arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

كشفت لـ"لايف ستايل" أهمّ أعمالها الفنية الجديدة

سامية أحمد تُؤكِّد أن الأغنية تعيش أزمة كبيرة في اللحن والتوزيع

لايف ستايل

لايف ستايلسامية أحمد تُؤكِّد أن الأغنية تعيش أزمة كبيرة في اللحن والتوزيع

سامية أحمد
الدار البيضاء - جلال عمر

اختارت الفنانة المغربية سامية أحمد أن تنتصر للحن الجميل والكلمة الهادفة، وهذا ما تعكسه أعمالها الفنية التي طبعت مسيرتها الفنية، ولا تتردّد في إبداء رأيها بشكل واضح وبخاصة إذا كان الأمر يتعلّق بالفن.

وتطرّقت الفنانة المغربية سامية أحمد، خلال حوار لها مع "لايف ستايل"، إلى واقع الأغنية المغربية والعربية اليوم، إذ كشفت عن أهم أعمالها الجديدة، قائلة: "بالنسبة إلى جديدي الفني فأنا بصدد التحضير لأغنية جديدة سأتحدّث عن تفاصيلها في ما بعدُ، كما أنني أتهيّأ للمشاركة في الملتقى الدولي للسلام بآسفي مسقط رأسي، إذ سأسعد بلقاء جمهور حبيب وغالي على قلبي، وأتمنى أن تمر الحفلة في أحسن الأحوال"، وعن تقييمها للأغنية المغربية، قالت: "الحديث عن الأغنية المغربية وعن ماضيها المشرق ومستقبلها المجهول وحاضرها الباهت يسرني، وأستحضر أجواء حفلة تكريم الفنان الكبير الأستاذ أحمد طيب لعلج في مدينة أولاد تايمة بحضور مجموعة من الفنانين الكبار، كالأستاذ محمود الإدريسي وعبدالعالي الغاوي وفنانين واعدين، ومن خلال تقييم تجربة الأستاذ سي أحمد الطيب لعلج الذي لم يتلقّ سوى تعليم بسيط واستطاع أن ينجز أعمالا شعرية موزونة ومغناة نالت إعجاب الجميع شأنها شأن أعمال مغربية أخرى كانت من الرقي في اللحن والكلمات لدرجة كان الجميع يتغنى بها، إذ كانت تذاع للجميع فلم يكن وقتها ما يسمى بالجمهور النخبوي كما هو الحال اليوم".

وأضافت سامية أحمد قائلة: "كل التساؤلات بشأن مكمن الخلل يجب أن تطرح ونحن نستحضر أنه لدينا ملحنون أكفاء وموزعون ذوو كفاءة عالية وأصوات جيدة وتقنيات حديثة في مجال التسجيل، وشعراء موهوبون، لذا يجب في رأيي المتواضع أن تقوم الجهات المسؤولة عن الفن والثقافة بإدماج تربية موسيقية في المناهج التعليمية، وأن يقوم الإعلام بأنواعه بالقيام بإعلاء الذوق العام ودعم كل الفنانين الذين يعملون بجد كي يرقوا بالأغنية المغربية حتى يعود الزمن الفني الجميل".

وأوضحت سامية أحمد قائلة: "بحكم عملي فأنا أرى أن كلا من الأغنية العربية والمغربية عرفت تراجعا واضحا، إذ كانت الأعمال لا تصدر حتى تستوفي حقها اللازم في اللحن والتوزيع وكل شروط ومقومات النجاح، وكانت تقيّم من لجان مختصة تسعى إلى الحفاظ على قوة وجمالية الأغاني، لهذا فنحن دائما نتحدث عن زمن مضى للأغنية العربية والمغربية، وننعته بالزمن الجميل. أما في وقتنا الراهن فهناك محاولات فردية من بعض الفنانين في الارتقاء بالأغنية سواء بالعالم العربي أو في المغرب، ولا بد من نية جد قوية في محاولة إنقاذ الساحة الفنية، فالأصوات الجيدة متوفرة وما يلزم سوى البحث الجاد عن اللحن الجميل والكلمات المناسبة حتى يحظى المتلقي بفن راقٍ وجميل".

