر

GMT 12:40 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة
لايف ستايلجينيفر لوبيز تستعرض إطلالتها الشتوية داخل طائرتها الخاصة

GMT 06:35 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد لطفي يكشف سر قصة "عربة الخضار
لايف ستايلمحمد لطفي يكشف سر قصة "عربة الخضار

GMT 10:48 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الملل في العلاقة الزوجية هذه علاماته
لايف ستايلالملل في العلاقة الزوجية هذه علاماته

GMT 17:53 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020
لايف ستايلالوادي الجديد تنظم مؤتمرا موسعًا عن السياحة الاستشفائية 2020

GMT 22:46 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت
لايف ستايلالقبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت

GMT 10:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

لقاء الخميسي تردّ على السّخرية من فستان "شجرة الميلاد
لايف ستايللقاء الخميسي تردّ على السّخرية من فستان "شجرة الميلاد

GMT 06:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

يسرا اللوزي تُؤكد قلقها من موهبة ابنتها
لايف ستايليسرا اللوزي تُؤكد قلقها من موهبة ابنتها

GMT 09:57 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

اقتربي من زوجك بهذه الصفات
لايف ستايلاقتربي من زوجك بهذه الصفات

GMT 18:17 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عمرو يوسف يستعين بـ"ولاد رزق" لدعم طفل يتعرض للتنمر

GMT 18:51 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي علي طريقة إعداد وتحضير بوب كورن الدجاج

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يكشف تفاصيل حفله في رأس السنة

GMT 18:06 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السعدني يوضح سبب اعتذاره لمسلسل هيفاء وهبي

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 13:41 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إلينا سانكو تفوز بلقب "ملكة جمال روسيا" لعام 2019

GMT 08:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن حياة ديما بياعة في عيد ميلادها الـ43

GMT 18:27 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد عز يستعد لـ"رمضان 2020" مع تامر مرسي

GMT 08:28 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة ظافر العابدين تخطف الأنظار خلال الظهور الأول لها

GMT 17:01 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترتيب أفلام موسم الشتاء في "البوكس أوفيس"

GMT 09:25 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مواطنة تقتل خطيبها غرقًا لرغباته الجنسية الغريبة

GMT 17:40 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد رمضان يحتفل بالعام الجديد في المغرب

GMT 20:49 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

يعلم أني أحبه ومع ذلك يتهرب مني