وبيَّنت الفنانة المغربية أنه "لا يمكن أن نتحدث عن وصول الأغنية المغربية لمستوى العالمية، فهي لم تكن محظوظة في الانتشار، إذ لا يملك الفنانون المغاربة إمكانيات قوية في تسويق أعمالهم، لكن في ما يخص مقارنتها بالأغنية العربية ففي الزمن الجميل والمشرق للفن المغربي كانت الأغنية المغربية لا تقل جمالية عن نظيرتها العربية من حيث جودة اللحن وجمالية الكلمات والتوزيع، أما الآن فإن الأغنية المغربية في أزمة، إذ لم يستطع أغلب الفنانين المحافظة على ألق الأغنية المغربية وعلى جمال بصمتها، وهناك محاولات بسيطة من بعض الفنانين في الارتقاء بها لكن على المستوى العام فالضعف يطبعها.

وأكّدت الفنانة المغربية على أنّ مواقع التواصل خدمت الأغنية العربية والمغربية بشكل خاص، إذ صار كل من هبّ ودبّ يلحّن أغنيات بسرعة فائقة أو يقوم بإعادة توزيع بعض الأغاني بشكل سيئ ويسهم في نشر الابتذال والفن الرديء، لكنني أرى أن لهذه المواقع حسنة واحدة وهي التعريف ببعض الفنانين الذين يملكون مؤهلات جيدة فيتعرف عليهم المتلقي ويستمتع بأعمالهم، وأضافت أنّ نسب المشاهدة على "يوتيوب" لا تقيّم نجاح الأعمال الغنائية، فالعكس هو الصحيح في أغلب الأحيان، فعندما نجد مثلا نسبة مشاهدة أغنيات فيروز أو أم كلثوم أقل بكثير من أغنيات غيرهما من فناني هذا الجيل يظهر لنا أن هذه النسبة خادعة، ولا تظهر حقيقة نجاح الأعمال الفنية، فمقومات النجاح توفر الكلمات الجميلة أي شعر جميل لأن الشعر هو العمود الفقري للأغنية يأتي بعده اللحن الجيد والتوزيع المضبوط الذي يحترم عدة شروط مدروسة بالموسيقى، والشرط الأخير هو عذوبة الصوت الذي سينسق بين كل تلك الشروط المسبقة وينقلها بشكل جميل للمتلقي.​

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سامية أحمد تُؤكِّد أن الأغنية تعيش أزمة كبيرة في اللحن والتوزيع سامية أحمد تُؤكِّد أن الأغنية تعيش أزمة كبيرة في اللحن والتوزيع



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:42 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

باقة متنوعة من أفضل أنواع العطور التي تعزز من حضور شخصيتك

GMT 22:05 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

رالف المصري يُصمّم مجموعة من المجوهرات تناسب المرأة العصرية

GMT 16:09 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رجل يقتل زوجته إثر خلاف نشب بينهما في كفر الشيخ

GMT 09:46 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

شريهان تثير قلق الجمهور بتغريدة غامضة وأحلام تعلق

GMT 18:31 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد إمام يوجه طلبا إلى جمهوره من فرنسا

GMT 14:17 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أجمل الأماكن في هونغ كونغ لقضاء شهر العسل ممتع

GMT 09:49 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

نظارات غوغل الذكية تعالج الأطفال من التوحد

GMT 06:12 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

هيلي ستاينفيلد تلفت الأنظار بفستان قصير باللون الفضي اللامع

GMT 01:20 2018 الجمعة ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين الجنيدي توضح طريقة صناعتها تصاميم من عجينة السكر
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle